الكتب - مركز تحميل - تطوير الذات - روايات - تصفح الجوال - اتصل بنا - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > تقنيات السعادة الشخصية و التفوق البشري > علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات > قصص البرمجة اللغوية العصبية


قصة نجاح شركة كرايزلر

قصص البرمجة اللغوية العصبية



جديد مواضيع قسم قصص البرمجة اللغوية العصبية

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم January 10, 2011, 02:24 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو






amar 2 غير متصل

قصة نجاح شركة كرايزلر


قصة نجاح شركة كرايزلر





(لا أحد يحتكر النجاح لنفسه، النجاح ملك لمن يدفع الثمن)

أوريسون سويت ماردن





كيف بدأت شركة كرايزلر؟ وما هو السر وراء نجاحها؟ وهل النجاح يتوقف على شخص واحد؟













النشأة:



(النجاح يتطلب شخصًا صاحب رسالة) كلارنس توماس



ولد ولتر بيرسي كرايزلر عام ،1875 وكان والده مهندساً بشركة سككالحديد، فولع ابنه ولتر بالآلات في سن مبكرة، ورفض فرصة الالتحاق بالجامعة في سبيلأن يصبح متدرباً في محلات يونيون باسيفيك، ونظراً لذكائه ومثابرته في عمله وإصرارهعلى إتقان كل جانب من جوانب عمله، عمل كرايزلر كمشغل آلات في عدد من شركات السككالحديدية .

ومع ارتقائه في الوظائف وتوليه مزيداً من المسؤوليات، أصبح كرايزلر في عام 1910م مراقباً لقوى المحركات في شركة شيكاغو غريت ويسترن للسكك الحديدية، وفيذلك الوقت، كانت شركة جنرال موتورز التي أسسها ويليام سي ديورانت في عام 1908 تمربصعوبات مالية، ولتجنب إفلاس مصانع الشركة التي تقوم بتصنيع السيارات ومكوناتها،قام عدد من الأشخاص الذين يحملون الأوراق المالية لشركة جنرال موتورز بإخراجديورانت من الشركة في عام 1910 وعينوا بدلاً منه تشارلز إن ناش رئيسا للشركة، وكانناش يدرك إدارة كرايزلر الفعالة لشركة أمريكان لوكوموتيف، فأقنعه ناش في عام 1912بأن يعمل ولتر بيرسي كرايزلر مديرا للأعمال في (بويك) .





الفاعلية طريق النجاح:



كانت أساليب الانتاج في (بويك) غير فعالةومكلفة، نظراً لأن عملية تصنيع السيارات كانت من خلال طرق تقليدية بطيئة، فقامكرايزلر على الفور بإعادة تنظيم وحدات بويك وقام بإدخال مجموعة من التعديلات علىخطوط الإنتاج، وهو ما أدى إلى زيادة حجمه من 45 سيارة يومياً إلى 200 سيارة، وفيالوقت ذاته، زادت أرباح جنرال موتورز بفضل جهود كرايزلر من 7 ملايين دولار إلى 28مليون دولار في الفترة ما بين 1913 و1916 .

ومن خلال مجموعة من المناورات المالية،استطاع ديورانت الرجوع إلى رئاسة جنرال موتورز في عام 1916 وقام بتعيين كرايزلررئيسا لـ(بويك) براتب سنوي قدره 500 ألف دولار، يدفع له في الغالب على شكل أسهم .

وخلالالسنوات الأربع التالية، زاد الانتاج بشكل جيد واستمرت (بويك) في تحقيق معظم أرباحجنرال موتورز، لكن كرايزلر وجد أن تدخلات ديورانت في شؤون (بويك) أمر مستفز للغاية،فاستقال كرايزلر في نهاية المطاف في عام 1920 .

وفي عام1922، تمت الاستعانة بكرايزلرلإنقاذ شركة ويليز أوفرلاند من الإفلاس براتب سنوي بلغ مليون دولار، وكان من أهمما قام به في برنامج الإنقاذ هو تصميم سيارة عالية الأداء في حدود 1500 دولار تتمكنمن منافسة السيارات الفارهة التي تباع بسعر 5000 دولار وأكثر يومها، ولم يمر كثيرمن الوقت على قبوله بهذا العمل حتى عرض عليه عمل مماثل، وذلك لإعادة هيكلة شركةماكسويل للسيارات .





ومن خلال جهود ثلاثة مهندسين، تم الانتهاءمن سيارة كرايزلر الجديدة في مصنع ماكسويل في عام 1924 وتم عرضها في نيويورك، استطاعكرايزلر الاستفادة من الحماسة الجماهيرية تجاه السيارة الجديدة، واستطاع الحصول علىالأموال لاستثمارها في الإنتاج الإجمالي، وتم تغيير اسم شركة ماكسويل إلى شركةكرايزلر،ونظراً للطلب المتزايد على السيارة، قام كرايزلر بشراء شركة دودج برازرس فيعام 1928، وأصبح رأس مال شركة كرايزلر 432 مليون دولار وأصبحت ثالث أكبر شركةلإنتاج السيارات في الولايات المتحدة .
أظهر كرايزلر قدرة رائعة على الارتقاء في الوظائف المختلفة، وأصبح بارعاً في إدارةالأهداف المالية والتسويقية لعمله، وقد أحيل كرايزلر إلى التقاعد في عام 1935وتوفي بعد ذلك بخمس سنوات .







النجاح لا يقف على شخص واحد:





(نحن نسقط لكي ننهض، ونهزم في المعارك لنحرز نصرًا أروع، تمامًا كما ننام لكي نصحو أكثر قوة ونشاطًا) بروانبخ

دخلت شركة كرايزلر أزمة مالية خطيرة، لم تخرج منها إلا بفضل لي أيكوكا الذي بذل كل ما في وسعه للخروج من الأزمة المالية التي كانت كرايزلر واقعة فيها.

فبعد أن طرد ثلاثة وثلاثين نائبًا للرئيس من أصل خمسة وثلاثين نائبًا، قام بجمع فريق إداري جديد ضم أشخاصًا عملوا في السابق لدى شركة فورد، وتمكن من إقناع نقابات كرايزلر بتخفيض أجورهم الساعية، ففي عام 1980م اتخذت الشركة قرارًا بخفض نفقاتها بمقدار 500 مليون دولار وصرفت أكثر من 15000 عامل ممن كانوا يعملون برواتب ثابتة، وأخيرًا ذهب أيكوكا إلى واشنطن دي سي، حتى يتمكن من الحصول على 1.5 مليار دولار على شكل ضمانات فيدرالية.

وبالرغم من كل ذلك، ظلت ثالث أكبر شركة في العالم لتصنيع السيارات تعمل على مقادير ضئيلة من المال لدرجة أن إجمالي ما تبقى لديها من مال لم يتجاوز المليون دولار في نوفمبر 1981م، ويقول أيكوكا عن ذلك: (عشت حياتي كلها مديرًا للأزمات، وتلك كانت لحظتي التاريخية، فقد كنا مفلسين، لكنني لم أخبر أحدًا بذلك).







في شركة كرايزلر، كانت أولوياته واضحة جدًا، يتذكر أيكوكا ذلك فيقول: (كنت في سعي دائم للحصول على المال، كنت أبحث عنه يوميًا، وعلى مدار الساعة أحيانًا)، في هذه الأثناء، كان كل يوم يتطلب اتخاذ قرارات جذرية، يقول أيكوكا بأنه كان منكبًا على إجراء الأبحاث طوال الوقت، وأنه أجرى في الواقع دراسات مكثفة أثناء التحضير لإطلاق سيارة موستنغ عندما كان يعمل لدى شركة فورد، لكن في كرايزلر ، نادرًا ما كان يتسنى له وقت لتشكيل لجنة أو طلب تحليل بحثي، فيقول: (وحتى الأشخاص الذين كانوا يتقلدون مناصب رفيعة لم يرغبوا في الدخول في مخاطر لا داعي لها، كانوا يريدون معرفة كافة التفاصيل قبل اتخاذ أي قرار، لكنك تصدر القرارات أحيانًا بدافع من الإيمان عندما يتوجب عليك في النهاية فعل شيء ما، فأنت لا تستطيع الاكتفاء بالبقاء مكتوف اليدين).

ولكي يظهر التزامه بإنقاذ كرايزلر، وافق أيكوكا على الحصول على راتب سنوي مقداره دولار واحد فقط إضافة إلى خيارات بالحصول على أسهم، يقول أيكوكا: (يتوجب عليك دعوة الجميع والقول "أرحب بكم سيداتي وسادتي، إننا جميعًا في المركب نفسه") ويضيف بأن (التحول يحدث عندما تدفعهم إلى العمل بفكرة مفادها أننا سنسقط معًا)، يصف أيكوكا ذلك بالمساواة في التضحية ويقول: (إذا كنا جميعًا في التضحية سواء، فسيحرك الموظفون الجبال من أجلك).









إدارة فعالة للأزمات:



استمرت كرايزلر في نزف آخر مليون دولار كانت تملكه نقدًا، حتى أن أيكوكا اقترح إجراء عملية دمج مع شركة فورد المنافسة، لكن ذلك الاقتراح رفض، وهكذا عاد إلى البحث عنن بدائل مجددًا، توجهت كرايزلر إلى مورديها الذين كان لديهم حسابات مستحقة الدفع على الشركة تقدر بحوالي 800مليون دولار في الشهر، وطلبت منهم تمديد مهل تسديد الأقساط، بعضهم رفض وتوقف عن شحن البضائع لها، مما تسبب في إغلاق مؤقت للعديد من منشآتها، أما الموردون الرئيسيون، مثل ناشونال ستيل وغوديير تاير، فقد وافقوا على تمديد مهل سداد الأقساط المتوجبة على الشركة .

كانت الشركة قادرة على تجاوز أزمة أخرى بأمان، يقول أيكوكا: (بعض الناس لا يركزون جهودهم ويثابرون عليها، بالنسبة لي، الأمر يتطلب المثابرة وحسب، وأنت لا تعرف قدرة قواك الحقيقية في بعض الأحيان)، وأخيرًا في عام 1982م بدأ الاقتصاد الأميركي وشركة كرايزلر بالانتعاش، لم يتخلف أيكوكا يومًا عن دفع أجور موظفيه، وفي العام 1983م، تمكن من سداد قروضه إلى الحكومة في وقت مبكر، (في النهاية تمكنا من قلب الأوضاع بالتركيز على صنع سيارات جيدة، لكننا كنا نتخبط قبل ذلك).

يقول أيكوكا: (كانت الموستنغ شيئًا رائعًا، غير أن الميني فان كانت بمثابة الضربة الموفقة والبقرة التي تدر المال)، وبانتهاء ذلك العام، عادت الشركة إلى جني الأرباح وأصبح أيكوكا بطلًا شعبيًا، فإعلاناته التجارية لصالح شركة كرايزلر والتي كان يطلب فيها من العملاء تجربة السيارات التي تنتجها شركته، جعلت منه شخصية مشهورة، يقول أيكوكا: (لم أكن أرغب في الظهور على شاشات التلفاز، لكنني أكرر القول بأننا كنا نمر في أزمة، إذا كنت تحتضر، فلن تكون بحاجة إلى شخصية مشهورة، الناس يتعاطفون مع الضحية، وكنت الضحية، كان في مقدورهم النظر إلىّ على أنني الشخص الذي عليه الرجوع إلى منزله والتأكد من أن السيارة لا تصدر قعقعة وأن الزيت لا يتسرب منها).









خاتمة:

وأخيرًا يقول أيكوكا: (يتعين عليك أن تعشق العمل الذي تقوم به، لا أن تكتفي بحبه فقط، حتى إنك قد تجد بعض التسلية في الشركات الكبيرة بفعلك ذلك)، وتأتي قصة نجاح شركة كرايزلر من قدرتها على ترشيدالإنتاج وخفض التكاليف بقدر المستطاع وتحسين منتجها بشكل دائم.





المراجع:

1- نخبة القادة الإداريين، موكول بانديا وروبي شيل.

2- أفضل ما قيل عن الالتزام بالامتياز، كاثرين كارفليس.

3- أفضل ما قيل في النجاح، كاثرين كارفليس.
4- حتى لا تفشل، د. أحمد سالم بادويلان.

منقول



- تسويق العلامة ام تسويق المنتج؟؟؟!!!
- بادر بمسئولية تطوير ذاتك..درب نفسك بنفسك"
- مصحف الشيخ ماهر المعيقلي كاملاً
- تقنية حالة التميز التعليمية
- ضع إصبعك في أذنيك







   رد مع اقتباس

قديم January 10, 2011, 03:29 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو






القارئ الدكتور غير متصل

رد: قصة نجاح شركة كرايزلر


رااااااااااائع ومميز ما كتبت مشكووووووووووور بارك الله فيك









   رد مع اقتباس

قديم January 10, 2011, 04:18 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ملك الفزياء
الحياة عمل وإجتهاد






ملك الفزياء غير متصل

رد: قصة نجاح شركة كرايزلر


جزاك الله خيرا على القصة الرائعة
شكرا جزيلا لك على المجهود الطيب
متمنياتي لك بدوام الصحة والعافية



- 35 حكمة في فن السعادة والسرور
- إختبار الثقة بالنفس
- المعرفة
- معلومات ثقافية ممتعة
- Humanity Story: Pledge Allegiance to Humanity







   رد مع اقتباس

إضافة رد

قصص البرمجة اللغوية العصبية

قصص البرمجة اللغوية العصبية



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إبداع شركة آبل ليس سرّاً-- دروس من نجاح شركه ابل amar 2 علم الإدارة والاتصال و إدارة التسويق و المبيعات 5 October 6, 2013 11:23 PM
قصة نجاح شركة lg الكورية amar 2 قصص البرمجة اللغوية العصبية 3 November 27, 2010 04:56 PM
قصة نجاح : مسيرة نجاح مايكل دل مؤسس شركة دل splender قصص البرمجة اللغوية العصبية 8 July 15, 2010 02:58 AM
قصة نجاح شاب عربي : فرصة + عمل = نجاح splender قصص البرمجة اللغوية العصبية 12 June 28, 2010 08:44 PM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 08:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر