فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم January 23, 2015, 08:30 PM
 
هذا هو سيد قطب لمن لا يعرفه !!!

بسم الله الرحمن الرحيم
*طعن سيد قطب في نبي الله موسى ـ صلى الله عليه وسلم :
قال سيد قطب في كتابه ( التصوير الفني في القرآن ) ص : 162ـ 163 :
" لنأخذ موسى ؛ إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج" !!.
*طعن سيد قطب في الخليفة الراشد عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ :
قال في ( العدالة الإجتماعية ( ص 206/ الطبعة الخامسة ) ما يلي :
" ونحن نميل إلى اعتبار خلافة علي امتدادا طبيعيا لخلافة الشيخين قبله , وأن عهد عثمان كان فجوة بينهما " .
وقال أيضا في المصدر السابق ص 186: " ولقد كان من سوء الطالع أن تدرك الخلافة عثمان وهو شيخ كبير، ضعفت عزيمته عن عزائم الإسلام، وضعفت إرادته عن الصمود لكيد مروان وكيد أمية من ورائه " .
*طعن سيد قطب في معاوية وعمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ :
قال في كتابه (كتب وشخصيات) ص )242 – 243( : ما يلي :
" إن معاوية وزميله عمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب. ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع. وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم لا يملك على أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل. فلا عجب ينجحان ويفشل، وإنه لفشل أشرف من كل نجاح. على أن غلبة معاوية على علي، كانت لأسباب أكبر من الرجلين: كانت غلبة جيل على جيل، وعصر على عصر، واتجاه على اتجاه. كان مد الروح الإسلامي العالي قد أخذ ينحسر. وارتد الكثيرون من العرب إلى المنحدر الذي رفعهم منه الإسلام، بينما بقي علي في القمة لا يتبع هذا الانحسار، ولا يرضى بأن يجرفه التيار. من هنا كانت هزيمته، وهي هزيمة أشرف من كل انتصار. " .
*تكفير سيد قطب للمجتمعات الإسلامية :
قال في كتابه "ظلال القرآن (1057/2)::"لقد استدار الزمان كهيئته يوم جاء هذا الدين بلا إله إلا الله، فقد ارتدت البشرية إلى عبادة العباد وإلى جور الأديان، ونكصت عن: لا إله إلا الله.....
البشرية بجملتها بما فيها أولئك الذين يرددون على المآذن في مشارق الأرض ومغاربها كلمات (لا إله إلا الله) بلا مدلول ولا واقع. وهؤلاء أثقل إثماً وأشد عذاباً يوم القيامة؛ لأنهم ارتدوا إلى عبادة العباد من بعد ما تبين لهم الهدى، ومن بعد أن كانوا في دين الله".

وقال أيضا في نفس كتابه " في ظلال القرآن " (2122/4): : " إنه ليس على وجه الأرض اليوم دولة مسلمة، ولا مجتمع مسلم، قاعدة التعامل فيه هي شريعة الله، والفقه الإسلامي". اهـ .
أقول : بعد هذه النقولات الموثقة التي تثبت انحراف سيد في فكره انحرافا شديدا , يجب على المسلمين أن يحذروا من هذه الأفكار ...
وأضيف شيئا إن الإرهابيين الفجرة الذين كانوا في بلدي الحبيب ( الجزائر ـ حرسها الله وسائر بلاد المسلمين ) والذين روعوا المسلمين , والله وبالله وتالله كانت جُل أفكارهم , واستدلالاتهم بأقوال هذا الرجل ...
وتجد الآن من يستميت في الدفاع عن سيد رغم أنه يطعن في موسى و في الصحابة وغير هذا من طوامه , ألا يثير هذا الريب في صدق اتباع هذا المدافع عن سيد للنبي صلى الله عليه وسلم , وهو الذي يقول " من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين " , وقوله " لا تسبوا أصحابي .. " .
هذا ما وفقني الله لجمعه وهو يسير جدا بالنسبة لما وقع فيه هذا الرجل , ومن أراد المزيد والإسهاب , فليبحث في "قوقل" عن الكتب التي تبين حقيقة خطر فكره على المجتمعات .
نسأل الله أن يعصمنا من الزلل , ويوفقنا لما يحب ويرضى .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم January 24, 2015, 10:02 AM
 
رد: هذا هو سيد قطب لمن لا يعرفه !!!

سيد قطب يحذّر من مُحَرِّفي الإسلام

كلمات طيِّبات، مضيئات، للشهيد سيد قطب رحمه الله،...
كلمات مطمئنات تستشرف بعض واقعنا الذي كان بالنسبة له واقعاً ومستقبلاً،...
مستقبلاً يقرأه بوضوح من بعيد، لأنه ينظر بقلب مبصر، فيرى بنور الله، { واتقوا الله ويعلّمكم الله } .
يحدثنا الشهيد في هذه الكلمات عن بعض ذوي العلم والمراكز والشهادات الذين صنعتهم أجهزة الكفر ليتبَوَّأوا مقاعد التنظير والتوجيه والفتوى والتنفيذ في الأمة الإسلامية ليدسوا لها السمَّ في دينها، وليحرِّفوا الإسلام من بعد ما عرفوه، ويلفت نظر المؤمنين الغائبين والمغيَّبين عن حاضرهم لهؤلاء الذين يدسون في دين الله ما ليس منه ليحسبه الغافلون أنه منه، كيداً لهذه الأمة ولعقيدتها. وينبه الشهيد الحيُّ أمَّتَه، إلى أن هؤلاء متفاهمون عن طريق العمالة والتبعية لأجهزة الكفر الصليبية والصهيونية والماسونية... للإجهاز على عقيدة التوحيد.

ونحن نرى كثيراً من الدس الذي ينطبق عليه هذا الكلام، ومن أخطره دعوى تطوير الفقه وتطوير أصوله، والترويج لذاك ببدع كثيرة أخطرها وأبرزها في أيامنا بدعة فقه الموازنات. وفيما يلي كلمات الشهيد سيد قطب مأخوذة من كتابه: في ظلال القرآن: الجزء الأول صفحة 413.

{ ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم. وما يضلون إلا أنفسهم وما يشعرون ( يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله وأنتم تشهدون؟( يا أهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون؟( وقالت طائفة من أهل الكتاب: آمِنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون ( ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم - قل: إن الهدى هدى الله - أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم أو يحاجوكم عند ربكم - قل: إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء، والله واسع عليم ( يختص برحمته من يشاء والله ذو الفضل العظيم } .


إن الإحنة التي يكنها أهل الكتاب للجماعة المسلمة هي الإحنة المتعلقة بالعقيدة. إنهم يكرهون لهذه الأمة أن تهتدي. يكرهون لها أن تفيء إلى عقيدتها الخاصة في قوة وثقة ويقين. ومن ثم يرصدون جهودهم كلها لإضلالها عن هذا المنهج، والإلواء بها عن هذا الطريق:
{ ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم }
فهو ود النفس ورغبة القلب والشهوة التي تهفو إليها الأهواء من وراء كل كيد، وكل دس، وكل مراء، وكل جدال، وكل تلبيس.
وهذه الرغبة القائمة على الهوى والحقد والشر، ضلال لا شك فيه. فما تنبعث مثل هذه الرغبة الشريرة الآثمة عن خير ولا عن هدى. فهم يوقعون أنفسهم في الضلالة في اللحظة التي يودون فيها إضلال المسلمين. فما يحب إضلال المهتدين إلا ضال يهيم في الضلال البهيم:
{ وما يضلون إلا أنفسهم. وما يشعرون } ..

والمسلمون مكفيون أمر أعدائهم هؤلاء ما استقاموا على إسلامهم وما لهم عليهم من سبيل. والله سبحانه يتعهد لهم أن لا يصيبهم كيد الكائدين، وأن يرتد عليهم كيدهم ما بقي المسلمون مسلمين.
هنا يقرع أهل الكتاب بحقيقة موقفهم المريب المعيب..

{ يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله وأنتم تشهدون؟ يا أهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون؟ } ..

ولقد كان أهل الكتاب وقتها -وما يزالون حتى اليوم- يشهدون الحق واضحاً في هذا الدين. سواء منهم المطلعون على حقيقة ما جاء في كتبهم عنه من بشارات وإشارات -وكان بعضهم يصرح بما يجد من هذا كله وبعضهم يسلم بناء على هذا الذي يجده في كتبه ويشهده متحققاً أمامه- وسواء كذلك غير المطلعين، ولكنهم يجدون في الإسلام من الحق الواضح ما يدعو إلى الإيمان.. غير أنهم يكفرون.. لا لنقص في الدليل، ولكن للهوى والمصلحة والتضليل. والقرآن يناديهم: { يا أهل الكتاب } . لأنها الصفة التي كان من شأنها أن تقودهم إلى آيات الله وكتابه الجديد.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم January 24, 2015, 10:06 AM
 
رد: هذا هو سيد قطب لمن لا يعرفه !!!

كذلك يناديهم مرة أخرى ليفضح ما يقومون به من لبس الحق بالباطل لإخفائه وكتمانه وتضييعه في غمار الباطل، على علم وعن عمد وفي قصد.. وهو أمر مستنكر قبيح!
وهذا الذي ندد الله به -سبحانه- من أعمال أهل الكتاب حينذاك، هو الأمر الذي درجوا عليه من وقتها حتى اللحظة الحاضرة.. فهذا طريقهم على مدار التاريخ.. اليهود بدأوا منذ اللحظة الأولى. ثم تابعهم الصليبيون!
وفي خلال القرون المتطاولة دسوا -مع الأسف- في التراث الإسلامي ما لا سبيل إلى كشفه إلا بجهد القرون! ولبسوا الحق بالباطل في هذا التراث كله -اللهم إلا هذا الكتاب المحفوظ الذي تكفل الله بحفظه أبد الآبدين- والحمد لله على فضله العظيم.

دسوا ولبسوا في التاريخ الإسلامي وأحداثه ورجاله. ودسوا ولبسوا في الحديث النبوي حتى قيض الله له رجاله الذين حققوه وحرروه إلا ما ند عن الجهد الإنساني المحدود. ودسوا ولبسوا في التفسير القرآني حتى تركوه تيهاً لا يكاد الباحث يفيء فيه إلى معالم الطريق. ودسوا ولبسوا في الرجال أيضاً. فالمئات والألوف كانوا دسيسة على التراث الإسلامي - وما يزالون في صورة المستشرقين وتلاميذ المستشرقين الذين يشغلون مناصب القيادة الفكرية اليوم في البلاد التي يقول أهلها: إنهم مسلمون. والعشرات من الشخصيات المدسوسة على الأمة المسلمة في صورة أبطال مصنوعين على عين الصهيونية والصليبية، ليؤدوا لأعداء الإسلام من الخدمات ما لا يملك هؤلاء الأعداء أن يؤدوه ظاهرين!

وما يزال هذا الكيد قائماً ومطّرداً. وما تزال مثابة الأمان والنجاة منه هي اللياذ بهذا الكتاب المحفوظ؛ والعودة إليه لاستشارته في المعركة الناشبة طوال هذه القرون.
كذلك يعرض بعض المحاولات التي يبذلها فريق من أهل الكتاب لبلبلة الجماعة المسلمة في دينها، وردها عن الهدى، من ذلك الطريق الماكر اللئيم:

وقالت طائفة من أهل الكتاب: آمنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون. ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم... } ..
وهي طريقة ماكرة لئيمة كما قلنا. فإن إظهارهم الإسلام ثم الرجوع عنه، يوقع بعض ضعاف النفوس والعقول وغير المتثبتين من حقيقة دينهم وطبيعته.. يوقعهم في بلبلة واضطراب. وبخاصة العرب الأميين، الذين كانوا يظنون أن أهل الكتاب أعرف منهم بطبيعة الديانات والكتب. فإذا رأوهم يؤمنون ثم يرتدون، حسبوا أنهم إنما ارتدوا بسبب اطلاعهم على خبيئة ونقص في هذا الدين. وتأرجحوا بين اتجاهين فلم يكن لهم ثبات على حال.
وما تزال هذه الخدعة تتخذ حتى اليوم، في شتى الصور التي تناسب تطور الملابسات والناس في كل جيل.. ولقد يئس أعداء المسلمين أن تنطلي اليوم هذه الخدعة، فلجأت القوى المناهضة للإسلام في العالم إلى طرق شتى، كلها تقوم على تلك الخدعة القديمة.

إن لهذه القوى اليوم في أنحاء العالم الإسلامي جيشاً جراراً من العملاء في صورة أساتذة وفلاسفة ودكاترة وباحثين -وأحياناً كتاب وشعراء وفنانين وصحفيين- يحملون أسماء المسلمين، لأنهم انحدروا من سلالة مسلمة! وبعضهم من علماء المسلمين!



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما لا يعرفه المسلمون عن دارفور eyouba مقالات حادّه , مواضيع نقاش 2 December 17, 2009 02:45 PM
مخترع علم العروض ..و من لا يعرفه ؟؟ Smile rose شخصيات عربية 3 November 16, 2008 11:15 AM


الساعة الآن 04:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر