الكتب - مركز تحميل - تطوير الذات - روايات - تصفح الجوال - اتصل بنا - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص الأعضاء

روايات و قصص الأعضاء تحميل قصص و روايات بأقلام كتاب و كاتبات مجلة الابتسامة


طغيان الوهم ووأد الحقيقة

روايات و قصص الأعضاء



جديد مواضيع قسم روايات و قصص الأعضاء

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم March 23, 2015, 03:43 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رايزوكيوفاي
عضو مبتسم






رايزوكيوفاي غير متصل

Icon1 طغيان الوهم ووأد الحقيقة


رواية طغيان الوهم ووأد الحقيقة
السلام عليكم اقدم لكم هذه الرواية من تأليفي
إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله
آمل أن تعجبكم الرواية ولا تبخلوا علي بنصائحكم وانتقاداتكم وتشجيعكم ومتابعتكم

بداية القصة

حياتنا كيفما كانت تبقى جميلة حتى وإن ملأتها الآلام والآهات والمشاكل إنها حياتنا لهذا هي جميلة
الصراع, التحدي, المنافسة ,القلق.... كل هذا جميل
إن حاولت يوما أن تهرب مما تعيشه سواء كان سيء أو جيد فقرارك خاطئ..
عش حياتك وغيرها فساعدتك تكمن في عيشها ...
إنهم فريدون من نوعهم, إنهم يمثلون نسبة قليلة في المجتمع لكنهم يحكمونه, انهم مميزون غير عاديين ,
لا يسيطر عليهم السائد ولا تكبلهم الأغلال ...
أحلامهم كبيرة, طموحاتهم مرعبة وعجيبة, إِرادتهم حديدة ولا تنكسر ,لا يعرفون اليأس وليس في قاموسهم المستحيل
كل ما هو كبير بالنسبة لهم صغير
لأنهم ببساطة من عالم آخر ويشربون من منبع خاص بهم
(فمعتقداتهم وأفكارهم وشخصياتهم ومبادئهم تختلف عن مبادئ الناس العاديين ) لكل منهم مميزاته
الخاصة لكنهم يشتركون في العمل والرغبة في التغيير ...
عالمهم غريب كواليس لا يظهر للعالم منها إلا القليل غموض وأوهام
,سيطرة وخداع, مكر وقتال, شجاعة وحرية , همة وحكمة, نبوغ وثأر, حب وأمل, طيبة وفطرة, .... ,
أسلحتهم تقوى بقوتهم وتضعف بضعفهم ولكل طريق يختارونه ثمن ,
وقد يكون الثمن سعادتهم أحبائهم حياتهم ....
إنهم نوابغ, إنهم أحرار, إنهم عباقرة, إنهم مميزون, إنهم مختلفون, إنهم غريبون ,إنهم المختارون
الذين تم اختيارهم( لما اثبتوا تفوقهم عن الاخرين) لكي يحكموا ويغيروا هدا العالم ...

شارة البداية :
ثرثر مع نفسك و تألم ... أو اذرف دمعك وتحطم
وتهرب من مسؤولياتك واندب .... حياتك ومصيرك واستسلم
لا شيء بذلك يتغير... ستعيش كما العادة ثرثارا متذمر
وإذا مللت يوما من هذا.... فارفع رأسك يا صاح تأمل
من قد فاقوك سعادة .. أشخاصا تعمل
عرفوا الحياة إرادة .. فكانوا الناس الأفضل
الفاضل منهم رابح ... والخاسر منهم ناجح

شارة النهاية :
ماضون جميعا في طريق واحد ... لكن هل هذا صواب
والخاسر منهم حتما سوف يصل الى الخراب
يبتسم ويضحك و لا يدري ان حياته سراب
شخص واحد من بعد سنين العمر لقد أدرك
عيناه تفيض من الدمع ورجلاه أبت أن تتحرك
ويقول في صمت... ويتمم ..
الماضي شيء ولى ... والحاضر حتما سيزول
وأنا ما زلت أفكر... في مستقبلي المجهول
وخسرت كثيرا من... أحبابي وقلبي مقهور
قد حزت أنا كل الدنيا... لكن خسرت نفسي
والان أنا فقط أعرف ...ما أشقاني في عيشي
البسمة في عيني... الظالم كانت أوهام
والظالم يحي طويلا لكن ...بحياة تملئها الاسقام

#RomitoERU_romans
#ريراشي_رايزوكيوفاي_روايات
#روايات_طغيان_الوهم_ووأدالحقيقة



- طغيان الوهم ووأد الحقيقة
- ما هو كود الخلفية وما حجمها
- ما هو كود الخلفية وما حجمها
- ما هو كود الخلفية
- ما هو كود الخلفية







   رد مع اقتباس

قديم March 23, 2015, 03:48 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
رايزوكيوفاي
عضو مبتسم






رايزوكيوفاي غير متصل

رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة




عناون البارت : مبدأ حياة

في منزل متوسط الحجم في حي صغير وهادئ, بعيدا عن مركز المدينة وعن ضجيجها
فور عودت تيا تلك الفتاة التي في الخامسة عشر من عمرها من المدرسة الإعدادية
انحنت بجسدها الرشيق والذي يميل للنحالة لكي تنزع حذائها بشكل سريع
ليداعب شعرها الهواء المحيط به
ذلك الشعر الحريري البني اللون تماما مثل بؤبؤ عينيها الحادتين
شعر الفودين متجه للخلف
وهو ملتوي ومضفور بينما يتدلى جزء من شعرها عليها فيصل الى
منتصف صدرها من الجهة اليمنى واليسرى
في حين يغطي طول شعرها من الخلف ربع ظهرها .. .
وما إن نزعت حذائها حتى قالت بصوت هادئ : لقد عدت
كانت والدتها التي في الثلاثين من عمرها تجلس في غرفة الجلوس وهي تقرأ المجلة
يتدلى شعرها المضفور من الجهة اليسرى على كتفها ,
التفتت لترحب بابنتها بوجه بشوش يشبه لحد كبير وجه ابنتها
_ : مرحبا بعودتك
كيوجي(3)ذلك الولد البالغ من العمر 16 سنة
كان يجلس متكئا على كرسي مسند في غرفة الجلوس واضعا يده اليسرى عليه ويقلب
قنوات التلفاز
بجهاز التشغيل الذي يمسكه بيده اليمنى أدار رأسه للخلف ملتفتا اليها ,
شعر مؤخرة رأسه مصفف للخلف ويصل الى منتصف عنقه بينما تغطي نصف جبينه من
الجهة اليسرى
واليمنى ومن المنتصف بغض خصلات شعره المتدلي عليها ويغطي باقي راسه شعره الطويل
ذو
الخصلات مثبتة بشكل عشوائي والتي يتدلى بعضها على شعر الفودين المتجه للأسفل .
صوب نظره اليها والبسمة المستفزة تعلو على وجهه
_ : مرحبا بكِ عندنا
تفاجأت تيا من وجود كيوجي في المنزل وقالت بصوت منخفض من دون ان تعيره
اي اهتمام: يتكلم وكأن المنزل له
اتجهت نحو والدتها متذمرتا منه بسطت يدها بعد أن اتسعت حدقتا عيناها لتهمس معبرتا عن
انزعاجها
_: لماذا كيوجي هنا ؟؟
: والدتها روز لم تزح ناظريها عن المجلة واجابتها بطريقة توحي لها أن ما قرر قد قرر
سيبقى معنا
عقدت حاجبيها لتقول بإنزعاج رافعة صوتها : ماذا ..
استدار برأسه صارفا انتباهه عن التلفاز بعد كلامها, يختلج صدره الفضول حول ما يدور
بينهما لكنه سرعان ما عاد ليشاهد البرنامج
روز التي وضعت المجلة على الأريكة بعنف قطبت حاجبيها واضعتا اصبعها السبابة على
انفها موحية لابنتها بالسكوت بعد أن همست بصوت منخفض
_ : تصرفي بأدب
حولت وجهها برفعة حاجب بعد أن كست وجهها ملامح توحي بالتذمر
_أنا أكرهه جدا
قاطعهما وقوف كيوجي المفاجئ بعد أن أطفأ التلفاز تاركا لهما فرصة التكلم بحرية وقد
تظاهر بالشعور بالملل
_ أنا سأخرج هل تريدون شيء
تيا أشارت بيدها إلى الباب مسفرتا عن بسمة استفزازية
_ الباب أمامك
قبض قبضته بقوة بعد أن أومأ الرأس كاظما غيضه .,.. ليحدث نفسه
_ تلك الفتاة سوف ..
روز التي اعطته الإذن بالخروج بقلب راض سرعان ما حولت وجهها عنه وعيناها
الشاخصتان توحيان بانزعاج كبير من تصرفات تيا المعنية بهذا التوبيخ ...
بعد أن ربط خيوط حدائه ,,, رفع كفيه إلى السماء عاليا ,, قبل يضعهما خلف رقبته مشبكا
أصابعه وهو ينظر إلى السماء مبتسما :
_ يبدو أن تيا لم تتغير أبدا
تقدمت نحو والدتها وهدفها أن ترضيها بعد أن انحنت واضعتا يديها فوق فخد والدتها التي
تجلس مقابلة لها وهي تقرأ المجلة
_ ممم أما زلت منزعجة مني ... لا تهتمي كثيرا للأمر ثم لماذا كيوجي هنا
قلبت ورقات المجلة قبل أن ترد عليها بوجه متجهم خال من العطف
_ سيدرس هنا وسيبقى معنا طوال مدة دراسته ... على الأقل في الوقت الحالي قبل أن يشتري
منزلا او يقوم بكرائه بماله الخاص ..
_ هل أفهم من كلامك أنه ينوي الاعتماد على نفسه
_ طبعا ... هذا هو كيوجي الذي نعرفه
بعد وقوفها السريع جلست تيا جوار والدتها لتنظر إليها بعينين تشتاقان لمعرفة التفاصيل
عينان توحيان بالفضول
_ : ماذا تقصدين
التفت الام اليها وهي تبتسم مستفزة لها تبدين مهتمة للأمر
لا باس سأحكي لك طالما ترغبين بهذا بشدة ..
تيا : ( تصرفت ببرودة وتخفي داخلها رغبة كبيرة في معرفة القصة ) : الأمر ليس كذلك
:أغلقت المجلة قبل أن تلفت إليها مبتسمة لتعلق بكلام مستفز يخفي في طياته الكثير من الأمور
_ تبدين مهتمة للأمر...
تظاهرت تلك المعنية بالأمر بعدم المبالات بعد أن حولت وجهها المحمر عن والدتها
_ الأمر ليس كذلك
ضحكت روز بصوت عال واضعتا كفها على فمها
_ لا بأس سأحكي لك طالما ترغبين بهذا

( ذكريات )

لا زلت أسمع صوت الرياح الشديدة التي كانت تعصف بقوة في ذلك اليوم ,كنتما طفلين
صغيرين نائمين بصمت قبل أن يدخل والدك وملامح الحزن تعلو وجهه ليخبرني بالخبر
المفزع : موت والدي كيوجي
في اليوم التالي كنا قد قررنا أنا ووالدك سلفا أن نربي كيوجي وألا نخبره بموت والده لكنه
تقدم نحونا بخطوات بطيئة كان يتأمل وجوه الناس من حوله قبل أن يصل الي ... امسك بيديه
الصغيرتين فستاني ليسألني والدموع تتسلل من عينيه
_: أين والدي ... هل ماتا
فضلنا الصمت على الكلام قبل أن يكسر كيوجي هذا الصمت بصراخه :
_لا تخفيا عني ,
مسح دمعته الحزينة واستجمع قواه ليقول بصوت طفولي
_لقد أخبرني والدي ذات يوم


( بداية الذكرريات اخرى)

كان والد كيوجي الطويل نوعا ما صاحب الملامح الباردة جالسا مع طفله الوحيد في غرفة
الجلوس
وهو يقرأ له حكاية عن الموت قبل أن يلتفت نحو كيوجي مصوبا نظره اليه وهو يمسح بيده
على شعره الرطب الأملس أسود اللون, ذلك الشعر الذي في مقدمة الرأس يتجه للأعلى
بشكل مائل لليسار
بينما يبقى شعر الفوذين القصير كما هو
_: ولدي هذا هو الموت هناك كثيرون ممن يخفون هذا الأمر عن الطفل لكن يجب أن تعرف
كان جالسا فوق رجل والده وبين يديه قبل أن يرفع رأسه للفوق مبصرا ملامح والده
الباردة متسائلا _: لماذا؟
كانت والدته مايلي التي بلغت من العمر28 سنة تربط كل شعرها الأسود اللون الحريري
من الخلف
بشكل لا يجعله يتدلى تغسل الأطباق لتسارع بالإجابة قبل والده
_: لكي لا تهرب من الواقع
قوص حاجبيه متذمرا من عدم معرفته لما يقال قبل أن يقفز إلى الأرض مبتعدا عن والده !!
ضحك ابوه بصوت مرتفع قبل ان يعلن عن ابتسامة ساحرة محاصرا طفله بنظرات جادة
_ : معها حق فنحن بصفتنا والديك يجب أن نعلمك ونربيك
سنكون مقصرين في حقك إن لم نخبرك عن الموت , أو منعناك من مشاهدة الدم .... إلخ ..
لأن هذه الأحداث والحقائق لن تتركك , ستعرفها عاجلا أو آجلا وستجربها كذلك ,
لهذا عندما تراها لأول مرة وتعيشها يجب أن تكون مستعدا لهذا ,
وضع يده على جبهته كأنه يتذكر ذكريات مريرة تؤرقه , زفر بقوة قبل أن يسترجع هدوئه
واضع يده على رأس طفله الصغير
_إن حصل ذلك دون أن نعطيك فكرة عنها فهذا يعتبر تقصيرا منا,, أليس كذلك مايلي
نظر كيوجي إلى والدته مستبقا نظرات والده .. تلك الأم التي لم تكفل نفسها عناء الرد
أومأت برأسها مشيرا بالتأييد قبل أن يضع والده كلتا ذراعه خلف الكرسي المسند مردفا
_: بالنسبة لي إن أولائك الأشخاص الذين لا يعلمون الطفل كل شيء عن الواقع
سواء كان جيدا أو سيئا فهم بذلك يهربونه من الواقع ويخفونه منه
وهو بذلك سيصير ضعيفا عندما يصطدم بجدار الزمن الرهيب أو الواقع المر

والذين لا يخبرون أطفالهم سوى بما هو جميل ورائع فهم يخدعونه فقط وسرعان ما
يصطدم بجدار الحقيقة
وسيعجز حينها عن التصرف لأنه لا يملك فكرة مسبقة عما يواجه
تقدمت والدته نحوه قبل ان تجثو على ركبتيها.. قرصت خده الصغيرة مبتسمة في وجهه
_ طفلي يا عزيزي , نحن نخبرك بهذا في هذا السن المبكر لكي تتذكره جيدا
اتسعت عينا والد كيوجي على اخرهما معلنة عن اندهاش واضح يظهر زيف ما قالته أم كيوجي


( نهاية الذكريات )

كست وجه تيا الجميل ملامح توحي بالانزعاج من هذا الكلام
_ أليس هذا مبالغا فيه كيوجي كان صغيرا جدا حينها
حدقت روز في تيا قبل أن تنسف كلامها
_ ربما معك حق لكن ذلك الطفل عبقري ولربما هو سابق لسنه

( بداية الذكريات )

كانت روز تتجول مع طفل أختها الصغير كيوجي وهي ممسكة بيده الصغيرة
_ هل تعرفين يا خالتي .. لقد أخبرني والدي بنصف الحقيقة وانا عرفت الباقي
نظرت إليه والفضول يكاد يقتلها قبل أن يردف
ماذا يحصل لمن يقرر مبدأ حياة ما إن كان مبدأه خاطئا _
لا بد أن حياته ستكون صعبة صحيح؟
_ : نعم
حول وجهه عنها وهو يبتسم ببراءة الطفولة
_ : سأحاول ان أعيش حياتي بمبدأ يجلب لي الرضى عن نفسي
وعن حياتي دون أن أندم فيها ... سأساعد الآخرين ما رأيكِ
_ : أحسنت لكن لما ستساعدهم
_ : لأنه في نظري لن أكون سعيدا إن لم أفعل , أنا تلقائيا أفكر في
المساعدة إن أهملت من يستنجد بي هل ستكون حياتي جيدة لا أظن
داعبت شعرات راسه الصغير بيديها وهي تبتسم ببلاهة تظهر فرحتها به
_ :معك حق أحسنت يا بطل


( نهاية الذكريات )

وضعت كفها على فمها موحية لوالدتها بانها تشعر بالملل
_ : احم احم ... طيب أكملي ماذا حصل قبل ذلك هل أخبرتماه بموت والديه

(تكملة الذكريات بداية )

_: لماذا يبكي الناس هنا , لا يمكن أن يبكوا إن كان والداي
على قيد الحياة هذه دموع حزن لا شك أن والدي ماتا, أخبراني بالحقيقة لأعرف إن كنت
سأبكي أم لا


(نهاية الذكريات )

فغرت تيا فاها مستغربا من هذا الكلام ..
_ ماذا !

قبضت روز على كفيها غاضبتا : لا تقاطعيني .. قبل أن أكمل ا
روز : لماذا؟ طرحت هذا السؤال بعد أن أخبره تاتسوما (4) زوجها بالحقيقة ..
امتصت نظرات والدك الجريئة غضبي في تلك اللحظة قبل ان يردف
_: إن كان والداه يريدان تربيته بهذه الطريقة فلنحترم رغبتهما إذن
قبل أن أنطق بأية كلمة أجهش كيوجي بالبكاء


تيا المتكئة بخدها على قبضة يمينها علقت بملل
_ : ما هذا كان بإمكانك تجاهل هذا المقطع ... أنت تحكين بالتفصيل
حركت والدتها إصبع السبابة معترضتا على هذا الرأي .. قبل أن تفاجئ ابنتها بسبب غريب
_ : لا يمكنني تجاهل هذا الأمر فلقد أزعجني بكائه كثيرا ذلك اليوم

( بداية الذكريات )

عاند كيوجي خالته في الذهاب وأصر على البقاء وحيدا قبل أن يفاجأ بماتسوما يحمله فوق
كتفه بالقوة ... اتسعت عيناه مستغربا ,, ثم قوص حاجبيه وقد فرغ فاه على أقصاه من شدة
الانزعاج بينما هو يضرب ظهر ماتسوما بيديه الصغيرتين صارخا بغضب وقد غمض عينيه
_ لن أذهب لا أريد الذهاب
لم يزد ماتسوما عن كلمة واحدة في وجه كيوجي .. إخرس .. تلك كانت كلمته بعد أن حاصر
كيوجي بنظرات غاضبة وملامح مخيفة , ليهدأ كيوجي مستسلما بعد أن دب الخوف في قلبه ..
افرجت روز عن بسمة استفزازية وهي تشاكس كيوجي
_ ههه ما هذا لقد استسلمت بسرعة ... لم يرد عليها كيوجي فأردفت سائلة
_ لماذا لا تريد الذهاب
_ : لأني أريد الاعتماد على نفسي , إن لم أكن قادرا على
أن أعتمد على نفسي فربما لا يمكنني النجاح في حياتي,, الحياة تعتمد على مؤهلات البشر
,أليس كذلك
صدم ماتسوما و روز من هذه الكلمات الكبيرة التفت إليه بسرعة وهي تتمتم ببطء
_ : من أخبرك هذا
_ : حفظته من شخص قاله لوالدي
كان ماتسوما يحدث نفسه في هذه اللحظات
عالم الطفولة فعلا غريب لقد تذكر تلك الكلمات الصعبة منذ صغره , هذا الولد حقا موهوب
وذكي جدا
رفع كيوجي رأسه المتدلي على ظهر ماتسوما بسرعة وكأنه قد تذكر شيء مهما ليفاجئهم
بسؤال غريب
_ : لكن ما هي مؤهلات البشر
روز المحبطة فركت أذني كيوجي مستغربتا
_ : ماذا !!! كيف تقول شيء لا تعرفه
تأوه بصوت خفيض موسعا فتحة عينه اليمنى إلى النصف مغلقا العين اليسرى
_ لقد أعجبتني تلك الكلمة فقط
في تلك اللحظة كنا قد وصلنا إلى السيارة لنجد طفلة مدللتا تصرخ بغضب لأننا تأخرنا عنها
وكما العادة ما ان دخلنا حتى شب شجار عنيف بينكما


(نهاية الذكريات)

لاعبت خصلات شعرها البني اللون متظاهرة بعدم الاهتمام
_ : كنت أعرف أنه البادئ ... يبدو أن المعركة تاريخية بيني وبينه
أفرجت روز عن بسمة خفيفة مغلقة عينيها بلطف
_ : الغريب أنه في اليوم التالي لم نجد كيوجي , لقد هرب من المنزل
اتسعت عيناها على اقصاهما مستغربتا ومستهزئة
_ : هل سرق شيئا
اصيبت الأم بالذهول من هذا الكلام الاستهزائي قبل أن تبتسم واضعتا يدها على فمها
: بل لقد عاد للمنزل
( بداية الذكريات )

كيوجي : ألم تلاحظوا أنني تمكنت من العودة لوحدي كذلك سأتمكن من الاعتماد على نفسي ....
نظر إليه ماتسوما منزعجا
_ :..حسنا يمكنك ذلك أنت عنيد حقا
أفرج كيوجي عن ضحكة واسعة مشعرة بفرحه الشديد من هذا القرار
_ :شكرا لك سأكون مدينا لك
كست وجهها ملامح مخيفة وغاضبة اشارت بإصبع السبابة نحو كيوجي آمرتا ماتسوما
بإحضاره _أحضر الصبي
شرارة الغضب المتطايرة منها جعلت ماتسوما يرجع عن قراره باستسلام واضح ,,,
ليبتسم في وجه كيوجي مستنجدا
_: أرأيت لم توافق
حول شفتيه محتقرا بعد ما راه ليوجه كلامه لخالته مترجيا بعينيه البريئتين
_ : خالتي أرجوكِ
وجهت كلامها لماتسوما وهي توبخ مستغربتا
_ : لما وافقت على طلبه
دلك شعره قبل أن يوضح لها
_ : لأنني لا أريد أن أحطم ثقته بنفسه وبمؤهلاته
التفت إليها ليحاصرها بنظراته القوية
_لو كان والديه هنا لفعلا مثلما فعلت
في هذه اللحظة استحضرت روز صورة والديه وهما يشيران لها بالموافقة بعد أن
أومأ برأسهما
تمتمت بصوت منخفض
_ : حسنا يا ابني لك ذلك ... لكنها لم تستطع أن توقف الدموع التي تسللت بين عينيها
لتنهمر بالبكاء
_ لقد قمنا بواجبنا يا بني لا تلمنا عندما تكبر قالتها بعد أن حضنت كيوجي .
دموع خالته التي زادته قوة واصرارا جعلته يعاهدها قبل أن يعانقها قائلا
_: لا تقلقي يا خالة عما قريب سأصبح شخصا كبيرا
شخصا يعتمد عليه ويوثق به هذا حلمي
لقد كان مبدأه منذ الصغر أن يتحمل مسؤولية تغيير واقعه بنفسه


( نهاية الذكريات )

لم تستطع تيا هذه المرة أن تخادع نفسها ووالدتها بالتصنع طغت على وجهها ملامح
الإعجاب والاحترام
_: يا له من شخص, هذه هي القصة إذا
في نفس الوقت الذي أنهت فيه الأم قصتها دخلت ابنتها الصغيرة كيري لغرفة الجلوس وارتمت
في أحضان أمها فرحة
_ لقد عدت
مسحت والدتها بيدها الناعمة شعرها الحريري الطويل ,والذي تربطه بشريط ملون من
الجهة اليمنى
لينسدل الشعر المربوط من تلك الجهة للأسفل
_مرحبا بكِ صغيرتي
.
.
.
.
.

أتمنى أن يحظى الفصل بإعجابكم شكرا جزيلا ,
نكمل لاحقا إن شاء الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
#RomitoERU_Romans
#ريراشي_رايزوكيوفاي_روايات
#روايات_طغيان_الوهم_ووأدالحقيقة




- ما هو كود الخلفية
- ما هو كود الخلفية وما حجمها
- ما هو كود الخلفية
- كيف يمكن تعديل الموضوع والمشاركة
- ما هو كود الخلفية وما حجمها







   رد مع اقتباس

قديم April 8, 2015, 10:56 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
رايزوكيوفاي
عضو مبتسم






رايزوكيوفاي غير متصل

رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة





ملحوظة 1 : قد يظهر لكم في هذا البارت ما يجعلكم تضنون انكم عرفتهم قصدي من العنوان ...
لكن معنى العنوان لن يظهر في هذا البارت ولكنه سيتجلى شيء فشيء الى نهاية الرواية ان شاء الله ...
والافكار ما زالت في بدايتها ولله الحمد
ملحوظة 2 : بالنسبة لكثرة الشخصيات فلأن هذه الرواية اشبه
بمانجا ومحتمل تتحول لمانجا لهذا المرجوا ان تقوموا بتقسيم الشخصيات الى قسمين قسم للعالم الوهمي
وقسم للعالم الحقيقي لتتذكرونهم وانا بدوري ساحاول جهدي لأذكركم بهم
ملحوظة 3 : المرجوا ألا تكتفوا بالمشاهدة وأن تردوا عليه نظرا
لأنني تعبت في إعداده وإن لم يعجبكم فلا تبخلوا علي بنصائحكم المفيدة ولا بأس لمن لا يرد ان يستمر
بالمتابعة فهذا أيضا تشجيع أقدره
ملحوظة 4 : المرجوا لمن يعجبه البارت ويرد أن لا يكتفي بالرد
العادي مثل شكرا او احسنت او ... تابع .. ممتنون لذلك لكن يكون أفضل لو كان الرد يرفع
من معنويات الكاتب
ملحوظة 5 : أفضل الردود بالنسبة للكاتب تلك التي تناقشه وتحاوره
في ما كتبه في البارت او تكلمه عن شخصيات روايته أو أو ...
وشكرا جزيلا لكم وجزاكم الله خيرا




البارت التاني : (إرادتهم تفتح لهم ابواب للتغيير)

امام منزل منعزل
استمر كيوجي في الرنين إلى أن فتح الباب شخص وسيم بارد الملامح
اطول من كيوجي يميل للنحالة مسح بيده شعر راسه المتدلي من الخلف فوق رقبته,
ذلك الشعر الحريري المائل من مقدمة
الراس في اتجاه اليسار لكي يغطي جبهته من الجهة اليسرى , لترقب كيوجي
عينه اليسرى التي تظهر ما بين خصلات شعره المتدلية للأسفل وما بين خصلات شعره

المتجهة للجهة اليسرى , بينما يرتفع شعره الموجود في منصف راسه للأعلى
مائلا هو الاخر في نفس الاتجاه ويصفف باقي شعره بشكل عمودي
تهلل وجه كيوجي بالسرور لتزينه بسمة خفيفة
_ : مر وقت طويل كايت ولا زلت كعادتك تتغاضى عن الرنين منتظرا أن ينصرف
الشخص الممل الذي يرن أليس كذلك
أفرج عن بسمة بطيئة بعد ان مد يده مصافحا لكيوجي وملامحه الناعسة توحي بالفرح
_نعم لكنك مزعج فعلا ,ثم ماذا تفعل هنا
_: إنها قصة طويلة..
في عالم آخر مجهول وفي بناء ضخم ,
في إحدى الغرف المظلمة والمليئة بالدماء في هذا البناء وقف شخصين وجها لوجه ) :
الشخص المجهول الأول (2) : تقدم بخطوات بطيئة نحو تلك الغرفة ليحرك
الهواء المحيط خصلات شعره وقف بطوله المعتدل وهو يحاصر خصمه بنظرات صارمة قبل ان يحرك
خصلات شعره الطويل المنسدل الى منتصف ظهره من الخلف هو
_: يبدوا انها نهايتك لن تتمكن من الهرب هذه المرة
الشخص المجهول الثاني (3) أومأ برأسه حينما اقترب ناحية أحد الجدران فأسند جذعه عليه بصعوبة،
ثم أسقط نفسه جالسًا.
ولكن عكس ماكان يضن عدوه لم تكن جراح دراعه التي تنزف دما
ولا كلمات خصمه الواثق من نفسه كافية لتمحو الابتسامة عن وجهه الثعلبي , ذلك الشخص الذي
يشعر كل من ينظر إليه بثقته في نفسه ,عيناه الضيقتان و شعره الناعم الأبيض المتدلي
ليغطي كل جبته والذي يصل الى كتفه من الخلف ,
… رد بصوت منخفض وهو يرقب خصمه بنظرات التحدي : لطالما كنتم أشخاص
متهورين غافلين عما يجري حولكم..
ما هي الا تواني بعد هادا الكلام لكي يتغير وجه الخصم المبتسم الى وجه متفاجئ
ومحطم ومنبهر تكسوه ملامح الاستغراب
_ : ما هذا ؟ ما الذي يجري ؟ هل يعقل ؟ …

في مكان آخر في عتبة باب منزل كايت
شبك كيوجي اصابعه قبل ان يرفع كلتا يديه للأعلى وهو يبتسم
_ : هكذا ادا ستعيش هنا .. ( بعد ان انزل يديه ليضعهما على فخديه ابتسم مردفا
هذا ... يعيد إلي ذكرياتنا معا)
ويتذكران سويا ما كان بينهما :
ارتمى احد الاطفال في حجر والدته يشكو اليها ضرب كايت له بدلال وملامح الغضب تعلو وجهه ..
اشار إليه بإصبعه
_ كم هو متكبر اكرهه,
مسحت الأم على راس طفلها بدلال , لا عليك لا تلعب معه العب مع المهذبين فقط قالتها بعد ان
نظرت الى كايت نظرات احتقار واستصغار
..
طوال الحصة لم يبعد كيوجي ناظريه عن كايت الذي ازعجه هذا ليحدث نفسه بضجر
_ ذلك الطفل لا زال يحدق بي انه يزعجني
استمر الوضع على ما هو عليه الى ان انتهت الحصص الدراسية وجاء ماتسوما لاصطحاب كيوجي
أطل ما تسوما برأس من زجاج نافدة تلك السيارة البيضاء مشيرا لكيوجي بالدخول
كعادته ركض مسرعا نحو السيارة وما ان فتح الباب والقى التحية حتى بادره ماتسوما بالسؤال
_ كيف كانت الدراسة اليوم
حرك اصابعها بدلال وهي تستفزه برفعة حاجب
_ : أكيد كان سيئا فيها
على خلاف المتوقع كيوجي لم يرد عليها بل بادر بطلب غريب وملامح الجدية تعلو وجهه
_ عماه غدا لا تنتظري سأتأخر في العودة من المدرسة ... سأزور صديقي
فغر ماتسوما فاه على أقصاه ملتفتا إلى زوجته التي تضع يدها على فمها وتكسو وجهها ملامح الاستغراب
_ كيوجي لديه صديق
وضعت تيا يدها على راسها مستغربتا غير مستوعبة
_ : من الأبله الذي ضاق به العالم لكي يصادق شخصا مثلك

شخص اخر كان يرقب هذا الحال من بعيد .. قبل ان ينكس راسه منصرفا وهو يتمتم في كنانة نفسه
_ : كنت أظن أن هذا الطفل يشبهني لكنني اخطأت

في صباح اليوم التالي :
بعد ان وصل للصف متاخرا كيوجي الذي يلهث من شدة الركض فوجئ بمنظر كايت المخيف
عيناه متورمتان ووجه مليء بالكدمات
وهو يحدث نفسه مثل الاحمق : لو لم يكن اكبر مني لضربته لمادا يستعين الاطفال بإخوانهم عندما يواجهونني
لم يهتم احد بكلامه , كان الكل سعيدا بما حصل له شامتين لحاله
غير كيوجي الذي امضى حصته وهو يراقب كايت كما العادة
فور انتهاء الحصة تقدم كايت نحو كيوجي الذي كان بدوره يستعد للانصراف ليسأله بغضب
_ : لقد سئمت مراقبتك لي ماذا تريد بالضبط
… لا أظن أنني ضربتك يوما حتى ترغب في الانتقام أو ما شابه
بعد ان ابعد يد كايت من على كتفه رد مستهزئا
_ : مثلك يضربني ,,, انا اقوى شخص في هذه المدرسة
قبض كايت على كفه بعد ان قوص خاجبيه
_: ما رأيك أن نجرب إذا
ابتسم كيوجي في وجهه واشار بيده ليعينه
: ليس بعينيك المتورمتين هاتين ... سأنتظر إلى أن تعود لحالتك الطبيعية .. قالها قبل ان ينفجر
ضاحكا عليه وهو ينصرف
نكس راسه محبطا ليس هذا هو كيوجي الذي كان يتوقعه لقد انكسرت الصورة الوهمية التي كانت في بال كايت عنه
_ : انت متكبر جدا ... أظن انك تشبهني
_ : هذا ما أعتقده أنا الاخر لكن لماذا أنت وحيد دائما ,قالها بشكل جاد
رفع كايت راسه مسرعا من هول الصدمة : بقي وقت طويل قبل ان يقول ببطء لست وحيدا
واضن ان الوحدة افضل من مصادقة هؤلاء
قاطع كلامهما هذا ,طفل اصطدم بكايت مسرعا
_ ابتعد من طريقي
ما ان عاد كايت لتوازنه حتى لكم ذلك الطفل بلكمة قوية
صرخت المعلمة في وجه كايت موبخا
_ ماذا فعلت
لكن والد ذلك الطفل الذي يوحي بمظهره الانيق لباسه الثمينة انه من اغنياء المدينة
لم يكتفي بتوبيخ المعلمة ليرد بصفعة قوية طرحت كايت ارضا
وقفت المعلمة حاجزا بينهما وهي تحاول أن تهدأ ذلك الرجل
_ : إبنك يستحق ذلك إنه من بدأ... معلمتي لا يجب ان تعاقبي كايت على ذلك
التفت والد ذلك الفتى والمعلمة الى مصدر الصوت ليفاجئ بكيوجي وملامح الغضب تعلو وجهه
حاول ان يضرب كيوجي لولا المعلمة
_ ارايت لانه لم يجد من يوقفه فسيحاول ان يضرب الجميع
زاد غضب ذلك الرجل لولا تدخل المعلمين لايقافه
كان كايت مصدوما بعد ان جلس وهو يضع يده على خده
انساه كلام كيوجي الم خده انه اول شخص يدافعه عنه وينتبه للحقيقة
_:أطفال غير مهذبين هل هذه مدرسة سأنقل منها ولدي
نظر المعلمون بعضب إليه وعلى رأسهم المعلمة التي قطبت حاجبيها لتصرخ في وجهه
_ : ستريحنا إن فعلت
نظراتها القوية اخرسته : ممم .. ماذا
(إنتهت الذكريات )

في مكان مجهول
(الشخص الأول) تقدم متكئا بياسره على جدار منكسر وهو يجر رجله خلفه من شدة التعب والإرهاق
تكسو وجهه المحبط ملامح الدهشة ... صك على اسنانه بغضب كيف حصل ذلك ما الذي حدث ...
هكذا كان يكلم نفسه كالمجنون قبل ان يلطم الأرض بقبضته ليصرخ بصوت عالٍ
_سأدمرهم هؤلاء الناس لا يستحقون سوى القتل
( فتح عينيه ببطء لتدغدغهما أشعة الشمس جلس بعد ان كان مستلق على الأرض .. تلك
كانت ذكريات خسارته التي لم ينساها
في شوارع المدينة .. في الحديقة العامة
كان كل من كايت و كيوجي يتجولان قرب الحديقة العامة قبل أن يجدب انتباههما
ذلك الطفل الصغير الذي يحاول المشي .. يسقط مرة لتصفق والدته فيقف مجددا ...
يسقط مرة اخرى ليشجع ووالده .. هكذا لم يفقد ذلك الطفل بسمته
إلى ان تمكن من المشي
سرعان ما انكسرت هذه الصورة الجميلة برؤيتهما لسكران تائه محطم يثرثر بكلام غير مفهوم
قبل ان تقبض عليه الشرطة .. كيوجي , كيوجي ... هكذا قطع كايت حبل افكاره
ليلتفت فجأة ..
_ ما بك اراك مشغول البال
بعد ثواني من الصمت فضفض كيوجي بنظرات جادة طامحة يتطاير منها بريق الأمل
_: طفل صغير استطاع ان ينجح في تحقيق هدفه ,وشاب في ريعان شبابه
يملك من القوة العقلية والبدنية مقدارا كبيرا يفشل في تخطي هذا الإدمان...
أريد أن أزيح الضباب عن هذه الحقائق التي أراها ... أريد ان يدرك الناس جميعا جمال الحياة
وحقيقتها بعيدا عن الوهم ...هذا ما سأقدمه لكل باحث عن السعادة
( فور إنهائه لهذا الكلام انتقل كيوجي ليجد نفسه في مكان اخر ... شبيه تماما بالمكان الذي كان فيه )
فرغ فاه على اقصاه ووجه البريئ يوحي بالفزع والخوف
_ : ما الذي يحصل أين أنا
( الشخص الاول الذي كان يتذكر ) تقدم إليه بخطوات ثابتة قبل أن يبسطه يديه
_أهلا بك كيوجي أنت في العالم الوهمي
تراجع ذلك المدعو بضع خطوات للخلف قبل ان يصرخ في وجهه
_ : من أنت؟
ابتسم في وجهه قبل ان يستفزه بكلامه
_ تشعريني انني اقف امام طفل صغير خائف .. حدق بعينيه الواسعتين ليستأنف كلامه شارحا
_ انت الان في عالم آخر إنه العالم الوهمي ,هذا العالم أشبه بعالم أحلامي إنه بمثابة هدية لأولئك
الذين يملكون أهدافا يريدون تحقيقها ولا يعيشون كباقي الأشخاص العاديين ..
لم يحرك كيوجي ساكنا من شدة الهول .. ما يسمعه شيء لا يمكن تصديقه بقي واقفا كالخشبة قبل
ان يردف الاخر
_في هذا العالم أيضا هناك أشخاص لديهم أمل وأحلام, هذا العالم يشكل أيضا عالما مثاليا أحلامي
يهربون من الواقع إليه
إلا أنك من النوع الأول ولقد دخلت هذا العالم من بوابة انت امتلكت مفتاحها ومفتاحها كان
‘’ "أنا اريد" أن أظهر الحقائق التي اراها للناس وأزيح الضباب الوهمي '' كانت إرادة حقيقية
في الوقت ذاته الذي أتكلم فيه إليك تكون أنت الوهمي تكلم كايت
( ثم حرك يديه ليصنع دائرة في الفراغ يرى من خلالها العالم الحقيقي حيث كايت يكلم كيوجي )..
كيوجي(يتكلم مع كايت في هده اللحظة) : ماذا عنك كايت تخيل
انك في عالم وهمي تستطيع ان تغير فيه ما لا تستطيع القيام به هنا وهناك الكثير من الأشخاص فيه
حول وجهه عنه قبل ان يبتسم بسمة بلهاء باردة وهو يرفع حاجبيه
_ : لو كان الأمر هكذا فسأجعلهم يعودون
للعالم الواقعي لأن كل أحلامك ستحققها في عالمك الواقعي إلا إن لم تكن أهلا
لها وحينها حتى لو أرادوا تحقيقها بعالم وهمي فسأمنعهم
( هده العبارة أدخلت كايت هو الآخر ذلك العالم ليفاجأ كايت هو الآخر … ) .. )
بعد ان شاهد كيوجي هذا اتسعت عيناه على اقصاهما وضع يده على جبهته غير مستعوب ثم التفت
الى ذلك الشخص يسأله : كيف تعرف إسمي

_ : أنا أعرف والدك ...
أنا هنا لكي أنصحك لا تختر أي أسلحة باستعجال فمن هم في هذا العالم
مبدعون بجد فإن لم تكن مبدعا فستخسر لهذا لا تستعجل ,
من حق من وصل لمستوى مرتفع أن يعطي نصيحة أو يمهد الطريق لشخص يليه
وهذه كانت وصية من والدك وأنا أمهد لك الطريق
استدار ذلك الشخص مبتعدا عنه وهو ينصرف تاركا كيوجي خلفه
_لقد أوصاني والدك أن أخبرك بنصيحة هامة في هذا الأمر
عالمك الواقعي إن كل ما هو وهمي هو في الحقيقة واقع لا تستغني عن…
توقف فجأة ليلتفت إليه وهو يرمقه بعين واحدة وكانه قد تذكر شيء مهما
_ليكن في علمك إِخبار أي شخص عادي بهذا او محاولة قول ما يجري
في هذا العالم لشخص عادي ستكون فاشلة حتى لو سمعك لن يفهمك
الأشخاص الذين اِستطاعوا فتح الأبواب وحدهم من يستطيعون معرفة ما تقول
’ أَي أشخاص من هذا العالم فقط,,.
بسط كيوجي يديه وكانه يحاول ان يوقفه
_ توقف الى اين
_ لم يعره ذلك الشخص بالا استمر في التقدم للأمام
_ يمكنك فتح الباب مجددا كل ما عليك فعله هو قول كلمة تدل على الإرادة او الرغبة في الفعل ..
المرة التالية التي ستعود فيها ستتمكن من معرفة قواعد هذا العالم لتعيش فيه

ما ان انهى ذلك الشخص كلامه حتى عاد كيوجي في لمح البصر للعالم الحقيقي
نظر الى يديه والى جسده بسرعة ليقول في كنانة نفسه
_ ما زال جسدي كما هو وما زلت في نفس المكان.. ثم يرفع صوته معتذرا
_ أنا آسف كايت انا مضطر للذهاب الان
تمتم ذلك الشارد الذهن ببطئ
_: حسنا رافقتك السلام حاله لا تختلف عن حال صديقه هاد اليوم بالنسبة لهما لم يكن عاديا
ركض كيوجي مسرعا كفريسة تهرب من مطارد لكن الى أين لا احد يعلم ,
قادته قدماه إلى المنزل بعد ان انهكه الركض والتجول في انحاء المدينة , استمر في اللهاث من شدة التعب
_: ماذا علي أن أفعل سأهدأ لا يمكنني الهرب من
تنفس الصعداء قبل ان يضغط على جرس المنزل
ماهي إلا تواني ليفتح الباب .... قفزت تلك الطفلة اليه ووجها الصغير يتهلل فرحا )
_ أهلا كيوجي , ماما انه كيوجي .. مرحبا بك .. حاول الدخول بعد ان مسح على رأسها لكنها
اوقفته باسطة دراعيها ومقطبة حاجبيها بغضب
_ لن تدخل
ابتسم بعد ان ادرك ما تريده
_ : خذي هذه حلوة لكي
_ يمكنك الدخول الان قالتها بعد ان ابتسمت بفرح
_: من قال ان الأطفال بريئون
قبل أن يدخل استدار ناحيتها وانحنى ليصير في نفس مستوى نظرها واضعا يده على كتفها
_ هناك عالم آخر رائع يدخله أشخاص نادرون
يمكنك أن تقومي فيه بأشياء كثيرة إنه أشبه بلعبة وهمية ولما تكونين فيه يكون
هناك شخص بديل لك في العالم الحقيقي
ملامح وجهها لم تتغير ولا توحي بانها لا تفهم ما يقول بل ردة بسرعة
_ : بالتأكيد أحب الألعاب وعندي دمية رائعة
تصنعت الحزن مؤنبتا
_ طالما رأيت تلك الألعاب الجميلة فلما لم تشترها لي
التي التي كانت خلفه علقت مستغربة من كلامها
_عن أية ألعاب تتكلمين هو كان يكلمك عن تخصص دراسي في المدرسة نظرت إليه متسائلة
_ كيوجي انت تحتاج لدرجة مرتفعة جدا ان اردت ان تقبل فيه ثم ضحكت بصوت عالٍ قبل ان تردف
تعلم مرة أخرى ألا تكلم الأطفال عن هذه الأمور فهم لا يعرفونها
جسدا هو هنا لكن عقله الحائر غائب تماما انه مصدوم بشدة ما الذي يحصل تيا كيري ... إنهما
.
..
..
.
.

يتبع إن شاء الله عز وجل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
كايت : يرتدي سروالا قصيرا لا يتعدى ركبتيه
وقميص لا يتعدى مرفقيه
الشخص المجهول الاول : التي تتدلى على جبهته شعره أبيض طويل يغطي نصف ظهره من الخلف
ويرتدي قميصا مفتوحا من الداخل ليظهر كل صدره وبطنه ولا يتعدى
طول قميصه مرفقيه ويصل طوله من تحث إلى خصره ,يرتدي سروالا
واسعا ابيض اللون وصندلة خشبية
الشخص المجهول التني : ردائه الواسع الذي يغطي جانبه الايمن
والايسر و لباسه الياباني الفضفاض يشعرونك أنك تقف امام شخص عادي لكن شخص مميز

#RomitoERU_Romans
#ريراشي_رايزوكيوفاي_روايات
#روايات_طغيان_الوهم_ووأدالحقيقة






- ما هو كود الخلفية
- ما هو كود الخلفية وما حجمها
- ما هو كود الخلفية
- طغيان الوهم ووأد الحقيقة
- ما هو كود الخلفية وما حجمها







   رد مع اقتباس

إضافة رد

روايات و قصص الأعضاء

روايات و قصص الأعضاء



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طغيان القوة و قوة الموت في مسرح دورنمات معرفتي كتب صوتية , كتب مسموعة 17 November 13, 2012 06:15 PM
قصة طغيان المال ذكرى الرحيل النصح و التوعيه 1 October 18, 2011 01:35 PM
من أخطر أسباب طغيان الإنسان دمعتي لك النصح و التوعيه 2 July 6, 2010 07:28 PM
نبي نولي معاكم الفتى الليبي الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 4 October 4, 2008 03:56 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 09:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر