فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #4  
قديم May 19, 2015, 10:24 PM
 
رد: الخير لا ينعدم أبدا

الخير لا ينعدم أبدا .... 4
===============

اذكر مرة بينما أمي تقف أمام الدكان تعلق بصري بلعبة صغيرة ، فما كان من صاحب الدكان إلا أن قام بحملها و وضعها بين يدي و مسح رأسي ، ثم ابتسم لي ، و سرعان ما اخفى وجهه بين يديه ، و مسح بهما وجهه ، و كثيرا منهم يفعل ذلك عندما يعطونني شيئا ، يستروا وجوههم ، و يمضون .

و في المساء كانت أمي تنام في وسط الشارع ، كثيرا ما يتفاجأ بها اصحاب العربات ليلا ، فيتفادونها في اللحظات الأخيرة ، حتى اعتادوا عليها ، فصاروا كلما اقتربوا من منطقتها ، يخفضون سرعتهم ، و احيانا ينزل أحدهم يعطيها طعاما ، أو بعض غطاء ، خاصة في ليالي الشتاء ،

أما المأساة الحقيقية كانت تأتي من بعض زوار الليل غير المرغوب فيهم ، إنهم بعض السكارى ، و آخرين لا اعلمهم .

كانوا لا يتوعون ، فتعتدون عليها جنسيا ، و هؤلاء هم الذين قالوا لها ذلك ، عندما زارتكم ذات يوم - نزلت دمعت مني حاولت حبسها و لكنها رفضت - اتذكر ؟

قلت له : نعم

قال لي :

في خلال هذه السنوات انجبت منهم ثلاثة اطفال ، حينها بلغت السادسة من عمري ، و صرت ادفاع عن أمي .

كنت إذا اقترب احدهم قذفته بالحجارة .

حتى التقيت بذلك الأستاذ ، فعلمني أشياء . لا انساها له ما حييت .

و تلك قصة أخرى

ينبع ......
رد مع اقتباس
  #5  
قديم May 20, 2015, 11:12 PM
 
رد: الخير لا ينعدم أبدا

الخير لا ينعدم أبدا ... 5
================

انتقلت أمي بعد سنوات إلى مكان اكثر أمنا ، و دفئا بالنسبة لي و لها ، فقد أختارت المدرسة .

قد وجدت المدرسة في المساء لا يأتي إليها أحد من سكان الحي ، و وجدت فصلا ليس به بابا و لا شباكا ، فصار مسكنا لنا . كما أنها استأنست بالمعلمين ، ففي الصباح تجلس في ظل أحد الفصول حتى وقت الفطور ، فنفطر مع المعلمين ، و المعلمات ، و كانوا كأهل الحي تماما ، يعتنون بي ، و يشترون لي كل شيء يخطر على بال طفل مثلي .

في هذه الفترة صار عمري ستة سنوات ، و اصبحت أمي تعتمد علي كثيرا ، و تذهب معي حين اطلب منها ذلك ، هنا إلتقيت بذلك المربي الفاضل ، فقد علمني أشياء كثيرة ، أهمها كانت كيف اعتني بأمي ، فكنت حين ينتصف الليل ، تذهب إلى المضخة ، فاقوم بضخ الماء ، و اغسل لها ملابسها ، و انظف جسدها ، و قد علمني ذلك .

كما علمني الوضوء و الصلاة ، بعض سور القرآن . و أنت تعلم الكثير منها .

يتبع ......
رد مع اقتباس
  #6  
قديم June 5, 2015, 12:49 AM
 
رد: الخير لا ينعدم أبدا

الخير لا ينعدم أبدا ....... 6
================

في هذا الوقت فكرت في العمل ، و أن أكسب بيدي ، كانت معي بعض النقود ، فاشتريت ادوات الورنيش ، و ذهبت إلى سوق المدينة ، و في السوق رأني أحد شيوخ الحي ، فطلب مني أن مسح له حذاءه ، و جلست على الأرض حاول جهدي أن أمسح له الحذاء ، و جلس هو و صاحب المتجر يسرقان النظر إلى ، و يتحدثان بصوت هامس .

انتهيت من أول عملية مسح حذاء في حياتي ، و أنا ادعو ربي في سري بالتوفيق و النجاح ، حملت الحذاء لصاحبه ، فابتسم ، و نظر لصاحبه ، و قال لي :

أجلس يا إبني .

فجلست ، فعلمني كيف امسح الأحذية ، و حمل لي حذاء صاحبه ، فمسحته له ، كما علمني ، فقالا لي :

ما شاء الله ، تبارك الله .

يا بني ، اتفقنا ، أنا و عمك هذا - و أشار إلى جليسه - على أن تعمل أمام المتجر ، غدا إن شاء الله ، تجد كل ادواتك ، و اليوم أنت في إجازة ، تعود إلى أمك ، و تأتي غدا بإذن الله .

هكذا بدأت حياتي العملية مع هذين الرجلين العظمين ، فهما كانا يجلبان لي الزبائن ، و يشكلان لي مصدر حماية من الشماسة ، و اصحاب الأخلاق الرديئة .

بعد هذا الأحداث ، قال لي معلمي :

علمت أن أباك قد ترك كلما منزلا ، فلماذا لا تسكنا فيه مع أمك ، ؟

فقلت له :

المشكلة في أمي لا تريد أن تدخله أبدا .

فقال لي : هذه مشكلة بسيطة ، غدا إن شاء الله ، سوف تحل ، ادعو لي بالتوفيق ،

في غد أتاني هاشا باشا ، فقال لي :

قد حلت مشكلتك ، أحد الشيوخ بالحي ، لديه قطعة ، و هو يريد أن يستبدلها معك ، و يدفع لك الفرق ، لأن قطعته بها مباني أقل من مباني قطعتكم ، فذهبنا معه ، و قد وقع المربي العظيم بدلا عني باعتباره وصي علي ،

و كانت هذه أول ليلة ننام و أمي في بيت لنا

يتبع .....
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا تحزن أبدا أبدا أبدا فارسه الاسلام النصح و التوعيه 4 December 5, 2012 07:03 AM
لا تحزن ..أبدا ...أبدا landosh النصح و التوعيه 11 September 26, 2009 05:50 PM
يافاعل الخير ... ساعد الفقراء فى شهر الخير .... ذكرى الرحيل مقالات حادّه , مواضيع نقاش 6 September 27, 2008 10:37 PM


الساعة الآن 04:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر