الكتب - مركز تحميل - تطوير الذات - روايات - تصفح الجوال - اتصل بنا - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا


الخير لا ينعدم أبدا

روايات و قصص منشورة ومنقولة



جديد مواضيع قسم روايات و قصص منشورة ومنقولة

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم June 7, 2015, 08:15 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
جاروط
مشرف






جاروط غير متصل

رد: الخير لا ينعدم أبدا


الخير لا ينعدم أبدا ...... 7
==================

و من أول ليلة ، كان الأثاث كله جديدا ، فقد أوصوني أن لا انقل أي شيء يعيد لها الذكريات القديمة .

فأول عمل قامت به أمي ، سألتني :

هذا بيتك ؟

فقلت لها : نعم هذا بيتنا

فأخذتني إلى أقرب سرير ، و اجلستني في حجرها ، و اعطتني ثدها ، و قالت لي :

ارضع ، فهذا اللبن كله لك وحدك ، فصار ذلك ديدنها ، تحتضنني ، و ننام سويا ، فمي في ثدها ، و يدها على رأسي ، و تغني لي حتى انام ،

و في الصباح ، لا نشرب الشاي ،كبقية البشر ، بل نأكل بعض البلح ، و نشرب عصيرا ، ثم امضى إلى عملي .

هكذا علمني ذلك المربى الفاضل ، أن لا أوقد نارا في المنزل أبدا ، حتى نضمن سلامة أمي في غيابي . و اشترى لي مصباحا يعمل بالحجارة الجافة للإضاءة ليلا .

بعد اسبوع سألني سكان الحي عن أمي ، فحدثتهم ، فقالوا لي :

الحمد لله ، قد ألفت المنزل و تركت الخروج ، فاصبحن يتفقدنها في غيابي ، فارتاح بالي كثيرا .

و أن أمي في رعاية جارتها ،

بعد هذا الأحداث بشهر تقريبا ، قال لي ذاك المربي الجليل :

اليوم يا إبني ، أود أن انقل لمرحلة مهمة في حياتك ، لأن الموت و الحياة بيد الله ، فقد اتفقنا مع عمك الشيخ - صاحب المنزل - أن نوثق لك ، بالأمس قابلنا الضابط المسؤول عن السجل المدني و شرحنا له حالك ، فهو مشكورا ، قد قبل شهادتنا ، و شهادة القابلة التي قامت بعملية الولادة بالحي ، و الذي ساعدنا ايضا وجدنا وثيقة الزواج ، فاليوم أنت ستذهب معنا للسجل المدني .
و هكذا صارت لدي شهادة ميلاد لأول مرة في حياتي ، فصرت إبنا شرعيا . و الحمد لله .

بعد مضي ثلاثة اشهر ، جاءني المربي الفاضل باقتراح جديد - و هو لا يتقضع عني - قال لي : سنذهب إلى احد البنوك بالمدينة ، و سيفتح لك حساب تحت وصايتي ، تحفظ به مدخراتك ، ما معروف الظروف ، السرقة ، و النيران ، و غيرها ، و لكن عندما تكون في البنك سوف تكون بأمان ، و متى احتجت ستذهب معا ، و ستسحب المبلغ الذي تحتاجه ، و هكذا صار لي حساب بالبنك ،

و استمرت هكذا الحياة حتى بلغت الثامنة ، فقررت ذلك القرار الذي كنت احلم به كل يوم ،

أن أرى أمي كبقية خلق الله

يتبع .....



- الشاعرة السودانية روضة الحاج
- خيانة نحلة
- القرد و الرجل
- إني أحبك
- نفسي الأخرى







   رد مع اقتباس

قديم June 8, 2015, 03:22 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
جاروط
مشرف






جاروط غير متصل

رد: الخير لا ينعدم أبدا


الخير لا ينعدم أبدا ...... 8
=================

قلت لعمي صاحب المتجر :

عمي ساغيب عن المحل اياما ، لا اعرف عددها .

قال لي :

خيرا إن شاء الله ، إجرى لأمك شيء ؟

قلت له :

أبدا ، أمي بخير ، و لكني قررت أن أذهب بها إلى العلاج .

فضمني إليه ضمة قوية ، و التزمني بعض دقائق ، حتى احسست بقطرات دمعه على رأسي ، ثم قال لي - و لم ازل في حضنه :

يا إبني ، إن الخير لا ينعدم أبدا ، ما دام امثالك يحملون هموم غيرهم ، و إن الله لن يخذلك أبدا ، فأمضى ، و سادعو لك ربي ، و إن احتجت فلا تحرمنا الأجر ، وفقك الله . ثم ادخل يده في جيبه ، و وضع كل المبلغ الذي وجده فيه في جيبي ، ثم ودعني و لم نفارق الدموع جفنيه ،

قبل إن اعود إلى البيت ، ذهبت إلى أبي ذلك المربي الكريم الفاضل الجليل ، في منزله بالقرب من المسجد الذي يأمه ، و قد وجدته قد خرج من صلاة الظهر ، فاستقبلني - كعهده - بحفاوة ، و اخيرته الخبر ،

فأمعن النظر إلى الأرض فترة ، قبل أن يقول لي :

خيرا ، إن شاء الله ، سوف ادلك على دكتور في المدينة المجاورة ، و سوف تقوم بمقابلته ، و تحكي له كل التفاصيل . و لا تحدثه أنك من طرفي .

فودعته ، و ذهبت للشيخ الذي تبادلنا معه المنزل ، و حكيت له ، فقال لي :

على بركة الله ، يا إبني ، كلنا معك ، فأنت واحد و نحن كثر ، و الجماعة تتحمل الواحد ، فإذا احتجت لنا فلا تبخل علينا ، ثم دلف إلى منزله ، و وضع في جيبي شيئا ، و قال لي :

قد تحتاجه في تلك المدينة و نحن بعدون عنك ، و لكن قلوبنا معك .

و في الصباح ، جاء إلى منزلنا صاحب التاكسي ، و قال لي :

هيا يا أبني ، و عندما خرجت ، وجدت كل الحي أمام المنزل ، يدعون لي ، و لي أمي بالشفاء . و همس الشيخ في أذن السائق .

فرأيت السائق قد اشاح بوجهه عنه ، و أسرع يمسح دموع حتى لا أراها .

و تمتم قائلا :

و الله إلا أن تأبى هذه العربة عن المسير .

يتبع ........


- هروب الصمت
- الحبوبة
- طيف السحر
- كف حبيبتى
- تجارتي المفضلة







   رد مع اقتباس

قديم June 8, 2015, 03:23 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
جاروط
مشرف






جاروط غير متصل

رد: الخير لا ينعدم أبدا


الخير لا ينعدم أبدا ..... 9
================

قطع لي صاحب التاكسي تذكرة الدخول ، و انتظرني ، و قال لي :

سانتظر حتى اعلم قرار الدكتور ، فإذا احتجت لى فادعوني .

جاء دوري ، و دخلنا مع أمي ، و جلست و حكيت له كل ما اعرفه ، فصمت الدكتور لحظة ، ثم حمل جواله ، و طلب رقما ، و تحدث معها ، و طلب منها الحضور على وجه السرعة .

ثم قال لي :

يا إبني ، هذا مرض بسيط و علاجه متيسر ، و قد يحتاج لستة اشهر فقط إذا استجاب المريض للعلاج ، من غير مقاومة داخلية . و إن شاء الله أمك قد تستجيب ما دمت أنت بجنبها ، فلا تخف ، سنعمل الذي بوسعنا ، و ربنا يتقبل ، إنه هو السميع العليم ، و لكن انتظر لحظة حني تحضر التي طلبتها ،

في اثناء ذلك قابل حالتين أو ثلاثة ، و انا و أمي ننتظر ، قدوم تلك السيدة .

دخلت علينا إمرأة لوحدها ، ليس مع مرافق ، و سلمت ، و جلست ، و قالت في لهفة :

خير ، إن شاء الله .

نظر إليها ، و ابتسم ، و قال لها :

كل الخير ، إن شاء الله .

ثم أخذها جانبا ، و تحدثا قليلا ، ثم عادا مبتسمين ، كأنما وجيهما القمر ليلة تمامه .

فعلمت أن الحديث كان يخصنا ، أنا و أمي .

فقال لي :

أين السائق الذي معك ؟

فقلت :

بالخارج

قال :

دعه يدخل

فذهبت إليه ، و احضرته معي .

فقال له :

اصحيح ما رواه هذا الصبي عن أمه ؟

فقال له :

كل الصحة ، و أزيدك علما أن أعمامه الثلاثة ، و عمتيه ، قد غادروا الحي منذ ذلك التاريخ ، و اعتبروها مصدر شؤم على الأسرة .

فقال الدكتور :

و من الوصي عليه ؟

قال له :

معلم يساعده ، و يعلمه ، و لا يحب أن يذكر أسمه .

فقال له الدكتور :

فليحضر معك غدا ، و قل له أن الدكتور و زوجته يرغبون في نقل الوصية ، و لا تزده .

و هم الدكتور ، بدفع أجر المشوار ذهابا ، و إيابا ، إلا أن السائق بادره قائلا :

هذا الطفل قد قام بما عجزنا نحن أن نفعله قبل ميلاده ، و حين بدأ مشوره تأخذ عليه أجرا ، لا و الله لن يكون هذا أبدا ، و لو احضرته لك مئة مرة ،

غدا بإذن الله سوف يكون عندك

يتبع .......


- عاد الفرح
- فطنة الإمام الشافعي رضى الله عنه
- يا فرحي المهاجر
- قلب محب
- نفسي الأخرى







   رد مع اقتباس

إضافة رد

روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا تحزن أبدا أبدا أبدا فارسه الاسلام النصح و التوعيه 4 December 5, 2012 07:03 AM
لا تحزن ..أبدا ...أبدا landosh النصح و التوعيه 11 September 26, 2009 05:50 PM
يافاعل الخير ... ساعد الفقراء فى شهر الخير .... ذكرى الرحيل مقالات حادّه , مواضيع نقاش 6 September 27, 2008 10:37 PM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 08:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر