فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > ديوان الاُدباء العرب

ديوان الاُدباء العرب مقتطفات من قصائد الادب العربي الفصيح, و دوواوين الشعراء في الجزيره العربيه,والمغرب العربي, العصر الاسلامي, الجاهلي , العباسي, الاندلسي, مصر, الشام, السودان,العراق



 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #13  
قديم September 17, 2016, 05:25 PM
 
رد: الشاعر السوداني إدريس محمد جماع

رحلة النيل
#####

إدريس جماع
$$$$$$$


النيلُ من نشوة الصهباءِ سَلْسلُهُ
و ساكنو النيلِ سُمّار و نُدْمانُ

و خفقةُ الموجِ أشجانٌ تُجاوبها
من القلوب التفاتاتٌ و أشجان

كلُّ الحياةِ ربيعٌ مشرق نَضِرٌ
في جانبيه و كلُّ العمرِ رَيْعان

تمشي الأصائلُ في واديه حالمةً
يحفّها موكبٌ بالعطر ريّان

و للخمائل شدوٌ في جوانبهِ
له صدىً في رحاب النفسِ رنّان

إذا العنادلُ حيّا النيلَ صادحُها
و الليلُ ساجٍ، فصمتُ الليلِ آذان

حتى إذا ابتسم الفجرُ النضيرُ لها
و باكرتْه أهازيجٌ و ألحان

تحدّر النورُ من آفاقه طَرِباً
و استقبلتْه الروابي و َهْو نشوان

****

تدافع النيلُ من علياء ربوتهِ
يحدو ركابَ الليالي و َهْوَ عجلان

ما ملَّ طُولَ السُّرى يوماً و قد دُفنِتْ
على المدارج أزمانٌ
و أزمان

ينساب من ربوة عذراءَ ضاحكةٍ
في كلّ مغنًى بها للسحر إيوان

حيث الطبيعةُ في شرخ الصِّبا و لها
من المفاتن أترابٌ و أقران

وِشاحُها الشَّفقُ الزاهي و ملعبُها
سهلٌ نضيرٌ و آكامٌ و قيعان

و ربَّ وادٍ كساه النورُ ليس لهُ
غيرُ الأوابدِ سُمّارٌ و جيران

و ربّ سهلٍ من الماء استقرَّ بهِ
من وافد الطيرِ أسرابٌ وَ وُحْدان

ترى الكواكبَ في زرقاء صفحتهِ
ليلاً إذا انطبقتْ للزهر أجفان

****

و في حِمى جبل الرجّافِ مُختلَبٌ
للناظرين و للأهوال ميدان

إذا صحا الجبلُ المرهوبُ رِيعَ لهُ
قلبُ الثرى و بدتْ للذعر ألوان

فالوحشُ ما بين مذهولٍ يُصفّدهُ
يأسٌ و آخرُ يعدو وَ هْوَ حيران

ماذا دهى جبلَ الرجّافِ فاصطرعتْ
في جوفه حُرَقٌ و ارتجّ صَوّان

هل ثار حين رأى قيداً يكبّلُهُ
على الثرى فتمشّتْ فيه نِيران

****

و النيلُ مُندفِعٌ كاللحن أرسلَهُ
من المزامير إحساسٌ و وجدان

حتى إذا أبصر «الخرطومَ» مُونقةً
و خالجتْه اهتزازاتٌ و أشجان

و ردّد الموجُ في الشطّين أغنيةً
فيها اصطفاقٌ و آهات و حرمان

و عربد الأزرقُ الدفّاق و امتزجا
روحاً كما مزج الصهباءَ نشوان

و ظلَّ يضرب في الصحراء مُنْسرباً
و حولَه من سكون الرملِ طُوفان

سارٍ على البِيد لم يأبه لوحشتها
و قد ثوتْ تحت سترِ الليلِ أكوان

و الغيمُ مَدَّ على الآفاق أجنحةً
و نام في الشطّ أحقافٌ و غُدران

و الليلُ في وحشة الصحراءِ صومعةٌ
مَهيبةٌ و تلالُ البيدِ رهبان

****
إذا الجنادلُ قامتْ دون مسربهِ
أرغى و أزبد فيها وَ هْوَ غضبان

و نشّرَ الهولَ في الآفاق مُحتدِماً
جمَّ الهياجِ كأنّ الماءَ بركان

و حوَّل الصخرَ ذَرّاً في مساربهِ
فبات و َهْو على الشطّين كُثبان

عزيمةُ النيلِ تُفني الصخرَ فورتُها
فكيف إن مسّه بالضيم إنسان

و انساب يحلم في وادٍ يُظلّلهُ
نخلٌ تهدّل في الشطّين فَيْنان

بادي المهابةِ شمّاخٌ بمفرقهِ
كأنما هو للعلياء عنوان
__________________
اللهم لا إله إلا أنت سبحانك
اللهم إنهم عبيدك و أبناء عبيدك
أهلي في سوريا خذ بيدهم و ارحمهم من هذه الفتن ، و انشر السلام و الأمن في ديارهم
يا رب نصرك ، يا رب نصرك ، يا رب نصرك
  #14  
قديم September 22, 2016, 01:32 PM
 
رد: الشاعر السوداني إدريس محمد جماع

من دمي
***********
إدريس محمد جماع
&&&&&&&&&

مِنْ دَمِي أَسْكُبُ في الأَلحْانِ رُوحَاً عَطِرَةْ
وَ رُؤَى النَّفْسِ وَ أَنْدَاءَ الأمَانِي النَّضِرَةْ
وَ شُجُونيِ وَ حَيَاةً باِلأَسَى مُسْتَعِرَةْ
خَلَقَ الزَّهْرَةَ تَفْنَى لِتَعِيشَ الثَّمَرَةْ



تَذْهَبُ السَّاعَاتُ مِنْ عُمْرِيَ قُرْبَانَاً لِفَنِّي
أُتْبِعُ المَوْجَةَ طَرْفِي و َلَها أُرْهِفُ أُذْنِي
وَ انْطِبَاعُ الزَّهْرِ في الغُدْرَانِ يَسْتَوْقِفُ جَفْنِي
و َانْتِفَاضَاتُ جَنَاحَيْنِ عَلَى أَوْرَاقِ غُصْنِ
و َلَقَدْ أَسْبَحُ فِي النَّغْمَةِ مِنْ كَوْنٍ لِكَوْنِ
هِبَةٌ لِلْفَنِّ دُنْيَاىَ و َرُوحِي غَيْرَ أَنِّي

هَلْ سَأَلتَ الزَّنْبَقَ الفَوَّاحَ عن سِرِّ العَبِيرِ
مِثْلَهُ أُرْسِلُ شِعْرِي إِنَّهُ فَيْضُ شُعُورِي
إِنَّهُ آهَاتُ أَحْزَانِي و َأَنْغَامُ سُرُورِي
إِنَّهُ أَنْفَاسُ رُوحِي وَ اخْتِلاجَاتُ ضَمِيرِي
وُجِدَ الشِّعْرُ مَعَ الإِحْسَاسِ في أُولَى العُصُورِ
هُوَ فِي الدُّنيَا مُدَامٌ عُتِّقَتْ مُنذُ دُهُورِ
سَبّحَ الأّوَّلُ فِي َنشْوَتِهَا مِثْلَ الأَخِيرِ

صُوَرٌ أَحْيَا بِهَا فِي عَالمَيِ رَغْمَ قُيُودِي
لحَظَاتٌ مِن حَيَاتِي أُودِعَتْ سِرَّ الخُلُودِ
وَ لَقَدْ تَعْبُرُ أَعْمَارَاً إِلَى غَيْرِ حُدُودِ
أَنَا مِن نَفْسِي إلَِى غَيْرِيَ يَمْتَدُّ وُجُودِي

عِنْدَمَا تَصْحُو الحَيَاةُ فِي دِمَائِي فَأُغَنِّي
يَنْفُخُ الإِحْسَاسُ مِزْمَارِي و ََيسْرِي بَيْنَ لحَنْيِ
نَغَمٌ مِنْ كُلِّ مَا أَشْتَارُ مِنْ أَطْيَافِ حُسْنِ
تَلْتَقِي النَّشْوَةُ وَ الفَرْحَةُ فِيهِ و َالتَّمَنِّي

و َإِذَا مَا زَحَمَتْ نفَسْيِ شُجُونٌ طَاغِيَةْ
و َتَرَامتْ كَالسُّيُولِ انْفَلَتَتْ مِن رَابِيَةْ
وَ الْتَقَتْ عَارِمَةً جَيَّاشَةً فِي هَاوِيَةْ
فَعَزِيفِي هُوَ أَصْدَاءُ شُجُونٍ عَاتِيَةْ

إِنْ تَلَمَّسْتُ وُجُودِي فِي لَظَىً مُضْطَرِمِ
وَ تَرَاءَى بَيْنَ عَيْنَىَّ سَرَابُ العَدَمِ
وَ دَعَتْنِي الرُّوحُ أَنْ أَسْمُوَ فَوْقَ الأَلَمِ
عَادَنيِ الشِّعْرُ وَ كَانَتْ مِنْهُ عُلْيَا النَّغَمِ

عِنْدَمَا تَصْدَأُ نَفْسِي أَجْتَلِي وَجْهَ الطَّبِيعَةْ
أَقْبِسُ الفَنَّ و َأَبْغِي نَشْوَةً مِنْهَا رَفِيعَةْ
لَحْنُهَا لحَنْيِ مِنَ الفَجْرِ وَ أَحْضَانٍ مُرِيعَةْ
وَ أَهَازِيجِ رِيَاحٍ عَاصِفَاتٍ وَ وَدِيعَةْ

شَارَكَتْنِي هَذِهِ الأَكْوَانُ أَفْرَاحِي و َحُزْنِي
فِي هَنَائِي يَحْتَسِي العَالمَ ُمِنْ نَشْوَةِ دَنِّي
أَرْمُقُ الدُّنْيَا فَأَلقَْى بَسْمَتِي فِي كًلِّ غُصْنِ
وَ إِذَا أَظْلَمَ إِحْسَاسِي و َنَالَ الحُزْنُ مِنِّي
شَاعَ مِنْ نَفْسِي شُحُوبٌ وَ سَرَى فِي كُلِّ كَوْنِ

مِثْلَمَا تَمْتَدُّ لِلرَّوْضِ هَنَاءَاتِي و َبُؤْسِي
يَفْرَحُ الرَّوْضُ فَتَحْيَا فَرْحَةٌ مِنْهُ بِنَفْسِي
وَ يُغَنّي فَتُغَنِّي بيَنْ َأَمْوَاهٍ و َغَرْسِ
و َحَنَانُ العُشِّ دِفْءٌ فِي دَمِيِ يَغْمُرُ حِسِّي
وَ إِذَا هُدِّمَ شَاعَتْ وَحْشَةٌ مِنْهُ بِنَفْسِي
__________________
اللهم لا إله إلا أنت سبحانك
اللهم إنهم عبيدك و أبناء عبيدك
أهلي في سوريا خذ بيدهم و ارحمهم من هذه الفتن ، و انشر السلام و الأمن في ديارهم
يا رب نصرك ، يا رب نصرك ، يا رب نصرك
  #15  
قديم September 22, 2016, 03:09 PM
 
رد: الشاعر السوداني إدريس محمد جماع

هذه الموجة
######
إدريس محمد جماع
$$$$$$$$$$

تنساح دائماً موجة التحرر إلى مدى أبعد

هذه الموجة من هذا الخضم
فيضان زاخر بين الأمم

و من الموجة فاضت لجة تكسح الذل و تجتاح الرمم

بين صيحات تعالت مثلما يقذف البركان أشلاء الحمم


و التقى التيار و انساح كما تحضن العالم أمواه الخضم


من دجا العسف بدا مولدها كانبعاث الفجر من كهف الظلم


شهد التاريخ كم من فاتح لطخ الأرض و عادى و انتقم


من جنون العسف يمشي ثملاً فاجر الإحساس تياه القدم


يغرس الشر و يسقي غرسه يظلم الحق و يدني من ظلم


ما الذي يجنيه من بركة دم غيـر بغض الشعب ما دام عزم


قد بدا من ثغره فيض السنى و طغت لجته ثم التطم


فمضى ثم مضت آثاره و كما ينهزم الليل انهزم


و مشى المحكوم نشوان الخطى يملأ الأرض حياة بالنغم


و تخطت أرضه أفراحه لشعوب ظامئات و أمم


نسمة لو مس بيداً نفحها نضر النبت ثراها و ابتسم


ستظل الأرض ما دامت لها جنة الفكر و مرقاة الهمم


و إذا عانق روحا عطرها عاش للخير و تقديس القيم


أنت مني أنت إنسان إذا غمرتنا و كلانا محترم


حسب هذا العصر روح زحمت رحبة النفس و آفاق القلم


كلما امتدت فحيت أمة هتف الفتيان لبيك نعم


إنها حرية دافقة تنشر الأقطار من لحد العدم


صعدت تخشع في الدنيا لها نفس حر قدست هذا الحرم


طرب الشرق و غنى عرب و شدا الجالس في ظل الهرم


إنه حر و حريته نعمة من فيضها كل النعم


و تغنى حر أوربا بها و شعوب من بعيد و أمم


ثم دوى الطبل في إفريقيا فشجا حرا بأمريكا النغم


نغمات صعدت و امتزجت فهى لحن واحد فيه ضرم


عزف السودان لحنا خالدا من صدى الفرحة في رفع العلم


و أفقنا في سنى الصبح على طرب العيد و تجسيد الحلم


و مشى الشعب طليقا داخلا رحبة التاريخ فالقيد انحطم


بعثت فيه حياة حرة و سمت فيه و قالت لا تنم


هذه النفحة مهما حبست فهى تسري مع أنفاس النسم


إن الذي بمماته هجر الحياة و سحرها

و حياته بالحب قد كانت تمازج غيرها


يولي المحبة قومه منحوه أو بخلوا بها


ببلاده قد عاش حتى مات ينشد خيرها


و يشب نار جهادها دهراً و يرفع قدرها


يكفيه نبلاً أنه أدى الرسالة و انتهى


ألقيت في حفلة أقيمت لتكريم المجاهدين الذين سجنهم الإنجليز بالسودان في أيام اشتعال الحركة الوطنية لتحرير البلاد.


قلوب في جوانبها ضرام يفوق النار وقداً واندلاعا


يظن العسف يورثنا انصياعا فلا والله لن يجد انصياعا


و لا يوهي عزائمنا ولكن يزيد عزيمة الحر اندفاعا


سنأخذ حقنا مهما تعالوا و إن نصبوا المدافع و القلاعا


و إن هم كتموه فليس يخفى و إن هم ضيعوه فلن يضاعا


طغى فأعد للأحرار سجنا و صير أرضنا سجنا مشاعا


هما سجنان يتفقان معنى و يختلفان ضيقا و اتساعاً




أصوات ترعد مدوية في نفير الجهاد


أشعلوها فلن نهون و ليكن بعد ما يكون


صيحة الحر صيحة تتداعى لها السجون


في قلوب الشباب نار و في عزمه أتون

فالجهاد الجهاد ما دام في السرح غاصبون


رب يوم تظل تشدو بأصدائه القرون


كلنا عزمة فأما الأماني أو المنون
__________________
اللهم لا إله إلا أنت سبحانك
اللهم إنهم عبيدك و أبناء عبيدك
أهلي في سوريا خذ بيدهم و ارحمهم من هذه الفتن ، و انشر السلام و الأمن في ديارهم
يا رب نصرك ، يا رب نصرك ، يا رب نصرك
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حوار مع الشاعر المتألق :صلاح إدريس(شاعر الحب والغرام) إنسان متفائل الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 19 October 16, 2015 07:29 PM
الشاعر عدنان السوداني عدنان السوداني شعر و نثر 1 December 27, 2011 11:10 PM


الساعة الآن 10:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر