المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة الإسلامية > سيرة و قصص الانبياء و الصحابة

سيرة و قصص الانبياء و الصحابة سيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم , سيرة الصحابة , السيرة النبوية , حياة الرسل



دعاء نوح

سيرة و قصص الانبياء و الصحابة



جديد مواضيع قسم سيرة و قصص الانبياء و الصحابة

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم July 30, 2009, 04:11 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو





مسلم ورافع راسي غير متصل

Thumbs Up دعاء نوح


دعاء نوح
وكما طلب أبو البشر وزوجه المغفرة من الله طلبها نوح عليه السلام له ولوالديه وللمؤمنين والمؤمنات، وقبل ذلك دعا على قومه الذين كذبوا دعوة الحق ولم يستجيبوا لها بالهلاك، واستجاب له ربه في هذه وفي تلك، لأنه جاهد في الدعوة ألف سنة إلا خمسين عاماً وهو عمر طويل في حسابات الزمن، ولكنه في نهاية الأمر أحس بأنه مغلوب وان الله وحده سبحانه هو ناصره. وجاء دعاء نوح عليه السلام في عدد من سور القرآن الكريم، في هود وفي الشعراء والمؤمنون والصافات والأنبياء والقمر وفي سورة نوح، ونستعرض دعاء نوح كما ورد في القرآن الكريم، حسب ترتيب السور في المصحف الشريف:

قال تعالى: “وأوحي الى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون. واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا انهم مغرقون” (سورة هود- الآيتان 36 و37) إذاً دعاؤه عليه السلام على قومه لم يأت تسرعاً وإنما هو بوحي، بعد ان أوحى له ربه بأن القوم لن يؤمن منهم أكثر من الذين آمنوا فلا يبتئس بفعلهم وليبدأ بفعل أسباب النجاة بمن معه، وهو صناعة السفينة بأمر الله.

وهذا درس لنا- نحن معشر المسلمين- بأن الدعاء يكون متبوعاً بعمل فاعل لا استسلام معه وطلب العون من الله فهو المستعان سبحانه.

ويتكرر الأمر من المولى عز وجل بصناعة الفلك في آيات من سورة “المؤمنون” قال تعالى: “قال رب انصرني بما كذبون. فأوحينا إليه ان اصنع الفلك بأعيننا ووحينا، فإذا جاء أمرنا وفار التنور، فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك، إلا من سبق عليه القول منهم، ولا تخاطبني في الذين ظلموا انهم مغرقون. فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك، فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين. وقل رب انزلني منزلاً مباركاً وأنت خير المنزلين” (سورة المؤمنون الآيات 26 29). وانها لدعوة وارشاد لنا جميعاً ألا ننسى ان نثني على الله بما هو أهله ان نجونا بأمره ونصره على القوم الظالمين فهذا أمر مهم للغاية، فلا يلهينا النصر، ولا تشغلنا فرحة النجاة عن التوجه بالحمد لله رب العالمين.

وقبل ما ورد في “المؤمنون” هناك ما جاء في سورة “الأنبياء” قال تعالى: “ونوحاً إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم. ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا انهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين” (الأنبياء- الآيتان 76 و77).

ولم ينته الأمر بقوم نوح عند حد التكذيب فقط وإنما تعدوه بتهديده بالرجم بالحجارة. ويوضح القرآن ذلك في قوله تعالى: “قالوا لئن لم تنته يا نوح لتكونن من المرجومين. قال رب إن قومي كذّبون. فافتح بيني وبينهم فتحاً ونجني ومن معي من المؤمنين. فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون. ثم أغرقنا بعد الباقين” (سورة الشعراء- الآيات 116 120).

الابن الكافر



وثمة أمر لا بد ان نقف عنده، وذلك عقوق ابن نوح، الذي انضم الى صفوف الكافرين، ولم يستجب لدعوة أبيه، فقد أراد أبوه بعاطفة الأبوة ان ينجيه من الكفر ومن النار ومن الغرق في الدنيا فعصاه، لأن الأم كافرة ، وهذا يؤكد تأثير الأم على الأبناء أكثر من الأب، خاصة الذكور منهم، لأن الإناث غالباً ما تكون ميولهن للأب لأنهن يجدن الحماية في كنفه. ومما يقوي هذه الحجة، على الصعيد الآخر ان اسماعيل عليه السلام تربى في حجر أمه الصالحة التي امتثلت لأمر ربها وبقيت مع طفلها بواد غير ذي زرع فنشأ ابنها صالحاً فاصطفاه ربه نبياً، ونجد هذا الابن يدعوه أبوه ليذبحه لرؤيا فيمتثل لأمر أبيه، وتجيء استجابته بكل أدب وتوقير للأب وكذلك فعلت الأم ولم تعارض ومن هنا يتضح جلياً أثر الأمهات في الأبناء، ومع عقوق ابن نوح له إلا انه ومن منطلق العاطفة الأبوية الجياشة، يتوجه الى ربه بالدعاء لنجاة ابنه من الغرق فيجيئه الجواب الحاسم من ربه قال تعالى: “ونادى نوح ربه فقال رب ان ابني من أهلي وان وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين. قال يا نوح إنه ليس من أهلك انه عمل غير صالح فلا تسألن ما ليس لك به علم اني أعظك ان تكون من الجاهلين” (هود- الآيتان 45 و46) والمقصود في الآية الكريمة على ما ذكر علماؤنا المفسرون بقوله تعالى: “انه عمل غير صالح” بمعنى انه كفر بالله ورسوله، ولا ولاية بين مؤمن وكافر مهما كان والدليل على ذلك في قوله تعالى: “قد كانت لكم أسوة في ابراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءاء منكم” (الممتحنة: 4) إذاً فابن نوح ليس من أهله الذين وعده المولى بنجاتهم. انه استثناء منهم لأنه كافر ومصيره مع القوم الكافرين، وينبغي ان نعي نحن المسلمين هذا الأمر فلا ولاية بيننا وبين من يكفر بالله ورسوله مهما كان.
 

 




- قصة سيدنا ذو الكفل
- سيرة عمر بن اخطاب
- سيرة سيدنا سليمان
- الحكمة مندعاء
- دعاء نوح







   رد مع اقتباس

قديم August 6, 2009, 02:11 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ابراهيم مرعي
عضو مبتسم





ابراهيم مرعي غير متصل

رد: دعاء نوح


سم الله الرحمن الرحيم واستكمالا لقصة نوح عليه السلام فان اخلاق الانبياءكانت فوق كل الاعتبارات ويتبين ذلك مع نبي الله نوح حين قال له قومه --قالوا يانوح قد جادلتنا فاكثرت جدالنا فاتنا بما تعدنا ان كنت من الصادقين-- وهذه هي شهادة افلاس الجهلةحين يحيط بهم الدليل البين الواضح من كل الجوانب فلايسعفه العلم ان يرد الدليل بالدليل فيعلن الافلاس العلمي ويرفع سلاح التحدي اما بالقوة العضلية كما ااذي كفار قريش رسول الله صلي الله عليه وسلم بايديهم وكذا ايذاء الصحابة وتعذيب بعضهم وقال الله لنبيه محمد-- قد نعلم انه ليحزنك الذي يقولون فانهم لايكذبونك ولكن الظالمين بايات الله يجحدون ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا علي ماكذبوا واوذوا حتي اتاهم نصرنا ولامبدل لكلمات الله ولقد جاءك من نبأالمرسلين-- ولم يات الايذاء في حياة الانبياء الابعد الافلاس امام الدليل والبرهان الذي يلهم به النبي من عند الله سبحانه وتعالي فيتحول الحوار الي شكل اخر ايذاء كما قلت .---والطريقة الثانية لمعارضة الافلاس امام الدليل الجلي البين هي تحويل الحوار الي تحدي قوي بمعني اذاكنت صادقا فيما تقول ايها النبي فاتنا بما تعدنا ان كنت من الصادقن وادب الانبياء الرباني يحتم عليهم ايا كانت انواغ الردود من اقوامهم ان يكون ادبا جما وحوارا ربانيا ساميا قال نوح انما ياتيكم به الله ان شاء وما نتم بمعجزين ولا ينفعكم نصحي ان اردت ان انصح لكم ان كان الله يريد ان يغويكم هو ربكم واليه ترجعون-- الاان الله تعالي اراد ان ينفس عن الانبياء بدعوة مستجابة علي قدر ما يحملون من امانة تبليغ دعاواهم الي اقوامهم الامحمدا عليه الصلاة والسلام وعلي قدر اصطفاء الله له كنبي خاتم فاحتمل واحتمل اذي قومه وادخر دعوتهللاستشفاع لامته حيث انه صاحب المقام المحمود والحوض المورود الذي يرد اليه فيه جميع الامم بل والانبياء لهذه الشفاعة الكبري والكل يقول الهم سلم اللهم سلم سلم فياتي محمد قائلا انا لها انا لها-----ولاعجب ان يقول بذلك فانه فضل الله عليه وفضل الله يؤتيه الله من يشاء والله ذو الفضل العظيم-- فقال لكل نبي دعوة مستجابة دعابها ربه وانا ادخرت دعوتي شفاعة لامتي صلي الله وسلم عليك يا رسول الله يامحمد ونسال الله ان يتقبل شفاعتك فينا فنحن امس حاجة الي شفاعتك اما دعوة نوح حين لبث الف سنة الا خمسين عاما يكذبه قومه اجيالا متعاقبة فدعا عليهم حين ضاق بهم ذرعا فقال رب لاتذر علي الارض من الكافرين ديارا اي لاتدع واحدا من هؤلاء الكفرة يسكن بيتا اودارا ---انك ان تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا الافاجرا كفارا يعني ان تركتهم فهم لا يؤمنون وهذا مثل قول الله تعالي في القران الكريم ان الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم ام لم تنذرهم لا يؤمنون ختم الله علي قلوبهم وعلي سمعهم وعلي ابصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم وعلي ذلك فاالكفر كله ملة واحدة وشكل واحدوحتي الكفر في عصرنا كااكفر في ايام الرسل والانبياء ولايغيب عن عقولنا مايحدث مع المسلمين في قارات الارض ونعرفه من خلال السياسات وكذا لايغيب عن بال واحد من الدنيا مايحدث في ارض فلسطين حين يضرب عرض الحائط بالمواثيق الدينية والدنيوية ومن يدع انه علي دين ويطأالرسالات ويمتهن الجزارة في لحوم البشر فمن اين هذا الدين ومن الذي اتي به ونحن نحدث عن اخلاق الرسل ومباديء رسالات السماء حين سوت البشر جنسا واحدا ونوعا واحدا حتي وان اختلفت الديانات فالبشرامة يجمعها كلمة انسان الذي فضله الله علي كثير ممن خلق تفضيلا ولم يشر اي دين في اي رسالة ان يمتهن حق بشر اوكرامة بشر تداس بالاقدام فاي دين اباح مهنة الجزارة في اللحم البشري بشتي انواع الذبح او القتل كلا --ثم كلا سوف تعلمون-- ويصرخ المظلوم ولا من ملبي ولا من مجيب ولولا اننا متاكدين ان ارسالات السماء قد ختمت برسول الله محمد صلي الله عليه وسلم وتشريعاته التي وسعت جميع بل كل قضايا الحياة لولا ذلك لقلنا لايطهر الرجس في الارض وفي ارض الله الا برسالة رسول الا ان العزاء لهؤلاء المعذبين في الارض ان الله قد وعد بنصر دين لمن يشاء ووقت ان يشاء وما ذلك علي الله بعزيز وامامنا البرهان الناطق بالحق المبين-- وعد الله الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض كما استخلف الذين منقبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضي لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم امنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فاولئك هم الفاسقون --------وما النصر الامن عند الله ان الله عزيز حكيم-- وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون صدق الله العظيم ويالله التوفيق ومنه الهدى والرشاد وليتقبل الجميع تحيات ابراهيم مرعي









   رد مع اقتباس

إضافة رد

سيرة و قصص الانبياء و الصحابة

سيرة و قصص الانبياء و الصحابة



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
...دعاء........... مطر الربيع المواضيع المكرره والمخالفه 1 July 12, 2011 03:56 AM
دعاء vold النصح و التوعيه 3 March 8, 2010 03:31 PM
دعاء aboramy10 الاعجاز العلمي في القرآن والسنة 2 December 5, 2009 08:48 PM
تحميل دعاء البراك دعاء القنوت habybak2000 اناشيد و صوتيات الإسلامية 2 July 26, 2009 05:05 AM
دعاء و ما أعظمه من دعاء ايمان11 النصح و التوعيه 2 August 27, 2008 02:11 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني بوابة المسافر منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 11:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر