المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > العلوم المتخصصة > التاريخ


معجم المدن والبلدات والقرى الفلسطينية

التاريخ



جديد مواضيع قسم التاريخ

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم September 29, 2009, 09:35 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو






أبومحمد الفارس غير متصل

تابع معجم المدن والبلدات والقرى الفلسطينية


حرف الدال


* دائن:

أولها دال مهملة، ثم ثاء مثلثة ثم نون.

مكان دائر، عن غزة قرابة (19) كيلاً). عندها أوقع المسلمون بالروم. وكانت أول حرب بينهم حدثت زمن أبي بكر، الذي أرسل عمرو ابن العاص. في ثلاثة آلاف رجل، اجتاز بهم أيلة وهاجم (بلي) و(سعد هذيم) من بطون قضاعة، فوجه إليهم هرقل أخاه ثيودوروس، أو تذارق كما يسميه العرب، وجرى اللقاء عند داثن أو الداثنة في أواخر عام 12ه. ذكرها ياقوت (ناحية قرب غزة) ويقال للموقعة ايضاً، عربة وداثن

* داجون:

ذكرها ياقوت الحموي.. قرية من قرى الرملة بالشام، ونسب اليها عدداً من العلماء. وقد تكون (بيت ذجن) المار ذكرها.

* دار الشيخ:

قرية غربية تبعد مسافة 22 كيلاً غرب الجنوب الغربي لمدينة القدس،

وموقعها هام، لمرور كل من طريق وسكة حديد القدس يافا بطرفها الشمالي، وتصلها طرق فرعية بقرى عفور، ودير الهوا. أقيمت فوق الاقدام الشمالية لجبل (الشيخ سلطان بدر) أحد جبال القدس. وتشرف على وادي إسماعيل، المجرى الاعلى لوادي الصرار. ترتفع ما بين 450 500 متر عن سطح البحر. في القرية مسجد ومقام للشيخ سلطان بدر. زراعتهم: الحبوب والخضر والاشجار المثمرة، وبخاصة الزيتون والفواكه. وتعتمد الزراعة على الامطار. بلغ عدد السكان سنة 1945م (220) نسمة. احتل الاعداء القرية سنة 1948م وطردوا سكانها، وأقاموا مستعمرة (نس هارييم).

* الداروم:

هي دير البلح اليوم.. ورد ذكرها في الشعر العربي، ينسب اليها الخمر فقال إسماعيل بن يسار:

كأنني يوم ساروا شارب شملت

فؤاده من خمر داروم

فتحها المسلمون عام 13ه فقال زياد بن حنظلة:

ولقد شفى نفسي وابرأ سقمها

شد الخيول على جموع الروم

يضربن سيدهم ولم يمهلنهم

وقتلن فلهم الى داروم

* دالية الروحاء:

الدالية: شجرة العنب، والدالية: الناعورة، يديرها الماء أو الحيوان والروحاء: مشتقة من الروح والراحة، أي: الاستراحة، والروح: الطيب وأطلق على هذه المنطقة الممتدة من هذه القرية الى شرق قرية ام الفحم (بلاد الروحة) أو الروحاء، لطيبها.

ستقع هذه القرية في جنوب شرق حيفا، وتبعد عنها بطريق مرج ابن عامر قرابة (31) كيلاً. أنشئت في جبل الكرمل على ارتفاع (200) متر ويمر وادي الفوار بجنوب القرية مباشرة.

ومن ينابيع القرية (عيون الشلاف) وعيون الخزانة و(عين أم الرفوف).

بلغ عدد المواشي. شردهم اليهود ودمروا قريتهم سنة 1948م. نزلها السلطان قلاوون سنة 680ه. وفيها تقررت الهدنة بين قلاوون وابنه الملك الصالح وبين الفرنجة لمدة عشر سنين وعشرة أشهر وعشرة أيام وعشر ساعات.

* دالية الكرمل:

قرية في الجنوب الشرقي من حيفا، وأصبحت ضاحية من حيفا، في منطقة الخضيرة على جبل الكرمل. وهي قرية زراعية، يعمل معظم سكانها بالزراعة وبتقطيع الحجارة للبناء، وفيها مزارع تبغ واسعة. وتعلو (420) متر. أقرب قرية لها: عسفياً. أنشئت مدرستها سنة 1307ه. بلغ عدد السكان سنة 1961م (4100) عربي من الروز. (فلسطين المحتلة سنة 1948م).

* الدامون:

ذكرها الافرنج باسم (دامار) وهي كلمة كنعانية بمعنى (العجيب) وقد تكون مشتقة من (تيمارتا) بمعنى شجرة النخل (الدباغ).

وهي قرية تقع على مسافة أحد عشر كيلاً جنوب شرق مدينة عكا. فوق أرض سهلية لا يزيد ارتفاعها على (25) متراً عن سطح البحر. ذكر ناصرو خسرو في رحلته أن بها قبر (ذي الكفل). تعتمد في شربها على مياه الينابيع، وفي الزراعة على الامطار، ومياه نهر النعامين المجاورة لأراضيها.يزرعون الحبوب، وأجود أنواع الشمام والبطيخ والتين وكروم العنب، والحمضيات والزيتون في (484) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1945م (1310) نسمة يرجعون الى قبيلة الزيدانية التي نزحت من الحجاز، ومنهم ظاهر العمر الزيداني، والي عكا، المتوفي عام 1775م. كان معظم السكان يعملون في الزراعة، وقلة منهم تصنع الحصر والقفف من الخوص والحلفاء أو من السمار التي تنبت على ضفاف نهر النعامين. أسست مدرستها منذ العهد العثماني، دمر الاعداء القرية وشردوا أهلها سنة 1948م. ويجاور الدامون: تل كيسان.. ذكره ياقوت الحموي: موضع في مرج عكا خيمت عليه قوات (صلاح الدين) وخربة (دعوك) التي انتصر عندها صلاح الدين على الرنجة بعد حصار عكا (الفتح القسي في الفتح القدسي).

* دامية (تل):

يقع في وادي الأردن على بعد قرابة نصف كيل الى الجنوب الغربي من سيل الزرقاء، قبيل مصبه في نهر الاردن، ويحيط بالتل ارض الزور الخصبة، ويشرف على طريق وادي الفارعة المؤدية الى نابلس. للأسم علاقة بالاسم الكنعاني (آدم) أو (أدامة) المذكور في التوراة. (وانظر جسر دامية).

* دان: راجع (القاضي) ... تل.

* دانيال:

اسم كنعاني فينيقي يتألف من (داني) أي: قاض و(إيل) أي الله. فيكون المعنى (الله قاض). قرية تقع على بعد ستة أكيال شرقي الرملة، وترتفع نحو (100) متر، تتميز أراضيها بالخصب وتوافر المياه الجوفية، وتنحصر هذه الاراضي بين وادي (الدبانية) في الشمال ووادي (مروانة) في الغرب وكلاهما يرفد وادي الكبير. أهم المحاصيل: القمح والزيتون، والحمضيات وتعتمد الزراعة على الامطار. بلغ عدد السكان سنة 1945م (410) نفراً.

دمرها الاعداء، وأقاموا على بقعتها قلعة (كفار دانيل).

* دبُّورية:

قرية تقع الى الشرق من مدينة الناصرة على السفح الغربي لجبل طابور، وتعلو (200) متر. تقوم على بقعة (دبرة) الكنعانية، بمعنى (مرعى). وذكرها ياقوت بهذا الاسم بأنها قرب طبرية من أعمال الأردن (أنظر الاردن). بلغ عدد سكانها سنة 1945م (1290) نسمة، وغرسوا الزيتون في (340) دونم وبلغ العدد سنة 1961م (1840) نسمة (فلسطين المحتلة سنة 1948م).

* دَبيل:

ذكرها ياقوت.. من قرى الرملة، ونسب إليها بعض العلماء. وذكرها البكري في (معجم ما استعجم) وقال: قرية معروفة.. وهي الآن مجهولة.

* الدحي (جبل):

بالدال ثم الحاء المهملة.. جبل يقع جنوب الناصرة على مسافة ثلاثة أكيال شرقي العفولة. نسبة الى قرية (الدحي) وبها قبر الصحابي دحية الكلبي المتوفى سنة 45ه. بعثه رسول الله الى قيصر الروم يدعوه الى الإسلام وكان يضرب به المثل في حسن الصورة. يبلغ ارتفاع الجبل (550) متر ويعرف أيضاً باسم (حرمون الصغير).

* الدَّحي: (جبل):

قرية على الجبل المسمى، باسمها.. تعلو (400) متر.. نسبة الى الصحابي (دحية) وقد دعي مرد (بني عامر) ب (مرج ابن عامر) نسبة الى هذا الصحابي الذي ينتمي الى جدين من أجداده يحمل كل منهما اسم (عامر).

بلغ عدد السكان سنة 1961م (177) نسمة ويجاورها مستعمرة العفولة، التي أقامها الاميركان، والعفولة العليا، ومرجانيا التي باعها الياس سرسق لليهود.

(فلسطين المحتلة سنة 1948م)

* الدرباشية:

قرية عربية تقع الى الشمال الشرقي من مدينة صفد، على الطرف الشرقي لسهل الحولة. وأقرب قرية لها (غرابة) ويجاورها حدود المرتفعات السورية تعلو القرية (150) متر. من زراعاتها الحبوب وبعض الخضر، وبعض اشجار النخيل. بلغ عدد السكان سنة 1945م (310) نسمة. دمرت القرية وشرد أهلها.

* الدرجة (وادي):

راجع وادي المشاش.

* الدردارة:

قرية عربية تقع جنوب غرب طولكرم وشمال شرق قلقيلية. يمر بها طريق وسكة حديد قلقيلية طولكرم. يراوح أرتفاعها بين 75 100 متر. أهم الزروعات: الحبوب والخضر، والحمضيات واللوز والتين. وفي سنة 1949م اقامت إسرائيل كيبوتز (إيال) على اراضي الدردارة بعد أن أجلت السكان العرب.

* الدردارة والدرجة (مزارع):

يضم الشريط الضيق الواقع بين بحيرة الحولة ونهر الاردن من الغرب، والحدود السورية من الشرق، ممتداً من الرباشية في الشمال، وطوبى والهيب في اجنوب. كما تضم خرب جلبينة والدريجات.

بلغ السكان سنة 1945م (100) عربي. وهذه الاراضي هي في الواقع اقتطعت من أراضي القرى السورية المجاورة التي تحمل نفس الاسم (ومن أعمال القنيطرة) وفي سنة 1949م أقام الاعداء مستعمراتهم (جادوت) عند جسر بنات يعقوب وأخرجوا السكان من ديارهم.

* الدَّشَّة:

بفتح الدال والشين مع التشديد. موقع ينخفض تحت سطح البحر. (288) متر، ويقع في اراضي عقرباء. كان به سنة 1961م (242) شخصاً. في منطقة نابلس.

* دَفنة:

بفتح الدال، وسكون الفاء. قرية في قضاء صفد شمال شرق الحولة مقابل تل العزيزيات، قريباً من الحدود السورية، بين خان الدوير والمنصورة على ارتفاع (160) متر في منطقة غزيرة المياه حيث يمر شرقيها نهر دان ونهر الحاصباني في الغرب، وهما من المجاري العليا لنهر الاردن. اسمها يوناني قديم بمعنى شجر الغار. وفي العهد الروماني عرفت باسم (دافنة) وفي ارضها آثار كثيرة. بلغ عدد السكان سنة 1938م (362) نسمة كانوا يمارسون الزراعة والرعي. وفي سنة 1939م أقيمت على بقعتها قلعة للأعداء تحمل اسمها العربي بعد تثبيت سكان القرية.

* دلاته:

قرية تقع شمال صفد. في منتصف الطريق بين قريتي (ماروس) و(طيطبا) يزرعون الحبوب والاشجار المثمرة، وبخاصة الزيتون. بلغ عدد السكان سنة 1945م (360) نسمة. دمر الاعداء القرية سنة 1948م وأقاموا مستعمرة (دالتون).

* الدلهمية:

قرية عربية تقع بين نهر الاردن، واليرموك، قرب مخاضة (زور المطامير) على اليرموك. وتجاورها قريتا: الباقورة، والعدسية في محافظة اربد شرقي الأردن. فهي من قرى الحدود الاردنية الفلسطينية. تنخفض القرية قرابة (210) متر عن سطح البحر. وتعتمد على مياه نهر اليرموك لري الاراضي.

بلغ عدد السكان عام 1945م (390) نسمة. أخرجوا من ديارهم ودمرت بيوتهم، وأقام الاعداء مستعمرة (اشدود يعقوب) سنة 1933م، ثم الحقت بها اراضي القرية سنة 1948م.

* دمرة:

قرية عربية تقع على بعد خمسة أكيال شمال شرق قرية (بيت حانون) وهي شرق السكة الحديدية. ذكرها القلقشندي المتوفي سنة 821ه بأنها من مساكن بني جابر، وكتبها (دمري). ولعلها تحريف (تمرة) الآرامية بمعنى أكوام التراب، أو تحريف (تمرة) بمعنى الثمر. تتوافر الآبار حول دمره ولا سيما في قيعان الأودية الرافدة لوادي الحسي شمال القرية. وتكثر في اراضيها الخرائب الأثرية. كان معظم السكان يعمل في الزراعة.

ترتفع دمرة حوالي (50) متراً وبلغ سكانها سنة 1945م (520) نسمة. دمرها اليهود وأقاموا مكان مستعمرة (إرز) وكان للبريطانيين فيها معسكر جيش.

* دندن:

راجع قرية الطيرة.

* الدنقور:

موقع في مقاطعة بئر السبع. أنشئ فيه كيبوتز يهودي سنة 1946م باسم (نيريم) بمعنى الارض المحروثة. تبعد حوالي ست أكيال عن طريق رفح المعبد، حاصرها الجيش المصري سنة 1948م بقيادة محمد نجيب، وفشل في الاستيلاء عليها.

* دنة:

قرية تقع في الشمال الغربي لمدينة بيسان. كانت تمر بها قيماً أنابيب شركة بترول العراق المنتهية في حيفا. أقيمت على بقعة قرية (تينا عام) منذ العهد الروماني عند أقدام جبل طيرة الخراب. أحد مرتفعات الجليل الأدنى. ترتفع القرية (100) متر. تزرع الحبوب والخضر وبعض الاشجار المثمرة كالزيتون. كان عدد السكان سنة 1945م (190) نسمة، دمر الاعداء القرية وطردوا السكان سنة 1948م.

* الدهيشة: [بالشين المعجمة أخت السين]

موقع قريب من برك سلميان بالقرب من بيت لحم وفيه مخيم كبير للفلسطينيين. حدثت فيه معركة مشهورة (كتاب النكبة لعارف العارف) في 27/3/1948م قبل انسحاب بريطانيا، استطاع المجاهدون فيها أن يكبدوا اليهود خسائر فادحة.

* الدوارة:

قرية تقع شمالي شرق صفد، في شمال سهل الحولة، حيث تلتقي منابع نهر الاردن (بانياس، والحاصباني، ودان) كما تقع بين قريبي المفتخرة والعابسية ترتفع (150) متر وحولها بعض التلال الأثرية ولا سيما تل الشيخ يوسف. قد تكون الكلمة تحريفاً ل: (دايارا) السريانية بمعنى المسكن ومحل الإقامة. ويرجح أن تكون عربية، معناها كل ما تحرك أو دار. بلغ عدد السكان سنة 1945م (700) نسمة يزرعون الحبوب والخضر والحمضيات، ويصيدون الاسماك ويربون المواشي. طردهم الاعداء من ديارهم ودمروا بيوتهم. وضمت أراضيها الى مستعمرتي (عامير) و(سدي نحميا).

* الدوايمة:

بفتح الدال وكسر الياء، وفتح الميم، وهاء في الآخر. قرية تقع الى الغرب من مدينة الخليل. وترتفع (350) متر أقرب قرية لها (أدنا) ذكرها الفرنجة باسم (بيتا واحيم). وفيها الكثير من المواقع الأثرية. تزرع الحبوب والعنب والزيتون (1952) دونم. وتعتمد على مياه الامطار في مزرعتها. بلغ عدد السكان سنة 1945م (7310) نسمة وقد احتل اليهود البلدة سنة 1948م وارتكبوا مذبحة حين أطلقوا النار على أهاليها الذين تجمعوا في المسجد، فقضوا علهم، ثم طردوا من بقي، وهدمت بيوتهم وأقاموا سنة 1955م مستعمرة (أما تزياه).

* دور:

بمعنى مسكن.. اسم كنعاني، وهي )الطنطورة) الواقعة على البحر جنوبي عتليت وعلى بعد ثلاثين كيلاً، جنوب حيفا.

* دورا:

بلدة تقع على بعد أحد عشر كيلاً جنوب غرب مدينة الخليل. وترتفع (898) متر ذكرت في العهد الروماني باسم (أدورا). وقد اشتهرت منذ القديم بكرومها وعنبها الذي عرف ب (الدوري). وفي سنة 612ه أوقفها الملك المعظم عيسى الايوبي على الحرم الابراهيمي. وتحيط الاراضي الزاراعية بالقرية من جميع جهاتها: الحبوب، الزيتون والعنب والتين واللوز والرمان والخوخ والمشمش، وتعتمد الزراعة على مياه الامطار. بلغ عدد السكان سنة 1980م ستة آلاف نسمة. وفيها مزار بأسم (قبر النبي نوح) وفيها ثماني مدارس، منها واحدة ثانوية. وأشهر عائلاتها:

(آل عمرو) من بني جذام بن عدي من القحطانية. نزل جدهم مع جماعته من الكرك وجاء الى جبال الخليل، وتمكنوا من الاستيلاء على اراضي واسعة من دورا وناحيتها حتى وصلت أملاكهم لحدود قضاء بئر السبع.

ومما يجاورها من الاماكن المأهولة: (شعب أبو خميس) شرق البلدة. كان فيه (106) شخصاً. والعلقة التحتا: في الجنوب، كان بها (180) مسلماً سنة 1961م، والعلقة الفوقا: في الجنوب، كان بها سنة 1961م (111) مسلم (والطبقة) ضمت عام 1961م (200) نسمة، و(السري) كان بها سنة 1961م (125) مسلماً.

* دورا: (وادي):

واد شتوي يبدأ من جوار قرية طمون ماراً بأراضي البقيعة. ويعرف قبل مصبه في نهر الأردن بوادي (أبو سدرة) وكثيراً ما يطلق هذا الاسم على الوادي جميعه. [راجع وادي الحسي


* دورا القرع:

قرية في الشمال من رام الله، بانحراف قليل نحو الشرق. تبعد عن البيرة ستة أكيال. أقرب قريتين لها: عين يبرود، وجفنة.

تزرع العنب والتين والبرقوق والخوخ والزيتون (310) دونم. ولكثرة الينابيع تكثر زراعة الخضار. وبلغ عدد السكان سنة 1961م (576) مسلم بعضهم يعود باصله الى آل عمرو من دورا الخليل. وبعضهم من خربة (سميط) الواقعة في أراضي طلوزة. من بلاد نابلس. وقد سماها سكانها دورا القرع لتميزها عن دورا الخليل. وتشرب القرية من ينابيع القرية السبعة التي يؤمها الزوار في فصل الصيف للتمتع بمناخها الصحي ومياهها العذبة، ومناظرها الخلابة. أسست فيها مدرستان بعد سنة 1948م (الضفة الغربية).

* الدومة:

على مسيرة اربعة أكيال شمال الضاهرية (الخليل)وتقع على الطريق العام بين الخليل والضاهرية. ترتفع (700) متر. ضمت عام 1961م (469) مسلم وفيها مدرسة ابتدائية. وهي في اراضي الضاهرية.

* دوما:

كلمة عربية كنعانية بمعنى (السكون) واراحة. عرفت في العهد الرومني باسم (أدوما). تقع في الجنوب الشرقي من نابلس على مسافة 27 كيلاً وترتفع عن سطح البحر (2006) قدم. وتزرع الحبوب والقطاني والزيتون والعنب، ويربون الاغنام، وهي مشهورة بجودة سمنها، وعسلها. بلغ العدد سنة 1961م (444) نسمة يعودون بأصلهم الى قرية (سلواد) من أعمال رام الله. والى غور أريحا. وتشرب القرية من عين ماء تبعد عنها نحو كيل واحد. وتقع خربة المنطار في ظاهر دوما الشرقي.

* الدير أو خربة الدير:

تقع في أراضي طوباس، في ظاهرها الجنوبي الشرقي، بلغ سكانها سنة 1961م (109) نسمة.

*دير أبان:

قرية تقع الى الغرب من مدينة القدس وتبعد عنها مسافة 25 كيلاً. وتبعد عن الرملة 32 كيلاً، عن بيت جبرين 17 كيلاً. أقرب قرية لها جرش. ترتفع القرية (265) متر على سفوح جبال القدس. اعتمد سكانها في الشرب على مياه الامطار. وفي الاربعينيات جلب الماء من عين (مرجلين). على بعد خمسة أكيال شرق القرية. الزراعة: الزيتون والعنب، والحبوب والقطاني. بلغ عددهم سنة 1945م (2100) نسمة. دمرها الاعداء وأقاموا على ارضها مستعمرة (محسياه).

* دير إبزيع:

الجزء الثاني بكسر أوله، وسكون ثانيه، وكسر ثالثه بعده ياء وعين مهملة. قرية تقع في الغرب من رام الله. اقرب قريتين لها: عين عريك وكفر نعمة. من أشهر مزروعاتها: الزيتون في (650) دونم بلغ عدد سكانها سنة 1961م (542) مسلم، وبعد النكبة أنشئت فيها مدرستان ابتدائيتان. يجاورها: خربة رأس الواد وخربة ابو قسمة، وخربة بيت رداف. (الضفة الغربية).

* دير أبو سلامة:

قرية عربية تقع على مسافة خمسة أكيال شرقي اللد. وعلى تسعة اكيال شمال شرق الرملة. ترتفع (125) متر. نشأت فوق أنقاض خربة احتوت على بقايا دير ومدافن منقورة في الصخر. وفي شرق القرية مقام الشيخ أبو سلامة. خصبة التربة، متوافرة المياه الجوفية، وتعتمد زراعتها على الامطار: الحبوب والخضر، والزيتون والحمضيات والعنب والتين. بلغ عددهم سنة 1948م ستين شخصاً يقيمون في عشرة بيوت. طردوا من بيوتهم ودمرت منازلهم سنة 1948م.

* دير أبو السوس:

وتعرف باسم (تل أبو السوس). تقع في اراضي طوباس (نابلس). في ظاهر خربة (الساكون) الشمالي الشرقي، عند المخاصة المسماة (أبو السوس). ينخفض التل (244) متر عن سطح البحر. وبلغ عدد السكان سنة 1961م (102) نسمة.

* دير أبو ضعيف:

قرية تقوم على بقايا دير قديم. ولما نزل جد أهل القرية واسمه (ضعيف) من الخليل، عمر ومن معه هذه البقعة، فنسبت إليه. تقع شرق جنين، وترتفع (200) متر، تزرع الحبوب والقطاني والخضار والفواكه، وفيها (2136) دونم من الزيتون. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1191) نسمة. تشرب القرية من مياه الامطار المجموعة، ومدرستها مؤسسة سنة 1307ه، في العهد التركي، ثم أغلقت في العهد البريطاني البغيض، وافتتح فيها بعد النكبة مدرستان.

* دير أبو مشعل:

في الشمال الغربي من رام الله. قرية صغيرة، ترتفع (478) متر. أقرب قرية لها: عابود: أشهر زراعاتهم الزيتون في (2420) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1961م (987) مسلم. وأسس فيها بعد النكبة مدرستان. تجاورها خربتا: الرشنية وأرطبة.

* دير إستيا:

الجزء الثاني بكسر أوله وسكون ثانيه، وثالثه ياء بعدها الف، قد تكون تحريفاً لكلمة (أستا) السريانية بمعنى الحائط. وهي قرية كبيرة تقع جنوب غرب نابلس على بعد 25 كيلاً. وترتفع (430) متر. أوقفها الملك برقوق على سماط الخليل عليه السلام. اشتهر منها: محمد بن عمر بن خضر الدير سطائي: من أهل القرآن. توفي سنة 747ه (الدرر الكامنة). وتعد القرية ثانية قرى القضاء في زراعة الزيتون (6969) دونم و(175) دونم من التين. و(44) دونماً من اللوز. ويزرعون الحبوب والقطاني ويربون الماشية في أحراج وادي قانا البالغ مساحتها (30) الف دونم. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1641) نسمة. ومن عائلاتها:

(دار ابو حجلة) وهي منتشرة في دير إستيا وسنيربة، وبديا. ويقولون إن أصلهم من عرب الصبيحيين، ونزلوا أولاً في كفر الديك المجاورة ثم نزحوا الى دير إستيا و(دار زيدان) من آل الجعبري في الخليل. ودار القاضي) م بلدة مردا. أما مدرستها فتعود الى سنة 1306ه في العهد العثماني وفي القرية مسجدان ويشربون من مياه الامطار. (الضفة الغربية).

* دير الاسد:

قرية تقع شمال قرية (البعنة) (عكا) وتبعد عن (مجد الكروم) مسافة كيلين في الشمال الشرقي. وعن سبب الاسم: هناك شيخ زاهد يسمى (أسد) من دمشق. ارتحل الى الدير في عهد السلطان سليمان القانوني، ولما عرف عن الشيخ من العبادة أمره السلطان بالإقامة في قرية الدير هو وعائلته وأتباعه، فامتثل الشيخ. وفي سنة 977م توفي الشيخ في الدير الذي نسب إليه (تراجم الأعيان من أبناء الزمان للبوريني) مشهورة بغرس الزيتون (400) دونم واشتهرت بزيتها الممتاز.

بلغ عدد السكان سنة 1961م (1950) نسمة. وفي سنة 1963م اقام الأعداء مستعمرة على أراض من هذه القرية، ومن (مجد الكروم) باسم (كرمثيل). (فلسطين المحتلة سنة 1948).

* دير الاقرع:

يقع في اراضي طوباس (نابلس) وكان به سنة 1961م (179) نسمة.

* دير أيوب:

قرية تقع الى الجنوب الشرقي من الرملة. تشرف على طريق وخط سكة حديد القدس يافا. وتبعد عن قريتي باب الواد، واللطرون مسافة كيل ونصف، واربعة أكيال على التوالي. وترتفع (200) متر. وهناك بقعة تعرف باسم (قبر النبي أيوب) في ظاهر القرية الشمالي الغربي. واشهر مزروعاتها الزيتون والتين والعنب والرمان واللوز والحبوب والخضر. وتعتمد على مياه الامطار وتروي المزارع بمياه الآبار. بلغ عددهم سنة 1945م (320) نسمة وفي عام 1949م خرج السكان من ديارهم لوقوعهم في المنطقة الحرام، وفقاً لاتفاقية الهدنة. ثم أخلّت الاعداء بالاتفاقية وأنشأوا على أراضي القرية مستعمرة (شعار هاجاي).

* دير البلح:

مدينة تقع على مسافة (16) كيلاً جنوب غزة، وعلى مسافة عشرة أكيال شمال خان يونس. فيها محطة سكة حديد رفح حيفا. كانت تعرف باسم (الداروم) أو (الدارون). وهي كلمة سامية بمعنى الجنوب. وما زال مدخل غزة من الجنوب المواجه لدير المبلح يعرف باسم (باب الدارون). وكانت تطلق هذه الكلمة على السهل الساحلي الواقع في جنوب اللد. والمعروف أن أول دير أقيم في فلسطين كان في هذه القرية حيث أقامه القديس (هيلاريون) 278 327م. وهو مدفون في الحي الشرقي من القرية. دخلت القرية في حوزة المسلمين عام 13ه. وأتى سليمان عبد الملك بأعمدة جامعه الذي بناه في الرملة، من مغارة تقع بالقرب من الداروم. وكان للداروم ذكر ايام الحروب الصليبية، فكانت إحدى المدن الرئيسية في مملكة القدس الصليبية، وقد أقام فيها عموري قلعة لها أربعة ابراج للدفاع عنها. وفي سنة 1170م حاصرها صلاح الدين ولم يتمكن من فتحها. وفتحها الله للمسلمين عام 583ه، ولكنها كانت محل أخذ ورد حتى استقر أمرها للمسليمن. وفي أيام المماليك كانت محطة من محطات البريد الواقعة بين مصر وغزة. ذكرها صبح الاعشي وقال: إن قبل هذا المركز بئر طرنطاي حيث الجميز ويسمى (السطر).

وقد شاع اسم (دير البلح) لكثرة النخيل فيها. وينسبون إليها (الدراوي) وهي بالقرب من شاطئ البحر. وفيها مخيم للاجئين الفلسطينيين. تتراوح أراضيها بين رملية، وطينية، وتنتج الحبوب والخضر والفواكه والحمضيات. وتعتمد على مياه الامطار، وتنتشر عشرات الآبار في معظم الجهات وخاصة في الجنوبية الغربية، بين وادي (السقة) والبلدة. وأعماقها 10 30 متر. وتشمل النخيل على مساحات واسعة في الجهة الغربية. بلغ عدد السكان سنة 1980م حوالي سبعة آلاف نسمة وعدد سكان المخيم أثني عشر ألف نسمة. ويقيم عرب (القرعان) من سيناء على الشاطئ الغربي لدير البلح، ويعملون في صيد الاسماك.

وكانت تقع مستعمرة (كفار داروم) في ظاهر دير البلح الشرقي، وهاجمها المتطوعون فلم يتمكنوا من دخولها. وفي 7/ 7/ 1948م زار الملك فاروق قطاع غزة فأطلقت المستعمرة النار عليه، وعلى أثر ذلك احتلها الجيش المصري. فأعاد الاعداء بناءها بعد سنة 1967م. وينسب الى الداروم: ابو بكر الدارومي أو الداروني من رواة الحديث في القرن الرابع الهجري، ]قطاع غزة[.

* دير بلوط: ]قرية[

البلوط شجرة من أهم أشجار الاحراج. وتقع القرية جنوب غرب نابلس على بعد (41) كيلاً. وتبعد عن (الزاوية) ثلاثة أكيال.

ذكرها ياقوت من أعمال الرملة، ونسب إليها عبد الله بن محمد بن الفرج الديربلوطي المقرئ الضرير. اشهر مزروعات القرية: الحبوب والخضار، والزيتون في (208) دونم، والفواكه، وأكثرها التين (430) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1087) نسمة ومعظمهم من قرية كفر الديك المجاورة. كان بها مدرسة في العهد العثماني، ولم تستمر في العهد البريطاني. وتأسست بعد سنة 1948م مدرستان. تشرب من مياه الامطار، ومن عين ماء تبعد عنها حوالي كيلين.

* دير البنات:

ويسمى خربة إقبالاً. وهو دير خربة تابع لقضاء القدس، يقع الى الجنوب من قرية أرطاس. وسط غابة بالقرب من قرية أبو غوش. وهناك دير أخر بهذا الاسم يتبع القدس. وفي سورية عدة أديرة تحمل هذا الاسم ويبدو أنه مخصص لإقامة البنات اللواتي يدخلن سلك الرهبنة.

* دير بولس:

ذكره ياقوت بنواحي الرملة. نزله الفضل بن إسماعيل بن صالح بن علي بن عبد الله بن علي بن العباس، وقال فيه شعراَ لم يسمه فيه، أوله:

عليك سلام الله يا دير من فتى

بمهجته شرق اليك طويل

ولا زال من جو السماكين وابل

عليك لكي تروي ثراك هطول

* دير التجلي:

(أنظر: دير الطور).

* دير جرير:

قرية في الشمال الشرقي من رام الله على مسيرة نحو 12 كيلاً. أقيمت على ربوة تشرف على الغور. قرية لها (الطيبة). أقام عليها الإفرنج قلعة وحصناً. من أهم زراعاتها الزيتون في (515) دونم. والكرمة والتين وغيرها من أشجار الفاكهة.

بلغ عدد السكان سنة 1945م (1080) نسمة. بعضهم يعود الى حي الشجاعية من غزة. وكان عددهم سنة 1961م (1474) نسمة. تشرب من مياه الامطار وفي جوارها ثلاثة ينابيع قليلة المياه، يرتادها الاهلون في حالة نضوب مياه الامطار. أسست مدرستها سنة 1935م.

* دير حنا:

قرية تبعد 23 كيلاً جنوبي شرق عكا. قدر عدد سكانها سنة 1961م (1601) نسمة. تعلو (300) متر. من أهم زراعاتها الزيتون في (1060) دونم. أقام بها العثمانيون مدرسة كانت سنة 1943م خمسة صفوف، ومن الناحية الغربية في القرية تشمخ بقايا قلعة الشيخ ظاهر العمر، مرتفعة (275) متر. وهي قرية مسيحية (فلسطين المحتلة سنة 1948م).

* دير الحطب:

قرية تقع شرقي نابلس على بعد ستة أكيال وتعلو (1654) قدم، تزرع الحبوب والزيتون والعنب، وبلغ عدد سكانها سنة 1961م (481) شخصاً يعودون بأصلهم الى قبيلة القطيشات من السلط، والى البيرة من اعمال رام الله.

ويقول صاحب معجم قبائل العرب: إن القطيشات تنسب الى جدها محمد بن أحمد الجعبري قد نزح من الخليل واستوطن السلط. وتشرب القرية من ينبوعين يقعان في جوارها. ويجاورها: تل مسكة، وتل الفخار.

* دير الخصيان:

ويسمى دير الغور، كان ينزله سليمان بن عبد الملك، وخصى فيه رجلاً، فسمي بذلك. ذكره ياقوت.

* دير الدبان:

تحريف الذباب. قرية تقع شمال غرب الخليل، وتبعد أربعة أكيال جنوب عجور، وعلى مسافة كيلين عن قرية (رعنا). ترتفع (225) متر. أهم زراعاتها: الحبوب والعنب والتين والخضر. وكان بين فلاحي القرية اتفاق عرفي لتقسيم أراضي القرية الى قسمين. شرقي، وغربي، يزرع في أحدهما الانتاج الصيفي والآخر الانتاج الشتوي، بالتناوب. وكانت قطعانهم ترعى الاراضي غير الزراعية. بلغ عددهم سنة 1945م (730) مسلم، هدمت الاعداء القرية سنة 1948م. وأنشأوا سنة 1955م مستعمرة (لوزيت) في غرب موقع القرية واسكنتها من يهود المغرب، واستغلت الارض للزراعة.

وآثار البلدة أصبحت منطقة سياحية. وتقوم القرية على ثلاث جمايل أساسية تتفرع منها فروع كثيرة والحمايل الثلاث هم: الخرسان، والحسنات، والعوضات. ويقول الخرسان: إن عائلة ابو رزق في المسمية فرع من الخرسان، وكذلك عائلة (جرادات) في يافا. ويرى أهل القرية أن اسمها قبل المعصر التركي (دير ابن بهمان) وعندما غضب الاتراك على أه القرية سموها (دسر الدبان)، ولكن الدباغ يضع احتمال أن يكون أهل هذه الناحية قد عبدوا (بعل زبوب) ومعناه إله الذباب الذي عبده أهل عقرون، وهو إله الطب يحميهم من أمراض الذباب، ويكون أهل هذه الناحية خلدوا اسم الإله في هذا المكان لإثبات عراقة القرابة في نسبتها الكنعانية.. والله أعلم.

* دير دِبْوان:

بكسر الدال وسكون الباء، قرية تقع على بعد سبعة أكيال الى الشرق من رام الله، نشأت فوق رقعة جبلية من مرتفعات رام الله تمثل خط تقسيم المياه بين وادي الاردن شرقاً والبحر المتوسط غرباً، وترتفع (800) متر عن سطح البحر. فيها مزار الشيخ عجمي، والشيخ أبو ركبة. ومدرستان للبنين والبنات. ويشربون من مياه الامطار ومن نبعين صغيرين شمال البلدة. وتحيط الاراضي الزراعية بالقرية من جميع الجهات: زيتون، وتين وعنب. وأشجار الزيتون أكثر الاشجار انتشاراً. والحبوب والخضر. تعتمد الزراعة على مياه الامطار، وعلى مياه الينابيع والآبار، واهم العيون: (عين الجاية) في الشمال. وبير السهل، وبير شبر، وبير الدرب في الجنوب الشرقي. هاجر بعض رجالها الى أمريكا للعمل، فساعدوا على تطور البلدة، لما يرسلونه من المال. ومنهم من يرحل في الربيع الى الغور لرعاية الماشية. بلغ عددهم سنة 1961م (2812) نسمة (الضفة الغربية).

* دير رزاح:

موقع في جنوب، دورا، الخليل، بجانب طريق الخليل، الضاهرية. كان به سنة 1961م (130) مسلماً.

* دير رافات:

في غرب القدس، وهو دير عبي يتبع البطريركية اللاتينية. اقرب قرية له خربة (اسم الله). من مزروعاتهم: الزيتون. وبلغ السكان سنة 1961م (1000) ألف نسمة. ويجاوره: خربة السريك وخربة المشيرفة، وخربة حسن.

* دير سابا:

من قرى الخليل، في الشمال الشرقي من 0بيت عوا)، كان بها سنة 1961م (808) نفس. أنشئت مدرستها بعد النكبة، وكانت سنة 1967م إعدادية.

* دير سنيد: أسنيد..

نسبة الى آل السنيد، بفتح السين، من بطون غزة العربية، نزلت هذه الجهات في صدر الاسلام. قرية عربية تقع على بعد 12 كيلاً الى الشمال الشرقي من غزة، وهي محطة من محطات سكة حديد رفح حيفا، بين المجدل وغزة. ترتفع (30) متراً وتتوفر المياه في القرية، وعمق آبارها بين 14 30 متر. يزرعون الحبوب والخضر وأشجار الفاكهة، والبرتقال. بلغ عددهم سنة 1945م متر. يزرعون الحبوب والخضر وأشجار الفاكهة، والبرتقال. بلغ عددهم سنة 1945م (730) نسمة.

استولى عليها الاعداء وهدموا بيوتها، وبنيت على اراضيها وأراضي قرية عربية مستعمرة (يادمردخاي). وكان فيها مدرسة سنة 1945م فيها معلم واحد تدفع القرية أجرته.

* دير السودان:

قرية صغيرة الى الشمال من رام الله، بانحراف الى الغرب، وترتفع (1636) قدم. أقرب قرية لها (عارورة). من مزروعاتها الزيتون في (795) دونم. بلغ السكان سنة 1961م (486) مسلم. وفيها مدرستان بعد سنة 1948م. مشهورة منذ الحروب الصليبية باسم (دير سوتث).

* دير شرف:

قرية تقع شمال غرب نابلس على بعد تسعة أكيال عنها، ومنها تتفرع الطرق الى نابلس وجنين وطولكرم. يقال: إنها كانت موقوفة على الجامع الابيض في الرملة. يزرعون الحبوب والقطاني، والزيتون في (817) دونم، وفواكه في (610) دونم ولهم عناية برعاية الاغنام. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1214) نسمة. يعود اصلهم الى قرية (رامين) من حمولة (العطاعطة) والى قرية (قوصين) المجاورة. والى (كفر عقب) من اعمال القدس.

تشرب من نبع ماء يقع شرقيها، وجرت مياهه الى القرية. ومدرستها منذ سنة 1308ه في العهد العثماني.

* دير الشيخ:

في الغرب من القدس، بانحراف قليل الى الجنوب، وهي قرية صغيرة محطة من محطات سكة حديد القدس يافا. اقرب قرية لها (عقور). من أهم زراعاتها الزيتون في (400) دونم. وبلغ عدد السكان سنة 1945م (220) نسمة. دمرها الاعداء وشتتوا سكانها ويجاورها. خربتا: الطنطورة، ونبهان.

* دير طريف:

قرية عربية تقع على بعد 17 كيلاً شمال شرقي الرملة، وعلى بعد 12 كيلاً من اللد. يتفاوت ارتفاعها بين 75 100 متر. تأسست مدرستها سنة 1920م. كان بها اربعة معلمين تدفع القرية رواتب ثلاثة منهم. وتحتوي على آثار قديمة ويوجد في اراضها عشرات الآبار. زراعتها: الحبوب والزيتون (714) دونم. السكان: سنة 1945م 01750) نسمة. دمرها الاعداء سنة 1948م، وطردوا أهلها، وأقاموا مستعمرة (بيت عريف). ومستعمرة (كفار ترومان) نسبة الى تروما، رئيس جمهورية أمريكا الذي ضغط على هيئة الامم لإصدار قرار تقسيم فلسطين.

* دير الطور:

هناك جبل مستدير الرأس واسع الاسفل وليس له الا طريق واحد. وهو بين طبرية واللجون، مشرف على الغور ومرج اللجون، وفيه عين تنبع بماء كثير، والدير مبني بالحجر وحوله كروم يعتصرونها. ويعرف بدير التجلي، لأن النصارى يعتقدون أن المسيح تجلى لتلاميذه بعد أن رفح حتى أراهم نفسه وعرفوه. والناس يقصدونه من كل موضع فيقيمون به ويشربون فيه. وموضعه حسن يشرف على طبرية والبحيرة وما والاها. وقال الشاعل مهلهل بن عريف:

نهضت الى الطور في فتيةٍ

سراع النهوض الى ما أحب

أنخت الركاب على ديره

وقضيت من حقه ما يجب

* دير العسل:

أو خربة دير العسل، وتعرف باسم (خربة الشامية) في الجنوب الغربي من (دورا الخليل). وهو قسمان: دير العسل الفوقا، ودير العسل التحتا، أو الغربية والشرقية، كان يسكنة سنة 1961م (282) نسمة. وأقيمت به بعد سنة 1948م مدرستان واحدة للبنين، وأخرى للبنات. (الضفة الغربية).

* دير عمار:

قرية تقع الى الشمال الغربي من مدينة رام الله. نشأت فوق المنحدرات الغربية لمرتفعات رام الله على ارتفاع (575) متر. ويبدأ في طرفها الغربي وادي الخضر أحد روافد وادي الشامي، المتجه غرباً نحو البحر المتوسط. ويعد الزيتون من أهم المحاصيل الزراعية (1500) دونم. وفي القرية مقام الشيخ يوسف، ومقام النبي غيث. السكان: سنة 1961م (2243) مسلم. وفي سنة 1980م خمسة آلاف نسمة. ولوكالة الغوث مدرستان في دير عمار. وتشرب القرية من مياه (عين فاطمة) في الشمال الغربي.

* دير عمرو:

قرية تبعد مسافة 18 كيلاً غرب القدس. اقيمت فوق خرائب دير قديم على رأس جبل يرتفع (740) متر ويسمى الجبل 0جبل الاكراد)، أقام فيها المرحوم احمد سامح الخالدي: مدرسة زراعية لأبناء شهداء فلسطين. وفيها مقام (الساعي عمرو) ويشرب أهلها من (عين الجديدة) جنوب القرية. زراعتهم: الزيتون والعنب ويربون المواشي. والسكان سنة 1945م. حوالي خمسين نسمة، اعتدى الاعداء على أرضهم وديارهم وطردوهم سنة 1948م وفي جوارها خربة الاكراد مرتفعة (795) متر.

* دير غزالة:

قرية في الشمال الشرقي من جنين، ترتفع (200) متر تزرع الحبوب والقطاين وبعض الاشجار المثمرة. تشرب من مياه الامطار. وسكانها سنة 1961م (493) نسمة. أصلهم من قرية قباطية وسيلة الضهر. وبعد سنة 1948م أسست فيها مدرستان.

* دير غسانة:

في الشمال الغربي من رام الله. أقرب قرية لها: بيت ريما. يبدو أن اسمها يعود الى أن طائفة من الغساسنة نزلت فيها. ذكرها الرحالة مصطفى البكري سنة 1122ه باسم دير غسان. وقال: وأهلها المقيمون بها ينسبون الى جدهم (برغوت) لذا لقبوا، بالبراغتة. وهم مشايخ بني زيد، وجباة وقف الصخرة والخليل. وينسب إليها: عمر صالح البرغوتي محام وسياسي 1894 1965م. وله من الكتب (تاريخ فلسطين) بالاشتراك مع (خليل طوطح). أهم المزروعات: الزيتون في (4450) دونم، وبلغ السكان سنة 1961م (1461) نسمة. كان بها بعد سنة 1948م مدرسة ثانوية حملت اسم (مدرسة بني زيد). تجاورها: خربتا: الدوير وبلاطة.

* دير الغصون:

قرية تقع على بعد 12 كيلاً شمال شرق طولكرم. نشأت فوق هضبة ترتفع (200) متر ويجري وادي (مسين) في أراضيها الشمالية ووادي (عمار) في اراضيها الجنوبية. ذكرها المقريزي المتوفى سنة 845ه باسم (دير القصون) بالقاف وهو من خطأ الناسخين وفي سنة 663ه أقطعها الظاهر بيبرس الى الامير بدر الدين محمد بن ولد الامير حسام الدين بركة خان. من مزروعاتها: الحبوب والخضار والاشجار المثمرة، ومنها الزيتون (1095) دونم. بلغ عدد السكان في 18/ 11/ 1961م (3376) نسمة. يشربون من مياه الامطار، والآبار الارتوازية. ومدرستها منذ سنة 1303ه. وبعد النكبة اسست فيها مدرستان. ويقدر عددهم سنة 1980م (6000) نسمة. (الضفة الغربية).

* دير الغور:

أنظر (دير الخصيان) ذكره ياقوت بين دمشق وبيت المقدس، وهو في الغور.

* دير القاسي:

قريةعربية تقع في أواسط الجليل الأعلى الى الشمال الشرقي من مدينة عكا. على بعد خمسة أكيال جنوب الحدود اللبنانية. ترتفع (600) متر. وفي وسطها طريق معبد شقه الانجليز أيام الحرب العالمية الثانية، وهن طريق ترشيحا، سحماته، دير القاسي، فسوطه. وتقسم القرية الى قسمين شرقية وغربية. مياهها من عين الفخرة، وينبوع وادي الجيس. وكثير من اراضيها تكسوها أشجار السنديان.

وتزرع الزيتون في (900) دونم. بلغ السكان سنة 1945م (230) مع قريتي فسوطه والمنصورة. وفيها مقام الشيخ جوهر، ومقام أبو هليون، وزاوية للطريقة الشاذلية. دمرها اليهود سنة 1948م، وأقاموا على أراضيها مستعمرة (إلقوش) يسكنها يهود من القراق واليمن.

* دير قديس:

قرية تقع في منطقة الرملة في منتصف الطريق بين قريتي نعلين وخربتا: تزرع الحبوب وبعض الخضار، وأهم أشجارها: الزيتون، وهو المورد الرئيسي (130) دونم ويليه التين. بلغ عدد السكان سنة 1961م (752) مسلم. تشرب من بئر نبع في شمالها في قرية شبتين، ثم سحبت المياه بالانابيب إليها. أنشئت مدرستها سنة 1926م. وتجاورها: خربة الجرادة، وخربة السيار، وخربة دير الجدي. (الضفة الغربية).

* دير القلط: بالقرب من أريحا

* دير محيسن:

قرية عربية تقع الى جنوب الرملة، بين اللطرون وخلدة. ترتفع (150) متر. وهي على الجانب الشمالي لطريق غزة جولس القدس المارة بوادي الصرار. تضم بعض الآثار القديمة. من زراعاتها: الحبوب والزيتون والعنب والتين وللوز، وتعتمد على الامطار في زراعتها. سكانها سنة 1945م (460) نسمة. احتلها الأعداء وطردوا سكانها سنة 1948م وأسسوا على اراضيها مسعمرة (بقوع).

* دير نخَّاس:

بفتح النون وتشديد الخاء المعجمة. قرية عربية تقع شمالي غرب مدينة الخليل. تبعد كيلين ونصف شرقي بيت جبرين، ترتفع 0325) متر عن سطح البحر. وفيها من الخرب والآثار: الشيخ عشيش والصافية، وأم رازق، وأم قطن، وأم مالك، وخربة الحمام. زراعتها: الحبوبن والزيتون، والعنب، وفي أرضيها أشجار حرجية ونباتات طبيعية ترعاها الاغنام كان عددهم سنة 1945م 0600) نسمة. دمرها الاعداء، وأقاموا على أرضها مستعمرة (نحوشا) عام 1955م ولم يؤسس فيها مدرسة حتى نهاية الانتداب البغيض.

* دير نظام:

الجزء الثاني بكسر أوله وفتح ثانية. قرية تقع في الشمال الغربي من رام الله على بعد 23 كيلاً. أقرب قرية لها النبي صالح وام اشجارها: الزيتون 0250) دونم. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (267) نسمة. وكان بها سنة 66 1967م مدرسة مختلطة.

* دير الهوا:

قرية تقع غربي القدس، بانحراف قليل نحو الجنوب، أقرب قرية لها (دير ابان) و(سفلة). وتبعد خمسة أكيال الى الجنوب من خط سكة حديد القدس يافا. قامت على أنقاض قرية قديمة، فيها كثير من الآثار، فوق رقعة جبلية ترتفع (650) متر وتطل على وادي إسماعيل. وكانت تشرب من بئر البيار الواقعة على مسافة كيل واحد الى الجنوب الشرقي، ومن مساه (عين مرج البن). اشهر اشجارها: الزيتون في (500) دونم. والتين واللوز والخوخ والإجاص، وتعتمد على مياه الامطار في زراعتها. سكانها سنة 1945م، ستون مسلماً، في أحد عشر بيتاً. دمر الاعداء القرية، وبنوا على أنقاضها مستعمرة (جاريم).

* دير ياسين:

قرية عربية تقع غبي القدس، وترتبط معها بطريق معبده. نشأت فوق بقعة جبلية ترتفع (770) متر. وتعد غنية بآثارها. تنتج أراضيها: الحبوب، والخضر والفواكه، والزيتون من أهم محاصيلها في (200) دونم. قدر العدد سنة 1945م (610) نسمة في (19) بيتاً. وينتمي سكانها الى ثلاث حمايل: شحادة حميدة وعقل. كان بها مسجد، وبئر ماء للشرب. وهي مشهورة بالمجزرة التي أعدها اليهود في 9/ 4/ 1948م حيث باغت اليهود أكثر من ثلاثمائة من النساء والاطفال والشيوخ، والقوا بهم في قبر جماعي، أو في بئر القرية.. وقد تحقق لليهود هدفهم من هذه المذبحة، حيث دب الرعب في العرب وفي القرى المجاورة وأخذوا ينزحون لأدنى سبب، بإذاعتها تفاصيل الجريمة. دمر الاعداء القرية وأقاموا على أنقاضها مستعمرة (جفعات شاؤول). وقد كانت المذبحة بعد يوم أو يومين من مقتل عبد القادر الحسيني حيث استشهد في 7/ 4/ 1948م. قتل في ذلك اليوم، مئات الاشخاص. منهم سبعة من المسلحين، والباقي قتلوا في منازلهم، وممن قتل في ذلك اليوم الفتاة حياة البلابسة، المقدسية، معلمة المدرسة التي قتلت وهي تسعف الجرحى. وقد أباد الاعداء معظم أفاد اسرتي (علي زيدان) و(عطية) ولم يبق من أفراد اسرة (زهران) سوى ثلاثة شبان.

* ديشوم: Deishum

قرية تقع على بعد 14 كيلاً شمال مدينة صفد، قريباً من الحدود اللبنانية نشأت فوق الحافة الشمالية لوادي الحنداج على ارتفاع (600) متر، يعمل أهلها في الزراعة، وقطع الاخشاب. وكان يكثر في القرية تربية الخيول، لأن السكان من أصل جزائري، وهم احفاد فرسان الجزائر الذين حاربوا الاستعمار الفرنسي مع الامير عبد القادر الجزائري. بلغ عددهم سنة 1945م (590) نسمة. كان لسكان القرية مآثر كثيرة في ثورات فلسطين، ولذلك بادر الاعداء الى طردهم عام 1948م ودمروا قريتهم، ثم أقاموا مستعمرة (ديشون) عام 1952م.

* ديمونة:

مدينة صهيونية من مدن قضاء بير السبع تأسست سنة 1955م على اراضي قبيلة العزازمة.

* ديوك:

قرية في قضاء اريحا، على بعد ثمانية أكيال، على الطريق بين أريحا والنويعمة. وقد تكون تحريفاً لكلمة (دوك) السريانية بمعنى المكان المبهج المفرح. من أهم زراعاتها: الموز (356) دونم، والبرتقال. بلغ عدد السكان سنة 1945م (730) نسمة.




ونتابع مع حرف الذال



- الحياة الدنيوية لسيد الخلق صلى الله عليه وسلم
- حقيقة قناة الجزيرة التي تؤجج الشعوب على كل الحكام ألا حكام قطر
- الحياء
- انتاج مواد خام هامة ووقود للمحركات من النباتات ومخلفاتها
- كل شيء عن الصيام







   رد مع اقتباس

قديم September 29, 2009, 09:43 PM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو






أبومحمد الفارس غير متصل

تابع معجم المدن والبلدات والقرى الفلسطينية


حرف الذال


* الذانا (وادي):

من أهم أودية الجزء الشمالي لمرتفعات النقب، ويكل فاصلاً يقسم المرتفعات الشمالية الى وحدتين، شمالية وجنوبية. وتقع المجاري العليا للوادي شمال منخفض الرمان، ومنطقة جبل الطويلة الذي ترقى قمته الى (863) متر. ويصل الى عين المرة، ثم يصل الى منطقة مصبه قرب (عين عروس) في سبخة غور الصافي جنوب البحر الميت حيث يقطع مسافة 123كم، من ارتفاع متوسطه (800) متر حتى انخفاض (325) متر دون سطح البحر. وللوادي أهمية خاصة لكونه ممراً جيداً للمواصلات الرابطة بين وادي عربة، وجنوب البحر الميت شرقاً، وسيناء الشرقية غرباً، ويمر فيه درب قديم يعرف باسم (درب السلطانية) وتزود عين المرة، وعين المريفيج المسافرين بمياه الشرب.

* ذنابة:

بكسر أولها، وفتح ثانيها مع التشديد. وذكرها المقريزي بفتح أولها وقد أقطعها الظاهر بيبرس بين الأميرين: المجاهد سيف الدين إسحق صاحب الجزيرة، والملك المظفر، صاحب سنجار.

وينسب إليها: أحمد بن محمد بن عبد الله الذنابي من علماء القرن التاسع. وعبد الرحمن بن إبراهيم الذنابي الحنبلي. ذكره صاحب الكواكب السائرة، وقد توفي سنة 915ه ودفن بسفح جبل قاسيون.

والمجاهد الشهيد عبد الرحيم الحاج محمد (ابو كمال) آل سيف، من كبار قواد الثورة الفلسطينية، استشهد سنة1939م برصاص الإنجليز. تقع القرية في ظاهر طولكرم الشرقي مع انحراف الى الشمال، وترتفع 120 متر.

يزرع أهل البلدة: الحبوب والبقول، والخضار، وأشجار الفاكهة، والزيتون (250) دونم. وتشرب القرية من مياه الامطار، ثم حفروا الآبار على عمق 125 متر. بلغ عدد السكان سنة 1961م 1586 نسمة وهم: آل البرقاوي، وآل سيف، وآل عساف وجميعهم نزحوا من قرية (شوفة). أسست فيها بعد سنة 1948م مدرستان، ]الضفة الغربية[.

يتبع مع حرف الراء

حرف الراء


* رابا:

قد يكون اسمها محرفاً من قرية (ربيت) الكنعانية، حيث كانت تحفل بالمعابد الفخمة في العهد الروماني.

قرية تقع جنوب شرق جنين وعلى بعد 12 كيلاً منها وترتفع (500)م يوجد بها مقام النبي رابين الذي أعطى القرية لسمه، وليس هو روبين بن يعقوب، لأنه متوفى في مصر.

تعتمد معيشة السكان على زراعة القمح والشعير والعدس والكرسنة والفول وتربية الابقار والغنم، للاستفادة من منتجاتها، وفيها أحراج (120) ألف دونم، يستفاد منه لرعي المواشي، وصناعة الفحم. ويزرعون الزيتون (700) دونم واشجار الفاكهة. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1143) نسمة.

وهم عائلتان: (البزور) وأصلها من عورتا من جماعة (البدارين) ولهم أقارب في يعبد. وعائلة (القصاروة). من (قصى) من أعمال نابلس. يشرب السكان من مياه الأمطار، وإن شح المطر، نزحوا بمواشيهم الى الغور. أسست مدرستها سنة 1307ه في العهد العثماني.. وأصبح فيهال بعد النكبة مدرستان. وشهر من رجالها أحمد عودة البزور، الذي كان الناس يرتضونه حكماً في خصوماتهم. وشهر أيضاً عواد قاسم البزور، الذي استشهد برصاص الإنجليز غبان الثورة، لاتهامه بمساعدة الثوار. وهو جد الاستاذ الصديق مثقال فايز عواد البزور.

* رابود:

قرية بالقرب من طريق الخليل بئر السبع، للشمال من (الضاهرية) ترتفع (686)م. كان بها سنة 1961م (206) نسمة.

* الرادار: (جبل):

يقع في منطقة القدس، بالقرب من قرية (بدو) وسمي بهذا الاسم، لأن الجيش البريطاني كان قد أقام عليه محطة رادار مع معسكر صغير، لإقامة الجنود العاملين في هذه المحطة. وكان بإمكان من يحتل هذا التل، السيطرة التامة على طريق القدس تل أبيب الرئيسة، لكونه مشرفاً عليها، وعلى المناطق المحيطة بها: وقد حصلت عنده معارك بين العرب واليهود سنة 1948م، للاستيلاء عليه.

* الرأس:

قرية تبعد (12) كيلاً عن طول كرم وترتفع (268)م وتقع في ظاهر قرية (كفر صور) الشمالي. يزرع أهلها الحبوب والبقول، والزيتون في (920) دونم وتشرب من مياه الامطار. تأسست فيها بعد النكبة مدرسة مختلطة. بلغ سكانها سنة 1961م (269) نسمة، [الضفة الغربية].

* رأس أبو عمار:

قرية عربية تبعد (19) كيلاً جنوب غرب مدينة القدس. فوق رقبة جبلية تنحصر بين جبلي الشيخ مرزوق (722)م وأبو عدس (750)م من جبال القدس. وتشرف منها على وادي إسماعيل (من أسماء المجرى الاعلى لوادي الصرار). أهم محاصيل القرية: الحبوب، والخضر والاشجار المثمرة، وبخاصة الزيتون والعنب. قدر عددهم سنة 1945م (620) نسمة. دمرها الأعداء سنة 1948م وشتتوا سكانها.

* الرأس الأحمر:

قرية على بعد 12 كيلاً شمالي مدينة صفد. ترتفع (820) م. تزرع الحمضيات وأشجار الفاكهة. والزيتون في (350) دونم. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (620) نسمة هدمها الاعداء وشتتوا أهلها وأقاموا مكانها مستعمرة (كيرم بن زمرا).

* رأس عطية:

قرية صغيرة تقع في اراضي كفر ثلث، اقيمت في ظاهر قرية (حبلة) الجنوبي الشرقي، واستقر فيها السكان بعد النكبة. بلغ عددهم سنة 1961م (224) نسمة. ]الضفة الغربية[.

* رأس علي:

موقع في قضاء حيفا، كان به (80) نسمة.

* رأس العين (نبع):

مجموعة من العيون تجتمع فتكون نبع رأس العين وهو أكبر ينابيع فلسطين بعد ينابيع نهر الاردن العليا، ويصرف سنوياً ما متوسطة (290) مليون م، ويعد المصدر الأول لنهر العوجاء، ولا سيما عند مجراه الادنى المستمر الجريان، والبالغ طوله 25 كم.

ويق نبع رأس العين شمالي شرق مدينة يافا على مسافة 14,5 كيل من ساحل المتوسط. وعلى ارتفاع 25م عن سطح البحر. وتبعد عن مدينة القدس (27) ميلاً الى الشمال الغربي. وقد أستغلت هذه المياه قديماً وحديثاً، فسحب قسم منها الى مدينة القدس سنة 1935م.

وكان اسمها في العهد الروماني (أنتيبا تريس) فحرفه العرب الى (ابو فطرس)، ثم نسبوا إليه النهر (العوجا). والنسبة الى رأس العين (رسعني) ونسب إليها في كتب التراجم عدد من العلماء بالنسبة المذكورة. وقد سحب الاعداء مياه رأس العين الى جنوب البلاد.



* رأس كركر:

قرية، تقع الى الشمال الغربي من رام الله. أقرب قريتين لها (كفر نعمة) و(الجانية). وكركر: بمعنى، أعاد الشيء مرة بعد أخرى وكركر الرحى: أدارها. ويقال لها أيضاً: رأس ابن سحمان نسبة الى آل سحمان من شيوخ القيس في جبال القدس الذين اتخذوا القرية مقراً لهم في القرن التاسع عشر، بلغ سكانها سنة 1961م (478) نسمة من المسلمين.

ومدرستها أسست بعد النكبة، مشتركة مع قرية (الجانية). وتجاورها خربة الشونة، وخربة الدكاكين. وللشمال الغربي منها (عين أيوب) استقر بها الناس حديثاً وكان تعدادها سنة 1961م (263) مسلم.

* راس الناقورة:

يقع هذا الرأس في فلسطين، ويبعد عن عكا 21 كيلاً وعن (صور) اللبنانية 24 كيلاً. دعي بذلك الى قرية (الناقورة) وجبالها الواقعة ضمن لبنان، وتبعد القرية مسافة أربعة أكيال عن حدود فلسطين. والناقورة: كلمة سريانية بمعنى (حفر) و(ثقب). وذكر الإدريسي المتوفي سنة 560ه هذا وقال ياقوت: النواقير: فرجه في جبل بين عكا، وصور، على ساحل بحر الشام. زعموا أن الاسكندر أراد السير على طريق الساحل الى مصر، أو من مصر الى العراق، فقيل له إن هذا الجبل محيل بينك وبين الساحل، فتحتاج ان تدوره، فأمر بنقر ذلك الجبل وإصلاح الطريق فيه، فلذلك سمي بالنواقير.

* رافات: بفتح أوله:

من جذر سامي (رفا) يفيد اللين والتراخي والرفاه، ويكون معنا الراحة والأستشفاء. قرية تقع جنوب قرية (الزاوية) في منطقة نابلس. في منتصف الطريق بين الزاوية، ودير بلوط، على مسافة 38 كيلاً من نابلس. من أهم زراعاتها القمح والشعير والكراسنة والخضار. ومن الاشجار: الزيتون (634) دونم والفواكه (200) دونم بلغ عدد سكانها سنة 1961م (375) نسمة. من عائلاتها (جاد الله) منسوبة الى عمر بن الخطاب. وقالوا: إن أحد رجالها نزح الى (بيت عور) من أعمال رام الله فكثر نسله هناك، ثم نزح بعضهم الى بيت المقدس، فاسسوا حمولة (العوري).

تشرب القرية من مياه الامطار وأسست مدرستها بعد سنة 1948م.

* رافات:

قرية أخرى في الغرب من كفر عقب، بعد عشرة أكيال شمال غرب القدس ترتفع (800)م وأقرب قرية لها: قلندية.

يظن أنها مدينة (برفئيل) بمعنى (الله يشفي) الكنعانية، كانت تقوم على موقع هذه القرية. من أهم مزروعاتها: الزيتون.

بلغ عدد السكان سنة 1961م (504) نسمة، وفيها مدرستان أسستا بعد النكبة.

* رافات:

قرية ثالثة بهذا الاسم. تقع جنوب (السموع) في منطقة الخليل ترتفع (700)م كان بها سنة 1961م (258) مسلم. وكان بها سنة 1967م مدرسة ابتدائية ومكان القرية أثري قديم.

* الرام:

قرية قديمة، تحريف عن (الرامة) بمعنى (المرتفعة) عرفت بهذا الاسم في العهد الروماني. وذكرها الفرنجة باسم (الرام).

تقع على بعد خمسة أميال للشمال من القدس. ترتفع (2600) قدم وتقع على نصف الطريق بين (جبع) و(قلندية). بلغ سكانها سنة 1961م (769) نسمة وافتتحت فيها مدرستان بعد النكبة سنة 1948م وبجوارها قرب مطار القدس تقع بقعة تحمل (ضاحية البريد) ضمت سنة 1961م (363) نسمة. ويجاور الرام، الخرب التالية: خربة دير سلام، ورأس الطويل، وخربة أرحاء، وخربة عداسة.

* الرامة:

بفتح الميم، وتاء مربوطة في آخرها، وهي من (رام) جذر سامي مشترك يفيد العلو. قرية تقع جنوب غربي جنين على مسافة 27 كيلاً.

من زراعاتها: الحبوب، والقطاني، والزيتون، واللوز والمشمش والتين، وتعنى بتربية الغنم. تشرب من مياه الامطار المجموعة. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (376) نسمة بعضهم يعود أصله الى قرية (سيلة الظهر) وفيها مدرسة أسست بعد سنة 1848م.

* الرامة:

قرية تقع للشرق من عكا على مسافة (29) كيلاً. وتقوم على سفح جبل (حيدر) الجنوبي، وترتفع (338)م. وتقوم على مكان (الرامة) الكنعانية. مر بها الرحالة روبنصون عام 1828م، ووصفها بأن سكانها من المسيحيين والدروز، محاطة ببساتين ومن أكثر مغروساتها الزيتون في (7688) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1945م (1690) نسمة وفي سنة 1961م بلغ عددهم (3270) نسمة، تجمع بين الدروز، والكاثوليك والمسلمين. [فلسطين المحتلة سنة 1948م].

رام الله

المدينة المشهورة. التي كانت أإنية الحادي، وأهزوجة الافراح، وبسمة الزمان (وين عارام الله)... تبعد شمال القدس ستة عشر كيلاً، ويفصلها عن نابلس خمسون كيلاً، وعن البحر الميت، إثنان وخمسون كيلاً. أقيمت فوق عدة تلال من جبال القدس، تتخللها أودية قليلة الانخفاض وترتفع (860)م عن سطح البحر. ربما كانت تقوم على بقعة (رامتا ييم صوفيم) بمعنى (مرتفعات الصوفيين) المدورة في العهد القديم، والتي ولد فيه النبي صمويل. وذهب بعضهم الى أنها (ارامة) التي تحدث عنها (العهد الجديد) ومنها يوسف الذي كما يرى المسيحيون أخذ جسد المسيح ودفنه في قبره ويبدو أن بقعتها كانت في الفتح العربي خربة، وكانت الاهمية في منطقتها لجارتها (البيرة). ثم أخذت تنمو حاملة اسم (رام الل9). وتذكر المصادر أن السلطان قلاوون أوقف عشر منتوجات أراضيها على حرم الخليل.

ويبدو أنها كانت مستعمرة زراعية في عهد الصليبيين، وبقيت خالية من السكان الى أواخر القرن السابع عشر الميلادي، عندما رحل إليها (راشد الحد\ادين من قبيلة الحدادين في الكرك، فنزل ارضها لما فيها من أحراج وأحطاب ضرورية لمهنة الحدادة التي كان يمارسها، فابتاعها من أصحابها (الغزاوية) أهل البيرة الاصليين واستطاع أبناؤه من بعد تعمير المنطقة.

وفي عام 1825م نزحت جماعة من عشيرة (الربضية) من قبائل جبل عجلون المسيحية، إلى رام الله، عرفوا بها بآل العجلوني. وفي سنة 1838م زارها الرحالة الامريكي روبنصن، وقال: إن عدد سكانها يتراوح بين (800 900) نسمة وفي سنة 1850م نزلها قوم من مسيحيي (دير أبان). وفي سنة 1870م بلغ عدد السكان (200) نسمة. وفي سنة 1901م: عيدت الحكومة العثمانية الطريق بين رام الله والقدس، وفي سنة 1902م وصلت الى درجة بلدة، أصبحت قصبه لناحية تحمل اسمها، وعين لها حاكم باسم مدير ناحية، وكان أحمد مراد (من القدس) أول من تولى أمرها /ن 1902 1905م . وكان جميل العمر، (من حلب) آخر مدير لها 1916 1917م. وهواؤها عليل، والمناظر فيها تأخذ بالالباب، تزيد عن القدس علواً بنحو (60)م ويرى من تلالها البحر المتوسط والبواخر الراسية فيه، ولذلك يقصدها الناس للاصطياف: وهي بلدة منطقتها زراعية: حبوب وخضار وأشجار مهمرة، وزيتون في (3000) دونم، ولأهلها ميل الى الهجرة الى أميركا للعمل، فاتسعت الصناعة والتجارة في البلدة، حيث يرسل المغتربون الاموال الى ذويهم، فأثرت في عمران المدينة، حيث يرسل مغتربون الاموال الى ذويهم، فأثرت في عمران المدينة، تصنع نساؤهم المطرزات. والتعليم فيها قديم بسبب وجود الكنائس والاديرة.

* رامات غان:

مدينة صهيونية تعني الحديثة المرتفعة، تأسست عام 1914م، وتقع شمال شرق تل أبيب.

* رامة الخليل:

مكان يقع على بعد ثلاثة أكيال شمال مدينة الخليل و(450)م الى الشرق من الطريق الواصل الى القدس، وهو المكان الذي يروى أن إبراهيم الخليل أقام فيه، وفيه بشرت الملائكة سارة بولدها إسحق. وفي عام 325م بنى الامبراطور البيزنطي قسطنطين في ذلك المكان كنيسة، لا تزال بقاياها ماثلة. وكانت بقعة (حرم رامة الخليل) تحمل على الارجح ايم (المرطوم) قبل الفتح العربي، وهي إحدى القرى التي اقطعها الرسول (ص) الى تميم الداري... بنى عليه الامويون مسجداً، وهدمه الصليبيون. ذكر الرامة صاحب معجم البلدان فقال: من قرى بيت المقدس، وبها مقام الخليل.



* رامين:

كلمة سريانية بمعنى الامكنة العالية. قرية تقع في الجنوب الشرقي من (عنبتا) على بعد أربعة أكيال، وتبعد (17) كيلاً عن طرلكرم.

ينسب إليها (بنو مفلح) البيت الشهير بالعلم. وتزرع القرية الحبوب والفول والخضار والكراسنة والزيتون (1800) دونم واللوز والتين. بلغ عدد السكان في 18/11/1968م (864) نسمة. يشربون من نبع يقع على مسيرة كيلين للشرق من القرية، وقد سحبت مياهه الى خزان خاص. وكانت بها بعد سنة 1948م مدرستان.

* ربابة (وادي):

أحد الأودية الثلاثة التي تحيط بالقدس. اسمه القديم (هنوم). تقع في أوله بركة (ماملا) ثم ينحدر منباب الخليل ماراً بالجنوب والغرب من بيت المقدس الى بئر أيوب. ويفصل جبل صهيون عن تل اب ثور، ويلتقي بوادي جهنم جنوب الضهر وعند بئر ايوب التي تنخفض (350) قدماً عن الحرم الشريف.

* رحبوت:

مدينة صهيونية من مدن قضاء الرملة، تقع على بعد عشر أكيال جنوب غربها، تأسست في 5/3/1890م.

* رحبوت:

اسم كنعاني بمعنى الاماكن الرحبة. وهي خربة (الرحيبة) على بعد (19) ميلاً جنوب غربي مدينة بئر السبع.

* الردادي (وادي):

أحد أودية فلسطين الجافة معظم أيام السنة، وأهم أودية أقصى جنوب البلاد وهو يمر على بعد ثلاثة أكيال شمال موقع أم رشرش (إيلات) متجهاً من الغرب الشمال الغربي، الى الشرق، حيث ينتهي في أرض السبخة (المملحة) الساحلية المتصلة بنهاية خليج العقبة، شرق مدينة إيلات. وتقع المجاري العليا لوادي الردادي خارج حدود فلسطين، من جبل الحمرة (929)م وجبل (قرين عتود) (914)م الواقعين في اراضي سيناء المجاورة للحدود.



* رعنا:

بفتح الاول، وسكون الثاني، ونون وألف في اخره. قرية تقع في الشمال الغربي من الخليل، وترتفع (200)م، مؤنث الارعن. وجبل أرعن طويل. تغرس الزيتون في (146) دونم، وبلغ عدد السكان سنة 1945م (190) مسلم دمرها الاعداء سنة 1948م وطردوا أهلها.

* رعنانة:

مستعمرة صهيونية في قضاء يافا، تقع شمال شرق يافا، نشأت عام 1922م.

*رفح:

مدينة عربية من مدن قضاء غزة، تبعد عن ساحل البحر المتوسط نحو 5/ 5 أكيال ونصف. وقد اكتسبت اهمية خاصة كونها نقط الحدود الفلسطينية الجنوبية مع مصر، وموقعها الطبيعي جعلها كذلك، فمن بعدها نحو الجنوب تقل الامطار، وينتهي الخصب، وتبدأ الصحراء. وقد وردت في التاريخ باسماء متعددة: فعند المصريين القدماء باسم (روبيهوى). وعند الآشوريين (رفيحو) وعند اليونان (رافيا) وسماها العرب (رفح). حررها العرب على يد عمرو بن العاس في زمن عمر بن الخطاب. ويصفها ياقوت بأنها كانت في القرن السابع الهجري خراباً، ويذكر عن المهلبي أنها كانت مدينة عامرة فيها سوق وجامع ومنبر وفنادق وأهلها من لخم وجذام، وفيهم لصوصية وإغارة على أمتعة الناس حتى أن كلابهم أضر كلاب أرض بسرقة ما يسرق مثله الكلاب.

ويذكر بأنه على ثلاثة أميال من رفح شجر جميز مصطف بين جانبي الطريق على اليمين والشمال نحو ألف شجرة متصلة أغصان بعضها ببعض مسيرة يومين. وعادت الى مسرح الحياة عندما مر بها نابليون أثناء حملته على الشام قادماً من مصر سنة 1799م، وبعد ذلك بنحو مائة عام سنة 1898م زارها الخديوي اسماعيل. وزارها الخديوي عباس حلمي من أجل القائمين تحت شجرة السدر القديمة هما الحد الفاصل بين سورية ومصر.. وحصل نزاع بين حكومة تركيا وبين مصر التي كانت تحتلها بريطانيا بشأن الحدود التي تفصل سيناء عن فلسطين سنة 1906م فقد كانت ترى تركيا أن مصر من أملاكها، واحتل جنود أتراك (طابا) على خليج العقبة، ثم رضخت تركيا لطلب بريطانيا وانسحبت من (طابا). وفي سنة 1917م احتل البريطانيون رفح وأخرجوا العثمانيين منها.

تبعد رفح نحو 38 كيلاً جنوب غزة، ونحو (13) كيلاً جنوب خان يونس وترتفع نحو (48) م عن سطح البحر. كانت في القديم تقسم الى قسمين رفح الشرقية ورفح الغربية وفصل بينهما كثبان من الرمال. ومن أشهر قبائل رفح الشرقية: عشيرة قشطة، وأبو ضهير. وأما رفح الغربية فاشهر عشائرها عشيرة (زعرب).. ويعود معظم سكان رفح الى خان يونس والى بدو صحراء النقب، وصحراء سيناء، حيث كانوا يأتون الى رفح اثناء المواسم الزراعية ثم يعودون، ثم استقروا وبنوا مساكنهم.. وكان يسكنها قبل الإسلام وبعده. قبائل لخم وجذام العربية...

وقد أصبحت الآن متصلة العمران شرقيتها وغربيها، وعمرت الارض كلها بالزارعة، وخاصة البرتقال.. وفيها مخيم كبير للاجئين، وبلغ عدد السكان سنة 1979م من اللاجئين وأهل البلد الاصليين حوالي تسعين ألف نسمة.

يعملون في الزراعة والتجارة، (والمواصي) على بحر رفح لا تقل مكانتها عن مواصي خان يونس، حيث تكثر المياه وتجود الزراعة

*رفيا:

الاسم الكنعاني لمدينة رفح:

*رفيديا:

بكسر أوله وثانيه، وسكون الدال. قد يكون أسمها من (رفد) وهو جذر سامي مشترك بمعنى (كمن) وزحف، فيكون معناها، الممتدة، المسطحة وقد تكون قبيلة (بنو رفيدة) العربية، من كلب من القحطانية، أو قبيلة (رفيدة) م لخم نزلت هذه الجهات... وهي قرية قع غربي نابلس، وعلى مسافة نحو ميل منها. يزرع في ارضها الحبوب والقطاني والخضار والزيتون والفواكه. ويعنى أهلها بتربية الاغنام والطيور الداجنة.
وتشرب من ينبوع ماء غزير، يقع شرقها. بلغ عدد السكان سنة 1961م (923) عربي. [الضفة الغربية].

*رقعة:

في قضاء الخليل، كان بها سنة 1961م (137) نسمة.

*الرقة:

بالقاف. تقع في اراضي طوباس، وكان بها سنة 1961م (141) شخصاً.

*الرمادة:

ذكرها ياقوت وقال: رمادة فلسطين وهي رمادة الرملة، ينسب إليها عبد الله بن رحامس القيني الرمادي. وهي مجهولة.

*الركبة (جبل):

جبل يقع بين قريتي قبلان، وجوريش ويرتفع (891) متر وهو ثالث قمم جبال نابلس أرتفاعاً.

*رمانة:

قرية تقع شمال غرب جنين على بعد 17 كيلاً منها وترتفع (180) متر، تزرع الحبوب والقطاني والخضار، ومن أشجارها الزيتون (860) دونم وأشجار الفاكهة (2400) دونم. ويربون الاغنام، للاستفادة من اللبن والجبن.

بلغ السكان 18/ 11/ 1961م (1214) نسمة. أصلهم من (يعبد) وكفر راعي ودير الغصون. وبينهم مصريون من بقايا حملة إبراهيم باشا. وأما عائلة الصبيحات فهي من عرب الصبيح المقيمين، في جوار جبل طابور في قضاء الناصرة. وتشرب القرية من بئرين، فإذا شح الماء، جلبوه من بئر سالم، ومن عيون (تل الذهب) على بعد خمسة أكيال من القرية. مسجدها مبني منذ 1306ه، بناه أحمد القاسم، جد عائلة آل الاحمد. ومدرستها منذ 1306ه في العهد التركي، وبعد النكبة أصبح فيها مدرستان.

*رمانة:

قرية تقع على طرف سهل البطوف الجنوبي شمال الناصرة على نحو عشرة أكيال. تقوم على بقعة (رمون) الكنعانية بمعنى الرمان، وفي العهد العبي عرفت باسم (رمان). كان بها عام 1945م (590) مسلم وفي عام 1961م بلغ عددهم (120) نسمة (فلسطين المحتلة سنة 1948م.

*رمل زيتا:

تقع في اراضي (زيتا) قضاء نابلس، ويقال لها خربة قزازة، كان بها سنة 1949م (140) نسمة.

*الرملة:

تعتبر مدينة الرملة، الممر أو الجسر الذي يصل يافا الساحل بالقدس الجبل، وبالغور، شرق الاردن كما تصل شمال السهل الساحلي بجنوبه.

احتلها المسلمون العرب رغم وجود اللد، بجوارها، لأن اللد، بلدة رومية في سكانا وعاداتها. ولموقع الرملة الحربي الخطير كانت هي وجوارها ميداناً للمعارك التي حدثت بين الدول العربية التي ظهرت في الشام ومصر. وكانت في الحرب العالمية الاولى من القواعد الحربية للعثمانيين والالمان، ومن بعدهم للجنرال (اللنبي) البريطاني. وهي في موقع خصيب محاط

بالحقول المزروعة بانواع الحبوب والبقول والبرتقال. أحدثها سليمان به عبد الملك يوم تولى جند فلسطين في عهد أخيه الوليد بن عبد الملك.

أول من ذكرها، أحمد بن يحيى البلاذري المتوفي سنة 279ه في كتابه (فتوح البلدان) وقال اليعقوبي: أتت الخلافة سليمان وهو في الرملة، وقد نزل (لد) أولاً ثم اختط الرملة، وأمر الناس بالرحيل عن اللد، وهدم بيوتهم والانتقال الى الرملة. وكانت عاصمة لفسطين الى أن أحتلها الفرنجة سنة 1099م. وصفها أبو عبد الله محمد بن أحمد البشاري المقدسي المتوفي سنة 380ه في (احسن التقاسيم) وقال: لو كان للرملة ماء جار، لما استثنينا أنها أطيب بلد في الاسلام، ظريفة خفيفة، بين قدس وثغور، وغور وبحور، معتدله الهواء، لذيذة الثمار، سرية الاهل. قيل: سميت الرملة، لكثرة الرمل فيها، وقيل باسم امرأة (رملة) وجدها سليمان أبن عبد الملك، في بيت من الشعر وهو يرتاد الامكنة فأكرمته. فسماها باسمها. ومن حوادثها المشهورة:

1- ظهرت ثورة (المبرقع) في الرملة وناحيتها في العصر العباس سنة 226ه.

2- من اروع ما شهدته الرملة في العهد الطولوني، مرور موكب (قطر الندى)، واسمها (أسماء) ابنة الامير خمارويه، وحفيدة أحمد بن طولون، وهي في طريقها الى بغداد لتزف الى المعتضد الخليفة العباسي سنة 281ه. ومما حفظ في العهد الاغنية التي ما زالت موجودة:

الحنا الحنا يا قطر الندى

شباك حبيبي يا عيني جلاب الهوى
3- نزلها المتنبي الشاعر في أيام الاخشيديين، وكان عليها، الحسن ابن عبيد الله بن طغج.

ومن مشاهير المنسوبين الى الرملة: إبراهيم بن شمر، ثقة تابعي متوفي سنة 151ه وكان الوليد بن عبد الملك يوجهه من دمشق الى القدس لتقسيم العطاء. وضمرة بن ربيعة الفلسطيني الرملي، محدث، مات سنة 202ه (تذكرة الحفاظ) وكشاجم: محمد بن الحسين أبو الفتح الرملي، الشاعر المشهور. وينسب إليها حوالي اربعين عالماً وأديباً قبل الحروب الصليبية. ومن مشاهيرها من القرن السادس الهجري الى نهاية العصر التركي ذكر الدباغ خمسة وثلاثين شهيراً بين عالم وأديب وشاعر.

ترتفع الرملة عن مستوى سطح البحر (108) متر ويكثر في جوانبها بساتين البرتقال والزيتون. احتلها اليهود في 12/7/1948م وفي إحصاءات الاعداء سنة 1973م أن في الرملة 36،000 نسمة من بينهم (4800) عربي.

ومن آثار مدينة الرملة:

1- الجامع الكبير، وهو كنيسة القديس مار يوحنا المعمدان، أقامها الفرنجة في القرن الثاني عشر الميلادي، وحولت مسجداً منذ القرن الثالث عشر الميلادي، رمم عدة مرات آخرها في زمن السلطان العثماني محمد رشاد.

2- بركة العنزية: شمال غربي الرملة بنحو كيل واحد، تعود بتاريخها الى عام 172ه وقد تكون هي بركة الخيزران التي ذكرها ياقوت التي بنتها الخيزران زوجة المهدي، لخزن مياه الامطار. وكان الحجاج المسيحيون يدعونها (بركة هيلانة). ويسميها الاعداء (بركة الاقواس).

3- الجامع الابيض، غرب الرملة، أقامه سليمان بن عبد الملك، ودمره الافرنج ثم أعاده صلاح الدين، وجدده بيبرس. ولم يبق منه الا بقايا جدران.

4- أطلال قصر بناه سليمان بن عبد الملك، وتقوم مكانه اليوم حديقة البلدية ولا تزال بعض جدرانه شاخصة.

5- قبر القضل بن العباس، استشهد يوم اجنادين عام 13ه في خلافة ابي بكر.

وممن نزلها الشاعر أبو الحسن علي بن محمد التهامي الشاعر، وصار خطيبها، مات له ولد فيها فقال يرثيه:

ارى الرملة البيضاء بعدك اظلمت

فدهري ليل ليس يفضي الى فجر



وقال فيه القصيدة التي مطلعها (حكم المنية في البرية جار).

وذكرها كثير في شهره فقال:

حموا منزل الاملاك من مرج راهط

ورملة لد أن تباح سهو لها
ومن مواسم المدينة: موسم النبي صالح، وموسم (عيد البيض) في الربيع ويسمى في خان يونس (باب الدارون).

وبين اهل الرملة واللد، مداعبات أخوية، تروي فيها كل مدينة عن الاخرى فكاهات تدل على المنافسة لتكون كل مدينة أعلى منزلة من الاخرى.

ومما يروى في ذلك، أن اهل اللد يحسدون اهل الرملة على مأذنة جامعهم فكان بعض أهل اللد يربط المأذنة بخيط ويشدها نحو اللد، ويقول: (شد شد، الرملة قربت الى اللد).. ويحصل مثل هذا بين القرى المتجاورة في البلاد العربية، كالذي يحصل بن (حمص وحماه في سورية).

ومن مواسم الرملة موسم النبي صالح في يوم الجمعة من شهر نيسان، وهو يوم الجمعة الذي يلي عيد الفصح عند المسيحيين، ويشارك فيه المسلمون والمسيحيون حيث يقال أن النبي صالحاً: مدفون في مغارة تحت الارض في صحن الجامع الابيض.

* رمون:

قرية تقع في الشرق من رام الله، بانحراف قليل الى الشمال، أقرب قريتين لها: دير ديوان، والطيبة.

(رمون) بكسر الباء، في العبرية، والفينيقية، والارامية، والسريانية، وجمعه (رمانة) اسم إله سامي مشترك، وهو إله العاصفة والرعد، والخضرة، ويظن أنه مشتق من جذر (رعم) أو (رم) ومعناه (أرعد). وكان رمره زهر الرمان، وسمي الرمان، الثمر المعروف، باسم الإله.
ومن أهم اشجار القرية الزيتون (760) دونم، وفي القرية الكثير من أشجار العنب واللوز والمشمش وغيرها. بلغ عددهم سنة 1945م (970) مسلماً. قسم منهم يعود الى عشيرة (الشبيت) بطن من بني عقبة، خرج منهم فرع ونزل قرية الشجرة في شرق الاردن، ومنهم من نزح من قرية (كفر عانة) المجاورة قبل خرابها.

وفي تعداد سنة 1961م كانت ابتدائية كاملة سنة 1938م. ]الضفة الغربية[.

* رمون:

كنعانية بمعنى (رمان). وهي قرية ارمانة على بعد ست أميال شمال الناصرة.

* الرميلة:

تصغير الرملة، في الجنوب الغربي من قرية (الزاوية) على بعد كيلين منها. ذكرها السمعاني (مؤلف الانساب) من قرى بيت المقدس ونسب إليها: ابا القاسم مكي بن عبد السلام الرميلي، استشهد يوم دخول الافرنج سنة 492ه.

* رانتيس:

بفتح أوله وسكون ثانيه، في الشمال الشرقي من اللد. ترتفع (680) قدم. عرفت منذ العهد الروماني. تزرع الحبوب والبقول والخضار وأكثر اشجارها الزيتون (682) دونم ثم العنب والتين. بلغ عددهم سنة 1961م (1539) نفساً من المسلمين، يشربون من مياه الأمطار التي تجمع في آبار.

ومدرستها اسست سنة 1306ه في العهد العثماني ويجاورها خربة: دير عرب، وخربة الدوارة، وخربة مسمار، وخربة دير علا، وخربة براعيش. يعود أهلها الى قرية مردا، وكوكب الهوا.

* رنتية:

أولها راء، ثم نون، ثم تاء، وآخرها تاء مربوطة. قرية عربية تقع على بعد (18) كيلاً شرقي يافا. وتبعد نحو كيل واحد الى الغرب من خط سكة حديد اللد حيفا. ترتفع (50) متراً، تتوافر فيها المياه الجوفية الغزيرة بالاشجار المثمرة. بلغ عدد السكان 1945م (590) نسمة. احتلها الاعداء سنة 1948م وطردوا سكانها وأقاموا على أنقاضها مستعمرة (ريناتيا) سنة 1949م.

* الرهوة:

موقع بين الضاهرية وبئر السبع، كانت يسكن من العائدين وكان به سنة 1967م مدرسة لوكالة الغوث.

* رهط:

تجمع سكاني لعرب بئر السبع، نشأ بعد سنة 1948م، ويبلغ عددهم حوالي الفي نسمة، وفيه مدرسة، ومسجدان، ويعتمدون على الزراعة البعلية.

* روبين الصرار (نهر):

يشكل نهر روبين المجرى الأدنى لهذا المورد المائي، في حين يشكل وادي الصرار مجراه الاوسط والاعلى، ولذا أعطي هذه التسمية المشتركة. ويمتد بين منطقة القدس شرقاً، ومنطقة يافا غرباً. فهر من أودية السفوح الغربية لجبال فلسطين التي تصب مياهها في البحر المتوسط. ويربط جبال شمال مدينة القدس، وتكون شعابه الاولى في منطقة قرى (راقات) و(بيت نبالا)، و(الرام) و(بيت حنينا). ثم تجتمع لتكل مجرى الوادي الرئيسي على بعد كيلين ونصف شمال غرب القدس. وتقع بداياته على أرتفاع 700 750 متر عن سطح البحر. ويرفده وادي كسلا قرب بلدتي (المغار) و(قطرة) حيث يعرف بوادي قطرة. ويمر بأراضي (بينة) و(زرنوقة) و(القبيبة)، وبعد موقع تل السلطان يعرف ب (نهر روبين) وهو دائم الجريان على مدار السنة، وينتهي في البحر المتوسط على بعد (14) كيلاً جنوب مدينة يافا. يسير وادي الصرار روبين مسافة 076) كيلاً كلها ذات جريان مؤقت ما عدا خمسة أكيال أخيرة. وتكثر التجمعات السكانية بكثافة عالية في حوض نهر روبين الصرار، ويعمل سكانها في الزراعة. ويقام في شهر أيلول من كل عام موسم النبي روبين فتؤمه وفود كثيرة من مختلف أنحاء فلسطين للاحتفال بزيارة المقام الذي عمره الشيخ شهاب الدين أسلان. (راجع النبي روبين).

* روجيب:

بضم أوله... قرية تقع في الجنوب الشرقي من نابلس، على بعد أربعة
أكيال وترتفع (600) متر عن سطح البحر. يزرع أهلها الحبوب والبقول، والزيتون والفواكه ويربون الاغنام.

بلغ العدد سنة 1961م (628) شخصاً. يعود بعضهم الى حمولة (الدويكات) من قرية بيتا، ويشربون من مياه الامطار، وقد يأتون بالماء من عين (السارين).

* الرويس:

قرية صغيرة تقع جنوب (الدامون) في منطقة عكا. بلغ العدد سنة 1945م (330) شخصاً. دمرها العداء وأخرجوا سكانها.

* الريحانية:

قرية عربية تقع على بعد (27) كيلاً جنوبي شرقي حيفا. انشئت في جبل الكرمل على أرتفاع 0210) متر. أقرب قريتين لها (دالية الروحاء) و(أبو زريق). كان بها مدرسة منذ 1305ه وقفت في العهد البريطاني. دمر الاعداء القرية وأخرجوا سكانها سنة 1945م.

* الريحانية:

من الريحان بمعنى كل نبات طيب الرائحة، تقع في ظاهر قرية (علما) الجنوبي) في منطقة صفد. وهي القرية الشركسية الثانية، التي تقع في فلسطين، وترتفع (850) متر. من أهم اشجارها: الزيتون. وفي أحصائيات الاعداء، أن بهذه القرية عام 1961م (320) نسمة. نزل هؤلاء الشركس فلسطين في أواخر القرن التاسع عشر بعد أن أستولى الروس على بلادهم (قفقاسيا) سنة 1878م، في عهد السلطان عبد الحميد الثاني. [فلسطين المحتلة سنة 1948م].

* الريحية:

تقع في الجنوب من الخليل، أقرب قرية لها (بطة).. أشهر أشجارها الزيتون. وكان بها سنة 1961م (555) مسلم، وأنشئت فيها بعد النكبة مدرستان.

* الرينه:

قرية تقع على بعد خمسة أكيال شمالي شرق الناصرة، يرجح ان اسمها مأخوذ من (راني) القرية الرومانية التي كانت مكان القرية الحالية. أنشئت في القسم الجنوبي من جبال الخليل الأدنى على ارتفاع (320) متر. وفي القرية آبار وينابيع كثيرة منها (بير الشمالي) و(عين الخبانة) و(عين المرجة) و(عين موسى) و(عين القانا). من أهم زراعاتها: الزيتون في (1250) دونم، وزيتونها من أحسن الأنواع. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (1290) عربي وفي إحصائيات الاعداء سنة 1961م كان بها (2740) عربي. وفي سنة 1980م (5000) عربي. (فلسطين المحتلة سنة 1948م).
ونتابع مع حرف الزين






- فوائد الصلاة الجسمية والصحية
- مهم جدا وعاجل ارجو الدخول _ انصروا رسولكم صلى الله عليه وسلم
- ان الله لايستحي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها
- انقذني ملك من الملائكة
- 500كتاب على قولدر واحد







   رد مع اقتباس

قديم September 29, 2009, 09:58 PM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو






أبومحمد الفارس غير متصل

تابع معجم المدن والبلدات والقرى الفلسطينية


حرف الزين
* الزاوية:

على لفظ سميتها في علم الهندسة، ومأوى المتصوفين.

قرية جنوب غرب (مسحة) نابلس. ترتفع (815) قدم. زراعاتها الحبوب والقطاني، ومن أشجارها الزيتون (1000) دونم، والفاكهة (550) دونم.

بلغ سكانها سنة 1961م (1170) نسمة، يذكرون أنهم من سلالة عمر بن الخطاب، ومنهم من لا يعرف أصله. تشرب القرية من مياه الامطار، وبعض الينابيع الضئيلة وكان بها في العهد العثماني مدرسة اغلقت في العهد البريطاني، وأسست فيها بعد النكبة مدرستان [الضفة الغربية].

* الزاوي:

قرية تقع شمال (صانور) على بعد ثلاثة أكيال عنها. وتبعد عن جنين (17) كيلاً. زراعتها الحبوب والقطاني، وأشجارها قليلة، منها اللوز والتين. ويشربون من بئر نبع، بلغ عددهم سنة 1961م (152) عربي... ومدرستها بعد النكبة، ]الضفة الغربية[.

* الزبابدة:

قرية جنوب جنين مع انحراف نحو الشرق، وتبعد عنها (15) كيلاً. مزروعاتها: الحبوب والزيتون من أهم مواردها (3315) دونم والعنب، وللوز والتين. سكانها سنة 1916م (1474) منهم (1077) مسيحي، ولاختلاف مذاهب سكانها المسيحيين كان بها اربع كنائس. وبها مسجد مؤسس سنة 1927م. يشربون مياه الامطار. افتتحت بها بعد النكبة مدرستان وبها مدارس أهلية للنصارى، وكان بها في العهد العثماني أربع مدارس أجنبية: مدرستان أسسها الانجليز، ومدرستان أسسها الفرنسيون.

* الزبابدة:

وتعرف أيضاً باسم (غابة كفر زيباد) تقع في الغرب من قرية (الطيرة). على بعد عشرة أكيال. وتقع بين نهر الفالق وبصته. أهم زراعتها البرتقال (1439) دونم. وكان يقيم بها شتيت من عرب النصيرات عام 1944م. وهي في يد المغتصبين منذ سنة 1948م.

* زَبَّدة:

بفتح أوله وثالثه، وسكون ثانيه، وتاء مربوطة في الآخر. قد تكون تحريفاً ل: (زبدين) السريانية بمعنى الزبدة أو مكان صنع الزبدة، فهذه الجهات معروفة بالألبان ومنجاتها. وهي قرية يملكها أهل (يعبد). وتقع الجهة الغربية منها، على مسافة أربعة أكيال. محاطة بأحراج يعبد، حيث ترعى قطعان الغنم والبقر. وزراعتهم: الحبوب والزيتون والتين واللوز والمشمش وسكانها سنة 1961م (225) نسمة، وكان فيها مدرسة إبتدائية اسست بعد النكبة.

* زَبعة:

قرية تقع شمال شرقي بيسان، وتنخفض (200) متر، ويمر بها الخط الحديدي الحجازي. وقد تسمى (خربة زبعة). تتميز بخصب التربة وتوافر المياه الجوفية. وزراعتها ناجحة ومتنوعة.

شرد الصهيونيون أهلها واستولوا على أرضهم، وأنشأوا مستعمرة (بيت يوسف) و(دوشن). وأقاموا أحواضاً لتربية الاسماك.

* زبوبة:

بالزاي في ألها: ويلفظونها (إزبوبة) [بكسر وسكون الثاني وضم الثالث]. قرية تقع الى الشمال الغربي من جنين. على بعد عشرة أكيال عنها. وترتفع (390) قدم. تزرع: الحبوب والخضار والزيتون. ويربي أهلها البقر والغنم. يشربون من، بئر ماء يقع غرب القرية ومن عيون (تل ابي قديس) و(تل ألذهب) بلغ عدد السكان سنة 1961م (683) نسمة.. وفيها مدرستان أسستا بعد النكبة.

* زحلق:

راجع (الزنغرية).

* الزَّرَّاعة:

بتشديد الزاي، والراء. قرية من قرى قضاء بيسان، كانت تقع في الغور (وادي الاردن) الغربي، داخل غور بيسان الى الجنوب الشرقي من مدينة بيسان. وصفها الجغرافيون العرب بأنها كانت من أجمل قرى الغور، وأزدهرت الزراعة حولها منذ العهد الاموي. وكان الظاهر بيبرس قد بنى مدرسة في دمشق، وأوقف عليها جزءاً من قرية الزراعة من الغور. تنخفض الزراعة (225) متر عن سطح البحر ويمر وادي (شوباش) احد روافد نهر الاردن بالاراضي الواقعة جنوب القرية. وتروى بمياهه مزارعها. بلغ عدد السكان سنة 1938م 083) عربياً. طردهم الاعداء من ديارهم في العهد البريطاني الظالم. واقاموا على أنقاص القرية مستعمرة (طيرة تسفي) سنة 1937م.

* زِرْعين:

بكسر الزاي وسكون الراء. قرية عربية تقع على مسافة أحد عشر كيلاً شمال شرق جنين. قامت في سهل مرج ابن عامر على بقعة (يزرعيل) الكنعانية، ولا تزال الآثار موجودة بين خرائب القرية.

(وزرعين) كلمة سريانية بمعنى (مزراعون) وفلاحون، ينسب إليها (محمود سالم) أحد المجاهدين ضد الاعداء. ترتفع القرية (75) متراً وتقع بقعة (عين الميتة). في منتصف الطريق بين قريتي (نورس) و(زرعين) بالقرب من (عين الميتة). وتعد أراضيها من أخصب أراضي فلسطين وأكثرها إنتاجاً، لخصب التربة وتوافر مياه الامطار والينابيع ونشاط السكان. كانت مدرستها منذ العهد العثماني وكان بها مسجد بناه الظاهر بيبرس، هدمه اليهود. كان بها سنة 1945م (1450) مسلماًن معظمهم يعود بنسبه الى مصر. وكانت تشرب من (عين الميتة) في شرقيها ومن مياه الامطار. هدمها الاعداء وأجلوا سكانها، وبنوا على أراضيها مستعمرة (يزرعيل) عام 1949م.

* الزرقاء: (نهر):

احد أنهار فلسطين المنتهية في البحر المتوسط. ويعرف أيضاً بنهر التمساح بسبب وجود التماسيح به قديماً. ولا تصح تسمية (نهر) إلا على بضعة أكيال من مجاره الأدنى ومصبه. أما باقي أجزائه، فتكون جافة، باقي أيام السنة. وهو يصرف مياه السفوح الغربية لكتلة أم الفحم، والنهايات الجنوبية الغربية من جبل الكرمل. ويصب شمال موقع قيسارية بنحو أربعة أكيال، وطوله قرابة 25 كيلاً، والاكيال السبعة الاخيرة دائمة الجريان.

* زرنوقة:

قريةعربية.. لعل اسمها مأخوذ من الكلمة العربية (الزرنوق) بمعنى النهر الصغير. تقع على بعد أثني عشر كيلاً جنوبي غرب الرملة. وترتفع (35) متراً ويمر وادي القرامة (غرب القرية على بعد كيلين. ويلتقي بوادي الصار ليكونا نهر روبين. والقرية غنية بآبارها. تزرع الحبوب والخضر والحمضيات وسوقها الاسبوعية يوم السبت. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (2380) نسمة. وكانت بها مدرسة أسست سنة 1924م بمعلم واحد.. هدمها العداء وطردوا سكانها وأسسوا مكانها مستعمرة (زرنوقاه) و(أوب).

* الزطية:

كهف أو مغارة. يقع عند حافة وادي العمود الى الشمال من بحيرة طبرية. اكتشفت فيها آثار قديمة وجمجمة إنسان من أقدم ما عثر عليه من العظام البشرية في فلسطين وفي الشرق الادنى كله.

* زعترة:

موقع في قضاء بيت لحم كان به سنة 1961م (1003) نسمة.

* زُغَر:

بلدة أثرية كانت تقع على شاطئ البحر الميت الجنوبي الشرقي، ذكرها ابن حوقل سنة 367ه، وياقوت الحموي. وكانت لها أهمية في القرون الخالية لوقوعها الى طريق (ايلة القدس) المارة بالخليل، وكان خيراتها تحمل الى اريحا. وكان العرب يفتخرون بالكنائن الزغرية المنسوبة إليها، وكانت كنائنها حمراً مذهبة. وهي مذكورة في حديث الجساسة (صحيح مسلم). حيث ذكر أن عين زغر تغور في آخر الزمان، وهذا من علامات الساعة.

قال حاتم:

سقى الله رب الناس سحاً وديمة

جنوب الشراة من مآب الى زغر

* زكريا:

قرية تقع الى الشمال الغربي من مدينة الخليل. على طريق بيت جبرين باب الواد القدس. ترتفع من (250 300) متر. و(زكريا) معناه (من يذكر الله) ولا علاقة لاسم القرية،
بالنبي زكريا. والقرية موقوفة على الحرم الإبراهيمي. وفي وسط القرية مقام الشيخ حسن، يشرب أهلها من بئر السفلاني المحفورة في سفح وادي عجور. ومن بئر (الصرارة). كان بها سنة 1945م (1180) مسلم. دمرها العداء وشتتوا سكانها سنة 1948م، وأقاموا سنة 1950م مستعمرة (كفار زخرياه) مكان القرية. وفي سنة 1955م بنوا مستعمرة (سدوت ميخا).

* زكرين:

قرية عربية تقع شمالي غربي مدينة الخليل، وبلدة بيت جبرين. لعل اسمها من الجذر السامي المشترك (ذكر) بمعنى (العيد) أو تحريف (زكري) بمعنى (مذكور). وعرفت في العهد الرماني باسم (كفار زكريا) ترتفع (225) متر. من أهم مزروعاتها الزيتون في (560) دونم. وكان بها سنة 1945م (960) مسلم. دمرها الاعداء، وأقاموا فوق أرضها مستعمرة (مرج غزلان) وزرعوا أراضي القرية قطناً.

* زلفة:

قرية تقع في الشمال من مدينة طولكرم مع انحراف قليل نحو الشرق والى الشمال الغربي من عتيل، وتعد واحدة من مزارعها. وزلفة (بفتحات ثلاث متوالية) بمعنى كل ممتلئ من الماء، مثل البركة والحوض والغدير، والزلفة: الروضة. ترتفع من (50 75) متراً ويجري وادي (ماسين) الى الجنوب الغربي من القرية. كانت تزرع البطيخ والخضر والحبوب والزيتون. وكان بها سنة 1945م (210) نسمة. أزال العداء القرية، وهي اليوم خراب.

*زلفة

قرية أخرى تقع شمال غرب جنين على بعد (19) كيلاً زراعتها: الحبوب والقطاني والزيتون والفاكهة. سكانها حسب إحصائيات اليهود سنة 1961م (480) نسمة. [فلسطين المحتلة سنة 1948م[.

* زمّارين:

بفتح أولا وتشديد الميم بعدهأ: من قرى قضاء حيفا، على بعد (35) كيلاً جنوبي حيفا، فوق تل أرتفاعه (170) متر، وهي من القرى العربية المندثرة، حيث استولى الاعداء على أرضها بالطرق الملتوية، وبنوا مكانها مستعمرة (زخرون يعقوب) سنة 1882م. وكان بها من العرب سنة 1922م (250) نسمة. فلما كانت سنة 1945م خلت البلدة من سكانها تماماً.

* الزنغرية:

من قرى قضاء صفد، وتسمى أيضاً (زحلق) لعلها سميت كذلك من التزحلق. لأنها تقوم على ارض منحدرة. وتقع شمال بحيرة طبرية، بالقرب من الحدود السورية.

وترتفع (250) متر. ويرجع الفضل في إعمارها الى عرب (الزنغرية) الذين كانوا يتجولون في وادي الاردن معتمدين على الرعي، ثم أستقربوا في القرية يزرعون الحبوب والفواكه والبصل، ويربون الجواميس والابقار، ومنهم من كان يعمل في صيد السمك من طبرية، ونهر الاردن. بلغ عددهم سنة 1945م (840) نسمة، شتتهم الاعداء، وأقاموا على ارضهم مستعمرة (البفليط).

* زواتا:

بفتح الاول والثاني وتاء والفز قد تكون تحريفاً لكمة (زوادا) السريانية بمعنى الزاد والطعام. تقع شمال غربي نابلس على بعد ستة أكيال، شيدت فوق رابية ترتفع (2554) قدم، وزراعتها: الحبوب والقطاني، ومن أشجارها الزيتون (400) دونم والفواكه (600) دونم. بلغ السكان سنة 1961م (466) نسمة. بعضهم يعود اصله الى قرية (نعلين). أسست مدرستها بعد النكبة، وكانوا قبل ذلك يرسلون اولادهم الى مدرستي: (رفيديا) و(بيت إيبا). نسب إليها: حمد الزواتي أبو فؤاد أحد قواد الفصائل العربية في الثورة على الحكم البريطاني.

* زور الشطية:

الزور: بمعنى الحجر أو الصخر الذي يظهر في مجرى النهر، فيعجز عن غمره ويدعه ظاهراً. ويقع هذا الزور على بعد (250) متر للجنوب من جسر دامية، وكثيراً ما يطلق عليه اسم (زور الشطية) وكان في البقعة سنة 1961م (199) نسمة. وهناك (زور الطموني). بلغ سكانه سنة 1961م (161) نسمة. وزور علان نسبة الى علان بن الضامن، من شيوخ المساعيد، وكان به سنة 1961م (103) نسمة. وزور النصيرات وكان به سنة 1961م (257) نسمة. وزور (أبو رفعة) بلغ سكانه سنة 1961م (167) نسمة. وكلها تقع في الغور النابلسي.

* الزوق التحتاني:

الزوق.. قد تكون تحريفاً لكلمة (السوق) أو معناها: الحارس والناطور. قرية تقع في الشمال الشرقي من مدينة صفد بالقرب من الحدود الفلسطينية اللبنانية وتقوم على وادي (البريغيث) (الدردارة) في منتصف الطريق بين الخالصة، والخصاص.

ترتفع (100) متر. بلغ سكانها سنة 1945م ألفاً وخمسين نسمة دمرها اليهود وشتتوا سكانها، وأقاموا الى جنوبها مستعمرة (بيت هليل)..

* الزوق الفوقاني:

قرية شمال مدينة صفد بالقرب من الحدود الفلسطينية اللبنانية. والى الجنوب من وادي البريغيث، أحد روافد نهر الاردن الاعلى. ترتفع (250) متر ويقع غربها جبل (الوعر) الذي يرتفع (500) متر. تعتبر القرية من المواقع الأثرية.

* الزَّوية: AZ Zawiyya

قرية تقع الى الشمال الشرقي من مدينة صفد، وإلى الشرق من نهر الاردن جنوبي نقطة افتراقه عن وادي طرعا، وأقرب قرية لها: المفتخرة. ترتفع (75) متراً. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (760) نسمة. دمرها العداء وشتتوا سكانها، وأقاموا الى شمالها مستعمرة (ناؤوت مردخاي).

* الزيب:

بكسر أوله وسكون ثانيه. قرية تقع على بعد (14) كيلاً شمال عكا. على الساحل عند مصب وادي القرن. وهي تحريف (إكزيب) بمعنى كاذب وخادع، وذكرها ياقوت باسم (الزيب). ونسب إليها القاضي أبا علي الحسن بن الهيثم بن علي التميمي الزيبي. من أهم زراعاتها الزيتون (200) دونم والبرتقال (2950) دونم. ويعملون في صيد الاسماك. بلغ عددهم سنة 1945م (1910) نسمة. دمرها العداء وأجلوا سكانها واقاموا سنة 1049م على جزء منها قلعة: (جيشر هزيف). وعلى الجزء الاخر بنوا قلعة (تساهال).

* زيتا:

قرية تقع شمال غرب مدينة الخليل. وترتفع (175) متر، كان اعتماد اهلها على الزراعة وتربية المواشي. بلغ عدد السكان سنة 1945م (330) مسلم. دمرها الاعداء سنة 1948من واقاموا مكانها مستعمرة (جال أون).

* زيتا:

قرية أخرى في الشمال الغربي من طولكرم على بعد (14) كيلاً. وفي عام 663ه اقطعها بيبرس ثلاثة من قواده. يزرع في ارضها الحبوب والبقول والخضار والفاكهة. وزرع الزيتون في (600) دونم. بلغ السكان سنة 1961م (1814) نسمة يعودون في اصلهم الى قرية (اسدود) وقضاء بئر السبع، ومصر، وكفر اللبد. وقول عائلة (مناع) إنها من الجزيرة العربي، نزلوا البلاد عن طريق الكرك. وتقول عائلة (غضية) أنهم من الاشراف، نزحت من المدينة ونزلت (قاقون) ثم أنتقلت الى زيتا. وعائلة (طايع) تذكر أنها من (تل شهاب) في سورية.

يشرب السكان من بئر نبع كان يقع على خط الهدنة ومن مياه الأمطار. وكان بها في العام 66 1967م مدرسة إعدادية. هدمها العداء أثناء حرب حزيران سنة 1967م.

* زيتا:

قرية ثالثة جنوب غرب نابلس على بعد (18) كيلاً، لا يفصلها عن جماعين إلا كيل واحد. وترتفع (1445) قدم، ينسب إليها العالم إبراهيم بن عبد الله بن أحمد الزتياوي النابلسي الذي توفي سنة 772ه. من زراعاتها: الحبوب والقطاني. والزيتون في (2587) والفواكه (320) دونم. بلغ سكانها سنة 1961م (708) نسمة. (الضفة الغربية)..

* الزيتون (جبل):

ويسميه العرب (جبل الطور) او (طور زيتا) وعليه تقوم قرية الطور. يقع الجبل شرق مدينة القدس ويرتفع (826) متر، يكشف المدينة المقدسة قديمها وحديثها، واسمه مأخوذ من شجر الزيتون الذي كان موجوداً عليه بكثرة. وكان عيسى عليه السلام يلجأ الى جبل الزيتون هرباً من أذى اليهود. وذكر في تفسير قوله تعالى (والتين والزيتون وطور سنين) أن الزيتون، هو جبل الزيتون. ويفصل جبل الطور عن القدس وادي (ستنا مريم) المعرف أيضاً ب (وادي جهنم)، ووادي النار و(وادي سلوان). ويذكره الغربيون باسم وادي (قدرون).

وفي أعلى قمته: (الزاوية الاسعدية) فيها مقام الشيخ محمد العلمي المتوفي سنة 1038ه. وقبر رابعة العدوية المتوفاة سنة 135ه. وفي أسفله كنيسة الجسمانية في وادي جهنم، وهي تحريف ل (جث) بمعنى (معصرة) (سيهاني) بمعنى (الزيت) كانت بدايتها سنة (614) ميلادية.. يعتقد أن المسيح صعد من هذا الجبل الى السماء.

ونتابع مع حرف السين

حرف السين


* الساخنة:


قرية يسكن فيها عرب، في شمال غرب مدينة بيسان وتنخفض (90) متراً عن سطح البحر، ويمر بأراضيها نهر جالود. وتزرع معظم الاراضي الكرمة والاشجار المثمرة، وتشمل أشجار الغابات مساحة واسعة الى الشمال الغربي من اراضي الساخنة وتكثر العيون المائية في هذه المنطقة، ومنها (عين السخنة) و(عين العاصي) و(عين زهرة) و(عين الجوسق). دمر اليهود الساخنة وشردوا أهلها سنة 1948م وأقاموا في موقعها منتجعاً سياحياً أسموه (غان هاشيلوشا) ومركزاً لتربية الاسماك.


* سارونا:


تحريف كلمة، (صارون) الكنعانية، بمعنى (سهل)، وقرية تقع شمالي شرق مدينة يافا، على الطريق الرئيسية المنطلقة من يافا تل أبيب. الى بلدة (مجدل يابا). مارة بمستعمرة بتاج تكفا (ملبس). وقد كانت موقعاً لمستعمرة المانية تأسست سنة 1871م. أقيمت القرية على الضفة اليسرى لوادي (سلمة) وترتفع (10) متر. وتنتشر في جنوبها الشرقي بعض الغابات، وتوجد مزارع الحمضيات شمال غرب القرية. بلغ عدد السكان سنة 1945م (800) نسمة، شردهم اليهود، وضموا القرية الى بلدية تل أبيب. ولما أعلن لاعداء استقلالهم من بعد ظهر يوم الجمعة 14/ 5/ 1948م اتخذوا سارونا مركزاً مؤقتاً لحكومتهم ودعوه (هاكيريا) بمعنى المدينة أو مركز الحكومة.


* سارونا:


قرية تقع في قضاء طبرية، وترتفع (892) قدم. كان بها سنة 1938م (131) مسلم ولما اقيمت قلعة (شارونا) عام 1938م أخرج سكان رونا، وحل اليهود محلهم. ذكرها ياقوت باسم (سارونية) وقال: عقبة قرب طبرية يصعد منها الى الطور.


* ساريس:


قرية تقع على نحو (15) كيلاً غربي القدس. وترتفع (708) متر. تشرف مناظرها من القدس على البحر والاحراج المجاورة، فتزيد من جمالها وصفاء هوائها. اسمها تحريف 0سيريس) ربة الغلال عند الرومان. من أهم اشجارها الزيتون (415) دونم وبلغ عدد السكان سنة 1945م (560) مسلم. احتلها اليهود ودمرها وأجبروا أهلها على الهجرة سنة 1948م، وأقاموا على اراضيها مستعمرة (شوريش) على موقع (شيخ الاربعين) في ظاهر ساريس الجنوبي. وفي سنة 1950م بنوا مستعمرة أخرى سموها (شوثيفا).


* ساعير:


موقع ذكره ياقوت.. وقال: في التوراة اسم لجبال فلسطين، وهو من حدود الروم وهي قرية من الناصرة بين طبرية وعكا.


* السافرية:


بكسر الفاء، والراء وفتح الياء مع التشديد. في الجنوب الشرقي من مدينة يافا على بعد (11) كيلاً. ويعني اسمها 0سافراي) في السريانية، الصباح أو الإشراق. ذكرها ياقوت الحموي، حيث توفي فيها هانئ بن كلثوم بن عبد الله بن شريك، الكندي، أو الكناني الفلسطيني في ولاية عمر بن عبد العزيز. ترتفع القرية (30) متراً. ولها عناية بزراعة الحمضيات والبندورة. بلغ عدد السكان سنة 1945م (3070) نسمة. وكان بمدرستها مكتبة تحوي (348) كتاب.. أقام المغتصبون على بقعتها مستعمرة (تسافريا) أو (شافرير).


* ساقية:


قرية تقع جنوبي طريق يافا اللد، شرقي قرية الخيرية. أكثر أثمارها الحمضيات، وقليل من الزيتون. بلغ سكانها سنة 1945م (1100) مسلم، احتلها العداء وأقاموا مكانها مستعمرة (كفار ساقية) سكنها يهود من العراق.






* الساكوت:


وتعرف باسم خربة الساكوت، تقع في الشمال الغربي من طوباس (نابلس) بالقرب من مصب وادي المالح في نهر الاردن. كما تقع للشرق من مخاضة (فتال). بلغ سكانها سنة 1961م (140) شخصاً وهي مقامة في اراضي طوباس.


* سالم:


قرية تقع شرقي نابلس على بعد 6 اكيال في سهل ممتد في جنوبها، نسب إليها. ترتفع (1704) قدم عن سطح البحر. وتزرع الحبوب والزيتون والفواكه. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (888) نسمة. وتشرب من عين ماء تقع في شمالها.


* سالم: [قضاء جنين[


قرية تقع شمال قرية (رمانة) تعلو (620) قدم. ويعود سكانها الى قرية الشيوخ من الخليل، والى عائلة الصبيحات في رمانة. سكانها حسب إحصائيات اليهود سنة 1961م (170) عربي. وهي في القسم المغتصب سنة 1948م.


* السامرة:


عصمة عربية مقاطعة السامرة، وعاصمة مملكة قديمة. على أنقاضها بنيت مدينة نابلس. احتلها الاسكندر المقدوني سنة 331 قبل الميلاد. ثم الرومان سنة 63 قبل الميلاد. جملها هيرودوس الكبير 40 4 قبل الميلاد وأطلق عليها أسم سبسطية، واصبحت مستعمرة رومانية. والسامريون سكان السامرة، أو سبسطية يخالفون اليهود في نقاط منها: أنهم لا يقرون من كتب الوحي الا أسفار موسى الخمسة المعروفة بالتوراة. ويقومون بعبادتهم على جبل جرزيم جنوبي شكيم أو نابلس. (وانظر سبسطية أيضاً).


* السامرية:


قرية تقع الى الجنوب من مدينة بيسان. وتنخفض نحو (135) متر عن سطح البحر. ويخترقها وادي السامرية، أحد روافد وادي الشوباش، الي يصب في نهر الاردن عند عيون (أم خيصة) وتقع الى شرقها عين (تل الرمان) قرب مضارب عرب العريضة. غرس الزيتون في مساحة كبيرة في ظاهر القرية الشمالي. وبلغ عدد السكان سنة 1945م (250) نسمة دمرها الاعداء وشتتوا أهلها.


* سانور (سهل):


احد السهول الصغيرة الواقعة في جبال نابلس ونسب الى قرية سانور الواقعة عند زاويته الجنوبية الغربية. وقد يعرف باسم (مرج الغرق).


* الساوية: As Sawiya


بمعنى المنبسطة. قرية تقع جنوب شرقي نابلس على بعد (18) كيلاً منها. وترتفع (2017) قدم. زراعتها: الحبوب والقطاني والخضار واشجارها الزيتون (2628) دونم. والتين والعنب واللوز (1200) دونم. بلغ سكانها سنة 1961م (1415) نسمة. كان بها مدرسة من العهد العثماني، أغلقت في عهد الانتداب ثم أنشئت مدرسة بعد النكبة. تشرب من نبع ماء في شرقها جرت مياهه الى خزان.(الضفة الغربية).


* السبتري:


أو خربة سبتارة.. كانت عامرة عام 1122ه، ذكرها الرحالة مصطفى البكري باسم (سبطارة) التي تشن العرب حولها الغارة، وقد نزل سكانها بعد خرابها الى كفر عانة.


* سبسطية:


بفتح أوله وثانيه وسكون السين الثانية، وطاء مكسورة وياء مفتوحة وهاء. قرية في الشمال الغربي من مدينة نابلس على بعد خمسة عشر كيلاً.وجبلها الذي تقع عليه، يرتفع من (400463) متر ينتهي بسهل تحيط به التلال الشامخة وينتشر على كل من الجبل والسهل، القرى والمزارع والحقول والبساتين النضرة. وتقوم القرية على البقعة التي كانت عليها بلدة (السامرة) التي تعود بتاريخها الى بانيها 0عمري) (885 874 ق.م) كانت باسم (شامر) صاحب الجبل، بمعنى المراقب أو الحارس. حولها اليونان الى (السامرة) وهدمت فيما بعد ثم اشتهرت في أيام (هيرودوس الكبير الادومي) سنة 25 ق.م، حيث بلغت ذروتها وغير اسمها فدعاه (سه بسته) وهي كلمة يونانية بمعنى (أوغسطس) اللاتينية أي السيد. واحتفظت المدينة بهذا الاسم حتى اليوم. فتحها العرب بقيادة عمرو ابن العاص.


وجامع القرية يقوم على بقعة الكنيسة التي أقيمت في القرن الرابع للميلاد وأشتهر باسم (مشهد زكريا) والد يحيى عليه السلام، لأنها في الاصل باس يوحنا المعمدان (يحيى). وفي أيام الصليبيين حولوه الى كنيسة باسم (يوحنا المعمدان). وبعد أن استولى عليها صلاح الدين، أعاد المسجد ووضع فيه منبراً وفي سنة 1310ه اضاف السلطان عبد الحميد الثاني الى الجامع القسم الشرقي، وأقام مئذنته . وبالقرية قبر الصحابي شداد بن أوس الخزرجي، أبنأخي حسان بن ثابت.


أما سبسطية في العصر الحديث والمعاصر: فأهم مواردها الزيتون (1300) دونم والفواكه (675)، ويعتنون بتربية الاغنام. وبلغ عدد السكان سنة 1979م نحو (2400) نسمة. أصلهم من برقة، وشرق الاردن وقضاء القدس، وخربة عزون. بني العثمانيون مدرستها سنة 1307ه وبقيت حتى العهد البريطاني. تشرب القرية من مياه (عين هارون) في الجنوب الشرقي، وقد أقيم خزان لهذا الغرض قرب جامع القرية.


* السبع:


بلفظ العدد. قال ابن الاعرابي... هو الموضع الذي فيه المحشر يوم القيامة، وهو برية من أرض فلسطين. وروى البخاري: قال رسول الله: (بينما راع في غنمه عدا عليها الذئب، فأخذ منها شاة، فطلبه الراعي، فالتفت اليه الذئب فقال: من لها يوم السبع يوم ليس لها راع غيري).


وذكرها البكري في معجم ما استعجم على لفظ الواحد من السباع بضم الباء. وقال هي قرية عمرو بن العاص. وقال ياقوت، وأكثر الناس بلفظها بفتح الباء، وقال: فيه سبع آبار، سمي الموضع بذلك. وانظر التفصيل في (بير السبع) حرف الباء.


* سبلان:


بثلاث فتحات متوالية. شمال غربي صفد وترتفع (814) متر قد يكون اسمها من (سبلة) الآرامية، بمعنى سنبلة. أو من سيبل بمعنى (السلم).


دمرها الأعداء سنة 1948م وأخرجوا سكانها، وكان عددهم سنة 1945م سبعين نسمة.


* ستنا مريم:
(عين) راجع العذراء.


* ستنا مريم: (وادي).


راجع (النار) وادي.


* سجد:


قرية في قضاء الرملة، تقع في جنوبها. كان بها سنة 1945م (370) عربياً مسلماً. وكانت تشترك مع (قزازة) في المدرسة. هدمها الأعداء.


* سجلين:


قرية تقع شمال قرية بيت لاهيا (غزة) ذكرها معجم البلدان بأنها من قرى عسقلان. وقال ياقوت إنما هي بالحاء المهملة. ونسب إليها السمعاني بعض العلماء.


* سجور:


قرية على بعد 29 كيلاً من عكا، وترتفع (375)م. كلمة عربية بمعنى الحطب ونحوه، ومت يوقد به. وتقوم على بقعة قرية (شيزور) الرومانية. من أهم أشجارها الزيتون. (1527) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1945م (350) عربياً من الدروز وبلغت سنة 1961م (600) عربي. وفي عام 1953م أقام الاعداء على أراضي القرية مستعمرة (شزور). [فلسطين المحتلة سنة 1948م].


* سحماتا:


بضم السين:قرية تقع في أواسط الجليل الاعلى في الجهة الشمالية الشرقية من مدينة عكا، وترتفع (575)م كان الكثير من أراضيها، تكسوها أحراج السنديان والزعرور والاجاص البري. وزرعت الزيتون في (2110) دونم.


كانت تشرب من عدد من الينابيع هي: العين، وبرزة، والبياضة والقواطيع. بلغ عدد السكان سنة 1945م (1130) نسمة. وكانت مدرستها من العهد العثماني وفي اراضيها مدرسة زراعية. دمرها العداء سنة 1948م وأخرجوا أهلها وأقاموا مستعمرة (حوسن).


* سَخْنين:


بفتح السين وسكون الخاء:قرية ترتفع (910) قدم في قضاء عكا. تغرس الزيتون (1032) دونم اسس مدرستها العثمانيون سنة 1306ه. وبلغ عدد السكان سنة 1965م (6100) ستة آلاف ومائة عربي. (فلسطين المحتلة سنة 1948م).


* سدوم وعمورة:


سدوم: وتعني: إحراق، هي المدينة الرئيسية في مجموعة المدن في عمق السديم، التي خربت لفساد اهلها. وقد ذكرتها التوارة في وصف تخوم ارض كنعان.


اختاره النبي لوط مكناً لأن الارض المحيطة بها كانت ارض سقي مخصبة... يعتقد بعض العلماء أنها تحت البحر الميت جنوب منطقة اللسان. وقد صارت سدوم مضر الامثال للخطيئة والشر ومخالفة أوامر الله. وإليها تنسب السدومية أي (الشذوذ) الجنسي الذي انتشر بين قوم لوط، وهؤلاء كانوا قد نزلوا سدوم التي أهلكها الله ولم ينج منها إلا لوط وابنتاه.


وعمورة: ومعناها: الغرق: بلدة في غور الاردن اقترن اسمها باسم (سدوم) واختارها لوط مع جملة القرى التي سكنها وقومه وقد دمرها الله مع سدوم لفساد اهلها.. وهي كسدوم مغمورة بمياه البحر الميت.


* سُردا:


بضم السين، وسكون الراء:قرية صغيرة، تقع في شمال رام الله. أقرب قريتين لهما: دور القرع وأبو قش.. وسردا (كلمة سريانية من جذر (سرد) بمعنى العزلة والخوف بلغ عدد سكانها سنة 1945م (250) نسمة وفي سنة 1961م كان بها (415) مسلماً. ومدرستها أسست بعد سنة 1948م.


* السر:


(وادي) ويسمى أيضاً، وادي المصر:يقع بين الخليل والقدس، بالقرب من صوريف كانت فيه مقتلة للاعداء في 17/1/1948م فقال الشاعر سليم حجازي:




في يوم وادي لسر قد

سقطوا كأوراق الخريف
لما مضت صوريف
بالابطال في زحف عنيف





* سرطة:


بفتح أوله وسكون ثانيه وفتح الطاء، وتاء مربوطة:قرية تقع نحو الجنوب الغربي من نابلس على مسافة (32) كيلاً.


وترتفع (1106) قدم. زراعتها: الحبوب والقطاني والزيتون في (1700) دونم وهو أهم موارد الثروة، ونحو (200) دونم فواكه. بلغ عدد السكان سنة 1961م (740) مسلم يعودون بأصلهم الى جد واحد، يذكرون أنهم من سلالة عمر بن الخطاب أو من قبيلته. يشربون من ياه الامطار، وفيها مسجد قديم استخدمه السكان لتعليم أولادهم. وبعد النكبة أنشئت فيها مدرستان.


ينسب إليها المهندس الشهيد: عمر علي سرطاوي الذي استشهد في منطقة السلط سنة 1968م أثر غارة قام بها الأعداء. ووالده (علي) من رجال التربية في فلسطين كان يشغل مدير مدرسة جنين الثانوية.


* سطاف أو ساطاف: Sataf


قرية تبعد أثني عشر كيلاً الى الغرب من مدينة القدس. أقيمت فوق المندرات الشرقية لجبل الشيخ أحمد البختياري المرتفع (788)م وهو أحد جبال القدس، المشرفة على وادي الصرار من الشرق. يراوح ارتفاعها بين (550 650م). قدر عدد السكان سنة 1945م (450) نسمة. احتلها الاعداء ودمروها وطردوا سكانها سنة 1948م.


* السطر:


ارض تقع ضمن أراضي خان يونس في شمالها، على طريق دير البلح. ذكره (صبح الاعشي) بأنه في طريق البريد من مصر الى الشام، وكان فيه بئر يسمى (طرنطاي) حيث يكثر الجميز في ذلك الموقع.


* السطرية (عرب):


أنظر (عرب) أبو الفضل.


* السعديون: (عرب):


منازلهم تقع في شمال وادي العربة، وهم فرع من قبيلة (الحويطات) التي تقطن شرق الاردن.


* سعسع:


قرية تقع على بعد (15) كيلاً الى الشمال من صفد. وترتفع (825)م كانت الغابات تكسو كثيراُ من أراضيها، فقطعها السكان وزرعوا محلها الاشجار المثمرة. بلغ عدد السكان سنة 1945م 01130) نسمة.. استولى عليها الأعداء وأقاموا على بقعتها مستعمرة: (ساسا).


* سعير:


بفتح أوله:تقع على مسافة ثمانية أكيال شرق الخليل. وعلى مسافة ثلاثة أكيال شرقي حلحول. وترتفع من (900 975)م نشأت فوق قرية (صعير) الكنعانية. ذكرها ياقوت باسم: (صيعير) وهو من (الصعر) بمعنى ميل العنق. بها قبر داخل مسجدها يقال أنه قبر (العيص) عليه السام وهو ابن إسحق من زوجته (رفقة) وتوأم يعقوب. تزرع القرية الزيتون والتين، ولكثرة المياه كثرت زراعة الخضار. ولهم عناية بتربية المواشي وصناعة منتجات الالبان. بلغ سكانها سنة 1961م (2511) نسمة. ومدرستها منذ سنة 1933م، كانت سنة 1967م إعدادية. يشربون من عين ماء غزيرة. وبلغ عددهم سنة 1980م خمسة آلاف نسمة.


* سفارين:


بفتح السين، وتشديد الفاء:قرية تقع جنوب شرق طولكرم على مسافة عشرين كيلاً. ينسب إليها عدد من العلماء، منهم: الشيخ محمد السفاريني، المولود في سفارين سنة 1114ه، وهو شارح ثلاثيات الإمام احمد بن حنبل. وأصل الاسرة من الحجاز، حيث نزح بعض أفرادها وسكنوا طولكرم ويافا، وعرفوا فيما بعد ب (آل حنون) العائلة الوجيهة في البلاد.. والشيخ: سعيد بن أسعد السفاريني كان إماماً معتمداً في المذهب الحنبلي وتوفي سنة 1252ه. ترتفع سفارين (1300) م وتزرع الحبوب والاشجار المثمرة. و(400) دونم من الزيتون. بلغ عدد السكان سنة 1961م (616) مسلم وتشرب من مياه الامطار. وبها مدرستان.


* سفلى: أو سفلة:


قرية تبعد (24) كيلاً جنوب غرب القدس وترتفع (575) م.. وتزرع الزيتون والعنب والحبوب. وبلغ سكانها سنة 1945م ستين مسلماً.. احتلها الاعداء ودمروها سنة 1948م.


* سكارية:


موقع في قضاء القدس، كان به سنة 1961م (157) نسمة وهو من خرب أرطاس.


* السكة:


قرية تقع في جنوب (بيت عوا) الخليل. وترتفع (400) م كان بها سنة 1961م (250) مسلم. وكان بها سنة 1967م مدرسة ابتدائية.


* السكة:


أيضاً أنظر (خربة).


* سلبيت:


قرية تقع الى الجنوب الشرقي من مدينة الرملة، ترتفع (240)م كان بها سنة 1945م (510) نسمة. هدمها الاعداء وشردوا أهلها سنة 1948م وفي سنة 1951م أقاموا على ارضها مستعمرة (شعلفيم).


* سلفيت:


بفتح السين:قرية تبعد 26 كيلاً جنوب غرب نابلس. وتعلو (520) م. ينسب إليها عدد من العلماء بنسبة (السلفيتي). وهي سادسة قرى قضاء نابلس في عدد سكانها، والاولى في كثرة زيتونها. ومنظرها مع ما جاورها من أجمل ما تقع عليه العين في بلادنا فلسطين. تزرع الزيتون في (9465) دونم والفواكه في (1500) دونم. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (3293) نسمة، ينقسمون الى حمولتين: بني نمرة، وهم أقدم السكان. وحمولة (الحواترة) ويقولون إنهم من نسل العباس عم النبي (ص). في اراضيها حوالي ستين عيناً، ومدرستها منذ سنة 1300ه في العهد العثماني (الضفة الغربية).



* السلقة: (وادي):


هو اليوم واد شتوي يقع في الجنوب الشرقي من دير البلح. وفي دير البلح عائلة (السلقاوي) نسبة إليه. وكان في القديم قرية فاندثرت من جار غارت الاعراب. وقد ذكرها القلقشندي في(صبح الاعشي) في طريق البريد بعد (رفح) وقبل (الداروم) دير البلح، وهي تأتي بعد (السطر).


* سلمة: بفتحتين متواليتين:


قرية تقع على بعد خمسة اكيال الى الشرق من مدينة يافا. يذكرون أنها منسوبة الى الصحابي سلمة بن هشام بن المغيرة، وله قبر يزار. وقد ذكر ابن حجر في الاصابة أن سلمة بن هشام (وهو أخو ابي جله) استشهد بأجنادين في فلسطين. ترتفع القرية (27)م ويجري بالقرب منها وادي سلمة الذي يرفد نهر العوجا. وأكثر زراعاتها الحمضيات. بلغ عدد السكان سنة 1945م (6670) عربي. هدمها العداء وهدموا قبر الصحابي، وشتتوا أهلها، وهي اليوم حي من أحياء تل ابيب دعوه باسم (كفار سالم).


* سلواد:


بكسر أوله، في آخره دال:بلدة في الجهة الشمالية الشرقية من مدينة (رام الله) تبعد خمسة أكيال شرقي طريق القدس نابلس. وأقرب قرية لها (يبرود) ترتفع (900)م وتحيط بها عيون الماء من الجهتين الشرقية والشمالية. أهم أشجارها: الزيتون (2930) دونم، والعنب والتين. بلغ عدد سكانها سنة 1961م (3215) عربي مسلم. ويذكرون أنهم من أعقاب بني مرة الذين نزحوا من وادي موسى، ونزلوا المزرعة الشرقية. كانت القرية تشرب من ماء المطر وبعض العيون.


وفيها جامعان منذ سنة 1932م ومدرسة منذ سنة 1921م كانت سنة 66 1967م مدرسة ثانوية. ويجاورها: برج بردويل، في غربها بالقرب من الكيلو (32) من طريق القدس نابلس، وهو من بقايل قلعة حصينة بناها (بلدوين) ملك بيت المقدس الافرنجي. (الضفة الغربية).


* سلوان


بكسر أوله وسكون اللام:هي القرية المجاورة لسور القدس من الجنوب، لا تبعد عنه سوى بضعة أمتار. اقرب قرية لها (الطور) ولفظ (سلوان) من (سيلون) الآرامية التي تعني الشوك والعليق. وقد يكون مشتقاً من جذر (شلا، أو سلا)، وهو سامي مشترك يعني الهدوء والسكون والعزلة. وقد اتخذها النساك والعباد من القرن الرابع الى القرن السابع للميلاد صوامع لسكانهم ومعابد لعبادتهم. وعلى مقربة منها عيون شهيرة تجري مياهها في هدوء، تسمى (عيون سلوان) منها:


1- عين أم الدرج، تبعد (300) م عن الزاوية الشرقية لسور الحرم. وكانت المورد الوحيد لمياه القدس منذ القدم، ينحدر فيها الزائر بسبع عشرة درجة الى مغارة طبيعية، لها ثمانية أمتار من العمق.


2- (بركة سلوان) قبلي عين أم الدرج، وتقع غربي جبل أومل الجنوبي. وفي (إنجيل يوحنا) أن المسيح تفل على الارض، وصنع من التفل طيناً وطلى بالطين عين ارجل المولود أعمى وقال له: اذهب واغتسل في بركة سلوان، فاغتسل فيها، فارتد إليه بصره. وعين سلوان هذه أوقفها الخليفة عثمان بن عفان على ضعفاء مدينة القدس. وتسقى من بركة سلوان الحقول المجاورة (معجم البلدان الياقوت).


3- والبركة التحتانية: وتدعى البركة الحمراء.


4- وبئر أيوب: زعموا ان حافرها ايوب عليه السلام وهي بئر كبيرة عمقها (125) متراً يزود ماؤها ونقص من الشتاء الى الصيف. جدد بناءها صلاح الدين الايوبي. وذكرها صاحب كتاب (الانس الجليل في تاريخ القدس والخليل).


5- وعين الوزة: يجري فيها الماء الفائض من بئر أيوب.


ومن أهم اشجار القرية الزيتون (460) دونم. بلغ عدد السكان سنة 1945م (3820) نسمة وفي إحصاء سنة 1961م ضم السكان الى القدس وأصبحت القرية من أحياء القدس وتشرب من عينها، ومن بئر أيوب.


وفي الجهة الجنوبية الشرقية من سلوان تقع (الصلعة) وكان بها سنة 1961م (272) نسمة. و(غزيل) وفيها سنة 1961م (281) نفراً.


ومن عائلات سلوان: العباسي، وذياب، وقراعين، وعويس، ونجدي، وصيام وشاهين، ونعمان، وقنبر، وشعبان، وعديلة، وسديحة، وهادية، منها المحمي المشهور خليل هادية.


* سلوان (بركة):


راجع العذراء (عين).


* سلوان (وادي):


راجع النار (وادي).


* سُلوان:


بضم السين:ذكرها ياقوت وقال: عين سلون، عين نضاحه يتبرك بها، بالبيت المقدس وسلوان محلة في ربض بيت المقدس تحتها عين عذبة تسقي جناناً عظيمة، وقفها عثمان رضي الله عنه على ضعفاء بيت المقدس، ويزعمون أن ماء زمزم يزور ماء سلوان كل ليلة عرفة.


* السلوجية:


(خربة) راجع سناجية.


* سمخ:


بالخاء المعجمة في آخرها:قرية على الشاطئ الجنوبي لبحيرة طبرية. الى الشرق قليلاً من مخرج نهر الاردن منها.


وتبعد عن مدينة طبرية أحد عشر كيلاً. وتعتبر أكبر قرى قضاء طبرية وأكثرها سكاناً وهي إحدى محطات خط حيفا درعا الحديدي. تنخفض عن سطح البحر (200) م واسمها قديم قد يكون معناه، الضياء والنور. استولىعليها الانجليز في 25/ 9/ 1918م وبها أتم الانجليز الاستيلاء على فلسطين، وكانوا قد أحتلوا رفح في 9/ 1/ 1917م بلغ عدد سكانها سنة 1945م (3460) نسمة. دمرها العداء وأخرجوا سكانها منها عام 1948م وأقاموا مكانها مستعمرة (تسيمح).


* السمرا: Samra


قرية على ساحل بحيرة طبرية الجنوبي الشرقي، قرب الحدود السورية الفلسطينية، الى الشمال الشرقي من قرية سمخ.


تنخفض (200) م. بلغ عدد سكانها سنة 1945م نسمة. وقد دمرها الاعداء واقاموا مكانها عام 1949م قلعة (هاؤون) بمعنى القوة.


وفي جوارها أقام العثمانيون نصباً تذكارياً للطيارين العثمانيين فتحي، وصادق، اللذين قليا حتفهما وهما في طريقهما من استانبول الى القاهرة عام 1913م حيث وقعت بهما الطائرة هناك، نتيجة لأحوال جوية غير ملائمة.


* السمكية: (عرب):


تقع مضاربهم شمال بحيرة طبرية، كان عددهم سنة 1945م (380) نسمة.


* سمسم:


على لفظ النبات المعروف.


قرية في الشمال الشرقي من غزة على بعد (19) كيلاً منها، وترتفع (50)م ويمر بطرفها الجنوبي وادي (الشقفات) أحد روافد وادي هربيا الذي يرفد وادي الحسي المتجه نحو البحر. تتراوح أعماق الآبار من 35 40م وتزرع الحبوب والخضر والحمضيات والاشجار المثمرة. بلغ سكانها سنة 1945م (1290) نسمة. كان بها جامع، أنشأه (الفقير أعليان) سنة 1191ه والظاهر أنه كان إماماً ومدرساً في الجامع حيث دفن في ساحته هو وأولاده، وأحفاده في سمسم. اسست مدرستها سنة 1934م وكانت تدفع القرية، وقرية (نجد) أجرة أثنين من المعلمين.


دمرها اليهود عام 1948م وأقاموا على أرضها مستعمرة (جفر عام).


* السموع:


بلدة على بعد (14) كيلاً جنوب غرب الخليل، ترتفع نحو (730)م وأقرب قرية لها (يطة) كانت تقوم على بقعتها بلدة (اشتموع) بمعنى (طاعة) الكنعانية. يزرع أهلها العنب والتين والزيتون ويهتمون بتربية الاغنام. وسمن السموع من أجود أنواع السمن. يقدر عددهم سنة 1981م (5500) نسمة يعودون بأصلهم الى الخليل. ويشربون من مياه الامطار. ومدرستها من سنة 1924م وفي سنة 1967م كانت إعدادية.


تعرضت القرية عام 1966م لهجوم غادر من الاعداء، حيث هجمت عليها (80) دبابة، و(80) مجزرة و(12) طائرة ونسفوا كثيراً من المنازل.


وفي شرقها (خربة الثواني) كان بها سنة 1961م (126) نسمة، وفي الجنوب الشرقي (خربة القريتين) وترتفع (610)م، وبها آثار. وخربة (معين) على بعد (13) كيلاً من الخليل، شرق السموع.


* السموعي:


قرية عربية تقع الى الجنوب الغبي من مدينة (صفد) ترتفع (675)م قامت قرب ينابيع المياه عند حافة المرتفعات الغربية. وفي ظاهرها الشمالي (عين التينة) مورد القرية الرئيسي.


من أهم أشجارها الزيتون (170) دونم والفاكهة والحمضيات. بلغ عددهم سنة 1945م (310) نسمة. دمرها العداء سنة 1948م وأقاموا على انقاضها قلعة (كفار شماي) عام (1961)م.


* السمونية:


من قرى قضاء الناصرة، تبعد الى الغرب منها (13) كيلاً على ارتفاع (125)م وقد باعت الحكومة العثمانية عام 1869م أراضيها الى بعض التجار في بيروت وباعها هؤلاء الى اليهود الذين أقاموا (معبرة شيمرون) غرب موقع القرية العربية سنة 1948م.


* السميرية:


قرية تقع على بعد خمسة أكيال شمال عكا، على الساحل.


ويلفظونها: (اسميرية) من السمير، بمعنى المسامر. والسميرية أيضاً ضرب من السفن. وفي جهتها الغربية قناة مياه (الكابري) الممتدة حتى عكا. وفي جنوبها قناكر الكابري الاثرية على وادي المجنونة، وتل الزهور، الذي سمي لكثرة زهوره البرية وكان متنزه سكان عكا والقرى المجاورة. من زراعاتها: الزيتون والحمضيات، والبطيخ والشمام. بلغ عدد السكان سنة 1945م (760) نسمة. دمرها العداء سنة 1948م.


* السمية:


من خرب السموع (الخليل) كان بها سنة 1961م (196) نسمة.


* سناجية:


[على وزن رفاهية].أو قرية أبي قرصافة. نسبة الى الصحابي الذي سكنها وهي في أراضي المسمية الكبيرة. وتعرف باسم (السلوجية).


وأبو قرصافة الصحابي اسمه جندرة، وهو مدفون في قرية بينة.


* السنبرية:


بفتح السين والباء:قرية، شمال شرق مدينة صفد على الضفة الغربية لنهر الحاصباني قرب الحدود الفلسطينية اللبنانية السورية. وأقرب قرية لها، الخصاص على ارتفاع (150) م كانت في العهد العثماني من اعمال مرجعيون.


والسنبر: معناه: ارجل العالم الشهير. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (130) مسلم. شتت الاعداء أهل القرية وأقاموا شمال القرية مستعمرة (معيان باروخ) ومن المواقع التي تقع في ظاهرها (جسر الغجر) وخربة الميدان.


* سنجل:


بكسر أوله، وثالثه وسكون ثانيه:..قرية في شمال رام الله. تقع عند الكيلو (38) على طريق القدس نابلس وعلى بعد (21) كيلاً من رام الله وترتفع (800)م. أقرب قرية لها (ترمس عيا) يعود اسمها الى ريمون دي سان (جبل) أمير طولوز من أمراء الفرنجة في الحملة الصليبية الأولى. ثم تحول اسمها الى (سنجل).


ذكرها ياقوت وقال: عندها جب يوسف الصديق. من زراعاتها: الزيتون (250) دونم وتعتمد في اقتصادها على العنب، وفيها التين والبرقوق. بلغ عدد السكان سنة 1961م (1778) مسلم ومن هؤلاء عائلة (عاشور) التي تعود بأصلها الى حوران، نزل جماعة منهم نابلس. وتقوم بعض النساء في القرية بصناعة الجرار المزخرفة. تشرب القرية من عين نبع تقع في وسط القرية تعرف عند الناس (جب سيدنا يوسف) وفي القرية آبار لجمع مياه الامطار.


ويقوم جامعه البلدة على موقع الكنيسة التي شادها الفرنجة، وفي غرب القرية مزارع الشيخ (عمرو الضمر) أسست مدرستها سنة 1929م أصبحت سنة 1967م إعدادية.


* السنديانة:


قرية حديثة أسسها عرب من سكان قريتي، فحمة، وعرابة. منذ قرنين. تقع على بعد (35) كيلاً جنوب حيفا، وترتفع (130) م وتشرف على وادي السنديانة أحد روافد نهر الزرقاء. وتشتهر بكثرة ينابيعها، ومنها عين (ابو طه) و(عين الميتة) و(عين إسماعيل).


أخذ الاسم من السنديانة، واحدة السنديان الشجر المعروف، وفي فلسطين تسعة أنواع من السنديان بعضها يؤكل ثمره وبعضها للظل، وبعضها في الجبال وبعضها في الوديان. والبلوط، والبطيم نوعان من السنديان.وكان الناس في العصور القديمة يقدسون أشجار السديان لقوتها وعظيم فائدتها وصلابة خشبها.


بلغ عدد السكان سنة 1945م ***50) نسمة ينسبون الى قريتي عرابة، وفحمه، وفي اراضيها شتيت من عرب (الحمدون) وهم من عرب الهيب. يقوم اقتصادها على تربية المواشي، والزراعة. ومن أشجارها الزيتون (200) دونم سنة 1943م. دمرها الأعداء، وقاموا على أرضها مستعمرة (ألونا) سنة 1949م.


* سنيرية:


بكسر السين، وكسر النون مع التشديد لعلها تحريف (سنير) وكان الكنعانيون يسمون جبل الشيخ باسم (سنير) بمعنى السنا أو النور. وهي قرية تقع شمال غربي (بديا) في منطقة نابلس. زراعتها الحبوب، وفيها (2720) دونم من الزيتون. و(350) دونم فواكه.


بلغ السكان سنة 1961م (1089) نسمة. يعود بعضهم الى آل ابي حجلة في دير أستيا والى قرية حارس، ومن بقي منهم يذكرون أنهم من أحفاد الشيخ (السنيري) صاحب الضريح في القرية: زين الدين عمر بن عيسى السنيري وهو الذي جدد المسجد سنة 879ه. تشرب القرية من مياه الامطار، وكانت مدرستها منذ العهد العثماني. وبعد النكسة كانت بها مدرستان، [الضفة الغربية[.


* السهل الساحلي الفلسطيني:


يمتد من جبل الكرمل في الشمال، الى رفح في الجنوب، وينحصر بين المرتفعات الجبلية الفلسطينية شرقاً والبحر المتوسط غرباً. تقدر مساحته (3244) كيلو متر مربع. ويعرف القسم الشمالي منه ب: سهل عكا، من جبل اكرمل الى رأس الناقورة مسافة أربعين كيلاً. ويبلغ طول السهل الساحلي (235) كيلاً. ويختلف اتساعه، فعرضه في سهل عكا، يتراوح بين 8 16 كيلاً.


وفي راس الكرمل أقل اتساع له (180) م وفي جنوب الكرمل من (10 11) كسلاً ثم يتسع حتى يصل عند يافا وجوارها (21) كيلاً. ويزيد اتساع السهل عند غزة حيث يتداخل مع منطقة بئر السبع فيبلغ (32) كيلاً.


ويروي هذا السهل نهران: نهر المقطع، ونهر العوجا. وهناك عيون وجداول صغيرة، تقوى، وتخف، وقد تجف وفقاً لما يكون عليه فصل الشتاء. ومنها، من الشمال الى الجنوب: وادي كركرة، وادي القرن، الكابري، وادي الفشوخ، ونهر النعامين، ونهر الدفلة، نهر الزرقاء، نهر المفجر، نهر أسكندرونة، نهر الفالق، نهر صقرير، وادي الحسي، وادي غزة. (أنظر كل واد ا, نهر في حرف المضاف اليه).


* السواحرة:


أو عرب السواحرة:


يقيمون في الأراضي الواقعة بين مقام النبي موسى في الشمال، وعرب أبن عبيد في الجنوب، وبين تلال القدس في الغرب والبحر الميت في الشرق. كانت تقيم في أراضي السواحرة عب (هتيم) من سيناء، وفي مطلع القرن التاسع عشر نزلت هذه الاراضي قبيلة (العمر) من بني عقبة، وحلوا محل (هتيم) بعد أن طردوهم من أماكنهم، والتق بالعمر، بعض بدو بئر السبع. وأما لقب عرب السواحرة، فقد أتى من استقرارهم في جوار (بيت ساحور).


بلغ عددهم سنة 1961م: السواحرة الشرقية (279) نسمة.


والسواحرة الغربية (1134) نسمة. وقد استقر هؤلاء منذ سنة 1938م في رؤوس التلال وبنوا البيوت الحجرية والمساجد، وكانت لهم دارهم. ويجري وادي (مكلك) في اراضي عرب السواحرة، وهو أقصى واد من جهة الشمال يصب في ساحل البحر الميت الغربي. يجاورهم خربة قمران: في الجنوب من مصب وادي دير، في البحر الميت، على بعد 38 كيلاً من القدس، كان بها سنة 1961م (249) مسلم.


* السوافير:


اسم لثلاث قرى تقع شمالي شرق غزة على بعد يراوح بين (40 42) كيلاً وجنوبي اسدود على مسيرة ست أكيال. وهي:


1- السوافير الشرقي:


ويرجح أن المدينة المسماة (شافير) بمعنى السوق؟ المذكورة في العهد القديم، هي السوافير الشرقية، وذكرها الرومان باسم (شافير) وفي العهد الصليبي كانت تقوم على بقعتها قلعة (زافير).


والسوافير الشرقي: ترتفع (50) م بلغ سكانها سنة 1945م (96) نسمة من العرب المسلمين.


2- والسوافير الغربي:


تقع جنوبي السوافير الشمالي، بلغ عدد السكان سنة 1945م (1030) نسمة.


3- السوافير الشمالي:


بلغ عدد السكان سنة 1945م (680) نسمة.. وجميعهم يعتمد على الزراعة. ويعود سكان القرى الثلاث بعضهم الى مصر، وبالبعض الآخر حجازيون، وعائلة الباز في السوافير اغربي حسينيه، اصلها من العراق.. أزال اليهود معالم القرى الثلاث وأقاموا مستعمرات شافير، وزرحيا، ودجانيم و(كفار برج) ولعل الدكتور الباحث كامل السوافيري ينتسب الى واحدة من القرى الثلاث.


* السوالمة:


أو عرب السوالمة، يقيمون على مسافة (15) كيلاً من يافا وهم من عرب (الرولة) التي تنسب الى عنزة العدنانية. ومن عنزة آل سعود، حكام السعودية. وتعد الرولة، أكبر عشائر عنزة عدداً وأعظمها قوة وأوسعها جاهاً.


* سوبا:


قرية في الجنوب الشرقي من قرية (إدنا) كان بها سنة 1961م (125) نسمة. من خرب دورا في قضاء الخليل.
* موسيتا:
خربة وموقع اثري على مقربة من الشاطئ الشرقي لبحيرة طبرية.
* سوسية:
تقع شمال كفر الديك (نابلس) كانت عامرة في العصور الوسطى، وما زالت آثارها باقية ذكرها ياقوت الحموي وقال كورة بالاردن وهذا وهم منه.
* سولم:
بضم ألوه وفتح ثالثه:تقع على سفح جبل الدحي الجنوبي الغربي، تعلوا 125م وتقوم على قرية (شونم) الكنعانية وتقع في قضاء الناصرة. كان بها سنة 1961م (750) نسمة (فلسطين المحتلة سنة 1948م).
* السيال: (وادي):
من أودية منطقة الخليل وبريتها الجنوبية الشرقية المتصلة بالبحر الميت واراضي هضبة النقب، وهو واحد من الاودية الهامة التي تنتهي مياهها السيلية في البحر اميت والسيال: شجر عليه شوك أبيض طويل، إذا نزع خربة منه مثل اللبن، والواحدة سيالة، بالفتح.
* سيريس:
بكسر أوله وثالثه:قرية تقع في جنوب جنين على بعد (31) كيلاً تزرع: الحبوب والخضار والزيتون وتربى الاغنام في أحراج القرية التي مساحتها (4000) دونم. سكانها سنة 1945م (830) نسمة. وتشرب من مياه الامطار.
وفي القرية ضريح لنبي اسمه (سيرين). ومدرستها أسست سنة 1306ه من العهد العثماني، أصبحت بعد النكبة إعدادية. [الضفة الغربية[.
* سيرين:
قرية، في اقصى شمال قضاء بيسان الى الشمال من مدينة بيسان على ارتفاع (200)م من أهم أشجارها الزيتون في (801) دونم. دمرها الاعداء سنة 1948م.
* سيلة الحارثية:Sila
قرية تقع على مسافة عشرة أكيال شمال غرب مدينة جنين على ارتفاع 130 160م. وهي نسبة الى قبيلة حارثة التي كانت سيدة هذه الديار. زراعاتها: الحبوب والخضار والاشجار المثمرة ومنها الزيتون (1700) دونم و(870) دونم مشمش. وهي من أكثر قرى القضاء إنتاجاً للمشمش وتزرع اللوز في (499) دونم. ويربون الاغنام التي ترعى في أحراج مساحتها (500) دونم. وينتجون منها اللبن والجبن والسمن. بلغ عد السكان في 18/11/1961م (2566) نسمة، ينتمون الى الحمايل والعائلات التالية:
1- حمولة الجرادات:
كثيفة العدد. تزح أفرادها من البلدة الى مختلف أنحاء فلسطين ومنهم عائلة (الطاهر) في يافا ونابلس. واصلهم من عشيرة (المشاعلة) الحجازية (جهينة).
2- حمولة الزبود:
بالباء، من أبناء بني حين في شرق الاردن نزلوا أولاً عارورة من اعمال رام الله ثم نزحوا الى السيلة.
3- حمولة الشواهنة:
اصلهم من عارورة... وفيها عائلة (زيد) أصلها من قرية يعبد، و(السعدي) من قرية المزار. و(العبيدي) يقولون أنهم حسينية. والشلبي، من مصر.
تشرب القرية من مياه الامطار، ومنعين (تل الذهب). أسست فيها بعد النكبة مدرستان. وينسب إليها: البطل يوسف سعيد أبو درة. ولد سنة 1900م في الحارثية وعمل في حيفا، وتعرف على الشيخ عز الدين ألقسام، وجاهد ضد البريطانيين ولما انتهت الثورة بعد إعلان الحرب العالمية الثانية، انسحب الى دمشق ثم الى عمان فقبض عليه الجنرال غلوب، وسلمه الى بريطانيا في فلسطين، فحوكم وصدر عليه حكم الاعدام في 30/ 9/ 1939م. يقدر عدد القرية سنة 1981م (5500) نسمة.
* سيلة الضهر:
الجزء الأول بكسر أوله وفتح ثالثه. والضهر: أعلى الجبل.
قرية تقع جنوب جنين بانحراف الى الغرب على بعد (23) كيلاً ترتفع بين (350 400م) تقوم مكان قرية (كفار سيلا) إحدى القرى التابعة لمقاطعة سبسطية في العهد الروماني.. وقد تكون مشتقة من (سيلا) جذر مشترك في اللغات السامية بمعنى الهدوء والعزلة. واضيفت الى الروابي المعروفة باسم (الضهر) أو (الضهور) الواقعة في جوارها. والتي يقع على قمتها مزار (القبيبات) في أراضي قرية (برقة) المجاورة. ينسب اليها عدد من العلماء.. باسم (السيلي) وقدمت القرية الكثير من الشهداء في المعارك مع اليهود والانجليز، منهم (محمد صالح الحمد) استشهد سنة 1938م زراعتها: مشهورة بأشجارها: الزيتون وأشجار الفاكهة والحبوب، وياجرون في الماشية. بلغ السكان سنة 1961م (3566) نسمة وينتمون الى حمولتين:
1- دار قفة: أصلهم من الخليل، من أعقاب تميم الداري.
2- حمولة الحوشية: يعودون الى شرق الاردن
ومدرستها مؤسسة سنة 1306ه، أصبحت بعد النكبة ثانوية. يشربون من (عين الحوض) ويوجد بها مزار (سيلون) ذكره الشيخ عبد الغني النابلسي باسم (النبي سيلان). ويجاورها خربة (لاوي) وفيها ضريح (لاوي) ثالث ابناء يعقوب.
3- يقدر عددهم سنة 1980م ستة آلاف نسمة.
* سيلون:
قرية، تقع في الجنوب من قريوت (قضاء نابلس)، ذكرها ياقوت وقال: قرية م قرى نابلس، بها مسجد السكينة، وحجر المائدة، والاكثر أن المائدة نزلت بكنيسة صهيون، ويقال: إن سيلون منزل يعقوب النبي عليه السلام فإن يوسف عليه السلام خرج منها مع أخوته فالقوه في الجب بين سنجل ونابلس. وهي خربة أثرية، قامت على بقعة قرية (شيلوه) الكنعانية، بمعنى موضع الراحة.
* السيمة:
تقع في الشمال الغربي من دورا (الخليل) كان بها سنة 1961م (196) مسلم. وقد تكون هي (السمية) المار ذكرها
نتابع مع حرف الشين



- ثواب العمل النافع في الدنيا والآخرة
- ( ابتعدواعن وحاربوا مايغضب الله والرسول ويؤذيكم ) الجنس الشرجي
- موقع ممتاز للقرآن الكريم
- أبناءنا بين البر والعقوق
- رواية ظلم ذوي القربى - رواية حقيقية من تأليفي







   رد مع اقتباس

إضافة رد

التاريخ

التاريخ



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القضية الفلسطينية riwany عروض البوربوينت 5 October 25, 2009 07:59 AM
المعانة الفلسطينية دمعت فلسطينية صورة و صور 4 August 15, 2009 02:53 PM
قصة الأسد والقرد والفأر aminjasmin روايات و قصص 0 August 9, 2009 12:57 AM
علاقة الموز والقرد .. مجموعة أنسان الطب البديل 3 February 9, 2009 12:33 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 02:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر