المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة الادبية > روايات و قصص

روايات و قصص روايات ادبية , روايات بوليسية , روايات عالمية , قصص رومانسية , خيالية , حب , واقعيه



قصص خيالية

روايات و قصص



جديد مواضيع قسم روايات و قصص

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم November 10, 2009, 12:43 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
The Horror
صديق للمجله






The Horror غير متصل

قصص خيالية


قصص خيالية


المدينة الضائعة
ج 1

للبطل
( الملك لوريس)

للكاتب (نادم الزمان )

أسير الخيال



المقدمة

بينما كنت في عالم الأوهام لا أنال عرشا ولا مقام في عالم الخطيئة والآثام إذ أخذتني غفلة المنام فسمعت مناديا يقول إلا يا من قد أمسى في عالم الأوهام نادما إلا أخبرك بعالم أنت فيه السلطان قد نعمت فيه قبلك سلاطين الزمان انه عالم الأسرار فيه أوسع صور الخيال وما دريت ألا وأنا صاحيا وقد أصبحت سلطان وبين أقدامي قد ركع الخيال فبقيت أعواما من الزمان على تلك الحال أتقلب في النعيم من حال إلى حال وإذا بدوامة العصور ومغيرة الأحوال
قد أقبلت هي التي لم ينذرني منها قائل الأحلام فينما كنت سلطان ذلك المكان وألان انأ أسيرا لذلك الخيال



مع تحيات (أسير الخيال)

الكاتب نادم الزمان




القصة

يحكى انه كان في الزمان أن من مدن ما وراء البحار كانت هناك مدينة عظيمة عرفت بفرسانها الشجعان وذاع صيت تلك المدينة حتى ملئت الأرض وكانت تسمى (مدينة الشجعان ) وكان ملكها من صناديد ذلك الزمان وكان لذلك الملك ابنا يعزه كثيرا وكان في تلك المدينة وزيرا حكيما عارفا بأمور الزمان اسمه (سايورس) وذات يوم وفي فجر ذلك اليوم بينما كانوا أهل المدينة نيام إذ سمعوا صوتا اقشعرت له ابدأنهم ووجلت له قلوبهم فاتوا أهل المدينة يتتبعون ذلك الصوت والبكاء الشديد فإذا بهم قد راو ملكهم (راخوئيل ) منحنيا يبكي وبين ذراعيه ابنه الوحيد (لوريس ) مخضب بالدماء والجراح في كل مكان من جسمه فتعجب أهل المدينة لتلك الرؤية المهولة وبعد لحظات أفاقوا من فزعهم وحملوا ملكهم (لوريس ) إلى القصر وبعد أن وضعوه على السرير واحضروا أمامه الأطباء والحكماء ليعالجوه فاستصعبوا حالته وقالوا لوالده الملك (راخوئيل ) أن ملكهم (لوريس) قد تعرض للسم اثر احد هذه الضربات وان السم قد سرى في عروقه ولا يستطيعون أن يعالجوه لكنهم يستطيعون أن يعطوه بعض الأدوية التي قد تبطئ سريان السم فطلب منهم الملك أن يسرعوا في ذلك فلما أعطوه الأدوية والعقاقير التي حضروها له استطاع بعد ذلك أن ينتبه من غيبوبته التي كان فيها وبعد فترة قليلة استطاع أن يكلم أباه فلما رآه والده في هذه الحالة التي يرثى لها قال له اخبرني يا بني ويا قرة عيني ويا فوادي وكانت الدموع تنهمر من عينية
من الذي تجرى وفعل بك هذا فأجابه (لوريس )
اعلم يا أبي إنني عندما خرجت من هنا أي قبل أن أغيب خرجت على عادتي للصيد أنا وحرسي وكان عددهم ستون رجلا وهم من الفرسان الشجعان الذين لا يشق لهم غبار هذا وما أن خرجنا من باب المدينة حتى صار أمامنا رجلا كهلا لم أرى أعظم منه سنا فنزلت من على ظهر جوادي لأعلم ما خبر هذا الرجل فسألته هل هو من أهل المدينة أم لا فقال أنا رجل غريب أتيت سائلا عن شخص يسكن في مدينة الشجعان فأجابه (لوريس ) ها أنت على أبوابها لكن عن أي رجل تسال قال الرجل العجوز
أتيت سائلا عن الملك يسمى الملك (لوريس ) فند ذلك التفت (لوريس ) إلى كلامه وقال ماذا تريد من الملك (لوريس) قال العجوز أني قاصده في طلب فقال (لوريس) أنا هو ذلك الملك الذي تبحث عنه أنا الملك (لوريس) فقال العجوز


لقد بحثت عنك منذ أكثر من عشرين عاما فعندما سمع (لوريس ) ذلك الكلام تعجب شديد العجب وقال ولماذا تبحث عني كل هذه المدة قال العجوز أن لك شان كبير فاذهب معي هذه الليلة واقضها معي وسأحكي لك كل ما تريد معرفته فأمر )( لوريس ) قسما من رجاله أن يرجعوا إلى المدينة ويخبروا الملك (راخوئيل ) بخبره هو والرجل العجوز فاعترضهم الرجل قائلا لن يذهب منكم احد وائلا لن تجتمعوا ثانيتا فأجابه (لوريس )
أما أن تخبرنا بقصتك أو نرجع إلى المدينة سويتا وانأ على يقين انك لا تود الرجوع إلى المدينة فأجابه العجوز
اعلم يا بني انه في قديم الزمان أي في زمن الملك سليمان انه اخفي جميع كنوزه وأسرار مملكته في مدينة ثم اخفي تلك المدينة ألا انه جعل لظهورها لغزا واللغز هو (أذا حجبت الشمس القمر ) أن المولود في ذلك اليوم يستطيع أن يرى تلك المدينة ويستطيع أن يدخلها هو ومن كان معه ولكن سيواجه بعض المتاعب والصعوبات وعليه أن يتخطاها بنفسه فلما أتم كلامه التفت أليه (لوريس) قائلا
ومن أعلمك إنني أنا المطلوب لهذه المهمة وانه أنا من عليه أتمامها فقال العجوز

اعلم إنني مررت من هنا قبل أكثر من عشرين عاما ودخلت هذه المدينة والتقيت برجل حكيم كنت اعرفه وأخبرته بما تنص الأسطورة فاخبرني بأنك ولدت في ذلك اليوم وانأ ابحث لعلي أجد أحدا أخر فلم أجد غيرك فعند ذلك علمت انك أنت المطلوب فلما بلغت عمرك هذا وألان احتم عليك الذهاب إلى تلك المدينة فعند ذلك وقف (لوريس) مذهولا لما سمع من كلام فقال للعجوز وماذا علي أن افعل ألان قال العجوز
عليك أن تذهب معي هذه الليلة لأعلمك بأشياء تنفعك في رحلتك هذه فذهبوا معه وفي منتصف الليل أذاك قام العجوز فرى (لوريس) جالسا على صخرة فاقترب منه وقال
عليك بالذهاب إلى بلاد الجن وهناك سوف تجد فيها ملك حكيم سوف يعطيك أشياء تنفعك في رحلتك ثم أدله على الطريق المودية إلى بلاد الجن وبعد ما انتهوا من كلامهم ذهبوا ليناموا وفي الصباح عندما استيقظوا لم يجدوا للعجوز أي اثر فتعجبوا من اختفائه وما هي ألا لحظات حتى أمر (لوريس) رجاله بان يتحركوا نحو بلاد الجن كما أمرهم العجوز فعندما سمع (هاينك) ذلك الكلام وكان من اعز أصحاب (لوريس) وكان عارفا بأمور الزمان وأحوال البلاد قال اعلم يا سيدي انك أذا كنت عازما على السير إلى بلاد الجن علينا أن نجتاز جبال (الموت ) وان سكان تلك الجبال هم طغاة الجن فعند ذلك التفت (لوريس) إلى رجاله قائلا
من كان منكم في خوف فليرجع ومن ذهب معي سيكون له نصيب من كل ما سوف نحصل عليه في رحلتنا هذه فما سمع منهم ألا كلمتان نحن معك فعند ذلك سار (لوريس) ومعه أصحابه الذين كان عددهم ستون رجلا وفي منتصف الطريق تقدم منه احد أصحابه فسال (لوريس) عن الذين يسكنون في جبال (الموت ) فقال
أن سكان تلك الجبال هم طغاة الجن وهم جبابرة متسلطون لا يهابون أحدا دروعهم سميكة وسيوفهم من أشهر سيوف الجان وهم كانوا من أشهر وأشجع قواد الجن ألا أنهم انعزلوا عن ملوك واتخذوا موقعا من هذا الجبل وسموه بهذا الاسم لأنه ما من احد يمر ألا قتلوه وهنا سكت (لوريس) عن الكلام وما زالوا يجدون في السير نحوا تلك الجبال وفي مساء اليوم الخامس وبينما هم سائرون وإذا بهم قد راو الجبال صارت أمامهم وقد رأوها شاهقة قد بنيت عليها القلاع فأرادوا أن يتجنبوا طريق الجبل ليقللوا من المخاطر ألا أنهم لم يرو سوى وادي واحد وهو الوادي المودي إلى ذلك الجبل فناموا تلك الليلة على مشارف ذلك الوادي وفي منتصف الليل طلب منهم (لوريس ) أن يجهزوا حالهم ويقطعون رجائهم في الحياة ويدخلون الوادي فما سمع من احدهم أي اعتراض وكان كلا منهم يتشوق إلى دخول ذلك الجبل ليبرز شجاعته لصاحبه وكانت قوتهم تكمن في تجمعهم سويا فلما تقدموا من تلك الجبال سمعوا صراخا عظيما أرعبهم يصدر من تلك الجبال فسال الملك (لوريس) صاحبه (هاينك ) عن ذلك الصوت فأجابه أن من سكان جبال (الموت) مجموعة تسمى (الملاعين ) وهم مجموعة من الجن لعنهم ملكهم في ما مضى من الزمان وهم يتجولون في الليل ويهجعون في الصباح وهم يسكنون البحار الفاصلة فقال (لوريس) وأين تقع هذه البحار قال أنها الفاصل بين بلاد الجن وجبال (الموت ) هذه وان طغاة الجن رغم كل شجاعتهم وبسالتهم ألا أنهم لم يستطيعوا أن يقتربوا من
من تلك البحار ليلا وأما في الصباح فان مملكة الجن يحرسها جيوشها خوفا من الطغاة وأما (الملاعين ) فأنهم على مسيرة يوم كامل من هذا المكان فعندما سمع (لوريس ) هذا الكلام تعجب شديد العجب وقال كيف يكون ذلك ونحن نسمع أصواتهم وصياحهم وكأنهم في الجوار فأجابه (هاينك ) قائلا هذه هي لعنتهم صياحهم يطير الباب العقول ويرعب

الشجعان وأننا لا نستطيع اجتيازهم ليلا فقال الملك (لوريس) أذا سوف نجتازهم نهارا فاعترض (هاينك )كلامه قائلا

أن ذلك شبه مستحيل لأنهم في النهار يهيجون البحر على كل من يركبه فوقف الملك (لوريس) مذهولا متحيرا لما سمع فسكت برهة ثم قال لأصحابه دعونا نتخلص من (الطغاة ) ثم نهتم بأمر (الملاعين ) ثم شرح لهم خطة للتخلص من (الطغاة ) وهو أنهم سوف يباغتونهم وهم نيام فلما اشرفوا على خيام (الطغاة ) وبيوتهم هجموا هجمة واحدة وذهلت منها القلوب وجعلوا يغمدون القرضاب في الصدور والرقاب وانفجرت الدماء سائلة على الوطاء وتدحرجت الرؤؤس وزهقت النفوس وما اقبل صباح ذلك الليل وعلى وجه السماء ألا وتفرقت تلك الجيوش جيوش (الطغاة ) يخبط الأول بالأخر لا يصدقون الفرار من يد تلك الجماعة جماعة الملك (لوريس ) وباتوا تلك الليلة على مشارف البحر الفاصل هذا ما كان من أمر (لوريس وجماعته
وأما (الطغاة ) فأنهم قائدهم تعجب من فعال الملك (لوريس) وجماعته لأنهم كانوا من أشجع فرسان مدينة (الشجعان ) وان الملك (لوريس اختارهم بنفسه ليكونوا له عونا وسندا في الشداة والأهوال
أما (لوريس ) وجماعته فأنهم خافوا من ظهور (الملاعين )
أما قائد (الطغاة ) فتأمل كثيرا وقال لجماعته أذا نجوا الليلة من( الملاعين ) فانه سوف يلتحق بهم ويكون معهم أي مع الملك (لوريس)
أما الملك (لوريس) وجماعته فأنهم بقوا متحيرين من ظهور الملاعين ألا أنهم تعجبوا من عدم ظهورهم تلك الليلة وفي الصباح اعقدوا العزم على الذهاب إلى مملكة الجن وما أن هموا بالرحيل وإذا بهم راو احد فرسان الطغاة قادما نحوهم فتأهب الملك (لوريس) لمواجهته وقبل أن يصل أليه سأله الملك ( لوريس ) ماذا يريد وألا أطاح به وكان ذلك الفارس هو قائد الطغاة فقال
أنا قائد الطغاة واتيت لأكون معك وأود أن تضمني إلى جماعتك وانأ اعرف منكم بكثير من أمور الجن واعلم ما هي مهمتك فهل تقبل أن أكون واحدا منكم فقال (لوريس) وما الذي يثبت لنا انك لن تغدر بنا كما غدرت بقادتك من قبل قال خذوني وقيدوني واجعلوني أسيرا عندكم فإذا رأوني جيوش الجن معكم وانأ حر فأنهم سوف يمطرونكم بوابل من السهام وسهام الجن لا تخطى أبدا فعندما سمع (لوريس) ذلك الكلام اطمئن قلبه له ثم قيدوه كما أملا عليهم وعندما عبروا البحر الفاصل إذ بهم وقد راو جيوش الجن قادمة نحوهم فاستلوا سيوفهم قاصدين محاربتهم فعند ذلك قاطع (قائد الطغاة ) (لوريس ) قائلا له لا تدخل على فعلة تندم عليها فسأله وما الحل فقال اطلب قائدهم واخبره بخبركم فطلب قائدهم وما أن أتم كلامه حتى صار أمامه قائد تلك الجيوش فقال الملك (لوريس) لقد أتينا من بلاد الأنس من مدينة يقال لها (مدينة الشجعان ) فأجابه قائد تلك الجيوش بان الملك سوف يفرح لرويتكم ثم ذهبوا قاصدين قصر ملك الجن الملك (كاغول ) فلما دخلوا القصر تعجبوا لما رأوه داخل القصر وقد كان هناك من أفضل ما صنع الجن من جميع الأشياء ولما رآهم الملك (كاغول ) فوجئ بوجود إنسيين وقال ما الذي أتى بكم إلى هنا وبقي يتساءل مع نفسه كيف استطاعوا أن يعبروا الطغاة والملاعين لابد أنهم الموعودون ثم سألهم من قائدهم فتقدم أليه (لوريس) قال نحن من مدينة (الشجعان ) واتينا قاصدين مملكة الجن لنأخذ بعض المعلومات منها عن (المدينة الضائعة ) فقال الملك أهلا بكم في مملكتي وانتم مرحب بكم هنا لكم فيها ما تشاءون من المساعدة والعون وكان للملك ابنا اسمه (باهول ) وكان يعد من أشجع فرسان الجن فباتوا تلك الليلة وفي اليوم الثاني دعا الملك (كاغول ) (لوريس) وجلسا ليتحدثا وكان ابن الملك (كاغول ) جالسا يسمع الحديث فقال الملك سائلا (لوريس) كيف عبرتم جبال (الموت ) قال أن ذلك حديث طويل وانأ في عجلة من أمري فسأله عن بعض الأمور التي تتعلق ب(المدينة الضائعة ) واخذ الإجابات ثم قال الملك (لوريس) إنني سوف اخذ معي (قائد الطغاة ) لأني أعطيته ميثاقا بأنه سوف يكون واحدا منا وان جيشك قبضوا عليه واحتجزوه فأمر الملك (كاغول) بان يوتا به فوتي بقائد الطغاة ثم قال الملك (كاغول)مخاطبا (لوريس) لقد أمرت امهر صناع الجن بان يصنعوا لكم من أجود أنواع السيوف فبقوا يتداولون الحديث إلى أن أوتي بالسيوف محمولة على اكتف الفرسان يحملونها فوق طاولة كبيرة وهي ثلاث وستون سيفا وقد وزع الملك (كاغول ) ستون سيفا منها على أصحاب (لوريس) وأعطى قائد الطغاة سيفا وبقي سيفا لكن هذين السيفين ليسا جديدين فناولهما إلى (لوريس) وقال هذان (القاطع والأبتر ) وهما من أشهر سيوف مماليك الجن وهما كالأسطورة فالأبتر يشع في الظلام والقاطع لو انزل على صلب الحديد لبتره بطرفة عين وقدم له جوادا وقال له هذا (الكمين ) وهو من أجود أنواع الخيول في الدنيا ولا يوجد فرس يضاهيه من حيث السرعة والوفاء لصاحبه وقد أصبحت أنت ألان صاحبه يا (لوريس) ومن ثم ودعهم الملك (كاغول) وقبل رحيلهم إذ راء ابن الملك (كاغول ) وهو ينادي على (لوريس) فتوقف هو والملك (كاغول ) ومن معهم ليعلما عن خبره فلما دنا منهم سأله أباه عن سبب لبسه لدرعه وتقلده بالسلاح وركوبه على جواده

(الحرب ) فطلب من أباه أن يأذن له بمرافقة (لوريس) في رحلته هذه فقال الملك (كاغول ) انه يعز على فراقك لكن أن كان هذا ما تريد فلا مانع لدي ومنه ثم ودعهم وذهبوا وقد أصبح عددهم ثلاثة وستون رجلا لكن ليس ككل الرجال وكان كل واحدا منهم يعادل رجالا أشداء واستمروا في السير قاصدين (بحر الظلمات ) وبينما هم سائرون وإذا بهم قد راو شرذمة من العساكر يصل عددهم نحو مائتي فارس فقال (باهول ) هذه راياتنا و هولاء فرسان مملكتنا فلما اقتربوا منهم عرفهم (باهول ) وعرفوه وسألهم عن ابن عمه لأنه كان قائد تلك العساكر فقالوا لقد أخذوه أسيرا فعند ذلك شاط (باهول ) غيظا وقال ومن يجرا أن يفعل مثل هذه الفعال فقالوا أنهم (قراصنة البحر ) وطلبوا مننا أن نأتي ببعض من كنوز المملكة وقد منعوا البحر على من لا يدفع لهم الذهب والكنوز وعند ذلك أمر (لوريس ) رجاله بان يتحركوا نحوا البحر وقال ل(باهول ) سوف نخلص لك ابن عمك من أيادي القراصنة فلا تخف عليه ومن ثم ساروا ومعهم المائتان فارس متجهين نحو البحر وما أن بانت سفن القراصنة حتى صاح (لوريس) برجاله صيحة سمعها البحر ومن كان فيه وكانت صيحته بان يهجموا على السفن ويقتلوا من فيها فعند ذلك صالت الرجال وعلت الأصوات في القتال وسالت الدماء وفر الجبان وثبتت الشجعان وكانت ل(لوريس) صيحات وهجمات تطير العقول وتذهل القلوب وكان لسيفه (القاطع و الأبتر ) دورا لا ينسى في تلك المعركة وكانا لا يلتقيان ألا ودعيا ملك الموت لقبض الأرواح التي سوف يحصدونها فكانا ينزلان كأنهما القضاء المنزل فصال وجال وضيق المجال فجعلت القراصنة تفر من بين يديه كما تفر النعاج من الذئاب وفعل كفعاله صاحبه (هاينك ) ولا يقل عنهم (قائد الطغاة ) وأيضا (باهول ) فقد دوخ العقول وما انفض ذلك النهار ألا وقد فر القراصنة وقد نجا ابن عم (باهول) وقد مات نحو مائة فارس من فرسان الجن وقد مات عشرة من أصحاب (لوريس) فحزن عليهم حزنا شديدا ولم ينم تلك الليلة أبدا وفي الصباح اتجهوا نحوا البحر بعد أن اخذوا قسما من سفن القراصنة وما زالوا متجهين في البحر قاصدين (المدينة الضائعة ) لا يعرفون ما سوف يلاقيهم وما هي المخاطر التي تنتظرهم هكذا وما زال (لوريس ) يروي لوالده وللحاضرين ما حدث معه إذ أغميه عليه فعلى الصياح والبكاء وبقوا متيقظين ومتحيرين منتظرين أن يصحوا (لوريس) ليعرفوا ماذا حصل معه بعد كل هذا


وهنا ينتهي الجزء الأول من
(المدينة الضائعة )
للبطل الملك
(لوريس )
للكاتب أسير الخيال
(نادم الزمان)












 

 




- صور ياسر القحطاني + صور ياسر القحطاني 2009
- برنامج نورتن
- نكت لبنانية
- صور كولورادو Colorado 2010
- العاب طبخ جديدة 2010







   رد مع اقتباس

قديم May 22, 2010, 03:07 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو





علي محمد السيف غير متصل

رد: قصص خيالية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعطيك الف عافية على هل القصة الجميلة و الله يااخوي شوقتنا لمعرفة ماهي نهاية القصة لو تكتب تفاصيلها تكون سويت خير وتكون فكيتنا من حل لغزها الضائع احنا منتظرين الرد
تحيات علي محمد


- نهاية قصة







   رد مع اقتباس

قديم June 1, 2010, 03:44 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فارس الظلمة
عضو مبتسم





فارس الظلمة غير متصل

رد: قصص خيالية



السلام عليكم
لقد رأيت هذا المنتدى رائع بوجودكم وبوجود هذه المواضيع المميزة ، لكني بحثت في الانترنت كثيرا ولم اجد رابطا واحدا عن قصة المدينة الضائعة للكاتب نادم الزمان كما اعتقد ارجو منكي يا اخي مراسلتي على ايميلي او اي احد من الاعضاءاذا كانت هذه القصة الجميلة بل المدهشة مكتملة عنده
win_ayob2006@************
وشكرا لكم يا اصدقائي بل يا اخوتي واخواتي
وخاصا انت يا صديقي
سي يو










   رد مع اقتباس

إضافة رد

روايات و قصص

روايات و قصص



مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني بوابة المسافر منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 08:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر