المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > بحوث علمية

بحوث علمية بحوث علمية , مدرسية , مقالات عروض بوربوينت , تحضير ,دروس و ملخصات


طريقة حديثة في تدريس المواريث للدكتور رضا الأدغم

بحوث علمية



جديد مواضيع قسم بحوث علمية

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم March 6, 2010, 11:17 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمس عربي
مبتسم VIP





محمس عربي غير متصل

طريقة حديثة في تدريس المواريث للدكتور رضا الأدغم


Search:The WebAngelfireReport Abuse « Previous | Top 100 | Next » share: del.icio.us | digg | reddit | furl | facebook



Site Sponsors

[IMG]http://www.angelfire.com/doc/images/track/ot_no******.gif?rand=18815[/IMG]
بسم الله الرحمن الرحيم
فاعلية تنظيم محتوي مادة المواريث
وفق النظرية التوسعية في التحصيل الأكاديمي والاحتفاظ
للطلاب المعلمين بشعبة الدراسات الإسلامية
إعداد
د . رضا أحمد حافظ الأدغم
مدرس المناهج وطرق تدريس اللغة العربية
كلية التربية بدمياط – جامعة المنصورة
2002م
فاعلية تنظيم محتوي مادة المواريث وفق النظرية التوسعية في التحصيل الأكاديمي والاحتفاظ للطلاب المعلمين بشعبة الدراسات الإسلامية
إعداد : د. رضا أحمد حافظ الأدغم(*)
m :
حرص الإسلام علي العمل ، والحصول علي المال بطريق حلال وشريف ، ولكن الإنسان يموت ، ويترك ماله كله ؛ ليُوزع علي أعزّ الناس إليه ، وهم أصوله وفروعه وحواشيه وأقرباؤه ، وإلي من شاركه في سرائه وضرائه .
و المواريث أحد أبواب الفقه الإسلامي المهمة التي تأخذ مكانا بارزا في الشريعة الإسلامية ، بل إن القرآن الكريم لم يفصّل حكما من الأحكام الشرعية كما فصَّل الميراث ؛ لأن الميراث يفتت الثروة العامة ، ولا يجعلها مكدسة بأيدي أناس دون آخرين .
ولقد حثَّ رسول الله - صلي الله عليه وسلم – علي تعلُّم المواريث وتعليمه بعدة أحاديث شريفة منها : " تعلّموا الفرائض وعلّموها ، فإنها نصف العلم وهو يُنسي ، وهو أول شيء يُنزع من أمتي " (1) ( رواه ابن ماجه والدار قطني )
وعن عبد الله بن عمرو أن رسول الله – r – قال : " العلم ثلاثة ، وماسوي ذلك فضل : آية محكمة ، أو سنة قائمة ، أو فريضة عادلة "(2)( رواه أبو داود وابن ماجه )

وعن أنس قال : قال رسول الله – r - : " أرحم أمتي بأمتي أبو بكر ، وأشدها في دين الله عمر ، وأصدقها حياء عثمان ، وأعلمها بالحلال والحرام معاذ بن جبل ، وأقرؤها لكتاب الله عز وجل أبيّ ، وأعلمها بالفرائض زيد بن ثابت ، ولكل أمة أمين وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح "(3) ( رواه أحمد بن حنبل في رواية ابن عبد الله )
ولقد أصبح نجاح المتعلمين الحقيقي لا يتمثل فبما يحفظون من المقررات الدراسية ، بل في تعلمهم تعليمايسمح لهم بتطبيق ما تعلموه في مواقف مختلفة من حياتهم ، وبقاء هذا التعلم لأطول فترة ممكنة .

ومن المعروف أن محتوي المنهج وما يصاحبه من استراتيجيات التدريس عاملان مهمان في زيادة التحصيل وهذا يتطلب إعادة بناء المعارف التي تقدم للمتعلمين وتنظيمها بشكل يمكّن المتعلمين من إدراك الخصائص والعلاقات المشتركة بينهما، مما يساعدهم علي الاستفادة منها في التعامل مع المواقف الحياتية المتجددة .

هذا ، وقد ظهرت في الآونة الأخيرة نظريات تعليمية تقدم خبرات تعليمية ، تساعد المتعلمين علي تعلُّم المحتوي التعليمي ، منها : نظرية " أوزبل " ِِِِِِ Ausubel 1963 ، نظرية "جانييه "Gang الهرمية 1965 ، ونظرية"بر ونر" Bruner1966 ، ونظرية " ميرل تنسون " Merrill & tynson ، وأخيرا ظهرت نظرية " رايجلوث" Reigeluth التوسعية .

وتعد نظرية النظرية التوسعية Reigeluth s Elaboration من النظريات الحديثة التي وضعها " رايجلوث " عام 1979 ، ثم ظهرت في المجال التربوي عام 1983 ، وهي تعالج تنظيم المحتوي علي المستوى الموسع ، وهو المستوي الذي يتناول تنظيم وتعليم أكثر من مفهوم أو مبدأ أو إجراء تعليمي في نفس الوقت (*). Schunk,1991,315-316 ) (

وتستند هذه النظرية إلي مفاهيم المدرسة المعرفية في علم النفس ، التي تري أن التعلم يتم من الكل إلي الجزء ، مستفيدة من الأفكار التي تناولها " أوزبل " Ausubel خاصة فيما يتعلق بما يسمي " المنظمات المتقدمة " التي تساعد المتعلم علي دمج المعلومات الجديدة للفرد بالخبرات التعليمية " البنية المعرفية للفرد " لتصبح جزءا لا يتجزأ منه ، وبالتالي يكون التعلم ذا معني Patrick, 1992,323 )(

ويشير ( Slavin, 1997, 221)إلي أن مصطلح " التوسع " يعني : إضافة تفصيلات وإيجاد علاقات وارتباطات بين أجزاء المعرفة التي يتعلمها الفرد ، بالإضافة إلي ربط المعلومات الجديدة بالخبرات السابقة الموجودة في البنية المعرفية للفرد .

ويري (Reigeluth,1989,76-77) أن " تنظيم المعرفة "وفق النظرية التوسعية يساعد المتعلمين علي إدراك الخصائص والعلاقات المشتركة ، وتحديد أوجه التشابه والاختلاف بين أجزاء المعرفة ، وهذا بدوره يساعدهم علي استيعاب المعارف المتعلمة .

ويقرر كل من (Merrill,et,1981,230) إلي أن " التنظيم التوسعي " للمحتوي التعليمي يتطلب من المتعلمين القيام بممارسة العمليات العقلية العليا ؛ لتحديد الأفكار الرئيسة والأفكار الفرعية التي يتضمنها المحتوي التعليمي ، وكذا ربط المفاهيم والمبادئ والإجراءات بعضها ببعض ، وفهم العلاقات التي تربط بينها .
وتقوم " النظرية التوسعية " علي ثلاثة مبادئ أساسية ( Holmberg , 1989 , 61-62 ) وهي :

* يبدأ التعلم من الأفكار العامة المجردة ثم يتدرج إلي الأمثلة المادية المحسوسة .

* يسير تنظيم المحتوي من أعلي إلي أسفل ، أي من العام إلي الخاص .

* يبدأ التعلم بعرض شامل وموجز لعناصر المهمة التعليمية الرئيسة المراد تنظيمها ، ثم يتبع ذلك التفصيل والتوسع في هذه العناصر شيئا فشيئا ، بشرط أن تتم عملية ربط كل مرحلة تعليمية بالمرحلة التي تسبقها أو تليها .

وقد أُجريت كثير من الدراسات ؛ لدراسة فاعلية استخدام النظرية التوسعية في تنظيم المحتوي في عملية التعليم والتعلم ، ومنها : & Reigeluth , 1996 )English -, 1996 et al Rieber- محمد السيد ، 1998 - أبو السعود أحمد ، 1999 – أمينة الجندي ، 2000 – إبراهيم البعلي ، 2001 ) قد أظهرت نتائجها فعالية النظرية التوسعية في تحصيل محتوي المناهج الدراسية المختلفة .

وبالرغم من أهمية علم المواريث والاهتمام به من جانب علماء المسلمين كافة علي مر العصور ، والاهتمام به من جانب المسئولين عن التعليم ؛ حيث جعلوه أحد الأهداف الأساسية من أهداف إعداد معلم التربية الإسلامية في كثير من الدول العربية فإن هناك شكوي دائمة ومستمرة من الطلبة والطالبات من صعوبة موضوعات علم المواريث ، وتداخلها ، وصعوبة فهم كثير منها ، وعجز الآخرين عن تطبيق ما فهموه لمعظم موضوعاته ، وتبدو هذه الشكوى بشكل عملي في تدني تحصيلهم ، وسرعة نسيان ما تعلموه بمجرد انتهائهم من الدراسة .

والمتأمل في محتوي علم المواريث يجد أنه – في كثير من الأحيان – يعتمد علي النقل من كتب التراث المتفاوتة في العرض والتحليل (*) و الاهتمام بطرق التدريس الخاصة بمن يدرِّسُهُ دون أن يكون هناك تنظيم يتناول بنية محتوى هذا العلم ، وتطبيقاته المعاصرة ، وهذا ما لاحظه الباحث من خلال الدراسة الاستطلاعية التي أجراها علي بعض الطلاب المتخلفين في مادة {أحكام الوصايا والمواريث } من الكليات الست الموجودة بالسلطنة في الفترة ما بين 30/6/2001 إلي 4/7/2001 ، وعددهم سبعة وعشرون طالبا وطالبة ، عندما سألهم الباحث عن سبب تخلفهم في هذا المقرر ، وتدني مستوى تحصيلهم ، وقد كشف الطلاب عن الأسباب وراء ذلك كما يعرضها الجدول (1) .

جدول (1)
يبين عدد الطلاب الذين أجري الباحث معهم الدراسة الاستطلاعية، واستجاباتهم ، ونسبة التكرار لكل استجابة .
م
الاستجابات
التي أبداها الطلاب
عدد مرات التكرار
نسبة التكرار
1

التفاوت الكبير بين طريقة العرض في الكتب والمراجع ، وبين طريقة تناول المحاضر .
25
93%
2
الاهتمام بكثرة الاختلافات ، وتعدد الآراء الخلافية ، وبخاصة في بعض الموضوعات كميراث الجد ، وذوي الأرحام .
24
89%
3
صعوبة عرض كثير من الموضوعات في المراجع .
22
81%
4
الاهتمام بعرض الموضوعات نظريا ، وإهمال المسائل التطبيقية .
22
81%
5
اختلاف طريقة عرض الموضوعات في كثير من المراجع عن طريقة تدريس الأستاذ لها في المحاضرة ، مما يصيب الطلاب بالتشتت .
21
78%
6
عدم استخدام وسائل للإيضاح ، والاعتماد علي التلقين من قبل الأستاذ .
20
74%
7
تشابه كثير من المسائل ، والاهتمام بالمسائل النادرة علي حساب القواعد العامة كالمسألة المنبرية والمسألتين العمريتين .
20
74%
8
صعوبة كثير من الموضوعات ، واعتماد كثير منها علي الحفظ ، وبخاصة أصول المسائل ، والرد ، والعول ............
19
70%
9
صعوبة الربط بين كثير من الموضوعات والمفاهيم .
17
63%

ويتضح من الجدول (1) أن هناك صعوبات متعددة تواجه الطلاب في هذه المادة ، وأن معظم هذه الصعوبات تتعلق بطريقة تنظيم محتوى هذه المادة ، وبناء علي ما سبق يحاول البحث الحالي تعرف فاعلية تنظيم محتوي علم المواريث وفق نظرية " رايجلوث " التوسعية في التحصيل لدي طلاب الفرقة الرابعة شعبة الدراسات الإسلامية ببعض كليات التربية بسلطنة عمان .
*مشكلة البحث :
تتمثل مشكلة البحث الحالي في تدني مستوي طلاب الفرقة الرابعة شعبة الدراسات الإسلامية في تحصيل علم المواريث ، و البحث الحالي يدرس : فاعلية تنظيم محتوي علم المواريث وفق نظرية "رايجلوث " التوسعية في زيادة تحصيلهم واحتفاظهم بالمعلومات المتعلقة بهذه المادة ، بناء علي الإجابة عن السؤال الرئيس التالي :
ما فاعلية تنظيم محتوي علم المواريث وفق نظرية "رايجلوث " التوسعية في التحصيل والاحتفاظ لدي طلاب الفرقة الرابعة شعبة الدراسات الإسلامية ؟
ويتفرع من هذا السؤال الرئيس الأسئلة الفرعية التالية :
1- ما الأسس النظرية لتنظيم المحتوي وفق نظرية " رايجلوث " التوسعية ؟
2- ما مواصفات منهج علم المواريث وفق نظرية " رايجلوث " التوسعية ؟
3- ما فاعلية استخدام نظرية " رايجلوث " التوسعية في التحصيل والاحتفاظ لدى طلاب الفرقة الرابعة شعبة الدراسات الإسلامية في علم المواريث ؟
*أهداف البحث :
يهدف البحث الحالي إلي ما يأتي :
1- تحديد أسس تنظيم المحتوي وفق نظرية " رايجلوث " التوسعية ، وهذا قد يفيد المعنيين بتخطيط المناهج في إعداد المناهج الدراسية في مراحل التعليم كافة ، بما يساير الاتجاهات العالمية المعاصرة .
2- إعادة بناء محتوي بعض موضوعات علم المواريث وفق نظرية " رايجلوث " التوسعية ، وقياس فاعليته.

*حدود البحث :
يجري البحث في إطار الحدود الآتية :
1- بناء منهج بعض موضوعات المواريث بتوصيفها الحالي وفق نظرية " رايجلوث " التوسعية ، المقررة علي طلاب شعبة : الدراسات الإسلامية بكليات التربية بسلطنة عمان ، التي يجمعون علي صعوبتها.
2 - مجموعتين من طلاب الفرقة الرابعة ، شعبة : الدراسات الإسلامية بكليات التربية بسلطنة عمان ، إحداهما تجريبية والأخرى ضابطة .
3- يقتصر التقويم في هذا البحث علي اختبار مقنن أعده الباحث يقيس التحصيل والاحتفاظ .
*متغيرات البحث :
1- المتغير المستقل : أسلوب تنظيم المحتوى ، وله مستويان :
أ- تنظيم المحتوى وفقا للنظرية التوسعية ل " رايجلوث " .
ب - تنظيم المحتوى وفقا للطريقة المعتادة في التدريس .
2- المتغيرات التابعة :
أ- التحصيل الدراسي . ب - التحصيل الدراسي المرجأ ( الاحتفاظ ) .
* فرضا البحث :
1- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلاب المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار التحصيلي البعدي لحقوق الورثة ، والفرق لصالح المجموعة التجريبية .
2 - توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلاب المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار التحصيلي المؤجل لحقوق الورثة ، والفرق لصالح المجموعة التجريبية .

*منهج البحث :
يستخدم الباحث المنهجين التاليين :
1- المنهج الوصفي التحليلي : في عرض أسس تنظيم المحتوي وفق نظرية " رايجلوث " التوسعية .
2- المنهج التجريبي : في تجريب بعض موضوعات علم المواريث المُختارة وفق نظرية " رايجلوث " التوسعية ؛ لقياس مدي فاعليته علي التحصيل والاحتفاظ للمجموعة التجريبية .

*خطوات البحث :
اتبعت الخطوات التالية في إجراء البحث الحالي :
عرض الإطار النظري والدراسات السابقة ذات الصلة بموضوع البحث ؛ للإفادة منها .
إعادة تنظيم بنية محتوي بعض موضوعات علم المواريث وفق نظرية " رايجلوث " التوسعية ( كتاب الطالب )
إعداد اختبار تحصيلي موضوعي في موضوعات المواريث المختارة ، وحساب صدقه وثباته .
تطبيق الاختبار قبليا علي مجموعتي البحث .
تزويد طلاب المجموعة التجريبية فقط بالمحتوي المقترح في بعض موضوعات علم المواريث وفق نظرية" رايجلوث " التوسعية :( كتاب الطالب ) .
تطبيق الاختبار بعديا علي مجموعتي البحث .
تطبيق الاختبار بعد ثلاثة أسابيع تطبيقا مؤجلا علي مجموعتي البحث .
المعالجة الإحصائية للنتائج وتفسيرها .
تقديم التوصيات والمقترحات .
*مصطلحات البحث :
1- علم المواريث :
مجموعة القواعد التي يُعْرَفُُ بها المُستحقون للتركة ، ونصيب كُلِّ مُستحق فيها . ( يوسف قاسم ، 1990 ، 62 ) وهذه القواعد هي التي شرعها الله – تعالي – وبيّنها رسول الله r ؛ لكي نعرف عن طريقها من الذي يستحق في تركة المُتوفى ، ومن الذي لا يستحق ، بمعنى أننا نعرف بها الوارث وغير الوارث والمقدار الذي يستحقه كل وارث في التركة .
2- نظرية " رايجلوث " التوسعية :Elaboration Theory
نظرية تعليمية لتنظيم المحتوي التعليمي بشكل مرتب ومتسلسل من العام إلي الخاص ، وبصورة أكثر تفصيلا عن طريق عرض مقدمة شاملة تتضمن الأفكار الرئيسة العامة للمحتوي التعليمي ، ثم يلي ذلك عرض تفصيلي لمحتويات المقدمة علي عدة مراحل ، والربط بين هذه المراحل ، ثم تنتهي مراحل التفصيل بعمليات التلخيص والتجميع للمادة المفصلة . ( إبراهيم عبد العزيز البعلي ، 2001 ، 11 )

أدبيات البحث

تهتم النظرية التوسعية بتنظيم عدد كبير من المفاهيم أو المبادئ أو الإجراءات وفق خطوات إجرائية متتابعة ، وهذا يعني أنها تركز علي تنظيم مقررات دراسية كاملة ، أو وحدات تعليمية أو موضوعات كبيرة نسبيا . ( Smith & Ragan , 1993 , 157 )

كما أن هذه النظرية تعتمد علي التدرج في تعلم المفاهيم والمبادئ والإجراءات من البسيط إلي المعقد ، ومن العام إلي الخاص ، مرورا بتفصيلات معرفية وارتباطات داخلية وخارجية عن المادة التعليمية . ( Mayer , 1981 , 24 )


ويعدُّ مفهوم التوسع Elaboration أحد مفاهيم المدرسة المعرفية في علم النفس ، وهو يعني : إضافة تفصيلات ومفاهيم وإجراءات ومبادئ من شأنها ربط المعلومات الموجودة في البنية المعرفية للفرد بالمعلومات الجديدة التي يتعلمها ، مما يساعد الفرد علي تفهم المعرفة الجديدة ، وإدراك علاقتها بالمعرفة الموجودة لديه مسبقا )Palmere , 1983 , 898 )

ويتفق كل من ( Mayer , 1980 , 770-771 ) و ( Lioyd , 1990 , 102 ) علي أن التوسع يساعد الفرد علي تخزين المعلومات في الذاكرة بعد انتقالها من الذاكرة قصيرة المدى إلي الذاكرة طويلة المدى ، وربطها بالمعلومات الموجودة لدى الفرد ، كما يساعد علي استرجاع المعلومات المطلوبة من الذاكرة ، وتوظيفها في استنباط ما لا يستطيع الفرد تذكره ، ومن ثم يعد التوسع مهارة يجب تعلمها ؛ لمساعدة الفرد علي فهم ما يقرؤه ، وإدراك العلاقة التي تربط بين أجزاء المعرفة المختلفة .

الأفكار والآراء التي تستند إليها نظرية" رايجلوث " التوسعية


وضع" رايجلوث " وزملاؤه هذه النظرية بناء علي كثير من النظريات والأفكار التربوية المتمثلة في :

* أفكار " أوزبل " "Ausubel التي تهتم بتتابع المحتوي التعليمي من العام إلي الخاص ، وكذلك المنظمات المتقدمة Advanced Organizers التي تساعد المتعلم علي ربط المعلومات الجديدة بالمعلومات الموجودة عنده ربطا متكاملا لا يتجزأ ، وبالتالي يصبح التعلم ذا معني ، ويبقي أثره لقترة طويلة ( إبراهيم عبد العزيز البعلي ، 2001 ، 22 )
* وأفكار " جانييه " Gagne عن التعلم الهرمي ، التي تهتم بتنظيم المحتوى التعليمي في شكل هرمي ، وأهمية المتطلبات السابقة للتعلم Learning Prerequisites التي تؤكد علي أن تعلم مفاهيم معينة لابد أن يسبقه اكتساب حقائق ومفاهيم أخرى تساعد علي تعلم هذه المفاهيم ( Johnson & Foa, 1989, 64 )
* وأفكار " نورمان " Norman عن التعلم الشبكي Web Leaning التي تؤكد علي ضرورة تنظيم المفاهيم التي يتضمنها المحتوى التعليمي في صورة شبكة مفاهيمية توضح العلاقة التي تربط المفاهيم الأساسية بالمفاهيم الفرعية المتضمنة فيه ( Reigeluth, 1991, 6-16 )
* وأفكار " ميرل " Merrill عن أسلوب : تحليل الْمَهَمَّة Task Analysis ، وأهمية تحديد الإجراء الرئيس ، والعمليات الفرعية المتضمنة فيه ، بالإضافة إلي كيفية تنظيم العمليات داخل الإجراء الرئيس (Beissner & Reigeluth, 1994, 38-38 )
* وكذلك أفكار " ميرل " Merrill عن نظرية عرض المكون Component - Display Theory التي تؤكد علي ضرورة تلخيص الأفكار التي يشتمل عليها الدرس الواحد ، بالإضافة إلي توضيح العلاقة التي تربط بين أجزاء المعرفة في الدرس الواحد ، وكذا العلاقة التي تربط بين أجزاء المعرفة في الموضوعات المتعددة . ( إبراهيم عبد العزيز البعلي ، 2001 ، 22 )

المكونات الأساسية لنظرية " رايجلوث " التوسعية


يري رايجلوث ( Reigeluth & Rodgers , 1980 , 195-219 ) أن النظرية التوسعية تتكون من أربعة مكونات رئيسة ، وهي :
1- المقدمة الشاملة Epitome

2- مستويات التوسع Levels of Elaboration

3- التلخيص Summarizing

4- التركيب Synthesizing

ويمكن توضيح هذه المكونات كما يلي :



1- المقدمة الشاملة Epitome :

وهي عبارة عن الأفكار الأساسية ( المفاهيم أو الإجراءات أو المبادئ ) التي يتكون منها المحتوي التعليمي ، بالإضافة إلي أمثلة توضيحية لهذه الأفكار ، وفقرات للتدريب والممارسة .
وتتميز هذه المقدمة بصفتين أساسيتين ، وهما :
أ‌- أنها نظرة شاملة لمحتوي المادة التعليمية .
ب- أنها تركز علي نوع واحد مكن المحتوي .

ويشير " رايجلوث "( Reigeluth , 1992 , 82-83 ) إلي أن المقدمة الشاملة يمكن أن تأخذ أحد أنماط ثلاثة ، تختلف باختلاف نوع المحتوي ، وهذه الأنماط هي :
أ‌) مقدمة شاملة مفاهيميةConceptual Epitome :
وتعرض فكرة عامة عن المفاهيم الرئيسة والفرعية التي يتضمنها المحتوي التعليمي ، بالإضافة إلي بعض المبادئ والإجراءات التي يمكن أن تسهم في تعلم هذه المفاهيم .
فعند تقديم موضوع " ميراث الأب " مثلا ، كمفهوم رئيس فمن الضروري تقديم بعض المفاهيم الفرعية مثل أحواله الثلاث ، وهي : السدس ( فرضا ) مع وجود الفرع الوارث المذكر ، و (السدس فرضا والباقي تعصيبا ) مع وجود الفرع الوارث المؤنث ، و ( العصبة بنفسه ) عند عدم وجود الفرع الوارث مطلقا ، ومن أمثلة الإجراءات : حل مسائل لهذه الحالات الثلاث .

ب) مقدمة شاملة إجرائية Procedural Epitome :
وهي تعرض فكرة عامة عن الإجراءات الأساسية ، والعمليات الفرعية التي يتضمنها المحتوي التعليمي ، بالإضافة إلي بعض المفاهيم أو المبادئ التي يمكن أن تسهم في تعلم هذه الإجراءات وتنفيذها .
فعند تقديم موضوع ]الحجب[ مثلا فإنه يحتاج إلي إجراءات ، مثل : معرفة الأقرب من الأبعد ، وتمييز أصحاب الفروض من العصبات ، ثم الأخذ بمبدأ أن الأقرب يحجب الأبعد ، بعد أن نُبَيِّنَ له أن الحجب نوعان : أولهما حجب نقصان ، وهو انتقال الوارث من فرض أكبر إلي فرض أقل ، كانتقال الزوج بالولد من النصف إلي الربع ، والزوجة من الربع إلي الثمن ، والآخر حجب حرمان ، وهو منع الوارث من الميراث كله وحرمانه ، كحجب ابن الأخ بالأخ .

ج ) مقدمة شاملة نظرية kTheoretical Epitome:
وهي تعرض فكرة عامة عن المبادئ التعليمية التي يتضمنها المحتوى التعليمي ، بالإضافة إلى بعض المفاهيم والإجراءات التي يمكن أن تسهم في تعلم هذه المبادئ .
وهي تفصيل تدريجي لما ورد في المقدمة الشاملة من مفاهيم وإجراءات ومبادئ ، وقد تحتاج عملية التفصيل هذه إلي مستوى واحد أو مستويين أو أكثر ، اعتمادا علي حجم المادة التعليمية المراد تنظيمها وتعلمها ، وكذا درجة صعوبة المحتوي التعليمي وتعقده ، وأيضا إلي قدرة المتعلم علي استيعاب عناصر المحتوى التعليمي ، وإدراك العلاقات التي تربط بين هذه العناصر بعضها ببعض .

فعند تقديم موضوع ]أصحاب الفروض[ كموضوع رئيس من موضوعات المواريث ، فمن الضروري تقديم بعض المبادئ الأساسية والفرعية ، كما في الشكل التالي :
أصحاب الفروض

الحواشي

الزوجان

الفروع

الأصول

الجدة

الأم

الجد

الأب

بنت الابن

البنت

الزوجة

الزوج

الأخت لأب

الأخت

الإخوة لأم


شكل (1) التقسيمات المُختلفة لأصحاب الفروض .
ومن الشكل (1) يتضح أنّ المبادئ الأساسية تتمثل في : الأصول ، والفروع ، والزوجين ، والحواشي ، أما المبادئ الفرعية فتتمثل في أنّ الأصول تنقسم إلي : الأب ، والجد ، والأم ، والجدة ، والفروع تنقسم إلي : البنت ، وبنت الابن ، والزوجين هما : الزوج ، والزوجة ، وأما الحواشي فتشمل : الإخوة لأم ، والأخت ، والأخت لأب .
ومن أمثلة المفاهيم : المقصود بكل من : أصحاب الفروض ، أصحاب الفروض النسبية ، والسببية ، والفروض المقدرة شرعا ، والحواشي ، وهكذا
ومن أمثلة الإجراءات : حل مسائل تتعلق بتحديد نصيب أحد أصحاب الفروض أو أكثر .

2- مستويات التوسع Levels of Elaboration :

وهي تفصيل تدريجي لما ورد في المقدمة الشاملة من مفاهيم وإجراءات ومبادئ ، وقد تحتاج عملية التفصيل هذه إلي مستوى واحد أو مستويين أو أكثر ، وهذا يعتمد علي حجم المادة التعليمية المراد تنظيمها وتعلُّمُها ، وكذلك صعوبة المحتوى التعليمي وتعقيده ، بالإضافة إلي قدرة المُتعلم علي استيعاب عناصر المحتوى التعليمي ، وإدراك العلاقات التي تربط بين هذه العناصر بعضها ببعض .

فعند تناول موضوع :أصول المسائل( كمقدمة شاملة ) فإننا نُفصِّل هذا الموضوع إلي عدة مستويات ؛ كما يلي :

المستوى الأول : الأصول التي تعول ، والأصول التي لا تعول .

المستوى الثاني : الأصول التي تعول، وهي : الستة ، والاثنا عشر ، والأربعة والعشرون .
والأصول التي لا تعول ، وهي : الاثنان ، والثلاثة ، والأربعة ، والثمانية .

المستوى الثالث : الستة ، وتعول إلي : السبعة ، والثمانية ، والتسعة ، والعشرة .
والاثناعشر ، وتعول إلي : الثلاثة عشر ، والخمسة عشر ، والسبعة عشر
والأربعة والعشرون: وتعول إلي : السبعة والعشرون ، كما يتضح من الشكل التالي :

أصول المسائل


المقدمة الشاملة
مستوى التوسع الثالث

مستوى التوسع الثاني

مستوى التوسع الأول





17

27

155

13

1010

7

9


8


2

3

4

8










شكل (2) مستويات التوسع وفقا لموضوع أصول المسائل .

ويشير ( Reigeluth, 1979, 10 ) إلي أن المحتوى التعليمي خلال تفصيله في مستويات التوسع يسير في تسلسل وتتابع ، ولهذا التتابع ثلاث سمات ، وهي :

أ ) التتابع من العام إلي التفصيلات: Details Sequence to General ، ويعني أن تنظيم المحتوى يبدأ من المفاهيم أو الإجراءات أو المبادئ العامة ، ثم يتدرج شيئا فشيئا حتى يصل إلي المفاهيم والمبادئ والإجراءات الفرعية والأمثلة التي توضحها .

ب ) التتابع من البسيط إلي المعقد : Complex Sequence to Simple ، ويعني أن تنظيم المحتوى يبدأ بعرض عدد محدود وبسيط من المفاهيم أو الإجراءات أو المبادئ ، ثم يتدرج شيئا فشيئا في التفصيل حتى يصل إلي أعداد كبيرة من المفاهيم أو الإجراءات أو المبادئ الصعبة .

ج ) التتابع من المجرد إلي المحسوس: Concerts Sequence to Abstract ، ويعني أن تنظيم المحتوى يبدأ بعرض الأفكار المجردة ، ثم يتدرج في التفصيل شيئا فشيئا حتى يصل إلي المحسوسات من خلال الأمثلة المُتعددة لهذه الأفكار .

3- التلخيص Summarizing :

وهو عبارة عن عرض موجز لأهم الأفكار التي تتضمنها المهمة التعليمية عن طريق إعطاء تعريفات عامة لهذه الأفكار ( المفاهيم ، والمبادئ ، والإجراءات ) فقط دون إعطاء أمثلة أو أمثلة مُضادة ، أو فقرات للممارسة أو التدريب ، أو تغذية رجعة ، كما يحدث في تعليم المقدمة الشاملة علي مستوى التطبيق .

4-التركيب Synthesizing :

وهو عبارة عن توضيح العلاقات التي تربط عناصر المحتوى التعليمي بعضها ببعض ، وينقسم إلي نوعين ، وهما :

أ‌) تركيب داخلي : Internal Synthesizing
ويعني توضيح العلاقات التي تربط بين عناصر المحتوى التعليمي للموضوع الواحد .

ب) تركيب خارجي : External Synthesizing
ويعني توضيح العلاقات التي تربط بين عناصر المحتوى التعليمي لموضوع ما وعناصر المحتوى التعليمي لموضوعات أخرى ، والشكل التالي يُوضِّح مكونات النظرية التوسعية :





المقدمة الشاملة

التركيب والتلخيص لأفكار هذا المستوى

مستوى توسع فرعي

التركيب والتلخيص لأفكار هذا المستوى

التركيب والتلخيص لأفكار هذا المستوى

التركيب والتلخيص لأفكار هذا المستوى



توسعات المستوى الأول
مستوى توسع فرعي آخر

مستوى توسع فرعي


مستوى توسع فرعي آخر


توسعات المستوى الثاني

المُلخص النهائي والخاتمة الشاملة

وهكذا في مستويات التوسع { الثالث والرابع .......}إذا كانت هناك حاجة لهذه المستويات

وهكذا

وهكذا


توسعات المستويات الأخرى
شكل (3) مكونات النظرية التوسعية { Reigeluth, 1979, 13 } .
مزايا النظرية التوسعية في التعليم والتعلُّم :

يمكن إيجاز مزايا النظرية التوسعية فيما يأتي :
* تعليم الطلاب المفاهيم بصورة موسعة يؤدي إلي بقاء أثر التعلم .
* يساعد الطلاب علي ربط الدرس بالدروس الأخرى .
* يساعد الطلاب علي تعلم المفاهيم المجردة بصورة مبسطة وموسعة ، وهذا يجعل التعلم ذا معني .
* المنهج المنظم يساعد المعلم بصفة عامة ، ومعلم المواريث علي وجه الخصوص في اختيار طريقة التدريس ، والأنشطة المناسبة التي تُزيد من فعالية العملية التعليمية .
* المنهج المنظم الموسع يساعد المعلم علي تنظيم محتوى دروسه ، وهذا يؤدي إلي تحسين عمليتي التعليم والتعلم .
* المنهج المنظم الموسع يساعد المتعلم علي الفهم والاستيعاب في أقصر وقت ، وأقل جهد ممكن .
* المنهج المنظم الموسع يُشجع الطلاب علي الاستمرار في عملية التعلم لفترة طويلة ، وفي هذا زيادة للدافعية ، وتحسين للأداء .

إجراءات البحث :

للإجابة عن أسئلة البحث ، والتحقق من صحة فرضيه ، اتبع الباحث الإجراءات التالية :
أولا : اختيار المحتوى العلمي :

اُختيرت موضوعات " حقوق الورثة من الميراث " مجالا للبحث الحالي ، للأسباب التالية :
· أن معظم مفاهيم هذه الموضوعات مُجردة ، وتمثل صعوبة لدى الطلاب ، وتحتاج لِمُعَالَجَاتِ خاصة لتدريسها .
· صعوبة فهم الطالب للمسائل التي تتعلق بتوزيع التركة ، وبخاصة مع كثرة عدد الورثة واختلافهم في الدرجة والنوع .
· صعوبة توصل الطالب لمستوى التمكن المطلوب لحل المسائل التي تتعلق بتوزيع التركة .
· كثرة الاختلافات ، وتعدد الآراء الخلافية ، وبخاصة في ميراث الجد ، وميراث ذوي الأرحام .
· هناك صعوبات لدى الطلاب في بعض موضوعات مادة : أحكام الوصايا والمواريث ، مثل : حقوق كل من : أصحاب الفروض ، والعصبات ، وذوى الأرحام ، والحجب وأنواعه ، والعول والرد ، وأصول المسائل وتصحيحها ، لأنها :
* تتضمن المفاهيم الأساسية لحقوق الورثة ، ومقدار نصيب كل وارث علي حدة .
* أهمية هذه الموضوعات في التقسيم الشرعي العادل للوارثين .
* تتضمن هذه الموضوعات عددا كبيرا من المفاهيم ، وبذلك يمكن بناء خريطة تنظيمية لمحتواها وفقا لخطوات النظرية التوسعية .
* تتضمن هذه الموضوعات التطبيقات المباشرة والصريحة التي علي أساسها تُوزَّعُ التركة شرعا .

ثانيا: تحليل محتوى الموضوعات :

· يُعدُّ تحليل المحتوى من أهم العمليات الإجرائية التي ينبغي أن يقوم بها المعلم بهدف التخطيط لمواقف التعلم ، وإعداد المواد والنشاطات والتسهيلات اللازمة لتنفيذها .
( كمال عبد الحميد ، 1997 ، 154 )
· ويعني تحليل المحتوى : الدراسة العلمية الدقيقة الشاملة التي تعتمد علي طرق ومصادر تهدف إلي معرفة العناصر الأساسية التي تتكون منها المناهج الدراسية ( نزار مهدي الطائي ، 1980 ، 151 ) كما يُعرَّفُ بأنه أحد المناهج المستخدمة في دراسة محتوى المادة ، باختيار عينة من المادة موضوع التحليل ، وتقسيمها وتحليلها كميا وكيفيا علي أساس خطة منهجية منظمة ( عاطف عدلي ، زكي أحمد ، 1993 ، 208 )
· ويهدف تحليل محتوى مادة : أحكام الوصايا والمواريث ، وبخاصة الموضوعات المُختارة إلي تحديد الأهداف الرئيسة والفرعية كما وردت بتوصيف محتوى المادة وكتب الطالب التي يرجع إليها ، وهي :
· المواريث في الشريعة الإسلامية ، للشيخ / محمد علي الصابوني .
أحكام التركات والمواريث ، للشيخ / محمد أبو زهرة .
· الميراث في الشريعة الإسلامية ، للدكتور / ياسين أحمد دراكة ؛ لإعادة تنظيمها وتدريسها وفق النظرية التوسعية .

لذا قام الباحث بتحليل المحتوى العلمي للموضوعات المختارة ، وهي :
أصحاب الفروض ، والعصبات ، وذوى الأرحام ، والحجب وأنواعه ، والعول والرد ، وأصول المسائل وتصحيحها المقررة علي طلاب شعبة الدراسات الإسلامية بكليلت التربية بسلطنة عمان ؛ لتحديد الأهداف الرئيسة والفرعية لهذه الموضوعات .
حساب ثبات التحليل : تحقَّق الباحث من ثبات التحليل بطريقتين ، وهما :

الطريقة الأولي : إعادة التحليل ، وحساب معامل الثبات بين الباحث ونفسه بفارق زمني مقداره ثلاثة أسابيع (1).
الطريقة الثانية : حساب ثبات التحليل بين الباحث وزميل له(2).
ثم حُسبت معامل الاتفاق بين مرتي التحليل باستخدام معادلة Cooper : ( محمد أمين المفتي ، 1993 ، 63 )

نسبة الاتفاق =
عدد مرات الاتفاق
عدد مرات الاتفاق + عدد مرات الاتفاق

= × 100

وقد كانت نسبة الاتفاق بين الباحث ونفسه 94% ، 92% بين الباحث وزميله ، مما يُشير إلي أن التحليل علي درجة عالية من الصدق والثبات .

ثالثا : تنظيم محتوى الموضوعات الستة المختارة وفقا لخطوات النظرية التوسعية :

لتنظيم محتوى الموضوعات الستة المختارة ، اتبع الباحث الإجراءات التالية :
* الاطلاع علي دليل المقرر الدراسي للأستاذ الوارد من المديرية العامة لكليات التربية
( دائرة المناهج ) المعمول به في العام الأكاديمي 2001 / 2002 لمقرر : أحكام الوصايا والمواريث{ رمز ورقم المقرر : شراس 4405 } وقد اتضح أن الموضوعات المختارة تحتاج إلي سبعة أسابيع لتدريسها ، بواقع ثلاث ساعات معتمدة أسبوعيا ، تمتد من الأسبوع السابع إلي الأسبوع الثالث عشر(1).

* تحديد المفاهيم المتضمنة في الموضوعات الستة المختارة .
* تنظيم محتوى كل موضوع علي حدة في ضوء الخطوات التالية :
- إعطاء الطلاب مقدمة شاملة للموضوعات ككل في صورة خريطة مفاهيم .
- إعطاء الطلاب مقدمة شاملة لكل موضوع علي حدة في صورة خريطة مفاهيم أيضا .
ويرجع السبب في استخدام خرائط المفاهيم سواء أكان ذلك في موضوعات المقدمة الشاملة ككل أم لكل موضوع علي حدة ؛ لأنها – خرائط المفاهيم – تساعد الطالب علي تنظيم المادة التعليمية ، كما تساعده علي تعلمها بسهولة (Novak, 1990, 941 ) كما أنها تمدُّ الطالب بتصور محسوس يساعد علي تنظيم معلوماته قبل تعلمها ، وتساعده كذلك علي أن يصبح نشيطا ، ويستطيع تكوين أساس معرفي متماسك ومتكامل من خلال المفهوم الرئيس (Pankratius, 1990, 316 )
- تقديم تعريف لكل مفهوم جاء بالمقدمة الشاملة .
- تقديم تفصيل للمفاهيم والمعلومات التي وردت في المقدمة الشاملة ، وهذه النقطة تعتمد علي حجم المادة التعليمية التي قد تكون في خطوة واحدة أو خطوتين أو أكثر .
- تقديم أمثلة توضيحية لكل مفهوم أو حالة .
- تلخيص أهم الأفكار التي تضمنها الموضوع ، عن طريق إعطاء تعريفات عامة لهذه الأفكار ، وقد يلجأ الباحث إلي لتصميم بعض الجداول التي تتضمن أهم النقاط السابق تناولها .
- القيام بعملية التجميع للربط بين الأفكار الرئيسة التي وردت في الموضوع ؛ لتحقيق ترابط المفاهيم داخل الموضوع { الترابط داخل الموضوع الواحد } وتقديم أمثلة توضيحية إذا لزم الأمر .
- القيام بالخاتمة الشاملة لتوضيح ترابط المفاهيم والأفكار الرئيسة داخل الموضوع بمفاهيم الدروس الأخرى { ترابط بين الموضوعات }
- تقديم تدريبات ومسائل يجيب عنها الطالب بنفسه .
- تقديم التغذية الرجعة عن طريق تزويد الطالب بإجابات المسائل ، علي أن يعود إليها بعد انتهائه من الإجابة بنفسه عن المسائل ، أو إذا أحسَّ صعوبة في حل مسألة من المسائل .

رابعا : إعداد كتاب الطالب :

وقد مرت عملية إعداد كتاب الطالب الذي يشمل الموضوعات الستة المختارة ، وهي : أصحاب الفروض ، والعصبات ، وذوى الأرحام ، والحجب وأنواعه ، والعول والرد ، وأصول المسائل وتصحيحها بالخطوات التالية :
1- تحديد أهداف الموضوعات الستة : الأهداف هي نقطة البداية في التخطيط للتدريس وتنفيذه وتقويمه ، ويسعى الهدف التربوي إلي : تحقيق نواتج تعليمية متوقعة في أبعاد الشخصية الإنسانية كافة لأية منظومة تربوية ( حسن حسين ، كمال عبد الحميد ، 1995 ، 58 ) وقد اهتم الباحث بصياغة أهداف الموضوعات الستة المختارة في ضوء المفاهيم التي توصل إليها من خلال عملية تحليل المحتوى صياغة علمية محددة يمكن قياسها وملاحظتها ، وفيما يلي عرض لهذه الأهداف المصاغة إجرائيا :
Vأهداف الفصل الأول : أصحاب الفروض ، يتوقع من الطالب أن يكون قادرا علي أن :
يعرّف المصطلحات الآتية : الجد الصحيح ، الجدة الصحيحة ، الجد الفاسد ، الجدة الفاسدة ، الوارثين بالفرع ، الحواشى ، الكلالة ، الأخ الشقيق ، الأخت الشقيقة ، الأخ لأم ، الأخت لأم ، الأخ لأب ، الأخت لأب ، المسألتين العمريتين .
يُعدد أصحاب الفروض .
يُحدد نوعى أصحاب الفروض .
يُعدد الفروض المقدرة شرعا .
يُحدد الوارثين بالفرض .
يستنتج الوارثين بالأصول .
يستنتج حالات ميراث الأصول الأربعة : الأب ، الجد الصحيح ، الأم ، الجدة الصحيحة .
يُبين حالات ميراث الجد عند عدم وجود الإخوة الأشقاء أو لأب .
يُبين حالات ميراث الجد مع وجود الإخوة أو لأب .
يُوازن بين حالات إرث كل من الجد والأب .
يُحدد ميراث الأصول الأربعة من خلال مسائل معطاة .
يُفرق بين : الجد الصحيح ، الجد الفاسد ، الجدة الصحيحة ، الجدة الفاسدة .
يُعدد حالات حجب الجد والجدة .
يُعدد الوارثين بالفرع .
يُبين حالات إرث الزوجين .
يُبين حالات إرث الحواشى .
يُلخص ميراث أصحاب الفروض فى جدول .
يُلخص الفروض المقدرة ومستحقيها فى جدول .
يحل مسائل تتعلق بتوزيع التركة على أصحاب الفروض .
V أهداف الفصل الثاني : العصبات ، يتوقع من الطالب أن يكون قادرا علي أن :

يُعرّف المصطلحات الآتية : العصبة ، العصبة النسبية ، العصبة السببية ، العصبة بالنفس ، العصبة بالغير ، العصبة مع الغير .
يذكر نوعي العصبة .
يستنتج أنواع العصبة النسبية .
يُعدد الجهات الأربع للعصبة بالنفس .
يُبين حكم ميراث العصبة بالنفس إذا كان واحدا .
يُبين حكم ميراث العصبة بالنفس إذا تعددوا .
يُعلل سبب تقدم الابن وابن الابن علي الأب في الميراث بالتعصيب .
يُعدد شروط العصبة بالغير .
يشرح حكم الميراث بالعصبة بالغير .
يُوازن بين العصبة بالغير ، والعصبة مع الغير .
يحل مسائل تتعلق بأصحاب العصبات .

V أهداف الفصل الثالث: ذوو الأرحام ، يتوقع من الطالب أن يكون قادرا علي أن :
يُعرف المصطلحات الآتية : ذوي الأرحام ، أهل الرحم ، أهل القرابة ، أهل التنزيل .
يسرد حجج العلماء في ميراث ذوي الأرحام .
يُعلل سبب الأخذ بالرأي القائل بضرورة توريث ذوي الأرحام .
يُعدد أصناف أهل القرابة .
يشرح كيفية توريث ذوي الأرحام بناء على مذهب أهل الرحم .
يشرح كيفية توريث ذوي الأرحام بناء على مذهب أهل القرابة .
يشرح كيفية توريث ذوي الأرحام بناء على مذهب أهل التنزيل .
يُفرق بين الميراث بالفرض ، والميراث بالتعصيب .
يحل مسائل تتعلق بتوريث ذوي الأرحام .

V أهداف الفصل الرابع: الحجب وأنواعه ، يتوقع من الطالب أن يكون قادرا علي أن :
يُعرّف المصطلحات التالية : الحجب ، حجب الوصف ، الحجب بالشخص
، حجب الحرمان ، حجب النقصان .
يُوازن بين : الحجب بالوصف ، والحجب بالشخص .
يُوازن بين حجب الحرمان ، وحجب النقصان .
يُعدد الورثة الذين يحجبون حجب الحرمان .

V أهداف الفصل الخامس: العول والرد ، يتوقع من الطالب أن يكون قادرا علي أن :
يُعرّف المصطلحين التاليين : العول ، والرد .
يشرح حادثة وقوع العول .
يُوازن بين المسائل التي تعول ، والمسائل التي لا تعول .
يستنتج الأصول التي تعول .
يُحدد أصحاب الرد .
يُبين أقسام الرد .
يحل مسائل تتعلق بالفصل .

V أهداف الفصل السادس: أصول المسائل ، يتوقع من الطالب أن يكون قادرا علي أن :
يُعرّف المصطلحات التالية : أصول المسائل ، تصحيح المسائل ، التماثل ، التداخل ، التوازن ، التباين .
يُبين أصل المسألة ، إذا كان الورثة أصحاب فروض .
يُبين أصل المسألة ، إذا كان الورثة أصحاب عصبات .
يستنتج كيفية حساب أصل المسألة .
يُفرق بين : التماثل ، التداخل ، التوازن ، التباين .
يحل مسائل تتعلق بالفصل .

2- محتوى كتاب الطالب: في ضوء الأهداف المحددة ، أُعِدَّ كتاب الطالب عن طريق إعادة صياغة محتوى الموضوعات الستة بما يتناسب مع خطوات النظرية التوسعية المقترحة السابق ذكرها ، في محاولة لتحقيق الأهداف السابق تحديدها .
3- صدق كتاب الطالب : عرض كتاب الطالب المعد وفقا لخطوات النظرية التوسعية علي ستة من القائمين بتدريس هذه المادة (1) ؛ للتأكد من صلاحيته من حيث شمول عناصر موضوعاته ، والحكم علي مدى مناسبة طريقة العرض وحل المسائل المعروضة , ومدى صحة المحتوى وشموله وفقا لخطوات النظرية التوسعية ، وقد أبدى المُحكَّمون بعض الملاحظات ، وُضِعَتْ في الاعتبار وبخاصة التي تتمشى مع أفكار البحث ومتطلباته عند إعداد الصورة النهائية لكتاب الطالب (2).

خامسا : التدريس :

دُرست الموضوعات الستة المختارة باستخدام خطوات نظرية " رايجلوث " التوسعية لطلاب المجموعة التجريبية ، وقد اهتم الباحث ب :
· إيجابية الطلاب ومشاركتهم ، وحثهم علي حل المسائل بناء علي المقدمة الشاملة ، قبل الاطلاع علي الحلول الموجودة .
· القراءة الواعية والمتأنية لخرائط المفاهيم الموجودة في بداية كل مفهوم أو حالة ، والتوصل إلي المشابهات
· القيام بعملية الربط والتلخيص والتجميع ، ومقارنة ما قاموا به بما هو موجود في البرنامج ، وقد تحقق ذلك عن طريق تزويد أستاذ المادة (1) بنسخة من كتاب الطالب علي أن يوجه الطلاب لقراءة الموضوع الذي تتناوله المحاضرة القادمة ، ثم يناقش أهم ما يتضمنه الموضوع من مبادئ ومفاهيم وحالات مع الطلاب ، مجيبا عن استفساراتهم ، ومساعدا لهم في حل المسائل المتضمنة بالكتاب .

سادسا : إعداد الاختبار التحصيلي :

قام الباحث ببناء اختبار تحصيلي موضوعي لحقوق الورثة ، يتضمن الموضوعات الستة المختارة ، وقد مرَّ بناؤه بالخطوات التالية :
1- الهدف من الاختبار : يهدف الاختبار إلي قياس تحصيل طلاب شعبة الدراسات الإسلامية ( مجموعة البحث ) للمحتوى العلمي لموضوعات : أصحاب الفروض ، العصبات ، ذوي الأرحام ، الحجب وأنواعه ، العول والرد ، أصول المسائل وتصحيحها .
2- صياغة مفردات الاختبار : بُنيت مفردات الاختبار بحيث تُغطي المحتوى العلمي للموضوعات الستة ، علي أن تقاس بطريقة موضوعية { الصواب والخطأ ، والاختيار من متعدد } ؛ لتمتع هذه الأنواع من الاختبارات بدرجة عالية من الثبات ، وموضوعية التصحيح ، وامتيازها كذلك بالدقة في تقدير الدرجات ، بالإضافة إلي سهولة تحليل نتائجها ، وقلة احتمالات التخمين ، وقد رُوعِيَ عند صياغة مفردات الاختبار ما يلي :
· أن تُغَطِّيَ المحتوى العلمي للموضوعات الستة .
· البعد عن الغموض في الألفاظ والعبارات ؛ حتى لا تؤدي إلي التشتيت .
· توزيع ترتيب الإجابات الصحيحة بطريقة عشوائية .
· أن يكون عدد الإجابات المحتملة لكل سؤال أربع إجابات ( أ ، ب ، ج ، د ) ؛ لتجنب اعتماد الطالب علي التخمين في أثناء الإجابة .
3- صدق الاختبار : عُرضَ الاختبار علي مجموعة من المتخصصين في التربية الإسلامية وطرائق تدريسها (2)، وطُلب إليهم الحكم علي صلاحية بنوده في قياس ما وُضعت لقياسه ، وارتباط كل مفردة بالمهارات التي يقيسها ، وفي ضوء الملاحظات أعاد الباحث صياغة بعض العبارات ؛ لزيادة الوضوح ، واستبدال بعض البدائل بأخرى .
4- التجريب الاستطلاعي للاختبار: طُبِقَ الاختبار في صورته الأولية علي ثلاثة وأربعين طالبا من طلاب شُعبة الدراسات الإسلامية { من غير مجموعة البحث } بهدف :
· تحديد زمن الاختبار : حيث طُلِبَ إلي كل طالب أن يُدون الزمن الذي انتهى عنده من الإجابة عن جميع الأسئلة المتضمنة في الاختبار ، وبحساب المتوسط ، وُجِدَ أنه يساوى سبعين دقيقة ، وبإضافة خمس دقائق لقراءة التعليمات يكون الزمن الكلي : خمسا وسبعين دقيقة .
· حساب معاملات السهولة والصعوبة : وقد تراوحت معاملات الصعوبة ما بين 31و0 – 73و0 ، وهي معاملات مقبولة لمفردات الاختبار الجيد .
· حساب معاملات التمييز : وقد تراوحت ما بين 21و0 – 84و0 ، باستخدام معادلة " جونسون " Johnson ( فؤاد البهي السيد ، 1979 ، 633 ) وهي مؤشرات مقبولة لمفردات الاختبار الجيد .
· حساب ثبات الاختبار : حُسِبَتْ معامل ثبات الاختبار باستخدام معادلة " ألفا " α " كرونباخ " ، وقد بلغت 83و0 ، وهي معامل ثبات عالية .

5- الصورة النهائية للاختبار :
بلغ عدد مفردات الاختبار بعد إجراء التعديلات السابقة عليه 73 عبارة (1) { ثلاثة وثلاثين مفردة صواب وخطأ ، وأربعين مفردة للاختيار من متعدد ، وقد أُعطيت درجة واحدة لكل سؤال تكون إجابته صحيحة ، صفرا إذا كانت الإجابة خاطئة ، وبذلك تكون الدرجة النهائية للاختبار التحصيلي ثلاثا وسبعين درجة ، والدرجة الصغرى صفرا (2)، والجدول التالي يعرض صورة مفردات الاختبار النهائية ، والنهاية العظمى له .

جدول ( 2 ) صورة مفردات الاختبار النهائية ، والنهاية العظمى له .
نوع المفردات
النهاية
العظمى
للاختبار
الصواب والخطأ
الاختيار من متعدد
عدد المفردات
الدرجة
عدد المفردات
الدرجة
33
33
40
40
73 درجة


سابعا : الإجراءات التجريبية :

اتبع البحث المنهج التجريبي نظام المجموعتين ، أحدهما تجريبية والأخرى ضابطة ، كما يلي :
المجموعة التجريبية : وهم مجموعة الطلاب الذين يدرسون محتوى حقوق الورثة بموضوعاته الستة وفقا لخطوات النظرية التوسعية في تنظيم المحتوى وتدريسه .
المجموعة الضابطة : وهم مجموعة الطلاب الذين يدرسون محتوى ا لموضوع نفسه وفقا للتنظيم التقليدي والتدريس بالطريقة التقليدية أيضا .
وقد اشتملت التجربة علي :
1- اختيار مجموعتي البحث :
اُختير طلاب كلية التربية بصحار كمجموعة ضابطة ، وقد بلغ عددهم واحدا وأربعين طالبا ، بينما اُختير طلاب كلية التربية بنزوى البالغ عددهم ثلاثة وأربعين طالبا ، حذف منهم طالبان بطريقة عشوائية ؛ ليتساوى عدد طلاب المجموعتين .
2- التطبيق القبلي للاختبار التحصيلي :
طُبق الاختبار التحصيلي لحقوق الورثة علي مجموعتي البحث يوم الأربعاء الموافق 13/3/2002 ؛ لمعرفة المستويات القبلية التي تساعد في العمليات الإحصائية الخاصة بنتائج البحث ، ولبيان مدى تكافؤ المجموعتين ، والجدول التالي يعرض نتائج التطبيق القبلي للاختبار التحصيلي لحقوق الورثة .

جدول (3) المتوسط والانحراف المعياري ، وقيمة ت ، لنتائج تطبيق
الاختبار التحصيلي لكل من المجموعتين التجريبية والضابطة قبليا .

المصدر
درجة الحرية
مجموع المربعات
متوسط المربعات
قيمة F
مستوى الدلالة
بين المجموعات
1
87و4
87و4

033و0



غير دالة
إحصائيا(§)
داخل المجموعات
80
80و11740
76و146
الإجمالي
81
67و11745

ويتضح من جدول (3) أن الفروق بين متوسطات درجات طلاب كل من المجموعتين { التجريبية والضابطة } في الاختبار التحصيلي القبلي غير دالة إحصائيا ، مما يعني أنه لا توجد فروق جوهرية بين مجموعتي البحث قبليا ، مما يؤكد تكافؤ المجموعتين .

3- التدريس للمجموعتين التجريبية والضابطة :
قبل إجراء التجربة بثلاثة أسابيع التقى الباحث بأستاذ المجموعة التجريبية ، بهدف تعريفه بالغرض من البحث ، والفلسفة التي يقوم عليها ، وخطوات التدريس وفقا للنظرية التوسعية ، ومشاورته في مدى قبوله أو رفضه لتنفيذ ذلك ، وبعد موافقته – مشكورا – زوّده الباحث بنسخة من البرنامج ؛ للاسترشاد بها في أثناء التدريس ، والسير وفقا لخطواتها ، أما المجموعة الضابطة فقد دُرس لهم بالطريقة المعتادة ، وقد بدأ التدريس الفعلي لمجموعتي البحث ابتداء من بداية الأسبوع السابع الموافق 16/3/2002 ولمدة سبعة أسابيع ، بواقع ثلاث ساعات معتمدة أسبوعيا ، وانتهى التدريس يوم الأربعاء الموافق 1/5/2002 .

4- التطبيق البعدي للاختبار التحصيلي :
بعد الانتهاء من دراسة موضوع حقوق الورثة للمجموعتين طُبق الاختبار التحصيلي عليهما { المجموعة التجريبية يوم السبت الموافق 4/5/2002 ، والمجموعة الضابطة يوم الأحد الموافق 5/5/2002 }

5- التطبيق البعدي المؤجل :
بعد انتهاء التجربة ، وبفاصل زمني مقداره ثلاثة أسابيع أُعيد تطبيق الاختبار التحصيلي كتطبيق مؤجل ؛ لقياس الاحتفاظ بالتعلم .
والجدول التالي يعرض مواعيد تطبيق الاختبار التحصيلي :

جدول (4) تواريخ تطبيق الاختبار التحصيلي بعديا ومؤجلا
التاريخ
المجموعة
المجموعة التجريبية
المجموعة الضابطة
تاريخ تطبيق
الاختبار
بعديا
مؤجلا
4/5/2002
25/5/2002
5/5/2002
26/5/2002

ثامنا : المعالجات الإحصائية :

أُجريت التحليلات الإحصائية لنتائج التطبيق البعدي ، والبعدي المؤجل للمجموعتين التجريبية والضابطة باستخدام حزمة البرامج الإحصائية SPSS لنظام النوافذ Statistical Package Of Social ، وقد استخدم الباحث أسلوب تحليل التباين أحادي الاتجاه (ANOVA ) لاختبار فروق الدلالة بين المجموعتين التجريبية والضابطة .

تاسعا : وصف نتائج البحث :

للإجابة عن تساؤلات البحث ، والتحقق من صحة فرضيه ، قام الباحث بإجراء التحليلات الإحصائية لنتائج الاختبار التحصيلي ( البعدي والمؤجل ) لمجموعتي البحث التجريبية والضابطة ، كما يلي :
الفرض الرئيس الأول : وينص علي :
توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلاب المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار التحصيلي البعدي لحقوق الورثة، والفرق لصالح المجموعة التجريبية.
لاختبار صحة الفرض السابق قام الباحث باستخدام أسلوب تحليل التباين أحادي الاتجاه (ANOVA ) لتحليل نتائج الاختبار التحصيلي البعدي ، والجدول التالي يعرض هذه النتائج :

جدول (5) المقارنة بين التطبيق البعدي للمجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار التحصيلي البعدي.
المصدر
درجة الحرية
مجموع المربعات
متوسط المربعات
قيمة F
مستوى الدلالة
بين المجموعات
1
76و13547
76و13547
64و97
دالة عند مستوى > 01و0 لصالح المجموعة التجريبية
داخل المجموعات
80
80و11099
75و138
الإجمالي
81
56و24647

ومن الجدول (5) يتضح أن قيمة F تساوي 64و97 وهي دالة عند مستوى > 01و0 مما يدل علي أن هناك فروقا دالة إحصائيا بين المجموعتين التجريبية والضابطة في متوسط درجات الاختبار التحصيلي البعدي لحقوق الورثة لصالح طلاب المجموعة التجريبية ، مما يؤكد صحة الفرض الأول .

الفرض الرئيس الثاني : وينص علي :
توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات طلاب المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار المؤجل لحقوق الورثة ، والفرق لصالح المجموعة التجريبية.

لاختبار صحة الفرض السابق قام الباحث باستخدام أسلوب تحليل التباين أحادي الاتجاه (ANOVA ) لتحليل نتائج الاختبار التحصيلي المؤجل ، والجدول )6 ) يعرض هذه النتائج :

جدول (6) المقارنة بين التطبيق البعدي للمجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار التحصيلي المؤجل.
المصدر
درجة الحرية
مجموع المربعات
متوسط المربعات
قيمة F
مستوى الدلالة
بين المجموعات
1
26و15270
26و15270
72و127
دالة عند مستوى > 01و0 لصالح المجموعة التجريبية
داخل المجموعات
80
63و9564
56و119
الإجمالي
81
89و24834

ومن الجدول (5) يتضح أن قيمة F تساوي 72و127 وهي دالة عند مستوى > 01و0 مما يدل علي أن هناك فروقا دالة إحصائيا بين المجموعتين التجريبية والضابطة في متوسط درجات الاختبار التحصيلي البعدي لحقوق الورثة لصالح طلاب المجموعة التجريبية ، مما يؤكد صحة الفرض الثاني.
حساب حجم التأثير :

يركز مفهوم { حجم التأثير } علي الفرق أو حجم الارتباط بصرف النظر عن مدي الثقة التي نضعها في النتائج ( رشدي فام ، 1997 ، 59 ) ولحساب حجم التأثير (d) قام الباحث بحساب :
* المتوسط الوزني(1) لمتوسط درجات المجموعتين التجريبية والضابطة ؛ نظرا لعدم وجود فروق بينهما في التطبيق القبلي .
* الفرق بين متوسط المجموعة التجريبية في التطبيق البعدي والمتوسط الوزني للتطبيق القبلي .

² T(2)
· قيمة مربع " إيتا " : dF + ²T = h
· قيمة حجم التأثير وفقا للمعادلة التالية :
* حجم التأثير = d = والجدول التالي يعرض هذه النتائج :

جدول ( 7 ) قيمة " 2h " وقيمة " d " المقابلة لها ، وحجم التأثير
المتغير المستقل
المتغير التابع
قيمة
2h
قيمة d
مقدار حجم التأثير
النظرية التوسعية
التحصيل الدراسي
95, 0
818, 8
مُرتفع

يتضح من جدول ( 7 ) أن حجم تأثير استخدام خطوات التدريس وفقا للنظرية التوسعية علي التحصيل الدراسي مرتفع ؛ حيث كانت قيمة " d " مرتفعة ، وتدلُّنا هذه القيمة أن 95 %(3) من التباين الكلي في التحصيل الدراسي في التطبيق البعدي للمجموعة التجريبية يرجع إلي تأثير المتغير المستقل .

عاشرا : تفسير نتائج البحث :

يمكن تفسير ارتفاع مستوى تحصيل المجموعة التجريبية عن المجموعة الضابطة من خلال نتائج الفرضين الأول والثاني إلي أن التَّعلُّم وفقا لخطوات النظرية التوسعية قد ساعد طلاب المجموعة التجريبية علي التعلم بشكل أفضل من طلاب المجموعة الضابطة من خلال تأكيد هذه النظرية علي أساسيات المعرفة التي في ضوئها يمكن فهم كثير من الحقائق الجزئية ، كما أنها قد ساعدت الطلاب علي تعلم المفاهيم المجردة بصورة مبسطة وموسعة بماتتيحه هذه النظرية من خطوات تبدأ بالمقدمة الشاملة ، ثم التفصيل التدريجي لما جاء بها ، ثم تلخيص أهم ما جاء في الموضوع ، ثم توضيح العلاقات التي تربط عناصر المحتوى التعليمي بعضها ببعض { التركيب } كما أن تنظيم المحتوى وفقا لخطواتها قد ساعد الطلاب في تعلمهم كيف يتعلمون ابتداء من العنوان الرئيس إلي الأمثلة التي تتعلق بالموضوع وربطه بالموضوعات الأخرى المشابهة وغير المشابهة ، ثم إيجابية الطلاب في أثناء تعلم المحتوى عن طريق تطبيق ما استفادوه منه من خلال المسائل التي كان يجيبون بأنفسهم عنها ، ثم تصحيح حلولهم من خلال مراجعتهم للإجابات الموجودة عقب هذه المسائل ، وهذا كله ساعد علي زيادة تحصيل طلاب المجموعة التجريبية .

كما أن حجم تأثير النظرية التوسعية كان مرتفعا ، بما يؤكد فعالية هذه النظرية في زيادة التحصيل الدراسي ، وتتفق هذه النتائج مع نتائج كثير من الدراسات في المواد الدراسية المختلفة (*) التي استعانت بهذه النظرية في إعادة تنظيم المحتوى ومنها : دراسة " هانكلوسكي " ( Hanclosky,1989 ) التي توصلت إلي فعالية التنظيم التوسعي للمحتوى في تعلم المفاهيم عن التنظيم وفقا لنظرية " جانيه " الهرمية ، ونموذج " أوزوبل " ، كما تتفق مع نتائج دراسة ( English & Reigulth, 1996 ) التي توصلت إلي فعالية التتابع التوسعي في تحصيل العلوم .
وتتفق كذلك مع دراسة ( أمينة السيد الجندي ، منير موسى صادق ، 2000 ) التي توصلت إلي فعالية النظرية التوسعية في تحصيل بعض المفاهيم الكيميائية والاتجاه نحو العلوم .

التوصيات :
في ضوء نتائج الدراسة وإجراءاتها يُوصي الباحث بما يلي :
· إعادة النظر في تنظيم محتوى كتب التربية الإسلامية للمرحلة الجامعية ، وبخاصة كتب الفقه ، والتركيز علي التنظيم وفقا لخطوات النظرية التوسعية الأمر الذي قد يسهم في تقديم المحتوى التعليمي بشكل يمكّن الطلاب من فهمه ، وإدراك العلاقة بين أجزائه ، وتطبيق ماتم تعلمه في مواجهة المشكلات المختلفة .
· الاهتمام بتدريب الطلاب المعلمين بكليات التربية علي خطوات النظرية التوسعية في تنظيم المحتوى من خلال المشاغل المختلفة ، والتأكد من إتقانهم لهذه الخطوات قبل تخرجهم .
· الاهتمام بخرائط المفاهيم التوسعية من خلال دليل المعلم ؛ لتساعد المعلمين علي استخدامها
بحوث مقترحة :
· دراسة فعالية استخدام النظرية التوسعية في تدريس بعض فروع اللغة العربية كالنحو والبلاغة والعروض .
· دراسة مقارنة بين استخدام النظرية التوسعية وبعض التنظيمات الأخرى في المواد الدراسية المختلفة مثل : نظرية " أوزوبل " ، ونظرية " جانييه " للتنظيم الهرمي ، وأفكار " ميرل " عن تحليل المهمّة ، ومعرفة أثر كل منها في التحصيل والاحتفاظ والاتجاه نحو المادة .
· فاعلية برنامج مقترح للمعلمين لاستخدام النظرية التوسعية ، وأثر ذلك في زيادة تحصيل تلاميذهم .
· فاعلية استخدام النظرية التوسعية المستخدمة في البحث الحالي للطلاب المتفوقين في زيادة تحصيلهم ، وتنمية التفكير الابتكاري لديهم .


مراجع البحث :

1- المراجع العربية :
- إبراهيم عبد العزيز البعلي (2001) : فعالية تنظيم محتوى منهج العلوم وفق نظريتي " جانييه " الهرميةو " رايجلوث " التوسعية في التحصيل والتفكير الناقد لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي ، رسالة دكتوراه ( غير منشورة ) كلية التربية ، فرع بنها ، جامعة الزقازيق .

- أمينة السيد الجندي ، منير موسى صادق (2000) فعالية نظرية " رايجلوث " التوسعية في تنظيم وتدريس بعض المفاهيم الكيميائية في التحصيل والاتجاه نحو مادة الكيمياء لدى طلاب الصف الأول الثانوي ، المؤتمر العلمي الرابع : التربية العلمية للجميع ، الجمعية المصرية للتربية العلمية ، مركز تطوير تدريس العلوم ، جامعة عين شمس ، القرية الرياضية بالإسماعيلية ( 31 يوليو – 3 أغسطس ) ، المجلد الأول ، ص ص : 123 – 161 .

- حسن حسين ، كمال عبد الحميد ( 1995 ) : تصنيف الأهداف المدرسية ، محاولة عربية ، الإسكندرية ، دار المعارف .

- رشدي فام منصور (1997 ) : حجم التأثير ، الوجه المكمل للدلالة الإحصائية ، المجلة المصريةللدراسات النفسية ، العدد السادس عشر ، المجلد السابع ، ص 56-75 .

- عاطف عدلي العبد ، زكي أحمد عزمي ( 1993 ) : الأسلوب الإحصائي واستخداماته منبحوث الرأي العام ، القاهرة ، دار الفكر العربي .

- فؤاد البهي السيد ( 1979 ) : علم النفس الإحصائي وقياس العقل البشري . القاهرة : دار الفكر العربي .
- كمال عبد الحميد زيتون ( 1997 ) : التدريس : نماذجه ومهاراته ، الإسكندرية ، المكتب العلمي للكمبيوتر والنشر والتوزيع .

- محمد أبو زهرة ( 1963 ) : أحكام التركات والمواريث ، القاهرة ، دار الفكر العربي .

- محمد أمين المفتي ( 1993 ) : معالم تربوية ، سلوك التدريس ، القاهرة ، مركز الكتاب للنشر .

- محمد السيد ( 1998 ) : فعالية استخدام أنموذج مقترح لتنظيم محتوى الفيزياء في تحصيل طلاب الثانوية العامة ، واتجاهاتهم نحو المادة . المؤتمر العلمي الثاني : إعداد معلم العلوم للقرن الحادي والعشرين ، الجمعية المصرية للتربية العلمية ، المجلد الثاني ( 2-5 ) أغسطس .

- محمد علي الصابوني ( 1987 ) : المواريث في الشريعة الإسلامية في ضوء الكتاب والسُّنة . ط5 ، مكة المكرمة ، دار الصابوني .

- نزار مهدي الطائي ( 1980 ) : القياس في البحث التربوي . الكويت ، مكتب التربية العربي لدول الخليج ، دورة البحث التربوي ( 1 – 20 ) سبتمبر .

- ياسين أحمد دراكه ( 1986 ) : الميراث في الشريعة الإسلامية . ط3 ، بيروت ، مؤسسة الرسالة .

- يوسف قاسم ( 1990 ) : الحقوق المُتعلقة بالتركة في الفقه الإسلامي . ط2 ، القاهرة ، دار النهضة العربية .

2- المراجع الأجنبية :
- Ahmed, A. (1999) : The Effects of Using Regality’s Elaboration Theory For Sequencing Science ******* on Learning Animal Classification Concepts For Fourth Grade Elementary Students . Journal of Science Education . Vol.2, No.2, pp1:32
- Beissner, K. & Reigeiuth, C. (1994 ) : A Case Study on Course Sequencing with Multiple Strands Elaboration Theory . Performance Improvement Quarterly. Vol.7, No.2, PP. 38-61 .
English, R. & Reigeiuth, C. (1996 ) : Formative Research on Sequencing Instruction with Elaboration Theory. Educational Technology Research and Development. Vol. 44, No. 1, PP. 23-42 .

- Hanclosky, W. V. (1989) : A Comparison of Task Analysis Advance Organizer, and Concept of Elaboration Methods in Teaching Concepts and Principles, Paper Presented at the Annual Convention of the Association for Educational Communications and Technology, (16-21) January, U.S.A. Pennsylvania, (ERIC ED.267), P. 72 .
- Holmberg, B. (1989) : Theory and Practice of Distance Education, London : Rout Ledge .
- Johnson, K. & Foa, L. (1989) : Instructional Design. London : CollierMacmillanPublishers .
- Lloyd, C. (1990) : The Elaboration of Concept in Three Biology **** Books : Facilitating Student Learning. Journal of Research in science Teaching. Vol. 27, No. 10, PP. 1019-1032 .
- Mayer, R. (1980) : Elaboration Techniques That Increase The Meaning Fullness of Technical **** : An Experimental Test of The Learning Strategy Hypothesis. Journal of Educational Psychology . Vol. 72, No. 6, PP. 770-784 .

- Mayer, R. (1981) : An Evaluation of The Elaboration Model of Instruction. Journal of Instructional Development. Vol. 5, No. 1, PP. 23-25 .

- Merrill, M. ; Kelety, J. & Wilson, B. (1981) : Elaboration Theory and Cognitive Psychology. Instructional Science. Vol. 10, No. 39, PP. 217-235 .

- Novak, J. D. (1990) : Concept Mapping : A U3eful Tool for Science Education, Journal of Research in Science Teaching. Vol. 27, No. 10 PP. 937-949 .

- Palmere, M. ; Benton, J. & Ronning, R. (1983) : Elaboration and Recall of Main Ideas. . Journal of Educational Psychology . Vol. 75, No. 6, PP. 892-907 .
- Pankratius, W. J. (1990) : Building an Organized Knowledge Base : Concept Mapping and Achievement in Secondary School Physics, Journal of Research in science Teaching. Vol. 27, No. 4, PP. 315-333 .

- Patrick, J. (1992) : Training Research and Practice. London : Academic Press .
- Reigeluth, C. (1979) : In Search of a Better Way to Organize Instruction : The Elaboration Theory. . Journal of Instructional Development. Vol. 2, No. 3, PP8-15 .

- Reigeluth, C. (1989) : Educational Technology at The Crossroads New Mindsets and New Direction. . Educational Technology Research and Development. Vol. 37, No. 1, PP76-80 .

- Reigeluth, C. (1991) : The Elaboration Theory : Task ******* Analysis and Sequencing. Paper Presented an The Annual meeting of The Association of Educational Communications and Technology (or Lando, P. 16 ) .

- Reigeluth, C. (1992) : Elaboration The Elaboration Theory. . Educational Technology Research and Development. Vol. 40, No. 3, PP 80-86 .
- Reigeluth, C. & Rodgers, C. (1980) : The Elaboration Theory of Instruction Pre******ion for Task Analysis and Design. NS PI Journal . Vol.19,PP16-26. .

- Rieber, L. (1996) : Feedback and Elaboration Within A Computer Based Simulation : A dual Coding Perspective. Paper Presented at The 1996 National Convention of The Association for Educational Communication and Technology. (18th, Indiana, Polis) .
- Schunk, D. (1991) : Learning Theory : An Educational Perspective. New York : Merrill, An Imprint of Macmillan Publishing Company .

- Slavin, R. (1997) : Educational Psychology : Theory and Practice. 5thed. Boston : Ally and Bacon .

- Smith, P. & Ragan, T. (1993) : Instructional Design. New York : Merrill, An Imprint of Macmillan Publishing Company .
















































ملحق (1)

م
الاسم
الوظيفة
جهة العمل
الاختبار التحصيلي
البرنامج
1
أ.د : محمد عبد الصبور
أستاذ ورئيس قسم الدراسات الإسلامية
كلية أصول الدين / جامعة الأزهر
Ö
Ö
2
د: حسين محمد حسين
أستاذ مساعد الدراسات الإسلامية
كلية الدراسات الإسلامية والعربية / جامعة الأزهر .
Ö
Ö
3
د : معاطي محمد نصر
أستاذ مساعد المناهج وطرق تدريس اللغة العربية
كلية التربية بدمياط / جامعة المنصورة
Ö
____
4
د: محمد علاء الدين حلمي الشعيبي
أستاذ مساعد المناهج وطرق تدريس اللغة العربية
كلية التربية / جامعة المنيا
Ö
____
5
د: أسامة محمد منصور
أستاذ مساعد الدراسات الإسلامية
كلية التربية بنزوى
Ö
Ö
6
د: أمير صلاح الهوا ري
مدرس المناهج وطرق تدريس التربية الإسلامية
كلية التربية بالفيوم / جامعة القاهرة
Ö
Ö
7
د : محمود حبيب المشهداني
مدرس المناهج وطرق تدريس اللغة العربية
كلية التربية بنزوى
Ö
____
8
د طه محمد عبد الخالق
مدرس الدراسات الإسلامية
كلية أصول الدين / جامعة الأزهر .
Ö
Ö
9
د: الحاج أحمد سمساعة
مدرس الدراسات الإسلامية
كلية التربية بنزوى
Ö
Ö
ملحق (2)

إعداد
دكتور / رضا أحمد حافظ الأدغم
مدرس المناهج وطرق تدريس اللغة العربية
كلية التربية بدمياط / جامعة المنصورة












لطلاب شعبة الدراسات الإسلامية الذين أنهوا دراسة
موضوعات أصحاب الفروض المقررة ضمن مادة : أحكام الوصايا والمواريث
بياناتخاصةبالطالب :

اسم الطالب : ....................... اسم الكلية : كلية التربية ب .....
اليوم : ....................... تاريخ التطبيق : / / 2002ميلادية


تعليمات الاختبار :
عزيزي الطالب :
· اقرأ جيدا هذه التعليمات التي تساعدك في إجابتك عن أسئلة الاختبار :
- اقرأ رأس كل سؤال بدقة قبل الإجابة عن السؤال .
- أجب عن كل سؤال في المكان المخصص له في مفتاح التصحيح .
- إذا لم تعرف الإجابة عن سؤال ما فلا تضع أية علامة بل اتركه ، ثم أجب عن السؤال الذي يليه .
- الزمن الذي ستجيب عن الامتحان فيه هو : ساعة ونصف الساعة فقط .
- نتائج هذا الاختبار لا تحتسب في درجتك ، ولا حتى في درجات أعمال السنة الخاصة بك ، فلا داعي للقلق الذي قد يؤثر علي أدائك .




أجب عن السؤالين التاليين :
السؤال الأول : ضع علامة ( ✓ ) أمام العبارة الصحيحة ، وعلامة (X ) أمام العبارات الخاطئة ثم صححها ، فيما يأتي :
(1) ذكور الإخوة والأخوات لأم و وإناثهم في القسمة والاستحقاق سواء . (2) إذا وجد أحد الزوجين فإنه يأخذ « فرضه ، والباقي ردا » حاجبا ذوي الأرحام (3) جهة الأبوة في العصبات مقدمة علي جهة الإخوة . (4) يرث« السدس » ستة من الورثة{ أصحاب الفروض } . (5) لكل بنت ابن وإن نزلت أو تعددت « سدس » المال مع البنت أو بنت الابن . (6) « الحاجب » الذي يمنع غيره من الإرث .
(7) « حجب الوصف» هو حجب عن الميراث بالكلية.
(8) تحجب بنت الابن بالابن ، وبالاثنتين فأكثر من البنات .
(9) إذا كان في المسألة أكثر من فرض ، فإن أصل المسألة من عدد الرءوس .
(10) « التداخل » تساوي الأعداد في القيمة بحيث لا يزيد أحدهما عن الآخر .
(11 ) تصحح المسائل بثلاثة ، وهى : التماثل ، والتداخل ، والتوافق .
(12) الغرض الأساس من« تصحيح المسائل » إعطاء الورثة حقوقهم أعدادا صحيحة ، وبعدالة مطلقة
(13) « العول » هو زيادة في مجموع السهام المفروضة ، ونقص في أنصبة الورثة عند تزاحم الفروض وكثرتها
(14) « الرد » زيادة في أصل المسألة ، ونقص في مقادير السهام المفروضة .
(15) للأم ثلث الباقي بعد أن يأخذ الزوج نصيبه ، إذا ماتت عن : زوج ، أم ، جد صحيح .
(16) يشمل « الرد » أصحاب الفروض ، ما عدا الزوجين .
(17) تنقسم« العصبة النسبية» إلي قسمين : عصبة بالغير ، وعصبة بالنفس .
(18) الطفل وإن كان رضيعا يستحق الإرث بالتعصيب .
(19) « العصبة بالنفس» لها جهات ثلاثة مرتبة كالتالي : البنوة ، الأبوة ، الأخوة .
(20) يرث السيد « المعتق » عتيقه إذا لم يكن للثاني وارث من النسب عند الأئمة الأربعة .
(21) إطلاق لفظ « العصبة» دون قيد يعني : العصبة بالنفس .
(22) الإخوة لأم أصحاب فروض ، ولا يكونون أبدا عصبة .
(23) « الترجيح بقوة القرابة » يكون في جهتي البنوة والأبوة .
(24) يقدم الأب علي الابن في الإرث بالتعصيب .
(25) « العصبة بالغير » منحصرة في أربعة من الورثة ، وكلهم من الذكور .
(26) كل من كان نصيبها النصف عند الانفراد ، والثلثان عند التعدد تصبح عصبة بأخيها .
(27) « العصبة مع الغير » خاص بالأخوات مع البنات ؛ ليدخل النقص علي الأخوات دون البنات .
(28) « الجدة الأمية » هي جدة من جهة الأب .
(29) « ابن البنت » يؤثر في نصيب ميراث الزوج { جده } بالنقصان .
(30) العصبة بالنفس يكون للذكور والإناث .
(31) يرث« ابن الأخت » بالفرض والتعصيب مع وجود أصحاب الفروض .
(32) يسوى مذهب« أهل الرحم » بين ذوي الأرحام دون تفريق بين قريب وبعيد ، ولا بين ذكر أو أنثى
(33) « الرد » مرتبة قبل ذوي الأرحام .

السؤال الثاني : اختر البديل الصواب ، ثم ضع حوله دائرة في كل عبارة من العبارات التالية :
(1) الفروض التي ذكرت في القرآن الكريم ، هي :
ﺃ- ب -

ج - ﺪ -

(2) يرث « النصف » ......... من الورثة .
ﺃ- خمسة ﺒ - اثنان ﺠ - أربعة ﺪ - ثلاثة

(3) يرث الزوج ........ مع عدم وجود الفرع الوارث .
ﺃ- النصف ﺒ - الربع ﺠ - السدس ﺪ - الثلث

(4) المراد من لفظ ( إخوة ) في قوله تعالي : « فإن كان له إخوة فلأمه السدس ..... » :
ﺃ- الثلاثة فقط ﺒ -الثلاثة وما فوقها ﺠ - الاثنان فقط ﺪ - الاثنان فما فوقهما.

(5) المراد من لفظ ( كلالة ) في قوله تعالي : « وإن كان رجل يورث كلالة..... » :
ﺃ- عدم وجود الأصل والفرع ﺒ - عدم وجود الأصل فقط
ﺠ - عدم وجود الفرع فقط ﺪ - عدم وجود الزوجة

(6) المقصود بلفظ ( شركاء ) في قوله تعالي : « فهم شركاء في الثلث..... » أن :
ﺃ- للذكر ضعف الأنثى ﺒ - للأنثى ضعف الرجل
ﺠ - المساواة بينهما ﺪ - يقتسما الثلث بالتراضي بينهما

(7) إذا مات زوج وترك : ثلاث زوجات ، وابنا ، وبنتا ، فإن نصيب الزوجة الواحدة يساوي :
ﺃ- - - -
(8) في المسألة السابقة يكون نصيب البنت :
ﺃ- - ﺠ- ﺪ-
(9) إذا ماتت زوجة وتركت : زوجا ، أما ، أبا ، فإن نصيب الزوج يساوي :
ﺃ- - ﺠ - ﺪ-

(10) في المسألة السابقة يكون نصيب الأم :
ﺃ- الباقي بعد نصيب الزوج - ﺠ- ﺪ-

(11) ماتت امرأة ، لزوج ، وأم ، وأب ، وتركت ستين فدانا ، فيكون نصيب الزوج ..... فدانا.
ﺃ- خمسة عشر - عشرين - عشرة - ثلاثون

(12) في المسألة السابقة يكون نصيب الأم :
ﺃ- خمسة عشر ﺒ - سبعة ونصف ﺠ- عشرة ﺪ- ثلاثين

(13) مات رجل ، لزوجة ، وأبوين ، وترك أربعين فدانا ، فيكون نصيب الزوجة ..... فدانا .
ﺃ- خمسة عشر ﺒ- سبعة ونصف ﺠ - عشرة ﺪ- عشرون

(14) في المسألة السابقة يكون نصيب الأب :
ﺃ- خمسة عشر ﺒ - اثني عشر ونصف ﺠ- عشرة ﺪ- عشرين

(15) مات رجل ، وترك : زوجة ، جدا ، أما ، فيكون نصيب الأم .....
ﺃ- الباقي بعد نصيب الزوجة ﺒ - ﺠ - ﺪ-

(16) في المسألة السابقة يكون نصيب الجد :
ﺃ- الباقي من نصيب الزوجة والأم ﺒ - ﺠ - ﺪ-


(17) توفي عن : بنت ، بنتي ابن ، أخت شقيقة ، فيكون نصيب البنت .....
ﺃ- ﺒ - ﺠ - ﺪ-

(18) في المسألة السابقة يكون نصيب بنت الابن الواحدة :
ﺃ- ﺒ - ﺠ - ﺪ-

(19) في المسألة السابقة يكون نصيب الأخت الشقيقة :
ﺃ- الباقي من نصيب البنت وبنتي الابن - ﺠ - ﺪ-

(20) توفي عن : أربع بنات ، بنت ابن ، أخت شقيقة ، فيكون نصيب البنت الواحدة : .....
ﺃ- ﺒ - ﺠ- ﺪ-

(21) في المسألة السابقة يكون نصيب بنت الابن :
ﺃ- ليس لها شيء ﺒ - ﺠ- ﺪ-

(22) ماتت عن : زوج ، أخ لأم ، عم شقيق ، أم ، فأصل المسألة من :
ﺃ- { 3 } ﺒ - { 6 } ﺠ - { 8 } ﺪ - { 12}

(23) مات عن : زوجة ، بنت ، أخت شقيقة ، أم ، فأصل المسألة من :
ﺃ- { 24 } ﺒ - { 16 } ﺠ - { 8 } ﺪ - { 12}

(24) توفي عن : زوجة ، أم ، بنت ، بنت ابن ، أخ شقيقة ، فيكون نصيب الأخ الشقيق .....
ﺃ- ﺒ - ﺠ - ﺪ -
(25) في المسألة السابقة يكون نصيب بنت الابن :
ﺃ- ليس لها شيء ﺒ - ﺠ - ﺪ -

(26) مات وترك : أربع بنات ، وأبا ، وأما ، ثلاث بنات لابن ، فإن الثلاث بنات لابن لا ترثن بسبب :
ﺃ- أخذ البنات الأربع للثلثين ﺒ- لم يتبق لهن شيء ﺠ- ليس لهن نصيب أصلا ﺪ- وجود الأب والأم

(27) إذا كان نصيب أربع أخوات شقيقات { اثنين } فبين سهامهن وعدد رءوسهن ....
ﺃ- تماثل ﺒ - تداخل ﺠ - تباين ﺪ - توافق

(28) إذا كان أصل المسألة { 6 } ثم أصبحت { 9 } فإن ذلك يسمي : ……..
ﺃ- ردا ﺒ - تأصيلا ﺠ - حجبا ﺪ - عولا

(29) ماتت وتركت : زوجا ، ست أخوات شقيقات ، أخين لأم ، فإن نصيب الأخين لأم : …
ﺃ- السدس ﺒ - لم يتبق لهما شيء ﺠ - ليس لهما نصيب أصلا ﺪ - الثلث

(30) في المسألة السابقة يكون أصل المسألة :
ﺃ- {6} ﺒ - {6} وعالت إلي {7} ﺠ -{6} وعالت إلي {9} ﺪ - {6} وعالت إلي {10}

(31) مات وترك : زوجة ، خمس بنات ، أبوين ، أخا شقيقا ، فإن نصيب الأخ الشقيق .......
ﺃ- الباقي بعد أخذ أصحاب الفروض فروضهم ﺒ - لم يتبق لهما شيء ﺠ - محجوب بالأب ﺪ - السدس

(32) في المسألة السابقة يكون أصل المسألة :
ﺃ- {24} ﺒ- {24} وعالت إلي {135} ﺠ -{24} وعالت إلي {80} ﺪ - {24} وعالت إلي {27}

(33) مات وترك : ثلاث زوجات ، سبع بنات ، جدتين ، أربعة أخوة أ شقاء ، أخا لأم ، فإن أصل المسألة .......
ﺃ- {24} وعالت إلي {27} ﺒ- {24} ﺠ -{24} وعالت إلي {17} ﺪ - {24} وعالت إلي {15}

(34) في المسألة السابقة بين نصيب الزوجات الثلاث : .......
ﺃ- تداخل ﺒ - تماثل ﺠ - تباين ﺪ - توافق

(35) في المسألة السابقة بين نصيب السبع بنات : .......
ﺃ- تماثل ﺒ - تداخل ﺠ - تباين ﺪ - توافق

(36) ماتت وتركت : زوجا ، أختا شقيقة ، أخا لأب ، فإن نصيب الأخ لأب : …
ﺃ- الباقي من الزوج والأخت لأب تعصيبا . ﺒ- ليس له شيء لوجود الأخت الشقيقة
ﺠ -ليس لأنه لم يبق له شيء بعد الزوج والأخت . ﺪ - له الثلث فرضا .

(37) ماتت وتركت : أما ، زوجا ، أم أم ، أم أب ، أخا شقيقا ، ثلاث أخوات لأم ، فإن نصيب الأم : …
ﺃ- لعدم وجود الأصل والفرع ﺒ - لتعدد الإخوة ﺠ - فرضا ﺪ - فرضا

(38) في المسألة السابقة يكون نصيب الأخ الشقيق : .......
ﺃ- الباقي من نصيب الزوجة والأم تعصيبا ﺒ- الباقي من نصيب الزوجة والأم وأم الأم تعصيبا .
ﺠ-الباقي من نصيب الأم والزوجة بالتسوية بينه وبين أخواته لأم . ﺪ - النصف فرضا لعدم وجود الأصل والفرع .

(39) في المسألة السابقة يكون نصيب أم الأب : .......
ﺃ- الباقي من نصيب الزوجة والأخ الشقيق والأخت الشقيقة تعصيبا . ﺒ - ليس لها نصيب لأنها محجوبة بالأخ الشقيق .
ﺠ - ليس لها نصيب لأنها محجوبة بالأم . ﺪ- النصف فرضا لعدم وجود الأصل والفرع .

(40)مات وترك : بنت ابن أخ شقيق ، بنت ابن أخ لأب ، بنت ابن أخ لأم ، فالتركة ل : .......
ﺃ- بنت ابن الأخ الشقيق. ﺒ - بنت ابن الأخ لأب.
ﺠ - بنت ابن الأخ لأم . ﺪ - للأول والثاني فقط .


انتهى الاختبار ،،،،،،،،،،،،
مع أطيب التمنيات بالتوفيق ؛؛؛؛








ملحق (3)
إعداد
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الطالب : هذا تنظيم لمحتوى بعض موضوعات مادة { المواريث } وفق النظرية التوسعية ، وأأمل أن تحقق من خلاله الأهداف المُحددة لك قبيل كل فصل .
وتعلم – عزيزى الطالب – أنه بعد استيفاء حق المُتوفى ، وحق الدائنين ، وتنفيذ الوصية في حدود الثلث ، يكون الباقي للورثة ، ويُوزع من خلال :
V إعطاء أصحاب الفروض فروضهم ، وهذا يرتبط ببعض القواعد الحسابية المتعلقة بما يُعرف ب " العول " و " التأصيل " .
V مابقي يكون للعصبة النسبية ، يقسم بينهم وفقا لقوله تعالى : ] للذكر مثلُ حظ الأنثيين[وهنا نكون قد انتهينا من توزيع التركة .
V أما إذا لم يكن هناك عُصبة نسبية فإننا نرد الباقي من التركة علي أصحاب الفروض ، ماعدا الزوجين ، وهذا ما يُعرفُ ب " الرد " .
V أما إذا لم يكن هناك أصحاب فروض غير الزوجين ، فإن الميراث يكون ل " ذوي الأرحام " مثل : الجد غير الصحيح ، والعمة ، والخالة ، فإذا لم يُوجد أحد من ذوي الأرحام فيرد الباقي علي الزوج الموجود ، وبذلك يأخذ التركة كاها ، وهذا ما يُعرف ب " الفرض والرد " .
V وسنلاحظ أن بعض الورثة قد يكون أولى من بعض ، وقواعد " الحجب " هي الي تبين الأولوية من عدمها ، فصاحب الأولوية هو صاحب الحق في المال الموروث ، وغيره هو " المحجوب " .
ولذا فإننا سندرس حقوق الورثة من خلال هذا الشكل التوضيحي :
حقوق الورثة

أصول المسائل

العول والرد

الحجب وأنواعه

ذوو الأرحام

العصبات

أصحاب الفروض



الفصل الأول : أصحاب الفروض
عزيزى الطالب : فى نهاية الفصل يتوقع أن تحقق الأهداف التالية :
تعرّف المصطلحات الآتية : الجد الصحيح ، الجدة الصحيحة ، الجد الفاسد ، الجدة الفاسدة ، الوارثين بالفرع ، الحواشى ، الكلالة ، الأخ الشقيق ، الأخت الشقيقة ، الأخ لأم ، الأخت لأم ، الأخ لأب ، الأخت لأب ، المسألتين العمريتين .
تعدد أصحاب الفروض .
تحدد نوعى أصحاب الفروض .
تعدد الفروض المقدرة شرعا .
تحدد الوارثين بالفرض .
تستنتج الوارثين بالأصول .
تستنتج حالات ميراث الأصول الأربعة : الأب ، الجد الصحيح ، الأم ، الجدة الصحيحة .
تبين حالات ميراث الجد عند عدم وجود الإخوة الأشقاء أو لأب .
تبين حالات ميراث الجد مع وجود الإخوة أو لأب .
توازن بين حالات إرث كل الجد والأب .
تحدد ميراث الأصول الأربعة من خلال مساءل معطاة .
تفرق بين : الجد الصحيح ، الجد الفاسد ، الجدة الصحيحة ، الجدة الفاسدة .
تعدد حالات حجب الجد والجدة .
تعدد الوارثين بالفرع .
تبين حالات إرث الزوجين .
تبين حالات إرث الحواشى .
تلخص ميراث أصحاب الفروض فى جدول .
تلخص الفروض المقدرة ومستحقيها فى جدول .
تحل مسائل تتعلق بتوزيع التركة على أصحاب الفروض .
المقصود بأصحاب الفروض : الورثة الذين قدرت الشريعة لهم سهما معينا فى التركة .
وأصحاب الفروض هم : الأب ، الأم ، الجد الصحيح ، الجدة الصحيحة ، الأخوة والأخوات لأم ، الزوج ، الزوجة ، البنت ، بنت الابن ، الأخت الشقيقة ، الأخت لأب .
أصحاب الفروض نوعان :
1- فروض سببية : أى أن توريثهم جاء بسبب طارئ ، وهو عقد الزواج الصحيح (الزوجان) .
2- فروض نسبية : وهم أقارب المتوفى الذين يرتبطون بصلة النسب وقرابة الدم ، وهم عشرة : ثلاثة من الذكور ( الأب ، الجد ، الأخ لأم ) وسبعة من الإناث ( الأم ، الجدة ، البنت ، بنت الابن ، الأخت الشقيقة ، الأخت لأب ، الأخت لأم ).
والشكل التالى يوضح ذلك :
أصحاب الفروض

نسبية
( عشرة )

سببية
( الزوجان )

سبع إناث
( الأم ، الجدة ، بنت الابن ، الأخت ، الأخت لأب ، الأخت لأم

ثلاثة ذكور
( الأب ، الجد ، الأخ لأم )


الفروض المقدرة شرعا ستة ، وهى : النصف ، الربع ، الثمن ، الثلثان ، الثلث ، السدس . هذا وسندرس أنصبة أصحاب الفروض من خلال أربعة عناوين رئيسة ، وهى :
ميراث أصحاب الفروض

الحواشي

الزوجان

الفروع

الأصول



أولا : ميراث الأصول
الأصول الوارثون بالفرض أربعة : الأب ، الجد وإن علا ، الأم ، الجدة الصحيحة



- اقتراح لمؤتمر باكثير الدولي بالقاهرة إعداد محمد عباس عرابي
- تلخيص كتاب تعليم التفكير
- الإصلاح التربوي للدكتور علي أسعد وطفة الباحث التربوي محمد عباس محمد عرابي
- الإعلام الإسلامي
- واجبنا نحو مسرح باكثير للباحث محمد عباس محمد عرابي







   رد مع اقتباس

إضافة رد

بحوث علمية

بحوث علمية



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة أرسم حياتك للدكتور محمد فتحي-كتاب الطريق إلى الربانية للدكتور مجدي الهلالي- كتيب فن دعوة الخالدين أرشيف طلبات الكتب 5 November 18, 2012 06:37 PM
بحث في تدريس الكيمياء محمس عربي بحوث علمية 1 September 11, 2012 10:50 PM
برنامج لحساب المواريث الصقر7 تحميل برامج و شروحات الكمبيوتر 2 November 23, 2011 12:47 PM
ون بيس 437 جودة عالية بروابط كثيرة مترجمة من Genius و واريقتون المدعم للتحميل الآن.. هيا.. الهوصاوي محمد البشير تحميل افلام مسلسلات صور انمي , افلام كرتون مترجمه 5 February 13, 2010 05:01 PM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 09:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر