المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > بحوث علمية

بحوث علمية بحوث علمية , مدرسية , مقالات عروض بوربوينت , تحضير ,دروس و ملخصات


من مظاهر التجديد في القصيدة العربية المعاصرة للباحث محمد عباس محمد عرابي

بحوث علمية



جديد مواضيع قسم بحوث علمية

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم March 9, 2010, 08:01 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمس عربي
مبتسم VIP





محمس عربي غير متصل

من مظاهر التجديد في القصيدة العربية المعاصرة للباحث محمد عباس محمد عرابي


* الخروج بالبناء الإيقاعي عن النمطية في القصيدة العربية المعاصر
للباحث محمد عباس محمد عرابي
حاول أصحاب الاتجاه الوجداني الخروج بالبناء الإيقاعي للقصيدة التقليدية عن النمطية وذلك من خلال :- أولاً : الزخافات والعلل:-وهي بمثابة الانحراف عن النظام العام ، برغم أن هناك العديد من الزخافات والعلل التي أصبحت مألوفة للمتلقي ، ومن ثم فقد استخدم الشاعر زحافات وعلل جديدة غير معروفة للوصول إلى وجدان المتلقى ، فمن التنازع المستمر بين الوزن العروضي الذي يشكل النظام والوحدات العروضية المتداخلة معها والتي تشكل صدع النظام يتولد التفاعل الدلالي .
وقد تم استخدم العديد من الزحافات والعلل التي لا تحظى بأية مشروعية في التراث العروضي ، ولكنها تحولت إلى أسس في بناء القصيدة عن الشعراء الوجدانين فتفعيلة مثل (فاعلن ) في الضرب قد تتحول إلى (فاعلان / 5 //55) و (مستفعلن) قد تتحول إلى (مستعل /5//5) أو ( متعل 5///5) أو (فعلان ///55) كما قد تتحول (مفعول) إلى (فعول).... إلخ وهو ما يؤدي إلى خروج البناء الإيقاعي عن نمطيته ، حيث تؤدي إلى تكوين أنساق مقطعية واختفاء أخرى .
ثانياً: البناء الدرامي :-أصبح استخدام القصة الشعرية عند شعراء " أبوللو من السمات الفنية المميزة ، وقد كان اتجاههم إلى كتابة القصة الشعرية بدافع من الإسهام في تطويع الشعر لأساليب فنية جديدة ، تخرج بهذا الشعر عن قالب القصيدة الغنائية المعروفة ، فالبناء الدرامي يقيم ترابطا إيقاعيا بين أبيات القصيدة ، ويتجه بالنص التقليدي من كونه مجرد أبيات مستقلة إلى انتظامها في تتابع دلالي يدعم وحدة البناء الإيقاعي ، حيث تتغير النماذج التنغيمية بين الصعود والهبوط ، ومن ثم يتحول النص من إيقاعه الخارجي البسيط إلى مجاوزة النظام بالتجربة الشعرية وتجسدها شكلاً ومضموناً ، لذا فقد اتسمت القصيدة بالكلمة ووحدة التركيب والنغم .
كما يظهر البناء الدرامي قدره الشاعر على صياغة أبنيته الإيقاعية وترويضها لأداء أفكاره ، كما أنه يقيم اتصالا ذاتيا بين الدلالة الإيقاعية واللغوية التصويرية ، ومتي امتزج جرس الألفاظ وإيقاعاتها وتركيب الجمل فقد أضحى النص الشعري إبداعاً وتلاشت مصادر الصنعة والتكلف ، فغاية البناء الإيقاعي التماهي مع الأبنية الأخرى ، ويتيح البناء الدرامي استخدم التدوير والتضمين ، وهو ما يؤدي بدوره إلى إيجاد نماذج تنغيمية متعددة ، كما يصدع النظام التفعيلي الذي ينعكس بدوره على كم المقاطع فكلاهما يؤثر في التركيب والدلالة ، ومن ثم يتحول النص التقليدي إلى معادلة تتلاقي فيها الدلالات وتتباعد ، ويتحول البناء الإيقاعي إلى مجموعة من العلاقات المتبادلة بدلا من كونه وحده إيقاعية منتظمة الحدود .
ثالثاً: كم التفاعيل :-حيث الخروج على النمط التفعيلي لكل بحر ، كأن يستخدم ثماني تفعيلات لبحر الوافر في كل بيت أو استخدم خمس تفعيلات لبحر الرمل والكامل وهي محاولات تهدف إلى ترشيح أنماط عروضية جديدة خروجاً على نمطية الشكل التقليدي وصرامته إلا أنها لم تحظ بالقبول ، فالاعتقاد بأن التجديد الشعري قرين الإحالة إلى التغير في كم التفاعيل العروضية خطأ في مجملة .
وختاما لهذا الفصل يمكن القول : إن الشعر العربي الحديث ضروبا متلاحقة من التطور والتجديد ترتد في حقيقتها إلى تصورات الشعراء منذ أوائل القرن العشرين ، حول ماهية الشعر ذاته ، وطبيعة وظيفته ، وهو ما يرتد بدوره إلى تأثرهم العميق بحركة الشعر ذاته ، وطبيعة وظيفة ، وهو ما يرتد بدوره إلى تأثرهم العميق بحركة الشعر الغربي ، والثقافة الإنسانية بصفة عامة ، مع الالتفات إلى تفاوت درجة هذا التأثير على مستوى المدارس الشعرية والأجيال الزمنية والثقافية الفردية للشعراء أنفسهم .
ولقد أصاب موسيقي الشعر ما أصاب غيرها من عناصر البناء الفني للقصيدة الحديثة ، من نزوع إلى إدراك محاولات التطور ، سعيا وراء التواؤم الفني بين قيم النص الجمالية
والبنائية من ناحية ، ووظيفة الثقافية والاجتماعية من ناحية أخرى.([1]).

فقد نظر البارودي إلى منهج الغربيين في بعث مجدهم الأدبي ، حينما أقدم شعراء عصر النهضة على استلهمام كلاسيكيات اليونان والرومان الخالدة بوصفها أسمى نماذج الإبداع الفني في تراثهم الشعري المسرحي 0 فارتد هو ( البارودي) بدوره إلى النموذج العباسي بوصفه خلاصة الإبداع الفني في الشعر العربي القديم متوخياً آثاره في إنتاجية الشعري.

وكان من الطبيعي أن يحافظ البارودي في هذا السياق على جماليات الأداء الشعري للقصيدة النموذج في مقدمتها البنية الإيقاعية الداخلية والخارجية والأخيرة على وجه الخصوص بوصفها حاكما للفعل الشعري ومميزا للنوع في آن معا([2]).

ومن ثم فنحن لا تكاد نقع على أي أثر يلحظ لتطوير الإيقاع الشعري في آثار البارودي وأي ممن التزم بنهجه في محاكاة الأقدمين التزاما كاملاً . غير أن الأمر يختلف قليلاً في إنتاج تلاميذ الباوردي الذين حاولوا تطوير الحركة الإحيائية ذاتها بباعث من سفن التطور ذاتها ومن احتكاكهم بالثقافة الأجنبية معا.

و يأتي شوقي في طليعة هؤلاء بما تهيأ له من نوازع التجديد ومبرراته ، فمشى في طريق التجديد ما استطاع ، وأصاب الإيقاع الخارجي من ذلك ما أصابه ، وتبعه في ذلك كله من تبعه ، وعلى رأسهم حافظ([3]). .

ثم كان الاندفاع الجارف إلى الثقافة الغربية منذ مطلع القرن العشرين حيث اتجه رواد شعرنا العربي على هذه الفترة في مصر والشام إلى الاتجاه الرومانسي ، يسقون أصوله من منابعه ، وينهلون من ثماره وآثاره ، وقد توزعت بهم السبل فاتجهت جماعة منهم إلى النموذج الرومانسي الفرنسي وفي مقدمة هؤلاء مطران ، على حين اتجهت جماعة الديوان (شكوي – العقاد- المازني) إلى النموذج الإنجليزي للرومانسية متأثرين برواده من أمثال
كولردج ، وهازلت ، وشلي ، وسبنر ، ووردزورت وغيرهم .

وقد تأثر شعراء السبيلين جميعاً ومن لف لفهما من شعراء الأجيال التالية ، وخاصة شعراء مدرسة أبوللو كأحمد زكي أبو شادي ، وعلى محمود طه ، وإبراهيم ناجي ، ومحمود حسن إسماعيل ، وأبي القاسم الشابي ، وغيرهم بتنوع الإيقاع الخارجي عند شعراء الرومانسية الغربيين ، وبميلهم إلى شعر المقطوعات ، وتعدد القافية ، و تبدلها إلى غير ذلك من سمات الإيقاع في الرومانسية الغربية الإنجليزية والفرنسية سواءً بسواء([4]) .
واستمر تأثر الشعراء العرب بالشعراء السابقين عليهم من الغربيين فتأثر أصحاب اتجاه الشعر الحر المرتبط بالنزعة الواقعية في الشعر الحر وخاصة صلاح عبد الصبور ونازك الملائكة ، وبدر شاكر السياب فاتجهت أعمالهم إلى التحرر الكامل من قيود الالتزام بموقعية القافية ، وإن حافظوا على النظام الوزني مع إجراء بعض التعديلات العميقة أحياناً ، والسطحية أحيانا أخرى عليه ، ثم ظهرت مؤخرا قصيدة النثر ترعاها جماعة مجلة (شعر) وشعراء (مجلة الآداب).









179- محمد مصطفي أبو شوارب ، إيقاع الشعر العربي (تطوره وتجديده) ، الإسكندرية ، دار الوفاء ، 2005، ص75 وللمزيد يمكن الوقوف على المراجع التالية :-
- أنس داود ، رواد التجديد في الشعر العربي الحديث ، القاهرة ، مكتبة عين شمس ، 1975، ص (51-100)
- يوسف خليف ، أوراق في الشعر ونقده ، القاهرة ، دار الثقافة 1997م ، ص(90-96)


180- مصطفي السحرتي ، الشعر المعاصر على ضوء النقد الحديث ، جدة ، تهامة للنشر ، 1984، ص209.


181- انظر : طه وادي ، شعر شوقي(الغنائي والمسرحي)،القاهرة ، دار المعارف ، ص123وما بعدها .



182- وقف الباحث على العديد من المراجع تناولت هذه القضية :-
- فاروق شوشة ، الذكر الستين لرحيل خليل مطران ، مجلة العربي ، العدد 609، أغسطس 2009، ص165.
- أحمد عوين ، الطبيعة الرومانسية في الشعر العربي الحديث ، الإسكندرية ، دار الوفاء ص(9-96).
- عبد الله سرور ، اتجاهات الشعر ، الحديث في الإسكندرية ،الإسكندرية ، دار المعرفة الجامعية ، 1990ص (387- 418) .
- عبد الله سرور ، خليل شيبوب رائد التجديد الشعري ، الإسكندرية ، دار المعرفة الجامعية ، 1996 ، ص (95-157) .
 

 




- حوار الصغار حول المدينة المنورة بقلم محمد عباس عرابي
- القيم التربوبةللكاتب محمد عباس عرابي
- الصعوبات التي تواجه دراسة الأدب للدكتور راضي فوزي تقديم محمد عباس عرابي
- تنمية مهارات اتعبير التحريري لدي الطلاب ذوي صعوبات التعلم
- فن الرسالة عند الكيلاني للدكتور أحمد عيساوي اختيار محمد عباس عرابي







   رد مع اقتباس

إضافة رد

بحوث علمية

بحوث علمية



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دور الإعلام في إبراز رحمة الإسلام للباحث محمد عباس محمد عرابي محمس عربي بحوث علمية 2 April 7, 2010 09:21 PM
التجديد\ في بحر المتقارب للباحث محمد عباس محمد عرابي محمس عربي بحوث علمية 0 March 8, 2010 10:47 AM
واجبنا نحو الأديب العربي الكبير علي أحمد باكثير للباحث محمد عباس محمد عرابي محمس عربي الدليل العلمي للطلاب و المعلمين 1 February 22, 2010 11:49 PM
بحر الخفيف في القصيدة العربية المعاصرة للباحث محمد عباس محمد عرابي محمس عربي بحوث علمية 0 February 22, 2010 09:25 AM
التجديد في بحر البسيط للباحث محمد عباس محمد عرابي محمس عربي بحوث علمية 0 January 30, 2010 10:24 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مجلة منتديات السوق الالكتروني المزيونة المسافر خياطة قصص الانبياء اقوال وحكم كلام من القلب تحميل كتب ثقافة عامة صور رمزيات اندرويد بلاك بيري ايفون تحميل برامج وصفات طبخ عالم حواء بحوث البرمجة اللغوية روايات مقالات طبية الطب البديل كلام حب عروض دورات
الساعة الآن 12:09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر