المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > بحوث علمية

بحوث علمية بحوث علمية , مدرسية , مقالات عروض بوربوينت , تحضير ,دروس و ملخصات


منهج مونتيسوري التعليمي

بحوث علمية



جديد مواضيع قسم بحوث علمية

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم April 10, 2010, 08:29 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمس عربي
مبتسم VIP





محمس عربي غير متصل

منهج مونتيسوري التعليمي


أوراق

منهج مونتيسوري التعليمي
بقلم : لمياء صالح الجربوع 2010-04-06 22 /4 /1431
منهج المونتيسوري ماهو إلا مدخل لنصل بالمتعلم إلى أعلى مراتب التأمل في مخلوقات الله، ومساعدته على مراقبة الطبيعة من حوله وشكر الله على نعمه التي لا تحصى... فمن خلاله يكبر الطفل وهو على وعي كاف بنفسه وبالآخرين من حوله, فيحسن تقدير هذه النعم ويجتهد ليبذل المزيد من أجل خالقه سبحانه وتعالى.
تكون القاعات الدراسية فيه مقسمة إلى مناطق وفي كل منطقة حياة مختلفة للطفل, في مجملها تحتوي على مبادئ التعلم الأساسية: الملاحظة، الذاتية، والتجربة والخطأ، مع مراعاة حقوق الآخرين.
هذا المنهج يركز على ذات الطفل وقدرته على التكيف مع البيئة من حوله أكثر من تركيزه على كم المعلومات التي يختزنها في عقله الباطن رغم ما يحتويه منهج المونتيسوري من تفصيلات دقيقة قد لا نتوقع أن يعيها الطفل، وفي الحقيقة هو يفهمها ويختزلها في عقله حتى يستفيد منها عندما يحين الوقت المناسب لذلك، فالطفل كالزهرة ينمو ببطء, وبقدر العناية والاهتمام الذي يحصل عليه بقدر جمال الزهرة والتي تتضح معالمها عليه في سلوكه وأدائه.
فليس مهمًا في منهج المونتيسوري أن يثقل كاهل الطفل أو المتعلم بالواجبات المنزلية، بل الأهم أن يعرف كيف يؤدي واجبه بحب وبإقبال شديد بداخل المدرسة، ولكي نجعل المنزل مكانًا للتواصل الاجتماعي مع الآخرين من حوله، يجتهد العاملون بهذا المنهج لأن يصنعوا للمتعلم عالمًا يحبه كثيرًا, ويمده بخيارات تساعده على الحوار والمناقشة والاكتشاف والاستنتاج بناءً على رغباته وميوله بالإضافة إلى تعميق أواصر المحبة بينه وبين عائلته, فالأسرة هي أساس نجاحه وهم المحرك الإيجابي في حياته.
ولكي نُخرج نشئًا نفخر به نحتاج إلى معلم متفان ومتفهم وصبور تجاه مهنته وذي أهداف سامية، لديه القدرة على خلق جو من الهدوء والاسترخاء ليساعد الطفل على التعلم السريع والممتع
منذ كنا صغارًا ونحن نحلم بمستقبل أفضل من واقعنا، ونرسم خطط أطفال بعيدة كل البعد عن مناهجنا، فقد كان هناك فصل واضح بين المنهج الدراسي والواقع والمثالية المفترضة في المدرسة، فكأن ما درسناه لا نعمل به إن عملنا إلا في المدرسة.... هذا ناهيك أنه لدينا نفس الكتب، ونفس الطريقة في التعليم، وقد نصل كلنا إلى نفس المستوى في الظاهر، فشهادة تخرجنا واحدة إلا أن النتائج تختلف... واختلاف النتائج كان له سبب واحد تعارفنا عليه وهو أن كمية المعلومات التي حفظناها متفاوتة، وذلك يرجع لنسبة اجتهادنا في الحفظ...! وما هذه سوى اعتقادات خاطئة.
فالتعليم يرتكز على ثلاث ركائز أساسية: (الطالب، المنهج، المعلم) إلا أن المنهج يعد من أهم الركائز التي سيبنى عليه القواعد الأساسية في شخصية الطالب. ومن الصعب جدًا توحيد المناهج حسب الفئة العمرية لاختلاف فهم الطلاب وحاجاتهم وميولهم.
وتعد الست سنوات الأولى من عمر الطفل هي أساس تكوين شخصيته وميوله وتوجهاته المستقبلية، فإذا لم يحسن المربي احتواءه بشكل جيد ومناسب فإنه سينتج لنا طفلًا بلا شخصية أو متزعزع المبادئ وبلا كيان يفتقد الثقة بالنفس والقدرة على اتخاذ القرار، لا يستطيع تحمل المسؤولية.
لذا فإن «ماريا مونتيسوري» صممت منهجًا يضمن للطفل حصوله على قاعدة ثابتة وأساس متين يرتكز عليه في المستقبل.
منهج «المونتيسوري» Montessorimethod هو منهج يبحث عن جوانب القوة في كل طفل لينميها ويرتقي بها، كما يكتشف جوانب الضعف لديه فيعالجها بوسائل حسية تربوية مدروسة يطبق بشكل فردي حسب ميول وقدرات كل طفل، ليس هذا فحسب بل إن هذا المنهج يركز على الأخلاق كمدخل أساسي للتعليم، فما فائدة الأخلاق إذا حفظناها ورددناها دون ممارستها بشكل حسي حتى تصبح جزءًا من شخصية الطفل فينمو وهو يشعر بتوازن اجتماعي وديني دون تزعزع، وقد حرصت «ماريا مونتيسوري» على تحقيق ذلك بشتى الطرق، فهناك تمارين خاصة دقيقة يمارسها الأطفال بشكل روتيني مثل الاستئذان عند مراقبة الطفل لزميله، الاستئذان لمشاركته العمل، التحدث بصوت منخفض، العمل بحدود السجادة الخاصة بالعمل دون التعدي عن حدودها كمثال حي لاحترام حقوق الآخرين بشكل حسي ملموس، هذا بالإضافة لقوانين وضعتها «مونتيسوري» في الفصل يعمل بها الأطفال جميعهم مع المعلمة، لتعزيز العمل الجماعي ونشر الوعي بأهمية الاحترام المتبادل بينهم.
ماريا مونتيسوري
ولدت ماريا في إيطاليا سنة 1870م في مدينة شيارافال Chiaravalle لأسرة محافظة، لا تحبذ اختلاط النساء بالرجال في الأعمال المهنية، دخلت كلية الطب بجامعة روما UniversityofRome وخالفت التقاليد، وتخصصت فيما بعد في دراسة أمراض الأطفال وخصوصًا المعاقين منهم. تخرجت عام 1894م وعملت في التدريس في جامعة روما فاهتمت بالأنثروبولوجيا anthropology وطرائق التعليم pedagogy، كما عملت طبيبة مساعدة في مستشفى الأمراض العقلية مما جذبها إلى دراسة الأطفال أصحاب المصاعب العقلية، ونجحت في تأسيس مدرسة ترعى ضعاف العقول، واكتشفت أن لهم قابلية للتعلم الجيد. لاحظت لاحقًا أن الطرق التقليدية في التدريس من أهم أسباب التأخر الدراسي عند الأطفال.
نجحت «ماريا مونتيسوري» في أربعين سنة بنشر منهجها وعصارة تجاربها ،في العديد من الدول التي أعجبت بمنهجها وسارعت بتطبيقه في مدارسها قدر استطاعتها، وأشرفت على تأسيس برامج إعداد وتدريب المعلمين، وخلال هذه الفترة ترجمت كتبها إلى جميع اللغات العالمية الهامة.. كانت محاضراتها في دول فقيرة وغنية، فحاضرت في أوروبا وأمريكا وفي الهند وسري لانكا وأسبانيا ثم استقرت ماريا في هولندا حيث توفيت سنة 1952م.
فلسفة تعليم المونتيسوري تؤمن بأن التعليم يجب أن يكون فعالاً وداعمًا وموجها لطبيعة الطفل وحاجاته، كما أن طبيعة الطفل ليست بناءً نظريًا بل يقوم على أساس ملاحظة «ماريا مونتيسوري» لتفاصيل الطفل.
فصول / غرف االمنتسوري
لفصل الواحد يضم أطفالاً تتراوح أعمارهم بين سن 3 إلى 6 سنوات ليتعلم الأطفال التعامل مع من هم أصغر منهم سنًا فنحيي بذلك التعاون والأخوة بينهم، فلابد للفصل أن يكون معدًا خصيصًا لاحتواء هؤلاء الأطفال كأسرة واحدة متعاونة تسودها الألفة والمحبة، لذا أصبح من المهم أن نغير مسمى الفصل فيصبح «غرفة» ليشعر الطفل بالحميميّة والتقارب مع معلمته وأصدقائه في الفصل، لذلك لابد من تهيئة البيئة بشكل متكامل لتتيح للطفل كافة فرص التعلم الذاتي كما سمّته «ماريا منتسوري» التي نجحت في تجريب وسائلها على الأطفال المعاقين كما سبق أن ذكرت مما دفعها إلى تطوير وسائلها وتقنينها بشكل كبير في رفع إنتاجية الأطفال العاديين واكتشاف قدراتهم بشكل مذهل، إذ يعتمد المنهج على قاعدة الخصوصية المطلقة والفروق الفردية، فالفصل ليس مكانًا نجبر على الجلوس فيه فقط لتلقي المعلومات دون ممارستها بشكل حي، فممارسة كل ما يتلقاه الأطفال يضفي على التعليم متعة وإثارة لا مثيل لها أبدًا. فالفصل الدراسي أو الغرفة الدراسية هو مكان الطفل الخاص الذي يتعلم فيه ولابد أن يهتم به وبنظافته وترتيبه وكأنه مدينته الفاضلة التي يحرص كل من فيه أن تبقى نقية نزيهة طالما هو منبع العلوم والمعرفة بالنسبة لهم بدءًا بالمعلم وهو القدوة لممارسة الأخلاق حتى أصغر فرد فيه.
وسائل المونتيسوري
كل الوسائل في فصول المونتيسوري مبتكرة وجيدة تثير انتباه الطفل ودافعيته للتعلم والبحث والاكتشاف بشكل محبب ومناسب لسن الأطفال المتفاوت.
فهي وسائل صممت خصيصًا وبشكل دقيق جدًا يمكن للمعلم من خلالها أن يلاحظ قدرات الطفل بشكل جيد وواضح، فيمكنه تحديد الطفل المميز والطفل الذي يعاني من مشكلات أيًا كان نوع المشكلة بسيطة أو صعبة.
وكل وسيلة من هذه الوسائل تخدم هدفًا مستقلاً لكنه تابع لهدف يسبقه فيكمله لضمان تتابع تطور نمو الطفل بشكل سليم وجيد.
الغرف الدراسية مقسمة إلى مناطق:
1- منطقة الحياة العملية PracticalLife: وهي منطقة قريبة جدًا من بيئة المنزل يتعلم الطفل فيها عدة مهارات نفتقد تعليمها للطفل في مناهجنا الحالية، على سبيل المثال لا الحصر: يتعلم الطفل الحمل بشتى مراحله: حمل الصينية وحمل الصينية مع مجسم من زجاج.
يتعلم الطفل أيضًا في هذه المنطقة كافة استخدامات الورق من قص وطي وتخريم وتدبيس.
كما يتعلم الطفل عدة مهارات مثل عصر البرتقال، تلميع الزجاج، تلميع الأحذية، تلميع الفضيات، العناية بالنبات، إعداد المائدة.
وكل المهارات يتعلمها الطفل بتسلسل دقيق تُدرّب عليه المعلمة مسبقًا.
2- منطقة الحواس Sensorial: وهي منطقة تحتوي على كافة الوسائل والتمارين التي تساهم في تطوير وإثراء حواس الطفل الخمس ويتعداها إلى مرحلة الإبداع في استخدام حواسه، على سبيل المثال: يقوم الطفل بعمليات التصنيف والمقارنة بين الكبير والصغير، الطويل والقصير، السميك والرفيع. يتعلم الطفل الفرق بين المر والمالح، الحلو...الخ، والفرق بين مختلف الروائح، كذلك يصنف الطفل بين مختلف الأصوات الصوت الحاد والناعم وغيره، كما يتعدى كل ذلك ليتعلم الأشكال الهندسية وتصنيفاتها وكيف أنه يمكنه صنع أشكال هندسية كبيرة من أشكال هندسية أصغر، ويمكنه كذلك الإبداع في تصميم الأشكال الهندسية.
3- منطقة الحساب Mathematics: يتعلم فيها الطفل الأرقام والقيام بالعمليات الحسابية البسيطة والصعبة بدءًا بالجمع والطرح والضرب والقسمة حتى الكسور. وكل ذلك بطريقة ممتعة وشيقة، ففي منطقة الحساب يوجد البنك الذي تعود فيه الطفل على عملية صرف الأرقام من كبيرة إلى صغير وتوزيعها على الوحدات العددية (آحاد، عشرات، مئات، ألوف).
4- منطقة اللغة Language: منطقة جميلة جدًا يتعلم الطفل فيها صوت الحرف وليس اسمه لسبب بسيط هو أنه يتعلم الحرف ليقرأ الكلمة وليس للتعريف به. وبمجرد تعلم الطفل لعدد بسيط من الأحرف يمكنه صنع كلمات بسيطة ثم كلمات أكبر... وهكذا حتى يصبح الطفل قادرًا على كتابة الكلمات وقراءتها وإملائها ومن ثم ننتقل معه بعد ذلك إلى أنواع الكلمة: اسم، فعل، صفة، حرف، بطريقة ممتعة وباستخدام مجسمات خاصة بكل فئة ويمارس ذلك عن طريق عدة تمارين.
5- منطقة الثقافة Culture: تهتم هذه المنطقة بكل ما يثري ثقافة الطفل ويساهم في جعله طفلًا مطّلعًا مستقلًا باستطاعته المناقشة والإدلاء بمعلوماته المتنوعة، ونتحدث في هذه المنطقة بصفة عامة عن العلوم والجغرافيا:
العلوم Science: على سبيل المثال: الحي وغير الحي، والحواس الخمس، وأجزاء جسم الإنسان، وأجزاء جسم الحيوانات المختلفة، بالإضافة لأنواعها والتجارب العلمية المختلفة.
الجغرافيا: Geography: على سبيل المثال: أجزاء اليابس والماء، الكرة الأرضية، القارات، الدول، الأعلام.
هذه مجمل المناطق الرئيسة الواجب توفرها في فصول المونتيسوري. وللطفل حرية الحركة في المناطق واختيار المنطقة التي يرغب العمل بها بشرط أن يكون قد عرف بالضبط طريقة العمل منذ البداية حتى النهاية لتضمن المعلمة استقلالية الطفل ومصداقية التقييم.
من أقول «ماريا مونتيسوري»
«يجب أن تهتم التربية بالمثيرات الغنية التي تؤدي إلى إشباع خبرة الطفل، إذ إن الطفل يمر بلحظات نفسية يكون استعداده العقلي فيها لتقبل المعلومات قويًا فإذا نحن تركنا هذه اللحظات تمر هباءً فمن العبث أن نحاول إعادتها إذ يكون الوقت المناسب قد مضى».
تفريد التعليم
من الجميل جدًا أن نضفي على طريقة «ماريا مونتيسوري» العالمية ما يميزنا كمسلمين، فالإسلام ثري جدًا بكل ما يضفي على المنهج التعليمي سمة مميزة، فنستغل كل ما يتعلمه الطفل ليتعرف على الخالق سبحانه وتعالى وقدرته وآياته من حولنا. فالدين هو الأساس الروحي الذي لابد أن ينطلق منه الطفل ليشعر بالأمان والاستقرار النفسي والتوازن. وكما سبق أن ذكر فإن الطفل يتعلم كل هذا بشكل فردي وبخطة تُعد له مسبقًا حسب قدراته الفردية.
الهدف الأساسي من التعليم الفردي أن يشعر كل طفل بأهميته، وبأن له وقتًا مخصصًا له وحده، ليس هذا فحسب فكما له حقوق عليه واجبات ومهام توكل للأطفال يوميًا للعناية بالغرف التعليمية، فهناك من ينظف الطاولات وهناك من يقومون بالكنس والمسح وهناك المسئول عن ترتيب الكراسي، وهناك من يعتني بالنباتات والحيوانات إن وجدت بالغرف. هذه المهام لها دور كبير ليشعر الأطفال بقيمتهم كأفراد عاملين ووجودهم يعني التغيير للأفضل. هكذا نستطيع أن ننشئ جيلاً عاملاً يقدر المسؤولية ويشعر بقيمة العمل وأهميته بالإضافة لمناسبة المنهج لكل فرد، فلا وجود للتلقين إذ لا فائدة من الترديد إذا لم يُمارس برغبة وإقبال من الطالب ....فتخيلوا معي لو أن «منهج المونتيسوري» استمر مع هذا الطفل حتى يصل إلى مرحلة الثانوية العامة كيف سيصبح جيلنا ؟!
وما هو حجم التغيير الذي سنحدثه في هذا الجيل؟!


- صعوبة تعلم القراءة لتركي الحربي تقديم محمد عباس عرابي
- خطبة
- فتيات السؤال التربوية للكاتب محمد عباس عرابي
- دور منهج العلوم الشرعية في تعزيز الأمن الفكري للدكتور جبير الحربي اختيار محمد عباس عرابي
- الدكتور محمد أبوبكر حميد له الفضل في نشر شعر باكثير إعداد محمدعباس عرابي







   رد مع اقتباس

قديم April 10, 2010, 03:52 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الطارق بن محمد
مبتسم متميز





الطارق بن محمد غير متصل

رد: منهج مونتيسوري التعليمي


شكرا جزيلا......موضوع رائع جدا....
من اجمل ما قرأت ........





- بالفعل قطفوا زهور الياسمين ....
- لص يسرق حلي العروس ليلة عرسها...







   رد مع اقتباس

إضافة رد

بحوث علمية

بحوث علمية



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفارق التعليمي بين الأزواج فاطمة غالى الاسرة والمجتمع 1 August 6, 2009 01:09 AM
منهي الصداقه habeb200522 الترحيب بالاعضاء الجدد 7 June 9, 2008 09:58 AM
منهج البرمجه ali_46 علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 2 May 19, 2008 10:37 PM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 02:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر