المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > معلومات ثقافيه عامه

معلومات ثقافيه عامه نافذتك لعالم من المعلومات الوفيره في مجالات الثقافة و التقنيات والصحة و المعلومات العامه


الصواريخ البالستية ...!؟

معلومات ثقافيه عامه



جديد مواضيع قسم معلومات ثقافيه عامه

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم May 30, 2010, 11:24 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
اريج الزهوور
صديقة المجله






اريج الزهوور غير متصل

Zip الصواريخ البالستية ...!؟


الصواريخ البالستية ومكوناتها وانواع الوقود


الصواريخ البالستية ومكوناتها




بسم الله الرحمن الرحيم

اولا ما معنى كلمة بالستى :


هو العلم الذى يبحث فى حركة المقذوفات سواء كانت هذة المقذوفات عسكرية "دانة مدفع قنابل طائرات صواريخ " او مقذوفات مدنية " كرة جولف كرة تنس " والى اخرة والصاروخ البالستى bm ballisi missile هو الصاروخ الذى لة مسار بحيث يخرج خارج الغلاف الجوى ثم يعود مرة اخرى وذلك لتحقيق اقصى مدى باقل كمية وقود بداخلة دون النظر الى المهمة المخصص لها "حمل اقمار صناعية دفاع ردع مهمة علمية ...
وتعتبر الصواريخ البالستية وسيلة الردع التى تجعل العدو يعيد حساباتة ويفكر مليا قبل ان ينوة باى تهديد لما لها من امكانيات ردع علاوة على قدرتها على الوصول الى اهدافها بعيدة المدى فى اى وقت وبتكاليف اقل اذا ما قورنت بالطائرات لنفس الغرض كما ان لها القدرة على حمل انواع مختلفة من الرؤوس الحربية مثل الرؤوس الكميائية النووية البيلوجية وشديدة الانفجار اى انها السلاح الذى لا يعرف الحدود بين الدول وتصنف الصواريخ البالستية تبعا الى المدى
كلاتى :
1- صاروخ بالستى عابر للقارات (ICBM) اكبر من 5500 كم
2- صاروخ بالستى فوق المتوسط (IRBM) من 3000 الى 5500 كم
3- صاروخ بالستى متوسط المدى (MRBM) من 1000 الى 3000 كم
4-صاروخ بالستى قصير المدى (SRBM) حتى 1000 كم


نظرية عمل الصاروخ البالستى :-


الصاروخ يعمل بالنظرية الثالثة للحركة لاسحاق نيوتن التى تنص على ان لكل فعل رد فعل مساوى لة فى المقدار ومضاد لة فى الاتجاه وبالتالى فان التدفق المستمر للوقود المحترق فى اتجاه واحد يسبب استمرار حركة الصاروخ الى الامام كما تعمل ايضا الطائرات النفاثة بنفس النظرية ويساعد الاكسجين الموجود فى الهواء على احتراق الوقود الخاص بالصواريخ وبذلك يجب ان يعمل الصاروخ خارج الهواء الجوى مع مراعاة وجود الاوكسوجين الخاص بة .
حاليا معظم الصواريخ الموجودة طويلة المدى تتكون من مرحلتين او اكثر من مرحلة والتى تتصلب بعضها البعض وتكون المرحلة الثانية مركبة ومتصلة بالمرحلة الاولى وعندما تنتهى المرحلة الاولى من اداء عملها ينتهى اداء محركها وبعد ذلك تنفصل عن الصاروخ لعدم الحاجة لها .





مكونات الصواريخ واحتياجاتها من الطاقة الكهربية


تتحد الصواريخ مهما تنوعت فى اقسامها الثلاث الاساسية واولها الانظمة الالكترونية المسؤلة عن التوجية والاتزان وتتبع الاهداف ومقاومة الاعاقة الالكترونية واصدار الاجرائات المضادة لكل عملية وغالبا ما توجد هذة الانظمة فى مقدمة الصاروخ ويليها الراس الحربى بمنتصف الصاروخ ويحتل القسم الثالث مجموعة نظام الدفع والمحرك الصاروخى والوقود "سائل صلب مهجن " وتحتل البطارية او المولد مكانها خلف مكونات نظام التوجية او الراس الحربى حسب تصميم كل صاروخ وتحتاج المكونات الالكترونية لتغذية دوائرها بالطاقة الكهربية ولتنشيط مصادر الانبعاث الحرارى والرادارى ومستشعرات رصد حركة الاهداف وحواسب المعالجة وتتنوع هذة الطاقة الكهربية من جهد مستمر مختلف القيمالفولتية الى جهد متردد ثلاثى او احادى الاوجة ومختلف فى القيمة والتردد طبقا لنوع كل مكون .



وكل نظام او وحدة متكاملة بالصاروخ لة وحدة امداد بالقوى يمكن عن طريقها توزيع الجهود والترددات المطلوبة لكل مكون من النظام وتستقبل هذة الوحدات طاقتها من المصدر الاساسى للصاروخ او محولاتة اما مكونات الدفع الصاروخى الصلب او السائل او المختلط فى الاحوال الخاصة فتغذيتها فى المحركات محدودة وبسية لبساطة هذة المحركات ولا تحتاج الى تغذية سوى لتشغيل البوادىء والمكبرات التى تكبر الموجات الحرارية والتضاغطية اللازمة لحرق الوقود الصلب وغالبا ما تكون هذة التغذية فى صورة تيار تيار ثابت اما النظم السائلة فتحتاج الى مجهود اكثر تنوعا واستمرارية من مجرد تشغيل صمامات بدء الاشتعال وادارة الطلمبات ولكن طوال تشغيل المحرك تحتاج صمامات ضبط ضغط الرشاشات وصمامات التحكم الالى للدفع الغاذى لتغذية هذة الصمامات بجهود منخفضة وتيار ثابت او متردد بجانب جهد متردد ثلاثى الاوجة لتشغيل طلمبات الحقن والتى قد تعمل باستخدام الدفع الغاذى الناتج من خزان للهواء المضغوط او من مولد منفصل للغازات وقد تستخدم غازات الدفع النفاث الرئيسية للصاروخ لنفس الغاية وجدير بالذكر ان نفس وسائل الدفع السابقة قد تستخدم لانتاج الطاقة الكهربية بادارة مولد توربينى لامداد الصاروخ بالاقة اللازمة لة



الراس الحربى للصواريخ مكوناتها محدودة ولا تزيد عن الفيوز الالكترونى ووحدة الامان والتعمير وبوادىء التفجير وكبرات الموجة الانفجارية والراس الحربى نفسة ومعظمها لا تحتادج سوى لتيار ثابت بجهد محدود ولمرة واحدة فقط الا فى احوال تغذية مكونات الفيوز المحتوية على مصادر بث رادارى او حرارى او صوتى "مثل الطوربيد " حيث يلزم جهود متنوعة التردد والقيمة مثل باقى المكونات الالكترونية للصاروخ خصوصا احوال الفيوزات الذكية وبصورة عامة فان مطالب الطاقة الكهربية لمكونات الصاروخ تتغير ايضا طبقا لمراحل استخدامها


تنوع طاقة مكونات الصواريخ طبقا لمراحل الاستخدام


تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 799 * 599 و حجم 50KB.




لا يحتاج الصاروخ خلال تخزينة فى الحاويات للطاقة الكهربية الا اثناء اختبارات الصلاحية الدورية ويتم امدادة بالطاقة اثناءها عن طريق منصة اختبار سواء كانت ميدانية متحركة او ثابتة فى مراكز الاصلاح الملحقة بالمستودعات وكثيرا ما تستخدم الموحدات والمحولات الموجودة بوحدات الامداد بالقوى والموزعة بنظم الصاروخ كخطوة من اختبارات صلاحيتها ثم يعود الصاروخ الى حاوية تخزينة مرة اخرى اما الصاروخ الموجود بكتائب وسرايا الاستخدام القتالى او المحمول على منصة اطلاق متنقلة فيكون تشغيل مكوناتها وتحتيد حاجتها للطاقة الكهربية طبقا لمستوى درجة الاستعداد القتالى فاثناء الراحة او التبادل لا يحتاج الصاروخ لاى تغذية وفى حالة الاستعداد التالية يتم تشغيل جزء من مكونات النظم الصاروخية لتاكيد صلاحيتها وتشغيلها قبل الاطلاق كاختبار صلاحية نهائى مثل دوائر الاستقبال والارسال وفك الشفرات وعزل وسلامة توصيلات البوادىء وتشغيل المحركات اما فى درجة الاستعداد القصوى يتم تسخين الاجزاء المطلوب تشغيلها قبيل الاطلاق مثل وحدات الاتزان الجيوسكوبية





ونظم التعارف ومستشعرات ودوائر راس الباحث والتى تساعد فى تنبية المنظومة الصاروخية بوصول قيمة الاشارة المرتدة او المستقبلة من الهدف للحد الكافى لضمان التتبع وملاحقة الصاروخ لة للسماح باطلاقة وتوزيع الجهود وتصل للصاروخ من خلال قابس كهربى بمنصة الاطلاق وقد تستخدم بعض الانظمة موحدات او محولات الصاروخ اثناء هذة التغذية .
وامر الاطلاق يحرر جهدا ثابتا من منصة الاطلاق او بطارية الصاروخ او مولدة الغاذى لبوادىء اشعال المحرك الصاروخى فينطلق الصاروخ وفو انطلاق الصاروخ نصل للمرحلة الاساسية والاخيرة وهى طيران الصاروخ والتى يتولى خلالها مصدرة المحمول تغذية جميع مكونات الصاروخ للتشغيل الكامل لة واثناء الطيران قد تنفصل مرحلة او اكثر فتنفصل معها قوابس تغذيتها والتوصيلات بينها وبين المراحل المتبقية حتى اقتراب الصاروخ من الهدف وتنشيط الفيوز ونزع مراحل الامان لوحدة التعمير والامان التى ستمرر الجهد الثابت اللازم لتفجير بوادىء تفجير الراس الحربى :_



اجزاء الصاروخ :-

1- الراس المدمر
2- انظمة التحكم والتوجية
3- الجسم
4- الوقود الصاروخى
5- المحرك الصاروخى



الوقود الصاروخى:-


هناك ثلاثة انواع من الوقود للمحرك الصاروخى :-
1- وقود سائل
2- وقود صلب
3- وقود مهجن او مختلط "صلب+ سائل "
ملحوظة يتناسب نوع الوقود مع المهمة المخصص لها الصاروخ ....
1- الوقود السائل :-
يتكون من عنصرين اساسيين الوقود والمؤكسد ونظرية العمل الرئيسية بالوقود السائل هى تجميع الوقود والمؤكسد فى غرفة الاحتراق وينتج عنها قوة دفع كبيرة جدا والتى تسبب عملية الطيران .
ويعتبر الوقود السائل من افضل الطرق المستخدمة مع الصواريخ وذلك لكمية الطاقة الكبيرة المتولدة منة والتى ينتج عنها قوة الدفع الكبيرة كما انه من مميزات الوقود السائل ان المواد الخام الخاصة بة متوفرة ويمكن تصنيعة بسهولة .
لكن هناك عيوب للوقود السائل والتى تتمثل فى : انه يتطلب نوع من الخزانات ذات كفائه عالية جدا لتخزين الوقود والمؤكسد وايضا طلمبات عالية الكفاءة كما ان هناك صعوبة فى تخزين الوقود .
انواع الوقود السائل :_
1- وقود منخفض درجة الحرارة cryognic propellant
2- وقود تلقائى hypergolic propellant
3- وقود احادى mono propellant
2-الوقود الصلب :-
الوقود الصلب عبارة عن انابيب بها الوقود الخاص بعملية الاشتعال ويعتبر محرك الوقود الصلب هو الاقدم والاسهل من ناحية الاستخدام وذلك لسهولة تصنيع الجسم الذى غاليا ما يصنع من الاستيل ومن مميزات الوقود الصلب ايضا انه ثابت نسبيا ويمكن تصنيعة وتخزينة لفترة مستقبلية طويلة كما انه يشتعل بسرعة جدا ولا يتاثر بالدمات والاهتزازان او السرعة .
لكن من عيوب الوقود الصلب انه بمجرد ان يشتعل لا يمكن اطفاؤة بسهولة وايضا حدوث شروخ فى الوقود يؤدى الى زيادة مساحة السطح المعرض للاشتعال مما يؤدى الى اشتعال الوقود بمعدل اكثر من المطلوب كما يعتبر تصنيع الوقود الصلب مكلف جدا ويحتاج لعملية دقيقة للتصنيع .
3- الوقود المختلط :-
يجمع بين مزايا الوقود السائل والوقود الصلب ومن مزاياه ايضا انه يمكن ايثاق المحرك الصاروخى عن طريق ايقاف دفع الوقود السائل داخل غرفة الاحتراق كما انه ينتج طاقة عالية جدا اكثر من الوقود الصلب ويمكن تخزينة لفترات طويلة
ولكن من عيوبة :ان الطاقة المتولدة اقل من الطاقة المتولدة من الوقود السائل كما يعتبر محركة اكثر تعقيدا من المحركات التى تعمل بالوقود السائل والصلب




التوجية بالقصور الذاتى





ويعتبر نظام الملاحة بالقصور الذاتى نظاما ملاحيا مستقلا لايتطلب معلومات خارجية حيث يتم قياس العجلة الخطية ومعدل دوران الصاروخ في الاتجاهات الثلاث باستمرار طوال فترة الطيران بواسطة أجهزة قياس خاصة داخل وحدة القياس الملاحية. وهذة الأجهزة عبارة عن ثلاثة من الجيروسكوبات وثلاثة من المعجلات الخطية مثبتة جميعها داخل وحدة القياس الملاحية بطريقة مناسبة للنظام المستخدم في الصاروخ في الاتجاهات الثلاثة.

مما يعنى :- ان التوجية بالقصور الذاتى هو اقدم توجية منذ صناعة الصواريخ ويعتمد علية الان فى كثير من انواع الصواريخ فهى عبارة عن جيرسكوبات قياس اتزان وعجلات خطية مثبتة فى جسم الصاروخ وهى متصلة باجنحة الصاروخ عندما يميل احد الاجناب لاى سبب من الاسباب فهى تتعامل مع الخلل وتحاول ان تعيد الصاروخ الى مسارة الاول بقدر الامكان "لكن هذة الطريقة من التوجية تكون نسبة الخطا بها كبير وغير معروف "


التوجية بالاقمار الصناعية


وهو موجود بة جيرسكوبات رقمية يتم التحكم بها عن بعد : وهذا الاسلوب دقيق جدا :

وانا لا اريد ان اخوض فية لقلة معلوماتة



صورة للدول التى تمتلك صواريخ بالستية


تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 741 * 718 و حجم 145KB.



بعض الصور لمكونات الصاروخ اسكود .



تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 799 * 599 و حجم 69KB.



تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 799 * 596 و حجم 48KB.



تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 799 * 599 و حجم 50KB.



تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 802 * 568 و حجم 61KB.







من يمتلك القنبلة النووية؟


يسمّون بأعضاء النادي النووي وهم: الولايات المتحدة الأمريكية - روسيا - بريطانيا - فرنسا - الصين - الهند - باكستان وتسعى ايران وكوريا الشمالية حالياً لتطوير برنامجهما النووي لانتاجها


ولم تعترف اسرائيل أبداً بامتلاكها سلاحاً ذرياً رغم ما يتردد عن امتلاكها لمايقرب من مائتي رأس نووي
وقد كان لدى مصر برنامج نووي في الفترة من 1954 حتى 1967، حين توقف بعد هزيمة 1967 وتوجهت موارد البلاد نحو تسليح الجيش المصري


************************


أنواع السلاح النووي


هناك نوعان أساسيان من القنابل النووية وفقا لنوع التفاعل الذي يتم عند التفجير


النوع الأول: هوالقنبلة الانشطارية مثل قنبلتيّ هيروشيما وناجازاكي وهي تحتوي على يورانيوم مخصّب يبدأ تفاعلا متسلسلا ينتهي به إلى الانفجار مطلقا كميات هائلة من الطاقة


النوع الثاني: وهو النوع الأقوى يحدث به تفاعل اندماجي مثل القنبلة الهيدروجينية والقنبلة الحرارية النووية والقنبلة الاندماجيّة وفي هذا النوع يُستخدم التريتيوم أو الديوتريوم أو الليثيوم


هناك أنواع أخرى من الأسلحة النووية لكنها أقل شيوعا مثل القنبلة النيوترونية التي تنتج انفجارا صغيرا نسبيا يصحبه كمية كبيرة من الإشعاع هناك أيضا القنبلة المملحة وهي قنبلة نووية مغلفة بطبقة من الكوبالت أوالذهب وهي تنتج كميات غيرعادية من التلوث الإشعاعي


************************


الانفجار


يبدأ انفجار القنبلة بتكوين كرة نارية هائلة تتألف من سحابة من الغبار والغازات الساخنة. وتحت تأثير الحرارة العالية جدا تبدأ الغازات في التمدد وتكوين موجة انفجار يطلق عليه الموجة الصدمية. تتحرك هذه الموجة بسرعة مثل جدار متحرك من الهواء المضغوط يكتسح كل ما أمامه


تُسبب موجة الانفجار معظم الدمار الناتج من الانفجار وبينما تتحرك الموجة إلى الأمام، تسبب ضغطًا جويا زائدًا فوق المستوى العادي ويمكن للضغط الزائد أن يسبب دمارًا للمباني التي تقع في نطاق حوالي 10كم من نقطة الانفجار كذلك تصحب موجة الانفجار رياح قوية، قد تبلغ سرعتها 640كم/ساعة
ستقتل موجة الانفجار والرياح كل البشر في حدود 5 كم من الموقع وسيصاب كل من يقع في حدود 10 كم منه


نأتي الآن للتأثير الثاني للقنبلة وهو الإشعاع الحراري الذي يتكون من أشعة فوق بنفسجية وتحت حمراء وصادر من الكرة النارية يتم امتصاص الإشعاع فوق البنفسجي بوساطة الذرات الموجودة في الهواء ولكن الأشعة تحت الحمراء تسبّب حروق الجلد وتلف العيون لكل من يقع في حدود 18 كيلومترا من موقع الانفجار كما تؤدّي إلى إشعال حرائق هائلة تأكل ما يتبقى في المنطقة


هناك أيضا الإشعاع النووي الذي يؤدي التعرض له إلى عدد كبير من الأمراض حسب كمية الإشعاع الذي امتصه الجسم، بدءا من إتلاف خلايا الجسم والإصابة بالسرطان وتشوه المواليد إذا حدثت طفرات في الخلايا التناسلية وينتهي بالتسمم المميت وأخيرا هناك الغبار الذري والذي يؤدي إلى أضرار كبيرة بالكائنات الحية والتربة والمحاصيل وينتشر مع الرياح والأمطار إلى مسافات شاسعة ويمكن لقنبلة بقدرة عشرة ملايين طن أن تدمر كامل المباني في مدينة حديثة وإذا فجرت قنبلة في الجو فإنها تؤدي إلى خلق مجال كهرومغناطيسي يؤدي إلى قطع كل الاتصالات وإتلاف كل الأجهزة الإلكترونية في مساحة شاسعة


************************





الفكرة


نتجت القنبلة عن مشروع سرّي يطلق عليه اسم مشروع مانهاتن وكان يهدف في الأساس إلى استخدام هذا السلاح ضد الجيش النازي تم تفجير القنبلة النووية الاختبارية الأولى في نيو مكسيكو في 16 يوليو 1945


دعونا ننظر الآن إلى ما حدث في هيروشيما وناجازاكي


************************


هيروشيما



في وقت قصفها لم تكن هيروشيما مدينة ذات قيمة صناعية أو عسكرية كبيرة، لكنها كانت مركز اتصالات ومركزا لتجميع المعدات


كان التعداد الأصلي للمدينة 388 ألفا من السكان
انخفض أثناء الحرب إلى 255 ألفا نتيجة لعمليات الإجلاء التي قامت بها الحكومة الياباني


في السادس من أغسطس 1945 انطلقت الطائرة
B-29 Enola Gay
بقيادة الكولونيل "بول تيبيتس" وصاحبَته في الرحلة طائرتان إحداهما تحمل أجهزة تسجيل ومسح جغرافي وأخرى للتصوير في الثامنة والربع صباحا، وهو موعد كان فيه سكان المدينة في طريقهم إلى أعمالهم تم إلقاء \"الولد الصغير\" على مركز المدينة


انفجرت القنبلة على ارتفاع حوالي 600 متر فوق المدينة، وقد أدت إلى الموت الفوري لحوالي ثمانين ألف إنسان في تلك اللحظة انقطعت كل أنواع اتصالات القيادة اليابانية مع هيروشيما ولم يكن هناك من وسيلة لمعرفة ما حدث سوى بإرسال طائرة لاستطلاع الأمر كان كل تصوّر القيادة أن هناك مشكلة ما في الاتصالات بعد ثلاث ساعات من الطيران وهو مازال على بُعد 160 كيلومترا من هيروشيما رأى الطيار سحابة هائلة من الدخان الأسود هي البقايا المحترقة للمدينة هبط الطيار جنوب المدينة التي لم يرَ منها سوى ما يشبه جرحا كبيرا في الأرض يتصاعد منه الدخان الأسود لم يعرف أحد في طوكيو حقيقة ما حدث في هيروشيما سوى من إعلان البيت الأبيض للأمر بعد 16 ساعة من الحدث


بنهاية عام 1945 كان 60 ألف شخص آخرون قد ماتوا من التسمم الإشعاعي ليصبح عدد الذين ماتوا من جراء انفجار عام 1945 حوالي 140 ألف شخص في السنوات التالية مات عدة عشرات من الآلاف بتأثير أمراض مرتبطة بالإشعاع وبحسب دراسة أجرتها المدينة في أغسطس 2004، قدر عدد الذين ماتوا بتأثير القنبلة بحوالي 237 ألف شخص بالإضافة إلى 270 ألف شخص تضرروا منها ومازالوا أحياء حتى اليوم


************************


ناجازاكي


كانت ناجازاكي واحدة من أكبر موانئ الجزء الجنوبي من اليابان الخشبية اليابانية التقليدية ذات الأسقف المائلة لم تكن اليابان قد أعلنت استسلامها دون قيد كما طلبت الولايات المتحدة بعد هيروشيما فرأى الأمريكيون أنها تستحق قنبلة أخرى
وفي 9 أغسطس 1945 انطلقت الطائرة
B-29 Super fortress Bock's Car
بقيادة الميجور "تشارلز سويني" حاملة القنبلة المسماة \"الرجل السمين\" كان من المفروض أن تلقى القنبلة على كوكورا إلا أن الجو الملبد بالغيوم دفع بالطيار إلى الاتجاه إلى الهدف الاحتياطي ناجازاكي في حوالي الحادية عشرة ودقيقتين صباحا تم إلقاء "الرجل السمين" على ناجازاكي
انفجرت القنبلة على ارتفاع 469 مترا في الجو بالقرب من مصنع ميتسوبيشي أدت القنبلة إلى الوفاة الفورية ل75 ألف شخص من سكان المدينة البالغ عددهم 240 ألفا، تبعهم 75 ألف شخص آخرون من الإصابات والأمراض التي نجمت عن القنبلة


************************


الرعب النووي


بدا للجميع أن نهاية العالم لابد وأن تأتي على هذا الشكل وقد أخذوا يقارنون القنبلة بالأحداث الموصوفة في الأسفار القديمة التي تتحدث عن نهاية العالم وكان التشابه كبيراً جداً


نتيجة لعمليّة للاستخبارات السوفييتية وقتها الكي جي بي توصّل الاتحاد السوفيتي إلى سرّ القنبلة الذريّة واندلع ما يسمى بالحرب الباردة بينه وبين الولايات المتحدة وظهرت إستراتيجية التدمير المتبادل وأصبحت الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والمحملة برؤوس نووية موجهة إلى الدولتين عبر جانبيّ المحيط فلو أطلقت إحداهما السلاح على الأخرى أطلقت الأخرى سلاحها على الفور وهذا يعني الفناء الفوري لملايين البشر في لحظات


أثّر هذا الأمر على الصحة النفسية للملايين خاصة وأن العديد من الدول أخذت في إنشاء ملاجئ نووية سرية تحت الأرض


************************


استمرار المخاوف


اليوم وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي، أصبح القلق يأتي من دول أخرى كالهند وباكستان وكوريا الشمالية واسرائيل التي يتردد انها تمتلك رؤسا نووية خاصة مع رفضها المستر للتوقيع على معاهدة حظر الأسلحة النووية كما أنها ترفض لإخضاع منشآتها النووية للتفتيش وهناك الكثير من المخاوف حول استطاعة بعض التنظيمات الإرهابية شراء رءوس نووية من دول الاتحاد السوفيتي السابق المنهارة ماليا

خصائص مسرح عمليات الصواريخ البالستية في الشرق الأوسط




لا توجد قوة صاروخية تطلق الصواريخ ببساطة بمشيئتها و عند إرادتها فكل تصرف يحتاج إلى قرار واعٍ و مدرك فيما يتعلق بالهدف المراد تحقيقه و الاستراتيجية المستهدفة و بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط و خصوصاً بالنسبة لدول مثل سوريا و مصر فإن الاستراتيجية الأساسية من وراء أي قوة صاروخية يتم العمل على تطويرها تكمن في خلق عامل ردع في وجه عدو متفوق عسكرياً على مختلف الصعد و المجالات .

و لأن هذه الدول قد خطت خطوات كبيرة و ناجحة في مجال تطوير الصواريخ البالستية لم تعد القضية بالنسبة لإسرائيل مجرد محاولات يائسة من قبل دولة عربية ما لتضييق الفجوة بين القدرات العسكرية الإسرائيلية و بين تلك الدولة العربية و إنما تحولت هذه الدول إلى خلق برامج و مناهج مطورة لشن حرب صاروخية بما في ذلك التسليح و الاستراتيجيات و التكتيكات الأفضل و الاعتماد على وسائل هجومية أخرى لتحقيق درجة معينة من الأضرار في عمق العدو و ضد أهداف تصنف بالحساسة و الهامة .

بناءً على ما سبق و لأن إسرائيل تعي تماماً أن أي دفاع صاروخي غير قادر على التعامل مع جميع الاستراتيجيات التي قد يتبعها الخصم فمن الضروري أن يتم اختيار الملامح الدفاعية التي ستحمي أهم منشآت الدولة و أكثرها حيوية (كمنشآت البتروكيماويات في حيفا - مفاعل ديمونا في النقب – مراكز القيادة و السيطرة التابعة للجيش) و الشروع في بناء منظومة دفاعية متكاملة ضد الصواريخ البالستية تستلزم إلى جانب وجود بطاريات الصواريخ الموكل إليها التعامل مع التهديدات بشكل مباشر أن تتوفر بنية تحتية خاصة يمكنها أن تشمل مجموعة من الوسائل بدءاً من صور الأقمار الاصطناعية لمراقبة نوايا العدو و تحركاته و للمساعدة على الإعداد المناسب و الملائم للدفاعات و انتهاءً بالإجراءات الدفاعية المدنية التي يمكنها أن تلعب دور فعال في التقليل من حجم الخسائر البشرية و في إعادة تأهيل الأهداف الهامة التي قد تتعرض لهجوم يؤدي إلى تعطيلها و إخراجها من المعركة .







الترسانات الصاروخية و خصائص مسرح العمليات :


تظهر الترسانات الصاروخية عادةً أربعة أشكال من الأداء و الخصائص المستهدفة ينبغي أخذها في الاعتبار عند تقويم احتياجات الدفاع الصاروخي في منطقة الشرق الأوسط . و هذه الخصائص هي :


· مدى الفئات الصاروخية المختلفة .
· عدد الصواريخ التي يمكن إطلاقها بصورة متتالية أو متزامنة .
· نوعية استراتيجية الهجوم بما في ذلك المناطق و الاتجاهات التي ستهاجم في الوقت نفسه.
· قدرة الرأس الحربي على تجنب الدفاعات و التملص منها .


- الاعتبارات المتعلقة بالمدى و الأداء الاعتراضي :


في العادة تحدد المسافة التي يقطعها الصاروخ محلقاً للوصول إلى هدفه السرعة التي سيعاود الدخول فيها المجال الجوي . و هذا بدوره يقرر الحد الأعلى للسرعة التي يجب أن تتواقر في نظام الاعتراض من أجل التعامل مع الصاروخ بفاعلية . و وفق حسابات الاشتباك من الدرجة الأولى فإن الدفاعات الصاروخية الموجودة روسية كانت أم أمريكية تتمتع بالقدرة الحركية النشطة و لكن ليس التفكير السريع الواضح على اعتراض الصواريخ التي تدخل المجال الجوي بسرعة 1.9 كيلومتر في الثانية و هو ما يقابله مدى صاروخ يصل إلى 600 كم تقريباً .


و لسرعة دخول الصاروخ للمجال الجوي أهمية كبرى في تحديد مدى نجاح عملية الاعتراض فأجزاء الدخول إلى المجال الجوي في الصاروخ و التي قد تكون مصممة بصورة سيئة (الأجزاء ذات المعاملات البالستية المتدنية Low Ballistic Coefficient) فتتباطأ بشكل واضح عند اختراقها للغلاف الجوي ما يجعل اعتراضها أسهل و لهذا في بعض الحالات تكون الصواريخ أكثر عرضة للاعتراض إذا انتظرت الدفاعات حتى يقترب الصاروخ فتصبح سرعته أبطأ فيسهل اعتراضه . و لكن من جهة أخرى تحمل هذه الاستراتيجية في ثناياها خطر تفتت أو تناثر أجزاء الصاروخ فوق منطقة واسعة من المنطقة المستهدفة بالإضافة إلى أن هذه الاستراتيجية تزيد من مخاطر انتشار أي مواد غير تقليدية قد تكون محملة في الرأس للصاروخ و أخيراً اللجوء إلى هذا الأسلوب بالاعتراض لا يترك مجال لفرصة أخرى فيما إذا فشل الصاروخ المعترض في اعتراض الهدف إذ يكون الصاروخ البالستي قد وصل هدفه .







- الاعتبارات المتعلقة بأعداد الصواريخ :


إذا فكرت دولة ما جدياً بشن هجوم صاروخي فعال فيجب عليها أن تمتلك كمية كبيرة من الصواريخ في ترسانتها و ذلك لدعم أهدافها بحيث لا تستطيع منظومات الدفاع الصاروخي مجاراة وتيرة إطلاق الصواريخ من الجهة المهاجمة و هذا بدوره يؤدي إلى ضرورة أن تكون الجهة المهاجمة قادرة على إطلاق أعداد كبيرة من الصواريخ بشكل متزامن أو متتالي بفواصل زمنية قصيرة نسبياً و هذه العملية تسمى بالإغراق الصاروخي و التي تؤدي إلى نتيجتين هامتين الأولى ذكرناها آنفاً و هي عدم قدرة المنظومات الدفاعية على مجاراة وتيرة الإطلاق أما النتيجة الثانية فهي ذات طابع تقني و تتعلق بمدى تطور منظومات الدفاع الصاروخي لدى الخصم إذ لكل رادار قدرة معالجة قصوى لعدد محدد من الأهداف و في بعض الحالات قد تؤدي هجمات الإغراق الصاروخي بتحميل الأنظمة الإلكترونية التابعة لرادارات المنظومات الصاروخية بأكثر من قدرتها على المعالجة فيؤدي ذلك إلى نتائج قد تمنع المنظومة الدفاعية من أداء مهمتها على الوجه الأمثل .


و مع كل زيادة في حجم الترسانة الصاروخية لدولة ما تزداد الحاجة لدى الدولة المدافعة للزيادة في عدد صواريخها الاعتراضية و بالعودة إلى حسابات الاشتباك من الدرجة الأولى يظهر أن معدل عدد الصواريخ الاعتراضية لكل صاروخ بالستي يجب أن يتراوح ما بين 2 إلى 6 صواريخ لكل صاروخ بالستي تملكه الدولة المهاجمة و إذا ما أخذنا مثالاً دولة كسوريا فإن الرقم الذي تذكره مجمل المصادر عن عدد صواريخ سكود و أشباهه في الترسانة السورية هو أكثر من 500 صاروخ (بعض المصادر ترفع الرقم إلى الألف) فهذا يعني أن إسرائيل يجب أن تمتلك ما بين 1000 إلى 3000 صاروخ اعتراضي لتحقق التوازن ما بين القدرة الهجومية السورية و القدرة الدفاعية لديها بالإضافة إلى أن العدد الكبير من الصواريخالاعتراضية يستلزم توفير عدد كافٍ من منصات الإطلاق و قد يزداد الأمر صعوبة في حالة توحيد قوتان صاروخيتان قواهما (كسوريا و مصر) و شنتا هجوماً متزامناً على مسارين مختلفين الأمر الذي سيجبر إسرائيل بتجزئة قوة الدفاع الصاروخي التي تمتلكها لاستخدامها على مسارين ما سيزيد عدد الصواريخ الاعتراضية المطلوبة بصورة كبيرة جداً .


و إلى جانب عدد الصواريخ البالستية و عدد منصات الإطلاق هناك عامل آخر يحدد قدرة الجهة المهاجمة على تنفيذ رشقات صاروخية كثيفة و متزامنة و هذا العامل هو نوع الصاروخ نفسه و نقصد بنوع الصاروخ الوقود المستخدم بشكل خاص إذ تتميز الصواريخ التي تستخدم الوقود الصلب بفترات تحضير أقل من الصواريخ التي تستخدم الوقود السائل ما يسمح بإطلاق عدد من الصواريخ ذات الوقود الصلب بشكل متتالٍ في حين لا توفر الصواريخ ذات الوقود السائل نفس القدرة و هذا أحد أهم الأسباب التي تفسر رغبة السوريين الشديدة باقتناء صواريخ اسكندر الروسية إذ تستخدم هذه الصواريخ الوقود الصلب .




خلاصة :

إن تصميم الصاروخ المهاجم و التقنية الصاروخية الدفاعية لا تتطوران معاً إذ تستطيع الدول التي تملك المعرفة الكافية في مجال تصنيع و تقليد الصواريخ البالستية أن تقوم بتعديلات بسيطة على صواريخها و بشكل مستمر و في فترات زمنية قصيرة نسبياً و بتكاليف لا تقارن بتكاليف تطوير منظومات الدفاع الصاروخي و لكن قد تكون هذه التعديلات كافية لإضاعة مجهودات استمرت لسنوات طويلة في تطوير منظومات الدفاع الصاروخي و يكفي على ذلك مثالاً أن العديد من الخبراء و المحللين أكدوا أن نقل تكنولوجيا الرؤوس الحربية المنفصلة من كوريا الشمالية إلى دول الشرق الأوسط سيكون سيؤدي إلى خسارة الدول التي راهنت على نشر المنظومة الأمريكية الأحدث THAAD التي لن تستطيع اعتراض الصواريخ البالستية المزودة بهذا النوع من الرؤوس الحربية .



 

 




- مجموعة كتب عن المخابرات والجاسوسية في منطقة الشرق الاوسط
- تفضل وسوف تخجل....؟؟؟
- الكومبيوتر المثالي
- الكتاب النادر ((لعبة الأمم))...
- الطريق الصحيح لتشخيص وعلاج العقم







   رد مع اقتباس

قديم May 30, 2010, 11:48 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو






النسيم العلييل غير متصل

رد: الصواريخ البالستية ...!؟


مشكورة غاليتي موضوع في القمة



- كلام حزين لكن جميل
- نسج العنكبوت
- عش .. ابتسم .. س***امح
- ياجماعة انا عازمتكم على طبق من التفاح الطازج ...ادخلوا وتذوقوا...
- لمن لا يعرف العداء الكبير نور الدين مرسلي







   رد مع اقتباس

إضافة رد

معلومات ثقافيه عامه

معلومات ثقافيه عامه



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معتقل سابق بمصر:سألونا عن مواقع إطلاق الصواريخ وتعاملوا معنا كإرهابيين eyouba قناة الاخبار اليومية 2 May 26, 2010 06:56 PM
أبي ترحيب مثل الصواريخ هيبة رجل الترحيب بالاعضاء الجدد 5 July 20, 2009 02:26 PM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 01:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر