المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > اقسام الحياة العامه > مقالات الكُتّاب

مقالات الكُتّاب مقالات وكتابات من الجرائد اليوميه و المجلات.


حكم السخرية والاستهزاء بالمسلم

مقالات الكُتّاب



جديد مواضيع قسم مقالات الكُتّاب

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم June 16, 2010, 05:48 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عزم الارادة
صديق للمجله






عزم الارادة غير متصل

حكم السخرية والاستهزاء بالمسلم




هناك ظاهرة من الظواهر الدخيلة على بلاد المسلمين، سارت مسير الريح، وانتشرت انتشار الشمس، فلم تعد بلدة إسلامية إلا جثمت عليها، ولا دار مسلم إلا دخلت فيه.

وهي ظاهرة لا تبشر بخير أبدا، بل هي منذرة بسيل عذاب من الله جل وعلا قد انعقد غمامه، ومؤذنة بليل بلاء قد ادلهم ظلامه، ما عهد أنها حلت في مجتمع إلا أبادته وقضت عليه، فارتفعت عنه الخيرات، ونزلت عليه المصائب والنكبات...

أتدرون ما هذه الظاهرة الموبوءة؟

إنها السخرية والاستهزاء بالمؤمنين، الذين قالوا: ربنا الله، ثم استقاموا؛ فأتوا بما يحبه الله ويرضاه، واجتنبوا ما يكرهه ويمقته.

حقا إنها ظاهرة قذرة، حرية بكل وصف سيئ مشين، وذلك لأنها تأتي إلى أصول الدين وقواعده فتنقضها، وإلى أركانه ومبانيه فتهدمها.
وأي شيء من الدين يبقى بعد السخرية بأتباعه لا لشيء؛ ولكن لأنهم آمنوا بالله، واتبعوا رسوله صلى الله عليه وسلم في كل ما يأتون ويذرون؟ ( وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد الذي له ملك السماوات والأرض والله على كل شيء شهيد) [ البروج: 8- 9].

والمستقرئ للتاريخ الإسلامي، يعلم أن هذه الظاهرة الخبيثة؛ لم تنتشر في زمن؛ كانتشارها في زمننا هذا، وذلك لعدة أسباب؛ منها:

1- ابتعاد المسلمين عن تعاليم كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .
2- إحياء المستعمرين الصليبيين هذه الظاهرة، ليتمكنوا من الاستيلاء على البلاد الإسلامية بسهولة ويسر.
3- تسخير جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة لبث هذه الظاهرة، خدمة لأغراض اليهود وأذنابهم.
4- دخول أجسام غريبة بين صفوف المسلمين؛ باسم الإسلام والعلم؛ تعمل على تشويه صورة الإسلام، وإظهار المسلمين بمظهر السوء.

وكل هذه الأسباب حقائق واضحة؛ لا يرتاب فيها مؤمن، وسيأتي تدعيم ذلك بالأدلة الجلية إن شاء الله تعالى . .

* أيها الإخوة الفضلاء:

لقد أخبرنا الله في كتابه العزيز أن هذه الظاهرة الذميمة سلاح من أسلحة الشيطان يقذفه على ألسنة الكفار والمنافقين، ليدخل به الوهن والضعف على المؤمنين، وليصد به الناس عن سبيل الله تعالى.

والآيات القرآنية في ذلك تأتي على صنفين:

* الصنف الأول:

إخبار الله سبحانه وتعالى أن ديدن الكفار في كل مكان وزمان؛ السخرية من المؤمنين؛ لأجل إيمانهم وتوحيدهم.

وهذه قاعدة عامة قررها الله سبحانه وتعالى بقوله: ( زين للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا والذين اتقوا فوقهم يوم القيامة والله يرزق من يشاء بغير حساب )[ البقرة: 212].

وبقوله تعالى: ( يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزؤون ) [ يس:30]

وبقوله تعالى: ( إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون وإذا مروا بهم يتغامزون وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء لضالون وما أرسلوا عليهم حافظين )[المطففين:29-33] .

وبقوله تعالى: ( وكم أرسلنا من نبي في الأولين وما يأتيهم من نبي إلا كانوا به يستهزؤون ) [ الزخرف:6،7] .

وبقوله تعالى: ( ولقد أرسلنا من قبلك في شيع الأولين وما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزؤون ) [ الحجر:10،11] .

* ففي هذه الآيات وغيرها: يبين الله تعالى أن السخرية بالمؤمنين صفة من صفات الكافرين، يقاومون بها دعوة الرسل، وأتباعهم، ويصدون بها الناس عن الإذعان والقبول لدين الله تعالى.

* الصنف الثاني:

إخبار الله سبحانه وتعالى عن كل قوم يرسل إليهم رسولا، أو نبيا، أن أول عمل يقومون به تجاهه: السخرية والتهكم به، وبمن آمن معه.

قال تعالى في قصة نوح مع قومه: ( فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين ) [ هود:27] .

وقال تعالى: ( قالوا أ نؤمن لك واتبعك الأرذلون ) [الشعراء:111] .

وقال تعالى في قصة هود مع قومه: ( قال الملأ الذين كفروا من قومه إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من االكاذبين) [ الأعراف:66].

وقال تعالى في قصة موسى مع فرعون: ( فلما جاءهم بآياتنا إذا هم منها يضحكون ) [الزخرف:47] إلى أن قال تعالى: ( ونادى فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون أم أنا خير من هذا الذي هو مهين ولا يكاد يبين فلولا ألقي عليه أسورة من ذهب أو جاء معه الملائكة مقترنين ) [الزخرف:5153] .

وقال تعالى في شأن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : ( وإذا رآك الذين كفروا إن يتخذونك إلا هزوا..) [الأنبياء:36] .

وقال تعالى: ( وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أ نؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزؤون الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون ) [البقرة:13-15] .

* ففي هذه الوقائع التي ذكرها الله في كتابه دليل على أن السخرية والاستهزاء بالمؤمنين تركة يتوارثها الكفار كابرا عن كابر، وذلك لأنهم لم يجدوا أنفذ سلاح منها في مقاومة حزب الله، والقضاء على شرعه.

وامتدادا لهذا التوارث المشؤومة، يقوم الكفار في عصرنا الحاضر على تشويه صورة الإسلام، المتمثلة في حملته وأبنائه فجمعوا قوتهم، واستفرغوا جهدهم؛ في سبيل إظهار الإسلام مظهر الشبح المخيف، والوحش المفترس، والرجل العاجز عن مسايرة مواكب الحضارة، ومظاهر التطور.

ويأتي هذا صريحا في خطوات الصليبيين المستعمرين، التي رسموها للإطاحة بالمسلمين، والقضاء على دينهم وعقيدتهم، عن طريق مسخ أفكارهم، وتنكيس فطرهم؛ إذ الخطوات الحربية التي اتخذوها باءت بالفشل، وانقضت بالهزيمة والخجل.

قال الشيخ العلامة عبد الرحمن الدوسري رحمه الله تعالى وغفر له عندما سئل عن مقولة تسيء للدين، وتطعن فيه، هي"الدين سبب الطائفية والشقاق":

هذه فكرة ركزها " الاستعمار " في تعليمه الثقافي؛ الذي هو امتداد للحروب الصليبية، ضمن تخطيط صهيوني أثبتته " البروتوكولات " الصهيونية المتكشفة. تلقاها بالقبول والتشجيع أصحاب المبادئ القومية، والمذاهب المادية، والنحل الوثنية؛ المطلية بشعارات يستحسنها الذين نسوا حظا مما ذكروا به، والمرجفون لحاجات في صدورهم، وهي منبثقة من تلك"البروتوكولات"اه
(1) .

وجاء في " البروتوكول " السابع عشر، من " بروتوكولات " صهيون؛ ما نصه:

وقد عنينا عناية عظيمة بالحط من كرامة رجال الدين، من الأميين " غير اليهود " في أعين الناس، وبذلك نجحنا في الإضرار برسالتهم التي كان يمكن أن تكون عقبة كؤودا في طريقنا ...اه (2) .

وقال الأستاذ عبد الرحمن الميداني معددا الأهداف التي يلتقي فيها المستعمرون والمبشرون والمستشرقون في محاربة المسلمين:
الهدف الثالث: " ... تشويه صورة الإسلام في نفوس المسلمين، وذلك بعدة خطط من خطط الهجوم الظالمة الآثمة، منها الخطط التالية:
5- مقابلة بعض أحكام الإسلام، وأركانه، وتشريعاته؛ بالاستهزاء، والسخرية، والازدراء، ووصف المستمسكين بها: بالرجعية، والتأخر، والتعصب، والجمود، ونحو ذلك من العبارات التي تضعف حماسة المتدينين للتمسك بدينهم، وتفت في أعضادهم، في ركب المتحللين من الدين.
6- احتقار علماء الدين الإسلامي، وازدراؤهم، وإلجاؤهم إلى أضيق مسالك اكتساب الرزق، لتنفير المسلمين منهم، ومن طريقتهم، ثم تقديم جهلة منحرفين إلى مراكز الصدارة، ليعطوا صورة مشوهة سيئة عن التطبيق الإسلامي، توسلا إلى تشويه الإسلام نفسه عن طريقهم"(3) اه .

وقال الأستاذ حسني عثمان؛ واصفا الخطة التي حاكها المستعمرون للفصل بين علماء الأمة الإسلامية والعامة:

" ... خلصوا إلى الخطة النكراء التي تبنى على أن قطع الصلة بين عامة المسلمين، وبين علماء الأمة؛ يقطع الصلة عمليا بين القرآن؛ وأمة القرآن ... وبدأوا حملة مسعورة، مستترة، استعملت كل أفانين الدعاية والإشاعة، وأساليب علم النفس والاجتماع: لتشويه سمعة علماء الأمة؛ حتى تكرههم الأمة، وترفض من ثم الائتمار بأمرهم، أو التأثر بعلمهم.

وتكاتفت جهود الصليبية، واليهودية، ومن تبعها للإجهاز على سمعة علماء القرآن في قلوب أمة القرآن " اه (4) .

لعلكم بعد هذا العرض الموجز للحقائق الجلية: أدركتم أن منبع هذه الظاهرة ومنشأها؛ من وكر أعداء الإسلام؛ الذين لا يألون جهدا في القضاء عليه، وعلى أتباعه.
وإذ قد وصلنا إلى هذه الحقيقة، فإنا سننتقل إلى بحث آخر؛ ألا وهو: حكم هذه الظاهرة. وحكم من حملها ممن يدعي الإسلام؟

فنقول: الاستهزاء بالمسلم ينقسم إلى قسمين:

* القسم الأول:

الاستهزاء بعيب خَلْقي فيه، أو خُلُقي مستقذر؛ وذلك: كالاستهزاء بالطول والقصر، والعرج والعور، والعجلة والحماقة، والغضب والبلاهة.
وهذا القسم حكمه: التحريم؛ إذ هو كبيرة من كبائر الذنوب، التي حذر الله عباده المؤمنين من الوقوع فيها، ورتب على اقترافها عذابا أليما، فقال تعالى:
( يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون) [الحجرات:11].

فمن وقع في مثل هذا؛ فإنما عليه الإقلاع، والتوبة النصوح، وعقد العزم على أن لا يعود.
* القسم الثاني:

الاستهزاء بالمسلم لما قام به من أحكام الله سبحانه، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ؛ وذلك كالاستهزاء بمن حافظ على الصلوات، أو حث الناس على الطاعات، أو بمن أعفى لحيته ورفع ثوبه فوق الكعبين تأسيا؛ برسول الله صلى الله عليه وسلم .

وهذا القسم حكمه حكم غليظ شديد، لا أحب أن أفجع به أسماعكم حتى أذكر أمرين إن وجدا فيمن قام به هذا القسم لم يحكم عليه بهذا الحكم الغليظ الشديد:
أحدهما: أن يكون المستهزئ جاهلا بأن ما استهزأ به من الشريعة الإسلامية. كأن يستهزئ بقصر الثوب، ولا يعلم أن تقصير الثياب إلى أنصاف الساقين من سنن النبي صلى الله عليه وسلم .

ثانيهما: أن لا يقصد باستهزائه ذات العبادة التي قام بها الرجل المسلم. كأن يستهزئ بلحية رجل مسلم لما فيها من عيب خَلْقي، لا لكونها سنة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم .

فمن لم يكن فيه أحد هذين الأمرين؛ واستهزأ برجل مسلم لما قام به من الواجبات أو السنن؛ فإنه يصبح مرتدا عن الإسلام إن كان مسلما والعياذ بالله يجب على الإمام أن يجري عليه أحكام الردة التي قررها الفقهاء في كتبهم، فيستتاب ثلاثة أيام؛ فإن تاب وإلا قتل بالسيف، ولا يصلى عليه، ولا يدفن في مقابر المسلمين، ولا يرثه أقاربه المسلمون، وينفسخ عقد زواجه من المسلمة حال حياته .. إلخ ما ذكر في باب " أحكام المرتد ".

وقد دل على ذلك: الكتاب، والسنة، والعقل.
واتفقت أقوال العلماء على ذلك فيما أعلم وإليك طرفا من الأدلة في ذلك:

* قال الله سبحانه وتعالى:

( يحذر المنافقون أن تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزؤوا إن الله مخرج ما تحذرون ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أ بالله وآياته ورسوله كنتم تستهزؤون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم إن نعف عن طائفة منكم نعذب طائفة بأنهم كانوا مجرمين ) [التوبة:64 66 ] .

ووجه الاستدلال بهذه الآية يتبين بذكر سبب نزولها؛ وسبب نزولها ما رواه ابن جرير الطبري في "تفسيره" وابن أبي حاتم؛ بإسناد لا بأس به عن عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رجل في غزوة تبوك، في مجلس: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء؛ أرغب بطونا، ولا أكذب ألسنا، ولا أجبن عند اللقاء. فقال رجل في المجلس: كذبت، ولكنك منافق، لأخبرن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ونزل القرآن. قال عبد الله بن عمر: فأنا رأيته متعلقا بحقب ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، تنكبه الحجارة، وهو يقول: يا رسول الله إنما كنا نخوض ونلعب. ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( أ بالله وآياته ورسوله كنتم تستهزؤون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم ) أه .

فأفاد سبب النزول: أن الله حكم على من قال هذه المقالة في رسوله صلى الله عليه وسلم وأصحابه القراء: بأنه مستهزئ بالله، وآياته، ورسوله؛ إذ الاستهزاء بمن أقام شرع الله، وعمل بآياته، واتبع رسوله؛ هو في الحقيقة استهزاء بالله، وآياته، ورسوله. فمن ثم حكم الله على صاحب هذه المقالة الشنيعة بالكفر.

ولا يقول قائل: إن هذا الحكم خاص بمن استهزأ برسول الله صلى عليه وسلم وأصحابه القراء، إذ العبرة بعموم اللفظ، لا بخصوص السبب، كما قرر ذلك العلماء رحمهم الله تعالى .
قال الإمام أبو بكر الجصاص ( ت370ه ) على هذه الآية:

" فيه الدلالة على أن اللاعب والجاد سواء في إظهار كلمة الكفر على غير وجه الإكراه. لأن هؤلاء المنافقين ذكروا أنهم قالوا ما قالوه لعبا، فأخبر الله عن كفرهم باللعب بذلك. وروى الحسن وقتادة أنهم قالوا في غزوة تبوك: أيرجو هذا الرجل أن يفتح قصور الشام وحصونها!! هيهات هيهات. فأطلع الله نبيه على ذلك. فأخبر أن هذا القول كفر منهم على أي وجه قالوا من جِد أو هزل، فدل على استواء حكم الجاد والهازل في إظهار كلمة الكفر. ودل أيضا على أن الاستهزاء بآيات الله، أو بشيء من شرائع دينه: كفر من فاعله " اه من " أحكام القرآن ": ( 3/142) .
وإنما سقته بتمامه، ولم أقتصر على الشاهد فيه وهو آخر فقرة لما فيه من الفائدة الجليلة المتعلقة بمسائل التكفير، وهي استواء الهازل والجاد في قضايا التكفير، وهذا أمر يغفل عنه كثير من الناس، مع أن الأمة متفقة عليه.

قال الإمام أبو بكر بن العربي ( ت 543ه ) على هذه الآية:

لا يخلو أن يكون ما قالوه من ذلك جدا أو هزلا، وهو كيفما كان: كفر. فإن الهزل بالكفر: كفر، لا خلاف فيه بين الأمة ... إلخ. أه .

وقال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ( ت 1206ه ) رحمه الله تعالى في نواقض الإسلام:

السادس: من استهزأ بشيء من دين الرسول صلى الله عليه وسلم ، أو ثوابه أو عقابه: كفر. والدليل قول الله تعالى: ( قل أ بالله وآياته ورسوله كنتم تستهزؤون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم ) اه .

وقال في آخر الرسالة المذكورة: " ولا فرق في جميع هذه النواقض بين الهازل، والجاد، والخائف، إلا المكره. وكلها من أعظم ما يكون خطرا، وأكثر ما يكون وقوعا، فينبغي للمسلم أن يحذرها، ويخاف على نفسه، نعوذ بالله من موجبات غضبه، وأليم عقابه " اه .
وقال أيضا في كتاب " التوحيد ":

باب من هزل بشيء فيه ذكر الله أو القرآن أو الرسول. وقول الله تعالى:
( ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب ) الآية. اه .

وقال الشيخ سليمان بن عبد الله ( ت 1233ه ) في شرحه لكتاب " التوحيد" مبينا مراد المؤلف بهذا الباب:

أي: إنه يكفر بذلك، لاستخفافه بجانب الربوبية والرسالة، وذلك مناف للتوحيد.
ولهذا أجمع العلماء على كفر من فعل شيئا من ذلك، فمن استهزأ بالله، أو بكتابه، أو برسوله، أو بدينه، كفر، ولو هازلا لم يقصد حقيقة الاستهزاء إجماعا. اه .

وقال الشيخ عبد الرحمن بن حسن ( ت 1285 ه ) في كتابه " قرة عيون الموحدين ":

ومن هذا الباب: الاستهزاء بالعلم، وأهله، وعدم احترامهم، أو الوقيعة فيهم لأجله. اه .

وقال الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي ( ت 1376 ه ) في كتابه " القول السديد ":

ومن المعلوم أن الاستهزاء والهزل بشيء من هذه أي لمذكورة في الآية أشد من الكفر المجرد؛ لأن هذا كفر، وزيادة احتقار وازدراء. اه .

وقال الشيخ العلامة محمد رشيد رضا (ت 1354 ه ) في تفسير الآية:

"... نبأه أي نبأ الله محمدا صلى الله عليه وسلم نبأ مؤكدا، بصيغة القسم؛ أنه إن سألهم عن أقوالهم هذه، يعتذرون عنها بأنهم لم يكونوا فيها جادين ولا منكرين، بل هازلين لاعبين، كما هو شأن الذين يخوضون في الأحاديث المختلفة؛ للتسلي والتلهي، وكانوا يظنون أن هذا عذر مقبول، لجهلهم أن اتخاذ أمور الدين لعبا ولهوا، لا يكون إلا ممن اتخذه هزوا، وهو: كفر محض.

ويغفل عن هذا كثير من الناس، يخوضون في القرآن، والوعد والوعيد، كما يفعلون إذ يخوضون في أباطيلهم، وأمور دنياهم، وفي الرجال الذين يتفكهون بالتنادر عليهم، والاستهزاء بهم ... إلى أن قال والآية نص صريح في أن الخوض في كتاب الله، وفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وفي صفات الله تعالى، ووعده، ووعيده، وجعلها موضعا للعب والهُزْو، كل ذلك من الكفر الحقيقي الذي يخرج به المسلم من الملة، وتجري عليه به أحكام الردة، إلا أن يتوب، ويجدد إسلامه ". اه .

وقال تعالى في وصف المنافقين :

( الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم سخر الله منهم ولهم عذاب أليم استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين ) [التوبة:80،79] .

قال الحافظ ابن كثير (ت 774ه ) في تفسير هذه الآية:

وهذا أيضا من صفات المنافقين، لا يسلم أحد من عيبهم ولمزهم في جميع الأحوال، حتى ولا المتصدقون يسلمون منهم؛ إن جاء أحد منهم بمال جزيل، قالوا: هذا مراء، وإن حاء بشيء يسير، قالوا: إن الله غني عن صدقة هذا.
كما روى البخاري ... عن أبي مسعود رضي اله عنه قال: " لما نزلت آية الصدقة؛ كنا نحامل على ظهورنا، فحاز رجل فتصدق بشيء كثير، فقالوا: مرائي. وجاء رجل فتصدق بصاع، فقالوا: إن الله لغني عن صدقة هذا " ورواه مسلم في صحيحيه. اه .

وقال تعالى:

( وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذًا مثلهم إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا ) [ النساء:041] .

قال الإمام الشوكاني ( ت122ه ) في تفسير هذه الآية:

أي أنزل عليكم في الكتاب أنكم عند هذا السماع للكفر والاستهزاء بآيات الله لا تقعدوا معهم، ما داموا كذلك، حتى يخوضوا في حديث غير حديث الكفر والاستهزاء بها .

والذي أنزله الله عليهم في الكتاب هو قوله تعالى:

( وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره ) [ الأنعام: 68] .

وقد كان جماعة من الداخلين في الإسلام يقعدون مع المشركين واليهود حال سخريتهم بالقرآن، واستهزائهم به؛ فنهوا عن ذلك.

وفي هذه الآية باعتبار لفظها الذي هو المعتبر دون خصوص السبب دليل على اجتناب كل موقف يخوض فيه أهله بما يفيد التنقص والاستهزاء للأدلة الشرعية ... اه .

وقال الشيخ محمد رشيد رضا ( ت 1354 ه ) في تفسيره هذه الآية: ( إنكم إذا مثلهم ):

هذا تعليل للنهي: أي إنكم إن قعدتم معهم تكونون مثلهم وشركاء لهم في الكفر، لأنكم أقررتموهم عليه، ورضيتموه لهم، ولا يجتمع الإيمان بالشيء، وإقرار الكفر والاستهزاء به، ويؤخذ من الآية أن إقرار الكفر بالاختيار كفر ... إلى أن قال:

فليعتبر بهذا أهل هذا الزمان، ويتأملوا كيف يمكن الجمع بين الكفر والإيمان، أو بين الطاعة والعصيان، فإن كثيرا من الملحدين في البلاد المتفرنجة يخوضون في آيات الله، ويستهزؤون بالدين، ويقرهم على ذلك ويسكت لهم من لم يصل إلى درجة كفرهم، لضعف الإيمان والعياذ بالله. اه كلامه .

* ففي الآيتين السابقتين دليل على أن: الاستهزاء بالمؤمنين صفة من صفات المنافقين. وقد تقدم في أول الكلام أنها صفة الكفار جميعا في كل زمان ومكان.
وقد روى الإمام أحمد في " مسنده " عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:
قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ومن تشبه بقوم فهو منهم ".

قال شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية (ت 728ه ) رحمه الله تعالى :

وهذا الحديث أقل أحواله أن يقتضي تحريم التشبه بهم، وإن كان ظاهره يقتضي كفر المتشبه بهم، كما في قوله: (ومن يتولهم منكم فإنه منهم ) وهو نظير ما سنذكره عن عبد الله بن عمرو أنه قال: " من بنى بأرض المشركين، وصنع نيروزهم، ومهرجانهم، وتشبه بهم حتى يموت: حشر معهم يوم القيامة ".
 

 




- Nelson Textbook of Pediatrics 18 Ed
- فنون الاتيكيت طريقنا لسلوك اجتماعي ناجح ؟!!
- اريس و لايم واير برامج الملفات المشتركة
- قلوبكم مدينة !!
- :: مجموعة كتب عالم العقل توني بوزان باللغه الانجليزي :::







   رد مع اقتباس

قديم June 17, 2010, 09:35 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المقدام
عشق الكتاب ليس له حد






المقدام غير متصل

رد: حكم السخرية والاستهزاء بالمسلم


يعطيك العافية على التنبية والتحذير

مجهود كبير



- قسم القصص والروايات
- انتبهوا من هذا الرد بارك الله فيكم
- فريدريك نيتشة - مفتتا
- دروس في الوتوشوب
- أربعون عاما في الحياة العربية والدولية - أحمد الشقيري







   رد مع اقتباس

إضافة رد

مقالات الكُتّاب

مقالات الكُتّاب



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم السخرية من خلق الله عزم الارادة النصح و التوعيه 4 June 25, 2010 11:13 PM
الكلمة السحرية الغالي 999 علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 4 April 30, 2010 04:10 PM
ما هو مرض الذبحة الصدرية؟ amoula معلومات ثقافيه عامه 5 April 5, 2010 02:49 AM
برنامج الة السحرية ؟؟؟؟؟ alaseeri تحميل برامج و شروحات الكمبيوتر 0 July 24, 2008 04:13 PM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مجلة منتديات السوق الالكتروني المزيونة المسافر خياطة قصص الانبياء اقوال وحكم كلام من القلب تحميل كتب ثقافة عامة صور رمزيات اندرويد بلاك بيري ايفون تحميل برامج وصفات طبخ عالم حواء بحوث البرمجة اللغوية روايات مقالات طبية الطب البديل كلام حب عروض دورات
الساعة الآن 07:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر