المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > بحوث علمية

بحوث علمية بحوث علمية , مدرسية , مقالات عروض بوربوينت , تحضير ,دروس و ملخصات


بحث علمى عن سرطان الثدى , اسباب وعلاج سرطان الثدى

بحوث علمية



جديد مواضيع قسم بحوث علمية

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم November 17, 2011, 07:33 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
وردة الثلج
مبتسم VIP





وردة الثلج غير متصل

بحث علمى عن سرطان الثدى , اسباب وعلاج سرطان الثدى


بحث علمى عن سرطان الثدى , اسباب وعلاج سرطان الثدى









ما هو السرطان What is cancer

السرطان هو مجموعة أمراض تحدث عندما تتحول خلايا الجسم (مفردها خلية) إلى خلايا غير طبيعية فتنقسم دون تحكم أو نظام. و يتكون كل عنصر في جسم الإنسان من أنواع مختلفة من الخلايا التي تنقسم عادة بطريقة منتظمة لإنتاج خلايا أكثر عند الحاجة لتعوض عن الخلايا التالفة وتحافظ على بقاء الجسم في وضح صحي. هذه الخلايا هي أقرب في فكرتها إلى الطوب الذي يتكون منه أي مبنى ومجموع الخلايا يتكون منها البناء الكامل وهو الإنسان.



جسم الإنسان يتكون من مليارات الخلايا ذات الوظائف المختلفة، فالخلية الموجودة في العين لها القدرة على الإبصار ، والخلية الموجودة في الأذن لها القدرة على السمع ، والخلية الموجودة في الثدي لها القدرة على إفراز اللبن ، وخلية القلب لها القدرة على الانقباض وضخ الدم ، لكنها جميعا تخضع لنظام دقيق في انقسامها وإفرازها ووظائفها ، فلو خرجت خلية واحدة من هذه المليارات عن النظام وانقسمت انقسامات غير طبيعية وغير منتظمة بدون الحاجة لخلايا جديدة فإنها تكون عددا من الخلايا أكثر مما هو مطلوب وسوف تتكون لدينا أنسجة فائضة. ومن ثم تؤدي لظهور كتلة (هذه الكتلة هي عبارة عن عدد كبير من الخلايا التي لا تخضع للنظام الانقسامي العام). وهذا ما يطلق عليه (ورم). فلو كانت هذه الكتلة في الثدي يصبح لدى المريض ورم في الثدي / ولو كانت في المعدة يصبح ورم في المعدة... وهكذا. والورم إما أن يكون حميدا أو خبيثا كما يلي:

الأورام الحميدة Benign tumors: وهي ليست أوراما سرطانية ويمكن إزالتها ، وفي أكثر الحالات لا تعود للظهور، وأهم ما في هذه الأورام أنها لا تنتشر إلى أماكن أخرى من الجسم، ولذا فهي لا تهدد حياة الإنسان. فمثلا ورم الثدي الحميد من أعراضه ازدياد في حجم الثدي يصاحبه انتفاخ وآلام قبل بدء الدورة الشهرية ‏ثم تخف هذه الأعراض بانتهاء الدورة. وقد تصيب هذه التكتلات الحميدة المرأة في أي وقت, وربما تكون صغيرة أو كبيرة ، ‏لينة مطاطية ، أو مليئة بالسوائل ، ‏أو صلبة ، ‏أو متحركة وقد يصاحب ظهورها بعض الآلام. أحيانا تكون هذه الأورام الحميدة في أماكن حساسة من جسم الإنسان كالعين أو الدماغ أو القلب وتكون إزالتها ليست بالسهولة التي يتخيلها الكثيرون ، لكن الأورام الحميدة في الثدي تعتبر مشكلة بسيطة حيث يمكن إزالتها بعملية جراحية غير معقدة وبمنتهى السهولة.




الأورام الخبيثة Malignant tumors: الخلايا الخبيثة تنقسم بسرعة ولا تموت حسب النظام العام للخلايا و تسمى بالسرطان لأن بإمكانها غزو وتخريب الخلايا المجاورة وباقي أعضاء الجسم، كذلك يمكن لهذه الأورام أن تتفكك وتدخل في مجرى ‏الدم أو الجهاز الليمفاوي، وبهذه الطريقة ينتشر السرطان ليكون أوراما ثانوية في أجزاء من الجسم مثل العظام والكبد والرئة. هذه الفكرة تنطبق على جميع أنواع السرطانات ، إلا أن الأورام السرطانية الخبيثة تختلف عن بعضها اختلاف كبيرا ومن مريض إلى مريض. فمثلا يختلف سرطان الرئة عن سرطان المعدة أشد الاختلاف ، كما أن سرطان الثدي يختلف من امرأة إلى امرأة أخرى اختلافا كبيرا.



نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة

تركيب الثدي

‏يحتوي كل ثدي على عدد من الفصوص، وهي على شكل أوراق زهرة الأقحوان، يحتوي كل فص على ´´فصيصات´´ أصغر في نهاياتها عشرات البصيلات القادرة على إنتاج الحليب. ترتبط الفصوص والفصيصات والبصيلات بواسطة أنابيب رقيقة تدعى القنوات اللبنية أو الحليبية وهذه بدورها تؤدي إلى حلمة الثدي، تأتي العضلات أسفل الثدي، وتملأ المادة الدهنية الفراغات بين الفصوص والقنوات مما يعطي الثدي طبيعة تكتلية غير متجانسة. بالإضافة للأوعية الدموية التي تقوم بتغذية خلايا الثدي والأوعية اللمفاوية التي تحمل السائل اللمفي (سائل عديم اللون) الذي يحتوي على الخلايا المناعية التي تساهم في محاربة الالتهابات









A = القناة اللبنية (الحليبية)
B = الفص
C = الجزء المتوسع من القناة الحليبية الذي يحوي الحليب
D = الحلمة
E = الدهون
F = العضلة الصدرية
G = القفص الصدري



ا‏لأوعية اللمفاوية تؤدي إلى غدد صغيرة مثل حبة اللوز تسمى الغدد اللمفاوية (توجد تحت الإبط وحول عظمة الترقوة وبداخل الصدر) التي تساهم بمحاربة الالتهابات وفي تصفية السائل اللمفاوي من الفضلات. معظم الأوعية اللمفاوية في الثدي تؤدي إلى غدد لمفاوية في الإبط (الغدد اللمفاوية الإبطية).




نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة

بعض الإحصاءات عن سرطان الثدي

يعد مرض سرطان الثدي من أكثر أمراض السرطان انتشارا في العالم وبالذات في الدول الغربية، ويعتبر سرطان الثدي من أكثر الأورام شيوعا عند السيدات في المملكة العربية السعودية (بنسبة 20.6‏%) من ‏جميع الأورام الخبيثة الأخرى بناء على إحصاءات السجل الوطني للأورام عام (1999-2000 ‏م) وبمعدل 28.9 ‏حالات سنويا، ونسبة الإصابة عند السيدات في المملكة هي 13.6 ‏حالة لكل 100،000 سيدة.

‏وهذه النسبة تعتبر أقل من المجتمعات الغربية بكثير، حيث إن الإحصاءات في تلك البلدان تشير إلى الآتي:

هولندا 91.6 ‏حالة لكل 100،000 سيدة.

الولايات المتحدة الأمريكية 91.4 ‏حالة لكل 100،000 سيدة.

فرنسا 83.4 ‏حالة لكل 100،000 سيدة.

الأردن 33 ‏حالة لكل 100،000 سيدة.

اليابان 31.4 ‏حالة لكل 100،000 سيدة.

عمان 11.7 ‏حالة لكل 100،000 سيدة.

وقد لوحظ أن ثلثي الحالات في السعودية يتم تشخيصها في مراحل متقدمة والثلث الباقي فقط في مرحلة مبكرة، والسبب في ذلك هو عدم استجابة الكثير من السيدات لعمل الفحوصات اللازمة للكشف المبكر لهذا المرض وعدم مصارحة الأطباء عند ملاحظة أي أعراض لهذا المرض.

سرطان الثدي ومراحله

من رحمة الله تعالى أن معظم الأورام في الثدي حميدة، ولكن لا يمكن التفريق بين الورم الحميد والسرطاني إلا بالكشف الطبي. ويجدر الملاحظة أن وجود بعض الأورام الحميدة يزيد من احتمالية إصابة المريضة بسرطان الثدي. وسرطان الثدي هو ورم خبيث ينشأ من خلايا الثدي نفسها. هذا المرض يحدث غالبا في النساء ولكن ممكن أن يصاب الرجال به أيضا. أكثر حالات سرطان الثدي تبدأ من خلايا القنوات اللبنية الصغرى.



الاكتشاف المبكر لهذا المرض يعطي المرأة خيارات أكثر للعلاج ويؤدي إلى ارتفاع معدل الشفاء الكامل بإذن الله بمعدل 97%.

‏بمجرد تشخيصنا لوجود ورم خبيث بالثدي يتركز اهتمامنا على تحديد مرحلة المرض، أي بمعنى آخر، هل لازال المرض محدودا في منطقة الثدي أم أنه قد انتشر إلى مناطق أخرى خارج منطقة الثدي و‏لم تتمكن أجهزة المناعة في الجسم من القضاء عليه.

الفحص الشخصي السريري للمريضة سيحدد إذا كان هناك غدد ليمفاوية كبيرة تحت الإبط أو في المنطقة حول عظمة الترقوة وسيحدد إذا كان هناك تضخم بالكبد أو أي نتوءات بالجلد أو مناطق مؤلمة بالعظام في أي منطقة من الجسم، ثم نكمل الفحوصات بتحليل للدم ومنها تحليل وظائف الكبد وعدد كريات الدم ‏الحمراء والبيضاء ونسبة الهيموجلوبين وأشعة للصدر. ولو أثارت هذه النتائج والفحوصات أي شبهات حول انتشار المرض يجرى فحص بالموجات فوق الصوتية ‏للكبد والبطن عموما وفحص بالمواد المشعة للعظام.


‏أهم نقطتين تحددان مرحلة المرض وغالبا مستقبل المريضة هما:

حجم الورم ومدى التصاقه بجلد الثدي وبعضلات الصدر، الورم الأكبر الملتصق والمسبب لتقرحات بالجلد أو الملتصق بعضلات الصدر أسوأ بكثير من الورم الصغير المحصور داخل الثدي بدون اتصال بجلد الصدر أو عضلات الصدر.

الغدد الليمفاوية تحت الإبط هي أهم المراحل أو على الأقل مرحلة كبرى في ‏تقدير حالة المريضة. فلو احتوت هذه الغدد على خلايا سرطانية بعد فحصها فهذا يدل أن الورم قد تعدى حدود الثدي وخرج إلى مناطق أخرى في الجسم وتكون هذه الغدد جزءا منها. هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أننا خسرنا الجولة مع المرض ولكنه يعني أن الجولة ستكون أشد قسوة ولا تزال هناك فرصة جيدة للانتصار ولو أنها أقل بكثير مما لو كانت هذه الغدد خالية من الخلايا السرطانية.

‏مناك عدة طرق لتقسيم الأورام وذلك حتى يتمكن الطبيب من تحديد مرحلة المرض ومن ثم إعطاء العلاج المناسب حسب المرحلة. ‏وتعتمد هذه ‏التقسيمات عموما على ثلاثة عوامل ويرمز لها بالحروف اللاتينية TNM وهي:

حجم الورم (Tumor) ويرمز له بـ T
هذه أربع مراحل حسب قطر الورم بالسنتمترات عند فحص الثدي.

حالة الغدد الليمفاوية (Lymph Nodes) ويرمز له بـ N

هذه أربع مراحل‏ أيضا و تعتمد على حجم الغدد الليمفاوية تحت الإبط ووجود خلايا سرطانية بها أم لا

الانبثاثية أو مدى انتشار الورم في أجزاء أخرى من الجسم (****stasis) ‏ويرمز له بـ M

وهناك مرحلتان، إما ورم محدود في منطقة الثدي أو أن يكون الورم قد انتشر إلى أجزاء الجسم الأخرى.

بعد إجراء العملية وفحص أنسجة الثدي والغدد الليمفاوية مجهريا يمكن بصورة دقيقة معرفة حجم الورم، وإذا كانت الغدد الليمفاوية تحتوي على خلايا سرطانية أم لا، أما مدى انتشار الورم فيمكن معرفته من فحص المريضة ومن نتائج مختلف تحاليل الدم وفحوص الأشعة.


‏عند الحصول على كل هذه المعلومات يمكننا تقسيم أورام الثدي إلى خمس مراحل:

المرحلة صفر Stage 0

المرحلة الأولى Stage I

المرحلة الثانية Stage II

المرحلة الثالثة Stage III

المرحلة الرابعة Stage IV


سرطان الثدي - المرحلة صفر Stage 0

في هذه المرحلة يكون السرطان موضعي أو محوصل ‏وهو سرطان غير اجتياحي مبكر جدا في الثدي لا يغزو الخلايا المجاورة، ويمكن استئصاله ‏والاحتفاظ بالثدي أو استئصال الثدي بكامله.

TNM

..............
ورم بداخل النتوءات والغدد Tis أو To
غدد ‏ليمفاوية لا توجد بها خلايا سرطانية No
ورم غير منتشر خارج المنطقة Mo


‏يوجد نوعان من الورم في هذه المرحلة:

‏النوع الأول: Ductal Carcinoma In Situ أو Dcis وهو ورم سرطاني موضعي بالقنوات اللبنية، وهذه ‏حالة قبل سرطانية يمكن أن تتحول إلى ورم سرطاني توسعي (اجتياحي) Invasive وينتشر بداخل الثدي أو إلى مناطق أخرى خارج الثدي.

النوع الثاني: Lobular Carcinoma In Situ أو Lcis ‏وهو ورم سرطاني موضعي بالفصوص (النتوءات اللبنية)، وهذه ‏حالة غير سرطانية و‏لكنها علامة أو نذير بأن هذه السيدة لديها قابلية أكبر من الآخرين لتطور ورم خبيث (سرطاني) بأحد الثديين.


نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


A = القناة اللبنية (الحليبية) - B = الفص - C = الجزء المتوسع من القناة الحليبية الذي يحوي الحليب - D = الحلمة -E = الدهون - F = العضلة الصدرية - G = القفص الصدري

سرطان الثدي - المرحلة الأولى Stage I

‏و هي مرحلة مبكرة من سرطان الثدي وقد يصيب فيها الأنسجة المجاورة، وتعني المرحلة الأولى أن السرطان لم يتجاوز الثدي.

TNM
................
ورم حجمه أقل من 2 سم T1
غدد ‏ليمفاوية لا توجد بها خلايا سرطانية No
ورم غير منتشر خارج الثدي Mo



سرطان الثدي - المرحلة الثانية Stage II

‏و هي أيضا مرحلة مبكرة من سرطان الثدي قد يصيب فيها الأنسجة المجاورة وقد ينتشر السرطان في العقد الليمفاوية تحت الإبط. وهي قد تكون على درجتين Stage IIA أو Stage IIB.

stage IIa

ورم حجمه أقل من 2 سم T1
غدد ‏ليمفاوية توجد بها خلايا سرطانية N1
ورم غير منتشر خارج الثدي Mo
أو

ورم حجمه بين 2-5 سم T2
غدد ‏ليمفاوية لا توجد بها خلايا سرطانية No
ورم غير منتشر خارج الثدي Mo
Stage IIB
ورم حجمه بين 2-5 سم T2
غدد ‏ليمفاوية توجد بها خلايا سرطانية N1
ورم غير منتشر خارج الثدي Mo
أو

ورم حجمه أكبر من 5 سم T3
غدد ‏ليمفاوية لا توجد بها خلايا سرطانية No
ورم غير منتشر خارج الثدي Mo



سرطان الثدي - المرحلة الثالثة Stage III

و تسمى مرحلة السرطان الموضعي المتقدم، ويكون انتشاره أكثر في العقد الليمفاوية تحت الإبط وربما في الأنسجة الأخرى المحاذية للثدي. وهي قد تكون على 3 درجات Stage IIIA أو Stage IIIB أو Stage IIIC.

Stage IIIA
TNM
ورم حجمه أقل من 5 سم T1-2
غدد ‏ليمفاوية توجد بها خلايا سرطانية
تحت الإبط وملتصقة ببعضها أو بالأوعية N2
ورم غير منتشر خارج الثدي Mo
أو

ورم حجمه أكبر من 5 سم T1-3
غدد ‏ليمفاوية توجد بها خلايا سرطانية
وتكون ملتصقة ببعضها N1-2
ورم غير منتشر خارج الثدي Mo
Stage IIIB
ورم يمتد إلى الجلد أو إلى عضلات الصدر T1-4
غدد ‏ليمفاوية توجد بها ورم وقد تكون ملتصقة
بها No-2
ورم غير منتشر خارج الثدي Mo
‏الورم في هذه المرحلة ورم متقدم موضعيا
أي منتشر إلى الجلد أو إلى عضلات جدار الصدر.

Stage IIIC
ورم بأي حجم To-4
غدد ليمفاوية تحت عظمة الترقوة مع أو بدون
غدد تحت الإبط
غدد ليمفاوية فوق عظمة الترقوة مع أو بدون N3
غدد تحت الإبط
غدد ليمفاوية بداخل الصدر مع أو بدون
غدد تحت الإبط

ورم غير منتشر خارج الثدي Mo



سرطان الثدي - المرحلة الرابعة Stage IV

وهي المرحلة الانبثاثية وفيها ينتقل السرطان من الثدي لباقي أعضاء الجسم كالعظام والرئة والكبد والدماغ.

TNM
أي ورم (أي حجم) To-4
أي غدد ليمفاوية (بها خلايا سرطانية أو لا يوجد بها) N0-3
ورم منتشر خارج المنطقة M1



‏فكما نرى أن الأورام تتدرج من المرحلة صفر حيث هناك ورم صغير بداخل النتوءات والغدد اللبنية قد يكون غير محسوس باليد عند فحص الثدي وغدد ليمفاوية لا توجد بها خلايا سرطانية حتى المرحلة الرابعة حيث الورم قد انتشر إلى منطقة أو مناطق أخرى خارج منطقة الثدي ( ربما الرئة والكبد ... إلخ)، و بينها درجات أخرى في المرحلة الثانية والثالثة، أهمية تقسيم وتعريف المراحل هي التخطيط للعلاج وإعطاء فكرة مبدئية عن مستقبل هذه المريضة.
‏تقاس نسبة النجاح في علاج الأورام السرطانية عادة بوصول المريض إلى خمس سنوات بعد بدء العلاج. واستطاعت الدراسات العالمية حساب نسبة الحياة لمدة 5 سنوات كحد أدنى مع كل مرحلة وهي كتالي:

المرحلة نسبة الحياة لمدة 5 سنوات
ورم موضعي (المرحلة صفر) Stage 0 100%
المرحلة الأولى Stage I 98%
المرحلة الثانية Stage IIA 88%
المرحلة الثانية Stage IIB 76%
المرحلة الثالثة Stage IIIA 56%
المرحلة الثالثة Stage IIIB 49%
المرحلة الرابعة Stage IV (وجود ثانويات في أنحاء الجسم) 16%

سرطان الثدي - ‏أعراض المرض

‏ظهور أحد هذه الأعراض أو العلامات التالية قد يدل على بداية الإصابة بسرطان الثدي ولا يشترط وجود جميع الأعراض:

نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة

ألم موضعي في الثدي أو تحت الإبط (رغم أن معظم الأورام الخبيثة غير مصحوبة بألم).

وجود كتلة أو غلاظة بالثدي أو تحت الإبط.

تغير في شكل أو حجم الثدي.

إفرازات دموية أو غير دموية من الحلمة.

تغير في مظهر أو لون الحلمة (انقلاب الحلمة للداخل بشكل مستمر، تغير في المكان أو الهيئة).

الشعور بتغيرات في الجلد أو الحلمة من حيث المظهر (تشققات ، تهيج ، انكماش - شد للداخل) أو من حيث الإحساس.

لذلك يجب على كل سيدة أن تكون على علم تام بشكل وحجم وقوام ثدييها وأن تقوم بفحص نفسها شهريا بعد انتهاء الدورة الشهرية بعدة أيام ويجب عليها مراجعة وإبلاغ الطبيب بمجرد حدوث أي من التغييرات المذكورة أعلاه.



‏ونذكر بأن ليس جميع أورام الندي خبيثة ، بل هناك أورام حميدة وهي تمثل الغالبية العظمى من أورام الثدي. الأورام الحميدة لا تنتشر خارج الثدي ولا تهدد حياة المريضة ولكن وجود بعض الأورام الحميدة يزيد من احتمالية إصابة المريضة بسرطان الثدي.


‏وليس كل الكتل التي تحس في الثدي ورما . فبعض الكتل المحسوسة في الثدي تنتج عن تغير في الثدي يسمى التغير الليفي - الكييسي، وهذه التغيرات تعتبر تغيرات حميدة. في هذه الحالة تكون في الثدي أكياس مائية وتليفات نسيجية مما يؤدي في بعض الحالات ال الإحساس بالألم وانتفاخ وتكتلات في الثدي وفي بعض الأحيان يكون مصحوبا بإفرازات صافية أو متعكرة بعض الشيء من الحلمة.

سرطان الثدي - ‏‏عوامل تؤدي إلى زيادة احتمال الإصابة بالمرض

‏غير معروف تماما ما هي أسباب حدوث سرطان الثدي ولكن توجد عوامل تزيد من فرص الإصابة بهذا المرض، غير أن وجود واحد أو عدد من هذه العوامل لا يعني حتمية إصابة الشخص بهذا المرض. هذه العوامل تشمل:



العوامل الوراثية خاصة إذا تمثلت بإصابة الأم أو إحدى الأخوات، وهي تمثل 5% من عدد الحالات.

احتمالية الإصابة بسرطان الثدي تكون أعلى في النساء اللاتي لديهن أقارب من الدرجة الأولى (أم، أخت، إبنة) مصابات بهذا المرض حيث ترتفع النسبة إلى الضعف. أما إذا كان الأقارب من الدرجة الثانية (الجدة، العمة، الخالة) سواء من ناحية الأم أو الأب فإن نسبة الإصابة ترتفع ولكن تكون أقل من الحالة الأولى.

تغييرات جينية. ‏5-10% من حالات سرطان الثدي لها صلة بأسباب وراثية تتعلق بتشوهات بعض الجينات ومن أهم هذه الجينات BRCA1 و BRCA2. النساء اللاتي لديهن تشوهات في هذين الجينين يكن عرضة للإصابة بهذا المرض 80‏% أكثر من النساء الأخريات.

التاريخ الشخصي للإصابة بورم خبيث في الثدي أو الرحم أو المبيض. ‏المرأة المصابة بسرطان في أحد الثديين ترتفع لديها نسبة الإصابة بالمرض في الثدي الآخر أو في مكان آخر في الثدي نفسه.

العوامل الغذائية وزيادة نسبة الشحوم (الدهون) في الأكل. ‏زيادة الوزن في الجسم تزيد من نسبة الإصابة بسرطان الثدي و لاسيما إذا كانت الزيادة قد بدأت من بعد مرحلة البلوغ.

الدورة الشهرية. ‏بداية الدورة (البلوغ) قبل سن 12 سنة وانقطاعها بعد سن 50 ‏سنة يزيد قليلا من نسبة الإصابة بسرطان الثدي.

السيدات اللاتي لم يحملن أبدا ، أو أنجبن طفلهن الأول بعد سن الثلاثين يزيد قليلا من نسبة الإصابة بسرطان الثدي.

العلاج الهرموني في سن اليأس. ‏أصبح واضحا أن استعمال هرموني الإستروجين والبروجيستيرون لعدة سنوات لعلاج أعراض سن اليأس يزيد قليلا من نسبة الإصابة بسرطان الثدي.

المواد الكحولية. ‏يزيد من نسبة الإصابة بسرطان الثدي والتي قد تصل إلى مرة ونصف مقارنة باللاتي لا يتعاطونه في حالة تناول 2‏-5 ‏كؤوس في اليوم.

التدخين . ‏قد يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

العرق . ‏النساء البيض قليلا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من النساء السود. النساء الآسيويات أقل عرضة للإصابة بالمرض من الأمريكيات.

‏العلاج بالإشعاع في منطقة الصدر في سن صغيرة يزيد من احتمالية حدوث سرطان الثدي.

تلوث البيئة.

عوامل أخرى غير معروفة

طرق الكشف المبكر لسرطان الثدي

مراقبتك لحالتك الصحية ليست علامة قلق زائد أو مفرط ، بل خطوة ذكية . ومثل زيارة طبيب الأسنان ، وضع واقي الشمس ، الأكل الصحي ، الرياضة ، إتباع الخطوات السليمة لصحة الثدي هي الخطوة التي لا بد من العمل بها . فإذا تم اكتشاف سرطان الثدي مبكرا فسيكون للمرأة خيارات عديدة لعلاجها وأمل أكبر في شفائها ، لذا يتوجب عليك ما يلي:

المواظبة على الفحص الذاتي على الثدي شهريا بعد تخطي سن العشرين بين اليوم السابع والعاشر من الدورة الشهرية وذلك عندما يكون الثدي أقل احتقانا أو في نفس اليوم من كل شهر في حال انقطاع الطمث. بذلك تكون الفتاة أو السيدة على علم بطبيعة ثديها وبالتالي يسهل عليها معرفة أي تغيرات تطرأ على ثديها عند فحصها له واستشارة الطبيب بناءا على ذلك. ‏

زيارة الطبيب لفحص الثدي الإكلينيكي: السيدات في سن العشرينات والثلاثينات يجب أن يجرين هذا الفحص على ‏يد مختص كل ثلاث سنوات. أما من سن الأربعين وما فوق يجب إجراء هذا الفحص سنويا ويفضل أن يكون ذلك قبل عمل الماموجرام.

إجراء فحص بانتظام بالأشعة (الماموجرام) في سن الأربعين كل سنة أو سنتين، وسنويا من سن الخمسين فأكثر. وفي حال وجود إصابة لدى أحد أفراد العائلة عليك أن تبدئي قبل 10 سنوات من عمر المصابة في عائلتك.

طريقة الفحص الحجم المتوقع للورم المكتشف
الفحص الذاتي على الثدي . يكشف 25% من الحالات.
أشعة الثدي (الماموجرام) في سن الأربعين. يكشف 90% من الحالات.
فحص دوري للثديين عند طبيبة أخصائية . يكشف 40% من الحالات.



‏الأشعة السينية (الماموجرافي) Mammograms




هي أشعة للثدي لها القدرة على اكتشاف التكلسات والتكتلات الصغيرة في حال وجود شكوى في الثدي (ماموجرام تشخيصي) أو عدم وجود شكوى في الثدي (ماموجرام مسحي) قبل أن تحس بالفحص الذاتي.

كل ثدي يصور بالأشعة على حدة ‏من زاويتين مختلفتين.




قد تشعر المريضة ببعض الألم خلال الفحص، وهذا ينتج عن عملية ضغط الثدي أثناء الفحص.

عملية التصوير تتم خلال 15 ‏إلى 30 ‏دقيقة.

كمية الأشعة المستعملة أثناء الفحص قليلة جدا وليس لها أي مضار تذكر. وهي أقل ضررا من صور الأشعة التي تؤخذ عند طبيب الأسنان . وتقدر كمية هذه الأشعة بكمية الأشعة الكونية التي يحصل عليها الجسم عند الطيران من نيويورك إلى كاليفورنيا بواسطة ‏طائرة نفاثة أو مساوية لكمية الأشعة الصادرة عن التلفزيون لمدة شهر.

‏لعمل الماموجرام يجب نزع الملابس إلى منطقة الوسط.

إنه قرارك سيدتي في أن يكتشف الورم بين
هذا الحجم






أو هذا الحجم








تذكري أن الفحص الشعاعي الدوري للثدي (الماموجرام) هو الفحص الأهم والوحيد لاكتشاف سرطان الثدي المبكر قبل أن تتمكني أنت أو طبيبتك من اكتشافه

العلاج


‏الجراحة Surgery

‏العلاج بالإشعاع Radiotherapy

‏العلاج الكيميائيChemotherapy

‏العلاج المناعي Immunotheraby

‏متى يتم استخدام Herceptin – trastuzumab

‏العلاج البديل

‏ما بعد فترة العلاج

‏متابعة العناية

‏التعايش مع مرض السرطان

‏ما يحمل المستقبل


هذا الموضوع اشترك به كل

د. محمود شاهين الأحول - أستاذ مشارك واستشاري الأمراض الباطنية والأورام

أ.د. عدنان مرداد - أستاذ الجراحة العامة وجراحة أمراض الصدر

د. حسنة الغامدي - استشارية الأورام وأمراض الدم

د. إيمان هاشم باروم - استشارية أشعة تشخيصية



وان شاء الله اذا توفرت لنا طرق مسهبة لشرح الطرق العلاجية نذكرها هنا

ما يجب أن تعرفه المرأة عن سرطان الثدي




أورام الثدي هي أكثر الأورام شيوعا عند النساء . وإذا كانت 90% منها أورام حميدة إلا أن 15% من أورام الثدي هي أورام خبيثة (سرطان). وفي أمريكا هناك حوالي مائة وثمانون ألف حالة جديدة لسرطان الثدي ، وأكثر من أربعون ألف حالة وفاة بسبب هذا السرطان سنويا . وتشير الإحصاءات الأمريكية إلى أن واحدة من كل ثمانية أو عشرة نساء تصاب بسرطان الثدي.

سبب هذا السرطان غير معروف ، ولكن هناك نظريات:

الوراثة

الفيروس

نوعية الأكل

الإشعاع

الأدوية

الهرمونات

وتوجد كذلك عوامل تزيد من إمكانية ظهور الإصابة بهذا السرطان منها:

التقدم في العمر

الحمل بعد سن الثلاثين

إبتداء الدورة الشهرية قبل سن الثانية عشرة

استمرار الدورة الشهرية لما بعد سن الخمسين

السمنة

حدوث سرطان الثدي عند الأقارب

وقد تبين وجود علاقة بين سرطان الثدي وسرطانات أخرى عند المرأة مثل سرطان المبيضين والحقيقة أن 75% من الإصابات بهذا المرض لا يمكن ربط ظهورها بأي من العوامل المذكورة.

الطريق الوحيد حاليا والمؤثر في علاج سرطان الثدي هو الاكتشاف المبكر ، وإذا أكتشف السرطان مبكرا فإن نسبة الشفاء منه يمكن أن تصل إلى 95% . والاكتشاف المبكر هو عن طريق الماموجرام أو الماموقرام mammogram (الأشعة السينية للثدي) . والماموجرام يكتشف سرطان الثدي بمراحله الأولى بنسبة 90% .

فحص الثدي بالماموجرام هو أفضل الطرق لاكتشاف سرطان الثدي المبكر ، وبهذا يمكن إنقاذ حياة السيدات وإقلال الوفيات من هذ الداء ، والماموجرام يسهل عملية أخذ العينة لإجراء الفحص المختبري لتأكيد أو نفي الإصابة بالسرطان ، وليست هناك أي خطورة من أشعة الماموجرام.

كذلك يوجد فحص الثدي بالموجات فوق الصوتية والذي له دور فعال في تشخيص المرض ومثال ذلك السيدات اللاتي أعمارهن أقل من 35 سنة يكون الفحص بالماموجرام في بعض الأحيان صعبا ولكن باستعمال أشعة الموجات فوق الصوتية تكون عملية التشخيص أسهل.

النصائح

التقليل من أكل الدهون

تجنب السمنة

الإكثار من أكل أطعمة الألياف

الإكثار من أكل الفواكه والخضار

مراجعة الطبيب عند ظهور أي عوارض مرضية على الثدي

الفحص الدوري

الفحص الدوري للثدي
هو ضرورة أساسية لإقلال العواقب الوخيمة ويشمل على:



الفحص الذاتي : يكتشف هذا الفحص السرطان بنسبة حوالي 25% ويكون إجراءه شهرية من قبل السيدة.

الفحص السريري : يكتشف هذا الفحص السرطان بمعدل حوالي 40% ويكون سنويا ويتم من قبل الطبيب أثناء الفحص العام .

الفحص الشعاعي (الماموجرام) (أو مضافا إليه الموجات فوق الصوتية):
يكتشف هذا الفحص السرطان بنسبة حوالي 90% . ويكون سنويا ويتم من قبل الطبيب الاستشاري للأشعة الذي يجب أن يكون ذو كفاءة وخبرة . هذا الفحص الدوري مهم جدا وهو أفضل الفحوصات الدورية ويفضل أن يبدأ به من سن 35-39 سنة كقاعدة أولية . وعند سن 40 سنة وبعدها يجب إجراء هذا الفحص (الماموجرام) كل سنة
الفحص الذاتي للثدي

سيدتي افحصي ثدييك بشكل دوري وكل شهر
سيدتي تذكري أن أكثر سرطانات الثدي تكتشفها النساء بأنفسهن ، وأن الاكتشاف المبكر ، وبالتالي المعالجة الفورية تؤدي إلى أحسن النتائج في التخلص والشفاء من الأورام ، لذلك يترتب عليك أن تتقني طريقة فحص الثديين بنفسك ، وهي الطريقة ذات الخطوات الثلاث المشروحة هنا .

كيف تفحصين ثدييك؟
هناك طريقة بسيطة من ثلاث خطوات تساعدك على فحص ثدييك ، وبالتالي اكتشاف أي ورم في مرحلة مبكرة يمكن معها معالجته والشفاء منه بإذن الله.

الخطوة الاولى - عند الاستحمام

الخطوة الثانية - أمام المرآة

الخطوة الثالثة - خلال الاستلقاء

ما هو أفضل وقت لفحص ثدييك؟

إن أفضل وقت لفحص الثديين هو بعد انقضاء أسبوع على العادة الشهرية حيث يختفي التورم والألم من الثديين أما بعد سن اليأس فيمكنك فحص ثدييك في أول يوم من كل شهر ، أما بعد استئصال الرحم فاسألي طبيبك عن أفضل وقت لفحص ثدييك.

إن قيامك بفحص ثدييك بشكل دوري سيعطيك الراحة والاطمئنان ، وزيارتك لطبيبك كل سنة سيؤكد لك عدم وجود أي شيء غير طبيعي في ثدييك .

ما العمل في حالة اكتشافك كتلة في الثدي أو ثخانة في جلد الثدي؟
إن اكتشفت وجود كتلة أو انكماش أو الإفراز من الحلمة خلال فحصك الدوري لثدييك فانه من المهم للغاية أن تراجعي طبيبك فورا ، لا تخافي يا سيدتي ، إن أكثر الكتل المحسوسة أو الإفراز من الحلمة هي ذات طبيعة حميدة وليست بالضرورة سرطان ، ولكن طبيبك بخبرته يقدر على مساعدتك والوصول إلى التشخيص الصحيح
الفحص الذاتي للثدي: الخطوة الثانية - أمام المرآة
ارفعي ثدييك وأنت أمام المرآة ولديك على جانبي جسمك

ويديك مرفوعتين عاليا فوق رأسك. لاحظي إن كان هناك أي تبدل في شكل الثدي ، تورم ، أو انكماش في الجلد أو تبدلات في شكل الحلمة.









ضعي يديك على خاصرتيك واضغطي نحو الأسفل لكي تتقلص عضلات صدرك ، وأعلمي يا سيدتي أن هناك احتمالا لعدم تشابه الثديين عند معظم النساء وهذا شئ طبيعي .





عندما تفحصين ثدييك بصورة دورية ، فانك تصبحين قادرة على معرفة الشكل الطبيعي بالنسبة لك ، وبالتالي سيكون عندك الثقة التامة بفحص ثدييك.

الفحص الذاتي للثدي: الخطوة الثالثة - خلال الاستلقاء



افحصي الثدي الأيمن بوضع وسادة أو منشفة تحت كتفك الأيمن ويدك اليمنى خلف رأسك ، ثم ابسطي يدك اليسرى فوق ثديك الأيمن وامسحي بها الثدي بشكل دائري مع ضغط خفيف من الخارج ونحو المركز باتجاه الحلمة دون أن تتركي أي جزء دون فحص ، وهذا يحتاج على الأقل لثلاث حركات دائرية





ثم افحصي الثدي الأيسر بوضع وسادة أو منشفة تحت كتفك الأيسر ويدك اليسرى خلف رأسك ، واستعملي يدك اليمنى في فحص ثديك الأيسر بنفس التي فحصت بها ثديك الأيمن باستعمال يدك اليسرى .

في نهاية الفحص قومي بالضغط على الحلمتين بلطف بين أصبعي السبابة والإبهام ولاحظي خروج أي إفراز مائي أو دموي . وفي حالة حصول هذا أخبري طبيبك فورا بذلك.





معلومات تهمك عن سرطان الثدي وكيفية إجراء الفحص الشعاعي


اكتشاف سرطان الثدي مبكرا وعلاجه مبكرا يؤدي في أغلب الأحيان للشفاء التام.

اكتشاف سرطان الثدي متأخرا يعني تفشي المرض في الجسم بنسبة كبيرة ويصبح علاجه صعبا.

الفحص الشعاعي الدوري للثدي (الماموجرام) هو الفحص الأهم والوحيد لاكتشاف سرطان الثدي المبكر وكذلك الفحص بالموجات فوق الصوتية يبين الورم قبل أن تتمكنين أنت أو الطبيب من اكتشافه ، وهذا لا يمنع بأن يكون الفحص السريري الدوري مهم أيضا لاكتشاف أورام أو كتل بالثدي لم تنتبهي إليها.

اكتشاف كتلة بالثدي ليس بالضرورة يعني وجود سرطان ، والحمد لله فمعظم الكتل المحسوسة بالثدي حميدة.

آلام الثدي شكوى عادية عند النساء في مختلف الأعمار والأسباب لهذه الآلام كثيرة والقليل من سرطان الثدي يكتشف عن طريقها. إذا كان عمرك أقل من 35 سنة ، من الممكن فحص الثدي أولا بالموجات فوق الصوتية ومن ثم الماموجرام إذا كانت هنالك ضرورة.

فحص الماموجورام:يجب عمله في أيام الدورة الشهرية في الحالات التالية:

إذا كان سبب الفحص هو مجرد الاكتشاف المبكر للسرطان (الفحص الدوري السنوي)

إذا كانت الشكوى الأولى هي آلام الثدي فقط أو هي إفرازات من الحلمة.

لا يتقيد بالدورة الشهرية في الحالات التالية:

إذا كان هناك كتلة محسوسة بالثدي.

تواجد سرطان الثدي أو المبيض عند الأم أو الأخت أو الخالة أو الجدة من الأم.

إذا اكتشف ورم سرطاني بالثدي الآخر.

تعليمات لإجراء الفحص الشعاعي:

الامتناع عن الشاي أو القهوة والمشروبات التي تحتوي على المنبهات مثل الكولا لمدة يومين قبل يوم الفحص ويوم الفحص.

عدم استعمال البودرة والروائح والمطهرات يوم إجراء الفحص.

يفضل الاستحمام قبل الذهاب لإجراء الفحص.
 

 




- ملخص علم الاجتماع ثالث ثانوي شرعي بنين الفصل الثاني , تلخيص مادة علم الاجتماع للصف ثالث ثا
- تحميل مجموعة برامج لجوالات الاندرويد لسحبها عن طريق الباركود 2012
- تحميل كتاب الفرق في اللغة
- تحميل كتاب ابن قيم الجوزية حياته آثاره موارده
- برودكاست لعيد الاضحى المبارك 2012 , مسجات العيد بلاك بيري 2012







   رد مع اقتباس

إضافة رد

بحوث علمية

بحوث علمية



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سرطان الثدي , اعراض سرطان الثدي , اسباب وعلاج سرطان الثدي ألاء ياقوت مقالات طبية - الصحة العامة 0 November 1, 2010 10:06 PM
سرطان الثدي وهيبة أمة الله الطب البديل 1 October 14, 2010 04:25 PM
سرطان الثدي وهيبة أمة الله الطب البديل 0 October 14, 2010 12:46 PM
سرطان الثدي الخطوط الطب البديل 1 January 30, 2008 07:25 PM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مجلة منتديات السوق الالكتروني المزيونة المسافر خياطة قصص الانبياء اقوال وحكم كلام من القلب تحميل كتب ثقافة عامة صور رمزيات اندرويد بلاك بيري ايفون تحميل برامج وصفات طبخ عالم حواء بحوث البرمجة اللغوية روايات مقالات طبية الطب البديل كلام حب عروض دورات
الساعة الآن 12:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر