المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > تقنيات السعادة الشخصية و التفوق البشري > علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات > قسم تحليل واختبار الشخصيات

قسم تحليل واختبار الشخصيات اعرف اكثر عن شخصيتك واختبرها بالتمارين والدراسات التقنيه


هل تعانى من عقدة الإحساس بالنقص ؟؟؟( اختبار)

قسم تحليل واختبار الشخصيات



جديد مواضيع قسم قسم تحليل واختبار الشخصيات

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم January 18, 2008, 11:35 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سـمــوري
إشـراااقة متجـددة






سـمــوري غير متصل

Messenger3 هل تعانى من عقدة الإحساس بالنقص ؟؟؟( اختبار)


قبل أن تجيب على هذا السؤال اسمع أولاً إلى عالم النفسي الشهير [[ألفرد إدلر]] وهو يعرف الإحساس بالنقص فيقول:

'هو شعور يحدو بالمرء إلى الإحساس بأن الناس جميعًا أفضل منه في شيء أو آخر'.

وليس المقصود بهذا هو أن يشعر المرء بالتواضع أمام الناس فهذا أمر محمود، وإنما المقصد أن يتنامى هذا الشعور في الإنسان إلى الحد الذي يشعره بالدونية والعجز والفشل، ومثل هذا الشعور إذا تمكن من الفرد فإنه يكون نقمة عليه، تجعله لا ينعم بسكينة النفس التي من حقه أن ينعم بها، فهو يبذل جهدًا متواصلاً للتعويض عن نقصه سواء كان حقيقيًا أم متوهمًا.

نادي الإحساس بالنقص:

قد لا يرى أي عضو من أعضاء ذلك النادي زملاءه فيه، ومع ذلك فإن نادٍ واحد يجمعهم، وتحدد شروط عضويته بالصفات الآتية:

أولاً: التلهف على الحب والعطف:

[[إنه لا يحبني]]



هذه قولة كثير من الزوجات اللاتي يعانين من التعاسة في حياتهن الزوجية، لقد كانت مدللة عند أهلها، كانوا يغدقون عليها الحب والعطف، إنها طفلتهم الوحيدة، وتوقعت نفس المعاملة من زوجها، ولكن مع مرور العام الأول من الزواج بدأت تشعر أن زوجها قلل من حبه لها، وكانت شكواها من أنه لم يعد يحبها، مع أن زوجها شديد الحب لها، ولكن كان داخلها إحساس بالنقص، وكانت تتساءل: هل كان والداها يغدقان عليها الحب لمجرد أنها وحيدتهما أم أنها كشخصية لا تستحق الحب، هكذا كان تصورها عن نفسها، وكثير من أعضاء ذلك النادي لديهم نفس الإحساس أنهم شخصيات لا تستحق الحب، فلذلك لا يشعرون بحب الآخرين لهم.

ثانيًا: الرغبة في بلوغ الكمال المثالي:

[[ليس عظيمًا بالقدر الكافي]]

هكذا يقول لنفسه كلما فعل شيئًا، فلديه شعور مستمر أن أفعاله وأعماله لم تصل للحد الذي يرضى عنه، وإذا بحثت داخل نفسه ستجد أنه يبحث عن [[الكمال الوهمي]] الذي لا يمكن أن يصل إليه البشر بعد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ولن يستعيد هذا الشخص ثقته بنفسه ما لم يعلم أن كل شيء نفعله لابد وأن يعتريه حتمًا بعض النقص.

ثالثًا: سرعة التسليم بالهزيمة:


[[لن أستطيع أن أكمل]]


هكذا يكون رده إذا بدأ محاولة ما، وأنت متأكد أنه يستطيع، فكل قدراته تقول هذا، ومهما شجعته فقد يتقدم قليلاً ثم تراه ضجرًا مكفهرًا يلقي ما في يده صارخًا: [لا لن أستطيع]، فما الذي يمنعه؟ إن الشعور بالنقص الذي يجعل لديه دائمًا إحساسًا بالخوف من عدم النجاح.

رابعًا: التأثر السلبي بنجاح الآخرين:

التقى أحدهم بزميلين في الدراسة بعد أعوام، واستمع منه إلى قصة نجاحه، وكيف امتلك صيدلية وسيارة ومنزلاً في حي راق، أو أن أبناءه في المدارس الخاصة، وكان يستمع إليه ويكاد يشعر بالدوار، وكأن غولاً يأكل قلبه، إنه بالقياس إلى صديقه لم يحقق شيئًا يذكر، نعم لديه صيدلية وزوجة وأولاد ولكن ليست في مستوى صديقه، ويا لتلك السيارة المتهالكة التي يركبها بالمقارنة مع سيارة صديقة، رغم أنه يعلم أن صديقة يدفع لها قسطًا شهريًا، مقداره ألف جنيه، وانطلق يندب حظه وهو يقارن بينه وبين الناس، وذهبت ثقته بنفسه مع تيار الحسرة على قدره بالمقارنة بأقدار الآخرين.

خامسًا: الحساسية المفرطة:

[[ماذا تقصد بهذا؟]]

هكذا يقول عند كل كلمة يوجهها إليه أحد، لو غفل زميله عن توجيه التحية إليه، أو لو دخل على اثنين يتحدثان فسكتا، وآه لو وجه أحدهم إليه نقدًا ولو بأسلوب لطيف، تجده قد زاغت عيناه واحمر وجهه وقد يندفع في تصرف أحمق سخيف وقد يسيء الأدب مع زملائه، إنه من أبز أعضاء نادي الشعور بالنقص لأنه كما يقول المثل: [[يعمل من الحبة قبة]].

سادسا: افتقاد روح الفكاهة:

[[هل تسخر مني؟]]


سريعًا ما يتجهم وجهه وهو يقول تلك الكلمة عندما يوجه أحد أصدقائه دعابة تمس شخصيته، وما ذاك إلا لافتقاده روح الدعابة، ونشأ ذلك في الأصل من شعوره بالنقص.



صنف نفسك:

إن كل محاولة جادة لترقية الذات ينبغي أن تبدأ بجمع أكثر ما يمكن من المعلومات عن هذه النفس المراد ترقيتها، ويصدق ذلك أيضًا على محاولة اكتساب الثقة بالنفس كذلك، وإذا كنت أنت لا تقبل أن تثق في شخص تريد أن تسند إليه عملاً ما لم تجمع عنه المعلومات الكافية، فكذلك الحال مع نفسك، فما لم تجمع كل ما يمكن جمعه من المعلومات عنها فكيف يتأتى لك أن تثق في هذه النفس التي تكل إليها أمر قيادتك في الحياة.

ودعني أسألك كم تعرف عن نفسك؟ ربما كثيرا

ولكن هل ترى معلوماتك عن نفسك مرتبة منسقة؟

وبمعنى آخر هل تستطيع في التو واللحظة أن تشير إلى نواحي القوة ثم نواحي الضعف في نفسك في صورة نقاط واضحة محددة؟


ما أكثر الذين يتقبلون أنفسهم على علاتها ولا يحاولون الاطلاع على رذائل نفوسهم، كما يحاولون


الاطلاع على دخائل غيرهم، ومعرفتك بنفسك ينبغي ألا تفترق في شيء عن معرفتك بأي أمر آخر،

فهذه معرفة يجب اكتسابها كما يجب ترتيبها وتبويبها وتنسيقها، وأفضل الطرق العملية للتعرف على

نفسك أن تجيب على مجموعة من الأسئلة تستهدف استجلاء نواحي ضعفك وقوتك، وبذلك تخرج

بصورة واضحة عن نفسك، وحيث إننا بصدد الحديث عن مشكلة ضعف الثقة بالنفس والشعور

بالنقص...


فدعنا نظرح عليك بعض الأسئلة التي سوف تتوصل بعد الإجابة عليها إلى حقيقة انتمائك إلى [نادي الإحساس بالنقص] من عدمه

فإذا ما تهيأت للإجابة عليها فأحذرك أن تخلط بين ما تجب أن يكون، وما هو كائن فعلاً، فإنك بهذا

تشوه الصورة التي ترسمها لنفسك، وأي برنامج لترقية النفس قائم على هذه الصورة الشوهاء

التي تتجاوز الواقع فلا جدوى منه، فإذا لم تكن واثقًا من توخيك الدقة والأمانة في إجاباتك فدع

صديقًا مقربًا إليك يجيب على الأسئلة الموجهة إليك بالنيابة عنك، وقابل بين إجاباته المبنية على

معرفته الشخصية بك وبين ما تحسه في نفسك، كذلك لا تنظر إلى هذه الأسئلة على أنها

وسيلتك لمعرفة: لماذا تخفق أو تخطئ؟ بل على أنها سبيلك لمعرفة كيف ستنجح، لا تحزن لما

يتضح لك من نقاط الضعف، ولا تمتثل لها، ولكن انظر إليها على أنها خميرة يمكن أن تتحول إلى

شيء نافع مجدٍ، ثم اتخذ هذا الاختبار كذلك سبيلك لمعرفة أي نوعي الثقة بالنفس تكتسب:

[الثقة المطلقة، أم الثقة المحددة]


فإن كنت عاملاً في ميدان يتطلب النشاط العملي والشخصية المؤثرة كأن تكون داعية أو رجل

أعمال أو مشتغلاً بالبيع أو ممارسًا لعمل يتطلب الاحتكاك بالناس فالأوفق لك أن تكتسب النوع

الأول [الثقة المطلقة]، وأما إن كنت عاملاً في ميدان من ميادين البحث أو الدراسة أو غيرها مما

يتطلب مجهودًا ذهنيًا فخير لك أن تكتسب النوع الثاني [الثقة المحددة].


ي
ت
ب
ع
بالاختبار
 

 




- لا تحزن وعش واقعك
- كيفية التعامل مع مواضيع السبام والمواضيع التي تحتوي روابط خارجية
- رواية إحدى عشر دقيقة لباولو كويلير
- " عفوا "00 " آسف "
- الموسوعة الشاملة"أكبر محرك بحث في الكتب العربية والإسلامية







آخر تعديل سـمــوري يوم January 18, 2008 في 11:40 AM.
   رد مع اقتباس

قديم January 18, 2008, 11:38 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سـمــوري
إشـراااقة متجـددة






سـمــوري غير متصل

رد: هل تعانى من عقدة الإحساس بالنقص ؟؟؟


والآن هل أنت مستعد لخوض الاختبار؟؟




أجب عن الأسئلة الآتية:

ضع أمام كل عبارة إما : نعم ، أو غالباً ، أحياناً ، نادراً ، لا .


1. هل يتهمك الناس بحب التفاخر؟

2. هل تجتهد في تجاهل العرف والتقاليد؟

3. هل يصيبك الارتباك حين تُقَدَّم للغرباء؟

4. هل تحاول التأثير في الآخرين بارتفاع الصوت؟

5. هل تقاطع محدثك باستمرار لتتحدث أنت؟

6. هل تشعر في نفسك بالحزن لنجاح الآخرين؟

7. هل ترى أن الوضع الاجتماعي حولك كله أخطاء؟

8. هل تجتهد في لفت الأنظار إليك وإن كان بتصرفات غير لائقة؟

9. هل ترغب في الملابس الشاذة والعادات الشاذة بدعوى الموضة؟

10. هل تغضب إذا ألقيت نكتة تمس شخصك؟

11. هل تحب أن تقول أشياء تؤذي مشاعر الآخرين؟

12. هل ترضيك المجاملة أكثر مما يرضيك إنجاز العمل؟

13. هل تجتهد في أن تحجب كل من عداك في شلة الأصدقاء؟

14. هل ترفض المقترحات التي تهدف إلى مساعدتك؟


أعطي لنفسك درجات على كما يلي :


نعم = 20 ، غالباً = 15 ، أحياناً = 10 ، نادراً = 5 ، لا = صفر


ثم صنف نفسك:

أكثر من 250: أنت عضو بارز في نادي الإحساس بالنقص.
من 200 إلى 250: أنت حامل لبطاقة العضوية ولكن عندك قدرة على المقاومة
أقل من 200: هنيئا لك ثقتك في نفسك



- ✿حضـور جديد مجموعة ( معا لنكن الأفضل .✿.ومجموعة( بالهمم نرقى & بالعلم نسمو✿
- علم نفسك ...تقدير ...الذات
- الفرق بين الجوع العاطفى والإشباع الجسمانى
- أسألكم الدعاء لمراقبتنا الغالية { الأمل القادم } بالشفاء العاجل
- غرائب المعلومات







   رد مع اقتباس

قديم January 21, 2008, 01:57 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فيلفوسة
عضو مبتسم





فيلفوسة غير متصل

رد: هل تعانى من عقدة الإحساس بالنقص ؟؟؟( اختبار)


thaaaaaaaank yooou dear









   رد مع اقتباس

إضافة رد

قسم تحليل واختبار الشخصيات

قسم تحليل واختبار الشخصيات



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة الى مهموم .. هل تعاني من هذه الاعراض امة الله النصح و التوعيه 3 May 3, 2009 06:33 PM
الناس في الإحساس أربعة أنواع بو راكان كلام من القلب للقلب 13 May 13, 2008 03:24 PM
الإحساس TrNeDo شعر و نثر 2 August 27, 2007 04:01 PM
سوق الأسهم تعاود انتعاشها ناجم علم الاقتصاد 6 March 9, 2006 02:00 AM


الكلمات الدلالية (Tags)
الإحساس, اختبار, بالنقص, تعاني, عقدت, ؟؟؟
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 03:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر