المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة الإسلامية > النصح و التوعيه

النصح و التوعيه مقالات , إرشادات , نصح , توعيه , فتاوي , احاديث , احكام فقهيه


ذلك هو القرآن ...!

النصح و التوعيه



جديد مواضيع قسم النصح و التوعيه

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم January 19, 2012, 01:38 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
داعية مسلم
عضو مبتسم





داعية مسلم غير متصل

ذلك هو القرآن ...!




باسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله

ذلك هو القرآن ...!


سألت شيخي يوما؛ فقلت له:


ما القرآن ؟
ما هذا الكتاب الذي هز العالم كله؛ بل الكون كله؟


فقال :

لقد سألت عن أمر عظيم, فأصغ إلي يا ولدي, و تدبر ما أقول, لعلك تكون من المبصرين !

****



لقد أجمع العلماء في تعريفهم للقرآن على أنه (كلام الله)، واختلفوا بعد ذلك في خصائص التعريف ولوازمه، ولا نقول في ذلك إلا بما قال به أهل الحق من السلف الصالح.


وإنما المهم عندنا الآن ههنا بيان هذا الأصل المجمع عليه بين المسلمين: (القرآن كلام الله). هذه حقيقة عظمى، ولكن لو تدبرت قليلا..


ذلك هو القرآن.. كلام رب الكون؛ ربك الذي خلقك و خلق كل شيء


(فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ. وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ. إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ. فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ. لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ. تَنْـزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ. أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ)(الواقعة:75-82)



الله جل جلاله خالق الكون كله.. هل تستطيع أن تستوعب بخيالك امتداد هذا الكون في الآفاق؟.. طبعا لا أحد له القدرة على ذلك إلا خالق الكون سبحانه وتعالى. فالامتداد الذي ينتشر عبر الكون مجهول الحدود، مستحيل الحصر على العقل البشري المحدود.


هذه الأرض وأسرارها، وتلك الفضاءات وطبقاتها، وتلك النجوم والكواكب وأفلاكها، وتلك السماء وأبراجها، ثم تلك السماوات السبع وأطباقها... إنه لضرب في غيب رهيب لا تحصره ولا ملايين السنوات الضوئية.


أين أنت الآن؟ اسأل نفسك..


أنت هنا في ذرة صغيرة جدا، تائهة في فضاء السماء الدنيا: الأرض. وربك الذي خلقك، وخلق كل شيء؛ هو محيط بكل شيء قدرة وعلما.. هذا الرب الجليل العظيم، قدَّر برحمته أن يكلمك أنت، أيها الإنسان؛ فكلمك بالقرآن.. كلام الله رب العالمين. أوَ تدري ما تسمع؟ الله ذو الجلال رب الكون يكلمك (فاستَمِعْ لِمَا يُوحَى)!


ذلك هو القرآن.. رسالة رب العالمين إلى الانسان



هي الرسالة وصلت من رب العالمين إليك أيها الإنسان، فاحذر أن تظنك غير معني بها في خاصة نفسك، أو أنك واحد من ملايير البشر، لا يُدْرَى لك موقع من بينهم، كلا! كلا! إنه خطاب رب الكون، فيه كل خصائص الكلام الرباني، من كمال وجلال.


أعني أن الله يخاطب به الكل والجزء في وقت واحد، ويحصي شعور الفرد والجماعة في وقت واحد !


(قُلْ إِن تُخْفُواْ مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللّهُ. وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ. وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)(آل عمران: 29)


سبحانه جل جلاله، لا يشغله هذا عن ذاك، وإلا فما معنى الربوبية وكمالها؟ تماما كما أنه قدير على إجابة كل داع، وكل مستغيث، من جميع أصناف الخلق، فوق الأرض وتحت الأرض، وفي لجج البحر، وتحت طبقاته، وفي مدارات السماء... إلخ. كل ذلك في وقت واحد - وهو تعالى فوق الزمان والمكان - لا يشغله شيء عن شيء، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، فبذلك المنطق نفسه أنت إذ تقرأ القرآن تجد أنه يخاطبك أنت بالذات، وكأنه لا يخاطب أحدا سواك. احذر أن تخطئ هذا المعنى.. تذكر أنه كلام الله، وتدبر.. ثم أبصر!


ذلك هو القرآن.. الحرف فيه بعشر حسنات


ليس عجبا أن يكون تالي القرآن متصلا ببحر الغيب، ومأجورا بميزان الغيب، بكل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها، والحرف إنما هو وحدة صوتية لا معنى لها في اللغة، نعم في اللغة، أما في القرآن فالحرف له معنى، ليس بالمعنى الباطني المنحرف، ولكن بالمعنى الرباني المستقيم.


أوَ ليس هذا الحرف القرآني قد تكلم به الله؟ إذن؛ يكفيه ذلك دلالة وأي دلالة. ويكفيه ذلك عظمة وأي عظمة.


قال رَسُول اللَّهِ صلى الله عيله وسلم : (من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول { ألم } حرف ، ولكن ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف) (صحيح الترغيب للألباني)



ذلك هو القرآن.. روح من أمر الله



(وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ، ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان؛ ولكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا ، وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم . صراط الله الذي له ما في السماوات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور)(الشورى 52-53)



القرآن روحٌ, لأنه سبب الحياة هذه الأمة, و سبب حياة القلوب, فلا يموت قلبٌ خالطت نبضَه آياتُ القرآن الكريم, و لا حياة لقلب خلي منها!


ذلك هو القرآن.. تعرف عليه و تدبر؛ ثم أبصر!


قال جل جلاله : (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا)(محمد24 (, (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا)(النساء82)


ذلك هو القرآن: الكتاب الكوني العظيم، اقرأه وتدبر، فوراء كل كلمة منه حكمة بالغة، وسر من أسرار السماوات والأرض، وحقيقة من حقائق الحياة والمصير، ومفتاح من مفاتيح نفسك السائرة كرها نحو نهايتها. فتدبر..


ختاما يا ولدي :


إن أول ما يجب أن تعرفه من القرآن هو طبيعة هذا القرآن, من حيث هو رسالة رب الكون, مرسلة إلى واحد من أهم سكان الكون: الإنسان أنت, و أنا, و كل إنسان.. فتدبر ! ثم أبصر!

مع تحيات أسرة مشروع مجالس القرآن





 

 




- مجالس القرآن..نور للباحثين عن الحقيقة "كيف تتلقى القرآن؟"
- هنا نستقبل اقتراحاتكم وآرائكم وانتقاداتكم البنّاءة //مجالس القرآن
- مجالس القران ...نور للباحثين عن الحقيقة"التدبر غاية إنزال القرآن"
- آيات هزتني..!"قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم."
- ذلك هو القرآن ...!







   رد مع اقتباس

قديم January 19, 2012, 05:49 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جاروط
مشرف






جاروط غير متصل

رد: ذلك هو القرآن ...!


الحمد لله الذي كرمنا
و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و آله و صحبه .
هذا الإنسان بمقاييس الكون هو اصغر بكثير من هذه الفيروسات بمقاييسنا نحن البشر .
و بعد كل هذا يتيه و يتكبر ، سبحان الله الذي فضلنا على كثير من خلقه .
اللهم انفعنا بما علمتنا . و تب علينا و اغفر لنا


- هل يمكن تغيير تفكيرنا
- لا تمدن عينيك
- مهراجا يورث ابنتيه 3 مليارات
- الثلج كان ارحم منا
- المادح السوداني حاج الماحي







   رد مع اقتباس

إضافة رد

النصح و التوعيه

النصح و التوعيه



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل كتاب كيف نحبب القرآن لأبنائنا مهارات تربوية في تحفيظ القرآن وردة الثلج كتب اسلاميه 2 April 16, 2014 01:08 AM
حملة تدبر القرآن مع الشيخ هاني حلمي(2)تفاعلوا مع القرآن رسالة إليك اناشيد و صوتيات الإسلامية 2 October 9, 2010 02:44 AM
حملة تدبر القرآن مع الشيخ هاني حلمي(3)أسماء القرآن رسالة إليك اناشيد و صوتيات الإسلامية 2 October 9, 2010 02:41 AM
مقرأة (نخبة القرآن) النسائية لتحفيظ القرآن والسنة والقراءات العشر بالسند المتصل خادمة الوحيين النصح و التوعيه 2 August 16, 2010 12:27 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مجلة منتديات السوق الالكتروني المزيونة المسافر خياطة قصص الانبياء اقوال وحكم كلام من القلب تحميل كتب ثقافة عامة صور رمزيات اندرويد بلاك بيري ايفون تحميل برامج وصفات طبخ عالم حواء بحوث البرمجة اللغوية روايات مقالات طبية الطب البديل كلام حب عروض دورات
الساعة الآن 05:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر