المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة الادبية > روايات و قصص

روايات و قصص روايات ادبية , روايات بوليسية , روايات عالمية , قصص رومانسية , خيالية , حب , واقعيه


الحب الملعون بقلم دينا عماد

روايات و قصص



جديد مواضيع قسم روايات و قصص

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم March 23, 2012, 11:20 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
شرفة امل
املي بالله كبير





شرفة امل غير متصل

رد: الحب الملعون بقلم دينا عماد


الحلقة 3
جروا كلهم على البلكونة علشان يشوفوا مصدر الصوت منين
الصراخ جاى من بيت ادم
وفيه نار خارجة من شباك اوضته
جرى هيثم
"رايح فين ياهيثم"
"رايح اشوف صاحبى ياماما"

دقايق اخدها هيثم جرى لحد ماوصل لشقة ادم
ناس كتير فى الشقة... بس حاجة غريبة جدا
الشقة سليمة ومفيهاش اى اثر لنار
واوضة ادم مقفولة... والنار جواها
وناس كتير بتحاول تفتح الباب... والباب مقفول بشدة
وصلت المطافى... وقبل ماتبدأ فى اطفاء النار
خمدت النار لوحدها وانتهت... والباب اتفتح بسهولة
ام ادم وقعت مغمى عليها مجرد ما شافت المنظر
وكل الموجودين اصابهم ذهول... ومنهم هيثم
جثة ادم متفحمة على السرير... وملاية السرير سليمة تماما
اتصدم هيثم من المنظر اللى شافه

رجع هيثم البيت علشان يغير هدومه ويرجع لاهل ادم
كان مصدوم لدرجة كبيرة
الام"ايه ياهيثم... الناس بيقولوا كلام غريب اوى"
هيثم"بيقولوا ايه"
الام"صحيح ادم ولع فى نفسه"
هيثم"مش عارف"
الام"مالك يابنى... متنح كده ليه"
وانهار هيثم فى بكاء متواصل
"شفت صاحبى متفحم ياماما... منظر بشع"
طبطبت عليه الام... وكانت هالة واقفة مش بتتكلم خالص
ولما سمعته بيقول متفحم
عينيها اضاءت بالنار...وابيضت..ورجعت لطبيعتها فى لحظات
الام"بس ياهيثم هو ايه اللى يخليه ينتحر... ده عارف ربنا"
هيثم"ده مكلمنى بالليل وقالى انا فرحان جدا ومبسوط وعايز اشوفك بكرة ضرورى بعيد عن البيت ولما سالته ليه قالى مفاجاة هتفرحنا كلنا"
الام"يعنى ايه؟؟منتحرش؟؟ يمكن يكون حريق عادى ماس كهربائى ولا حاجة من دى"
هيثم"تصدقى ياماما اوضته لوحدها اللى كان فيها نار... ومفيش اى حاجة اتحرقت غير ادم بس"
الام"ايه الكلام الغريب ده"
هيثم"اهو ده اللى حصل"
الام"مالك ياهالة...ساكتة كده ليه"
هالة"مفيش.. زعلانة علشان ادم بس"
الام"ربنا يصبر اهله...انا هقوم البس واروح لهم.. مش جاية معايا"
هالة"لا... انا هنام منمتش من امبارح"
الام"طيب... وابقى ذاكرى ياهالة انا مش بشوفك بتذاكرى خالص"
هالة"متخافيش... لازم هنجح"
الام"قولى ان شاءالله... وادعى ربنا ينحجك"
لفت هالة وشها... وعينيها ابيضت... ورجعت تانى لطبيعتها فى لحظات

فى بيت زياد
زياد داخل من باب البيت
"سلام عليكم... اهلاااااا ازيك ياتيتة منورة"
الجدة"ازيك يا زياد... عملت ايه فى الامتحان"
زياد"تمام...كده خلصت الحمدلله...ادعيلى بقى بالنجاح"
الجدة"ربنا ينجحك ياحبيبى"
زياد"ماما فين"
الجدة"فى المطبخ بتعمل القهوة... احنا اتغدينا خلاص ادخلها تحضرلك الغدا ومتعطلهاش عن القهوة"
زياد"ماشى ياتيتة... خلى بالك هتباتى معانا النهاردة"
الجدة"لااااا انا مش بسيب بيتى عايز تيجى انتى عندى تعالى"
الام تيجى من المطبخ بصينية القهوة
"عملت ايه يازياد"
زياد"الحمدلله ياماما...انا جعان"
الام"ثوانى هسخنلك الاكل لحد ما تغير هدومك"
الجدة"بسرعة بقى تعالى علشان تقريلى الفنجان"
زياد"انتى لسه ياتيتة لازم ماما تقرالك الفنجان"
الجدة"هو فيه زى قرايتها الفنجان... تعالى جرب وشوف"
زياد"اجرب ايه بس... ماهى عارفة عنى كل حاجة هتقولى ايه جديد...وبعدين انا مبصدقش الحاجات دى"
الام راجعة من المطبخ
"خلاص اسكت وادخل كل... الاكل جاهز جوه"
دخل زياد اوضته وغير هدومه وبعدين دخل المطبخ
الجدة"خدى انا خلصت القهوة اقرى بقى"
الام"امممم كويس ... جايلك فلوس قريب وهتسافرى مكان بعيد ومش باين اكتر من كده"
الجدة"مكان بعيد فين يعنى"
الام"مش عارفة بس هتركبى طيارة... والفلوس اللى جيالك مش نقدى على فكرة"
الجدة"اومال ايه"
الام"يمكن المعاش... انتى هتصرفيهم من شباك"
الجدة"نفسى اعرف ازاى فنجانك مش بيخيب كده"
الام"يعنى انتى عارفة ان كلامى صح"
الجدة"اه طبعا...اخوكى كلمنى امبارح وهيبعتلى تحويل علشان اروح العمرة... ومحدش يعرف حاجة غيرى...انتى عرفتى ازاى"
الام"ياماما انا مش عارفة انا بعرف ازاى...مجرد ماببص فى الفنجان بشوف كل حاجة قدامى واضحة زى ماتكونى بتتفرجى على تليفزيون"
الجدة"بسم الله الرحمن الرحيم...تلاقيكى مخاوية زى عمتك"
الام"مامااااا.... متتكلميش عنها كده"
الجدة"ايه يابت ...انتى هتبرقيلى... يجعل كلامنا خفيف عليها وعليهم"
الام"معلش ياماما بس بلاش تتكلمى عنها بالطريقة دى تانى"
الجدة بخوف" طيب طيب"

فى الكلية اثناء اعلان النتيجة
زياد"مبروك ياهالة... انتى طلعتى الاولى على الدفعة"
سلمى"وانا وانا يازياد؟؟ وانت؟؟"
زياد"نجحنا انتى مقبول وانا جيد بس انا مش عارف الندلة دى طلعت الاولى ازاى"
سلمى"كنتى بتدحى من ورايا وعاملة نفسك مش بتذاكرى"
هالة" انا كنت عارفة انى هطلع الاولى"
وومضت عين هالة...وابيضت... ورجعت لطبيعتها فى لحظات
 

 




- مشكلة في صفحة الفيس بوك
- رسائل الزوار
- الصور الرمزية وصورة الملف
- الشاي المالح
- مخنوقة







   رد مع اقتباس

قديم March 23, 2012, 11:24 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
شرفة امل
املي بالله كبير





شرفة امل غير متصل

رد: الحب الملعون بقلم دينا عماد


الحلقة 4
رجعت هالة بيتها
الام"طمنينى ياهالة...عملتى ايه"
هالة"الاولى"
الام"مبروك ياحبيبتى... ده انا كنت خايفة عليكى تعيدى السنة لانى مشفتكيش بتذاكرى خالص... اتاريكى بتقعدى تذاكرى طول الليل"
هالة" اه"
وصوت الباب بيتفتح وبيدخل هيثم
هيثم"سلام عليكم"
الام"وعليكم السلام...بارك لاختك نجحت وطلعت الاولى"
هيثم"مبروك ياهالة"
الام"مالكم ياولاد... كل ما اكلم حد منكم يرد بكلمة ويسكت هو انا هشحت منكم الكلام"
هيثم"ليه ياماما...انا عادى اهو"
الام"وانتى ياهالة متغيرة كده ليه"
هالة"انا؟؟ ... مفيش حاجة"
الام"بقالك كام يوم لا بتاكل ولا بتشرب ياهيثم وطول اليوم بره مالك يابنى"
هيثم"تصدقى ياماما النيابة حفظت حريق ادم على انها انتحار"
الام"طيب ماهو انتحار اكيد"
هيثم"لا مش ممكن ادم ينتحر...انا عارفه كويس ...انا لازم اعرف اساس الموضوع ده ومش هسكت"
واشتعلت عين هالة...وابيضت... وبعدين رجعت طبيعية تانى
فى اللحظة اللى دخل فيها الاب من باب البيت
ودخلت هالة اوضتها... وحضرت الام الغدا...وقعدوا يتغدوا كلهم مع بعض

فى بيت زياد
"مامااااااااا... نجحت ياماماااااا"
الام"مبروك ياحبيبى... ياريتنى كنت بعرف ازغرط"
زياد"انا عايز حاجة تانية اهم من الزغاريط"
الام"عايز ايه؟؟؟اللى نفسك فيه هجيبهولك"
زياد"لا مش حاجة تتجاب"
الام"اومال ايه"
زياد"انتى نسيتى اتفاقنا ولا ايه"
الام"اااااه... هالة؟؟"
زياد"طبعا هو فيه حاجة اهم من كده"
الام"وانا عند وعدى... حدد معاهم معاد وانا هتكلم مع ابوك النهاردة"
زياد"تفتكرى ممكن بابا قول اى حاجة"
الام"وهو هيقول ايه؟؟ملكش دعوة انت بابوك انا قلت خلاص"
وحضن زياد مامته وهو بيشكرها

اتصل زياد بهالة
"هالة مش بتردى من اول مرة ليه"
"كنت نايمة"
"عندى ليكى مفاجأة"
"ها"
"حددى معاد مع اهلك علشان اجى انا وماما وبابا اخطبط"
"طيب"
"انتى مش فرحانة؟؟"
"لا فرحانة"
"اومال ليه حاسس بانك عادى كده"
"مفيش حاجة...بقولك كنت نايمة"
"طيب هسيبك تنامى براحتك... بس كلمى مامتك فى اسرع وقت"
"ماشى"

فى نفس اليوم بالليل
رجع هيثم من بره متأخر...وكان كل البيت مضلم
الا اوضة هالة... خبط عليها مفتحتش.. قال يمكن نامت والنور مفتوح
دخل اوضته... غير هدومه... ودخل الحمام
وهو فى الحمام... بيغسل وشه... ووشه ناحية الحوض
حس كأن حد واقف وراه... التفت... مفيش حد
خرج من الحمام... البيت كله مضلم... راح يفتح النور
النور اتقطع... حتى اوضة هالة مضلمة
حس بخوف غريب... وكأن فيه حد ماشى وراه
دخل يدور على كبريت... لقى الكبريت
ولع عود... وجاب شمعة... ومشى بيها لحد اوضته
من المطبخ لاوضته وهو حاسس ان حد وراه
دخل اوضته...وقفل الباب ... وقعد على طرف السرير
كان بيثبت الشمعة جنبه...لما سمع صوت الباب
الباب بيتقفل بالمفتاح... التفت بسرعة
شبح امرأة محروقة الوجه
خاف... صرخ... صوته مطلعش
الست وكأنها هيكل...وش محروق...وعيون بيضاء
مدت ايديها... وخرج منها شعاع نار
وبدأت النار تمسك فى هيثم
بيصرخ وصوته مش بيطلع
حاول يقوم... كأنه متكتف

تانى يوم الصبح...الام بتخبط على هيثم
مش بيفتح الباب...حاولت تفتح...الباب مقفول بالمفتاح
نادت على جوزها ... الاتنين بيخبطوا ومفيش فايدة
كسر الاب الباب... وقعت الام مغمى عليها
لما شافوا جثة هيثم متفحمة... وكل اجزاء الاوضة سليمة
حتى ملاية السرير سليمة تماما



- الصور الرمزية وصورة الملف
- علمتني الحياة
- recover my iles
- افترقنا من اجل صورة ..
- 10 نصائح لبشرة نضرة في الصيف







   رد مع اقتباس

قديم March 23, 2012, 11:24 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
شرفة امل
املي بالله كبير





شرفة امل غير متصل

رد: الحب الملعون بقلم دينا عماد


الحلقة 5
فوجئ الاب بجثة ابنه المتفحمة... وكانوا الجيران سمعوا صرخت الام قبل مايغمى عليها
اتجمع الجيران وكل ماحد يشوف المنظر..يخاف من بشاعته
الام اتنقلت المستشفى وهالة كانت معاها
يوم الدفن كانت الام فى حالة اعياء شديدة من الصدمة
وهالة ماسكة مامتها مش سايباها لانها مش قادرة تقف
سلمى متواجدة مع هالة من يوم الوفاة
زياد حضر الجنازة باعتباره زميل هالة
اثناء الدفن... افتكر التربى ابو هالة
التربى"ازيك يااستاذ"
ابو هالة بحزن"الحمدلله"
"البقاء لله... هو ده ابن حضرتك"
"ايوه"
"وبنت حضرتك اخبارها ايه"
"كويسة"
كان التربى بيدور على هالة بعينيه لحد ماشافها
دور وشه بعيد عنها بسرعة بخوف
وبعد ما زياد سلم على هالة ومامتها اخد سلمى بعيد
"انتى مش ملاحظة حاجة ياسلمى"
"ايه"
"هالة مش باين عليها اى رد فعل خالص...لا بتعيط ولا بتصرخ ولا حتى تعبانة زى مامتها"
"يعنى اكيد زعلانة بس مش باين عليها"
"مش باين ازاى...انا شايفها عادية جدا"
"بص يازياد هى هالة بقالها فترة متغيرة معايا معرفش ليه"
"تصدقى ومعايا انا كمان"
"انت كمان؟؟ازاى"
"يعنى كلامها قليل اوى ويدوب بترد عليا بالعافية ده غير انى بحس انها باردة اوى فى كل حاجة...يعنى زى النهاردة كده دى واحدة اخوها مات"
"ايه يازياد انت بتتكلم على هالة كده ليه...انت عايز ترجع فى كلامك ولا ايه"
"ابدا انتى عارفة انا وهالة بنحب بعض قد ايه...انا بس بحكيلك"
"طيب يالا لاحسن هالة تتضايق واحنا واقفين مع بعض كده"

فى نفس اليوم بالليل
فى اوضة التربى ومراته
"النهاردة الراجل كان هنا بيدفن ابنه"
"وشفتها"
"اه... بس مقدرتش ابص لها...خفت منها اوى"
"والواد مات ازاى"
"انا سمعت الناس بيقولوا مات محروق"
"ومقلتلوش حاجة"
"انا اقدر اتكلم... انتى عايزانا نتأذى"
"كان المفروض تنبهه قبل مايحصل حاجة تانى"
"مقدرش...مقدرش"
"ياعينى عليهم"

بعد عدة شهور
"ازيك ياهالة وازى مامتك"
"كويسين"
"متهيالى تكلمى مامتك وباباكى علشان اجى اتقدملك"
"طيب"
"مالك ياهالة... مش بتاخدى وتدى معايا فى الكلام ليه"
"مفيش حاجة"
"انتى مش عايزة اتقدملك"
"ليه"
"حاسس بكده"
"لا عادى... هكلمهم"
واشتعلت عينيها... وابيضت... ورجعت طبيعية فى لحظات

فى بيت زياد... وفى اوضته تحديدا
حس زياد ان حد ماشى وراه فى الاوضة
اتلفت يمين وشمال... مفيش حد
طفا النور... وراح على سريره ينام
سمع صوت الباب ... بيتقفل بالمفتاح
وشبح امرأة... قبل ما يركز دى حقيقة ولا تهيؤات
اتفتح باب اوضته... فجأة
"زياااااااااد"
"ايه ياماما ... خضتينى"
"قوم"
"اقوم ليه"
"متنامش هنا النهاردة"
"ليه"
"اسمع الكلام... روح نام جنب ابوك"
"هو فيه حاجة... انا متهيألى شفت..."
"شفت ايه؟؟"
"مش عارف... يمكن بيتهيألى... بس ايه اللى جابك هنا ياماما انتى مش كنتى نايمة"
"احساس الام اللى صحانى وجابنى... اطلع من الاوضة وسيبنى ومحدش يفتح عليا لحد الصبح"
"هو فيه حاجة"
"مش هيبقى فيه حاجة ان شاء المولى... اخرج بقى "
خرج زياد من الاوضة... وقعدت الام على السرير
وجابت ورق... وقعدت تكتب فيه كلام مش مفهوم
وحرقته... ورمت الرماد المتبقى منه فى جميع اركان الاوضة



- قلبي موجوع
- نيرو
- ساعدوني
- علمتني الحياة
- الحب الملعون بقلم دينا عماد







   رد مع اقتباس

إضافة رد

روايات و قصص

روايات و قصص



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للتحميل كتاب السلطة على فراش الحب ، بقلم نبيل عمر .. حصريا مايا شوقي كتب السياسة و العلاقات الدوليه 494 March 5, 2014 03:05 PM
عيد الحب والحياة بقلم احمد صلاح محمود احمد صلاح محمود شعر و نثر 0 February 8, 2010 04:00 PM
علاج الوسواس القهري بقلم استشاري نفسي الابتسامة..! علم النفس 4 September 16, 2009 07:52 PM
الحب اعمى بقلم دوودي TrNeDo كلام من القلب للقلب 19 July 24, 2009 04:47 PM
الحب بقلم القلب الجريح العقيدابووشهااب شعر و نثر 0 October 22, 2007 09:13 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مجلة منتديات السوق الالكتروني المزيونة المسافر خياطة قصص الانبياء اقوال وحكم كلام من القلب تحميل كتب ثقافة عامة صور رمزيات اندرويد بلاك بيري ايفون تحميل برامج وصفات طبخ عالم حواء بحوث البرمجة اللغوية روايات مقالات طبية الطب البديل كلام حب عروض دورات
الساعة الآن 05:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر