المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > تحميل كتب مجانية > كتب علم النفس والفنون والتربية

كتب علم النفس والفنون والتربية تحميل كتاب علم نفس و فنون وتربية


كتاب سيكلوجية الجنس

كتب علم النفس والفنون والتربية



جديد مواضيع قسم كتب علم النفس والفنون والتربية

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم March 22, 2013, 05:11 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو





ahmed ramadan2012 غير متصل

كتاب سيكلوجية الجنس


الكتاب الممتع سيكلوجية الجنس
رابط التحميل
http://hulkload.com/w92elenhfcfm

يا ابن أدم اعلم أن حواء تختلف عنك في تركيبتها السيكولوجي وفي فلسفتها للحياة وفي طريقة تفكيرها ، فإن أردت أن تشتريها بمالك فقد تشتري الجسد فقط ولكن لن يكون القلب إلا لفارس أحلامها ، وإن أردت أن تستمتع بها جنسيا مقابل استمتاعها بك ، فقد تستمتع ولفترة ما ستظن أنه مثلك فيرضى ذلك كبرياءك وثقتك برجولتك ، ولكن يوما ما سينجرح كبرياؤك وستخرج رجولتك عندما تكتشف أنها لا تبادلك نفس الاستمتاع لأنها لا تحبك وبالتالي لا تحب الجنس من خلالك على الرغم من مقدرتك الجنسية الطبيعية .
وقد يظن الكثير من الناس أن هذا الكلام هراء وليست له علاقة بالواقع ولكن الذي يتابع آخر ماتوصل إليه العلم بأبحاثه ودراساته عن المرأة وعن سيكولوجيتها سيعرف أن هذا الكلام قريب جدا إلى الحقيقة . فإن المتعة الجنسية عند المرأة تختلف عنها عند الرجل .
فإن كانت متعة الرجل الجنسية تنتهي بشكل واضح وحاسم عند حدوث القذف أي قذف السائل المنوي ، فمتعة المرأة الجنسية تختلف ، فهي ظاهرة سيكولوجية لا تتم إلا من خلال دائرة سحرية غاية في العجب ، ويكون للعطف والرقة والحنان أكبر الأثر في إكمال هذه الدائرة العجيبة .
فالرجل الذي ينهي متعته الجنسية بشكل واضح المعالم عندما يقوم بالقذف لا بد أن يعلم كم تكون المرأة في أمس الحاجة إلى القبلة أو اللمسة الحنون حتى بعد قضاء وطرها منه حيث إن العملية الجنسية لا تنتهي بشكل واضح المعالم عند المرأة . فهي ظاهرة سيكولوجية كما ذكرنا ونستطيع القول أيضا إنها ظاهرة معقدة .
ولابد أن يعلم الرجل أيضا أن الملاطفة والمداعبة بأنواعها لها أثر كبير في متعة المرأة الجنسية وما هي إلا ألوان من مظاهر الحنان والعطف والرقة التي تحتاج إليها المرأة حتى تسلم نفسها بكل اطمئنان لأحضان هذا الرجل الحنون الرقيق معها وخاصة إذا كان فتى أحلامها فللناحية النفسية أكبر الأثر كما ذكرنا في حياة المرأة الجنسية .
وهذه الأبحاث والدراسات تأتي لتوكيد لنا أن الله عز وجل خلق الإنسان على الفطرة التي تناسب الدور الذي اختاره له في الحياة ، فلو نظرنا للرجل نجد أنه مباح له الزواج بأكثر من امرأة قد يصلن إلى أربعة نسوة ، وذلك لمصالح عديدة قد رآها الشارع الحكيم ، وقد يزيد عدد من تحته من النسوة على أربع بما ملكت يمينه ، فالرجل هنا لو ارتبط عنده العطاء الجنسي بقدر كبير بالناحية النفسية ، أو لو أصبح الجنس عنده ظاهرة سيكولوجية بحتة لا نصبت كل طاقاته الجنسية على واحدة فقط ممن تحته من النساء دون الأخريات ، وهي المتعلق بها قلبه ، أو بتعبير أدق الأكثر تعلقا بها . وهذا سيكون به ظلم وإجحاف للأخريات فلهذا جعل الشارع الكريم إتمام المتعة الجنسية عند الرجل يتم بشكل واضح المعالم مع أية امرأة ، لا يرتبط كثيرا بامرأة محددة وأكبر دليل على ذلك هو أن هناك من الرجال من يحب زوجته حبا شديدا، فتمرض أو تصير عجوزا فيصعب ممارسة الجنس معها ، أو أنه يمارسه معها دون استمتاع الذي ينشده . فيذهب ليتزوج بامرأة شابة رغم حبه لزوجته الأولى ، وقد يمارس الجنس باستمتاع مع هذه الزوجة الجديدة أكثر من الأولى التي يحبها .
والمرأة عكس الرجل فهي خلقت لرجل واحد من أجل مصالح رآها الشارع الحكيم أيضا ، فلو كانت المتعة الجنسية عند المرأة كما هي عند الرجل ولا تتعلق بانطباع نفسي أنها لرجل واحد الذي هو فتى أحلامها أو الرجل الذي طريقه لأن يكون فتى أحلامها ( المقصود الزوج الذي تهيؤه صفاته وتزكيه لأن يصبح فارس أحلام زوجته التي بدأت تكتشف فيه ذلك حيث كانت لا تعرف عنه الكثير قبل الزواج ) لهامت المرأة على وجهها تطلب ممارسة الجنس من هذا وذاك كلما شعرت بالرغبة الجنسية ، فتارة تجدها في أحضان ابن الجيران ، وتارة أخرى تجدها بين ذراعي شقيق زوجها ، وهكذا لعدم إباحة تعدد الأزواج لها . فلهذا نرى أن الشارع الحكيم قد خلقها مهيئا قلبها ليسع رجلا واحد فقط وهو الذي من حقه وحده أن يمارس معها الجنس . فجسد المرأة متعلق دائما بقلبها، وهذه هي المرأة الطبيعية السوية الفطرة والدليل على ذلك أن هناك الكثير من النساء مازلن أرامل وما تزوجن بعد وفاة أزواجهن على الرغم من صغر أعمارهن ، وهذا راجع إلى مثالية الزوج المتوفى في نظر زوجته ، هذا الرجل الذي كان فارس أحلام زوجته وهكذا هو حتى بعد مماته . فالزوجة لا تتخيل أنه يوجد رجل على وجه الأرض من الممكن أن يحل محله.
ولو نظرنا نظرة ثاقبة لخائنات أزواجهن لوجدنا أن السبب الرئيسي عامل نفسي بحت ، ففي معظم الحالات يكون الزوج ليس بفتى الأحلام ، ولا يعرف شيئا عن الكلام الحلو الرقيق ، بل يتعمد أن يهين زوجته ويوبخها ويحقر من شأنها أمام الناس ، فبمجرد أن تقابل هذه الزوجة من ترى فيه فارس الأحلام أو يعاملها برقة وحنان تمنحه كل شيء في غفلة عن الدين والشرف والوفاء والأخلاق الكريمة . هذا إن كان الدين عنها في حالة غياب ، وقد يقل هذا الرجل عن زوجها في مقدرته الجنسية ، ومع ذلك فهي قد تشعر أنها أكثر استمتاعا معه وإن كان هذا لا يتم إلا في غفلة عن الدين ، وفي غياب الأخلاق الحميدة ، ولا يفوتنا أن نذكر أنه لا حماية لبناتنا من الوقوع في كل هذه المتاعب إلا بتربيتهن على تعاليم الإسلام والخلق القويم ، وكذلك لابد أن نتقي الله فيهن ، وفي تزويجهن ولنقبل من يردن من الرجال شريطة توافر عنصري الدين والأخلاق ، وأن يكون

الزوج كفؤا لزوجته والله ولي التوفيق




 

 




- الرواية الممتعة ساق البامبولـ سعود السنعوسي
- العالم من البدايات حتى 4000 قبل الميلاد
- الماكيافيلية وداعي المصلحة العليا
- الأمريكيون الجوامح - وودي هولتون
- كتاب 28 حرف لاحمد حلمى بحجم 5 ميجا فقط







   رد مع اقتباس

إضافة رد

كتب علم النفس والفنون والتربية

كتب علم النفس والفنون والتربية



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب كل شيء في الجنس (18+) وليله الدخله و تعليم الجنس waellawer تحميل كتب مجانية 27 May 28, 2014 06:17 PM
الجوز وفوائده الطبية،معلومات عن الجوز ،الجوز ReeMi الطب البديل 0 March 5, 2013 03:53 PM
كتاب كل شيء في الجنس (18+) وليله الدخله و تعليم الجنس jalil sama المواضيع المكرره والمخالفه 1 May 27, 2012 11:40 AM
كتاب كل شيء في الجنس (18+) وليله الدخله و تعليم الجنس soma2012 المواضيع المكرره والمخالفه 1 May 27, 2012 11:39 AM
مباريات سيكلوجية odamed88 أرشيف طلبات الكتب 0 June 30, 2011 11:28 AM


الكلمات الدلالية (Tags)
جنس.سيكلوجية.ثقافة جنسية
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مجلة منتديات السوق الالكتروني المزيونة المسافر خياطة قصص الانبياء اقوال وحكم كلام من القلب تحميل كتب ثقافة عامة صور رمزيات اندرويد بلاك بيري ايفون تحميل برامج وصفات طبخ عالم حواء بحوث البرمجة اللغوية روايات مقالات طبية الطب البديل كلام حب عروض دورات
الساعة الآن 10:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر