المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه


هل نعرف ما هو الحنان؟

الاسرة والمجتمع



جديد مواضيع قسم الاسرة والمجتمع

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم August 22, 2008, 02:31 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خلود عبدالحي
عضو مبتسم





خلود عبدالحي غير متصل

هل نعرف ما هو الحنان؟


كثير هو الكلام عن الحنان، وعن العطف، وعن الرحمة، وعن الشفقة، كلام كله داخل فى بعضه. لن يزيد وضوحا إذا نحن عرّفناه من شروح المعاجم، أو الموسوعات الأكاديمية، فما بالك ونحن نتناوله بما هو شائع عنه من خلال فتاوى ونصائح المرشدين والموجهين والأطباء والإعلاميين للأمهات والآباء: بأن يحبوا أولادهم جدا، بحنان بالغ جدا جدا،!! وخلاص!! هل نعرف ما هو الحنان؟ وكيف ؟يبدو أن المسألة ليست فى أن تحب، أو أن تحنو، أو أن تشفق، أو أن ترحم، أو أن ترعى، المسألة فى أن تفعل كل ذلك، دون أن تسميه كذلك. وحتى دون أن تدرك أنه ذلك. من علّم هذه الحمامة أن تحن على هذا الكتكوت البازغ من بيضتها؟ بل حتى قبل أن يبزغ من بيضتها؟ من علّم الزرافة أو البقرة أن تطمئن رضيعها وهى تلعق جسده بلسانها الحنون؟ ثم من علّم رضيعها أن يطمئن إلى ذلك؟ من علّم القطة أن تقفز فوق الأسطح وابنها بين فكيها لا تخزه أسنانها أصلا؟
(1) الحنان والشوفان !! "الحنيّنْ، يعنى شايفْ، يعنى عارفْ: "إنى عايز منه إيه، فين وليه". مش ضرورى أقولّه عنّه، هوّا انا يعنى عرفت إنّه إنهْ ..؟، حتى لو إنى أنا ما اعرفتهوش، هوه عارف إللى انا ما قلتهوش". إن أول شرط لتكون هذه العاطفة المسماة "الحنان" حقيقية، هو أن "نرى" من ندعى أننا نحنّ عليه (أو يرانا من يدعى أنه يحن علينا)، أن نراه منفصلا عنا ككيان قائم بذاته، (الحنيّن : يعنى شايف). هذا الشوفان لا يكون كذلك إلا إذا صاحبته "درجة مناسبة من المعرفة به، ليست واعية أو تفصيلية بالضرورة، معرفة تعلن أن وعيا بشريا قد اتصل بوعى بشرى آخر، بدرجة تكفى للطمأنينة. معرفة ليست لإصدار الحكم، أو مصمصمة الشفاه، الحنان غير الشفقة، والشوفان غير الفرجة. تؤكد الأغنية على الشوفان لكنها لا تشترط إعلانه ولا تهتم بتفاصيله، وكأنّ يقينا صامتا يمكن أن نتبادله فيما بينهما لدرجة لا نعود نحتاج معه إلى ما هو "فين" و"ليه"؟ وكأنه بديهى. الحنان "تعاطف تزامنى معا" synchronous ، يجعلك تتعايش مع "كل" الآخر سلوكا وإيقاعا، دون اختزال، بيقين مطمئن (راجع "يقين العطش" لإدوار الخراط). هذا التعايش المتزامن هو الذى يحدد ما هو "فين وليه"، دون تعيين بذاته.
(2) الحنان لا يشترط عطاء جاهزا" مش ضرورى يدّهولى، ولا حتى يوعد انه يعملولى، بس أعرف إنه عارفْ: أبقى متونس بِشُوفُهْ، إن خوفى مش غريب عن شكل خوفه، إنه مش ناسى، وحاسس باللى فيّه،حتى لو ما عملشى حاجة ماللى هيّهْ" الحنان يمكن أن يوجد ويحدث أثره الطيب حتى لو لم يلحقه فعل يعلنه. لنفترض أن أما فقيرة ليس عندها عشاء أولادها وهم يتضورون جوعا، ألا يزيدها ذلك حنانا عليهم؟ صحيح أن الأولاد لن يتعشوا حنانا، وأن الأصغر منهم على الأقل سوف يواصل البكاء مهما بلغ حنان أمه عليه، ومع ذلك فالحنان موجود حتى لو لم يترتب عليه أى فعل لظروف خارجية أو داخلية. المثل العامى يقول: "زى الوز حنّية بلا بز"، وهو مثل جيد، حين ينبه إلى أهمية ترجمة الحنان إلى رعاية وعطاء، لكنه – من عمق آخر- ينسى أشكالا أخرى لوجود الحنان من حيث المبدأ، أليس الوز، الذى هو بلا بز، والطير عامة، يدفئ بيضه حنانا حتى يفقس؟ ألا يغذى صغاره منقارا لمنقار؟ الشوفان والحنان لا ينفصلان، الشوفان من فوق قد يرسل رسالة عكسية قاسية حين يصبح حكما أو فرجة كما أشرنا، يكون الشوفان طيبا ومطمِْنا حين يكون مشاركة ومعايشة، بمعنى أن أرى فى نفسى الجزءالمقابل الذى بدا لى فى الآخر، خاصة إذا كان صغيرا. يتصور أغلبنا أن علينا أن نزيل خوف الأطفال بأسرع ما يمكن، ويا حبذا إنكاره ابتداء. إن برامج الأطفال ومجلاتهم قد نحت نفس المنحى إذ تحاول تجنيب الأطفال الخوف بإنكاره ورفضه من الأساس، وكأن الخوف ليس مزروعا فينا من أيام أن كان سلاحاً للإنذار، وتهيئة للاستعداد للقتال فى الغابة. إن اعتراف الكبير لنفسه وحتى لطفله بخوفه الطبيعى، هو الذى يطمئن الصغير إلى مشروعية خوفه، ثم يأتى بعد ذلك التعامل معه. إن وجه الشبه بين خوف الكبير وخوف الصغير هو الذى، يطمئن أكثر وأكثر (إن خوفى مش غريب عن شكل خوفه).
(3) الذاكرة الوعى "إنه مش ناسى، وحاسس باللى فيّه، حتى لو ما عملشى حاجة ماللى هيّة"نحن لا نحتاج أن نرى بعضنا البعض جهارا نهارا وجها لوجه، طول الوقت حتى نتواجد "معا". ثم إن الذاكرة بالمعنى الذى ورد فى هذه الفقرة ليست مجرد استعادة لذكرى مضت بقدر ما هى "وعى جاهز" حاضر، له محتواه المتكامل بعواطفه وأحداثه وشخوصه وترابطات علاقاته، حين نحمل الآخر فى ذاكرتنا وعى الذاكرة وليس فقط فى جهاز تسجيلها لنستعيد اسمه عند الطلب ، نتواصل بدون حضور مباشر. وعى الذاكرة هو ليس مجرد تذكر وحكى ذكريات مضت، هو الذى يضمن لنا الائتناس ببعضنا البعض أثناء غيب أحدنا عن الآخر. حين تقول الأغنية: "إنه مش ناسى، وحاسس باللى فيّه"، دون أن تحدد "مش ناسى" ماذا، ولا مَن، فقط تشترط الإحساس بالحضور "الآن"، تصبح هذه "الذاكرة هى الوعى الفعال وليست شريط التسجيل. الذاكرة الوعى تحضر لتحيط، لا تسمّع قطعة محفوظات، حتى لو لم يترتب على حضورها فعل بذاته، (حتى لو ما عملشى حاجة ماللّى هيه).
(4) الحنان واللهفة والقبول ’لما اعوزك، بابقى مِشْ ملهوفْ عليكْ، تكفى إيدى فى إيديكَ، هيّ لمسة واللِّى خَلَقَك فيها إنى: أيوه قابْلَكْْ، فيها كل اللى أنا مش عارف اقوله هناك زعم شائع، خاصة فى أغانى الحب، أن اللوعة واللهفة هى دليل على حرارة الحب، وهذا ليس صحيحا، خاصة مع الأصغر. إذا كان الحنان الحاضر الواصل للطفل (أو للمحبوب عموما) هو حقيقى وراسخ، فإن اللهفة تصبح أمرا ثانويا أو حتى عكسيا. الشوق الواثق الحميم يعلن الافتقاد الهادئ بديلا عن "جوع اللهفة". إن الطفل يريد أن يصله أن الآخر (الكبير) موجود "هناك فى الواقع:"، بقدر ما هو "هنا فى الوعى". حتى لوعجز عن التعبير عن حاجته هذه بالألفاظ.
(5) الحنان والفطرة فيها كل جميع ما ربّى مِدِّيهولُهْ"سوف يظل مفهوم الفطرة غامضا، ليس لأنه يتناول شأنا غير حقيقى، لكن لأن الفطرة كما خلقها الله هى شديدة الوضوح، هى أصل الحضور لدرجة أنها لا تحتاج إلى تمييز أو توصيف، فكأنها، لفرط بداهة حضورها، غير قابلة للوصف أو محتاجة إليه. العلاقة بين الكبير والصغير تكون فى أحسن أحوالها حين تكون الوصلة بينهما من خلال فطرة كل منهما كما خلقها الله قبل أن نشوهها فينا وفيهم. حين اقتصرت التعليمات الدينية على الترهيب والترغيب حتى للأطفال، دون القدوة والسلوك والخلق ونبض الكتب المقدسة قبل التفسير، اختفت معالم الفطرة وراء الإرعاب والرشاوى. حين يقول النص هنا أن النظرة الحانية فيها: "كل جميع ما ربّى مديهوله" ، فهو يتكلم على لسان وعى الطفل حالة كونه أقرب إلى الفطرة كما خلقت. من يريد أن يتواصل مع فطرة الأطفال بأقل قدر من التشوية، عليه أن يعود لفطرته هو – ما أمكن ذلك – بأقل قدر من الوصاية المعقلنة، أو المبرمجة بالثواب والعقاب كجدول ضرب تفصيلى.
(6) الحنان و"برنامج الدخول والخروج""فيها شُفْتَكْ". فيها: " تبعدْ، لمْ يهَّمك"، فيها: "قرّبْ ، آنا جنبكْ"، بس ما تقربش أكتر، كدهُه ْ: تِحْلَوّ، تِكْبرَ" نجد هنا بعد الحركة والمسافة. الحنان ليس كمّا ثابتا نغترف منه القليل أو الكثير، وإنما هو حضور متحرك يسمح بالبعد والقرب، باستمرار، هذا ما يسمى فى مدرسة نفسية (مدرسة العلاقة بالموضوع) "برنامج الدخول والخروج" فيها تبعد لم يهمك، فيها قرّب آنا جنبك). إذا شُلّت هذه الحركية ، أصبحت العواطف كمّية قابلة للتجمد، أو النقصان حتى التلاشى. إن الطمأنينة التى يوفرها الحنان الحقيقى الذى يسمح بهذه الحركة المرنة هى التى تسمح ألا يكون الدخول فى وعى الآخر تهديدا بالامحاء، وأيضا ألا يكون البعد تهديدا بالاختفاء. المسافة بين الذات والموضوع ضرورية لتكون هذه الحركة ممكنة (هذا هو ما يسمى: برنامج الدخول والخروجin-and-out program ، هذه المسافة هى التى تعطى معالم محددة متميزة للطرفين، وهى لا تقاس بالأمتار بل هى تتحدد بمدى استقلال كل منا بمعالم ذاته فى مواجهة ذات الآخر المتميزة بدورها بمعالمها . إن اختفاء مثل هذه المسافة هو الذى يبدو كأنه تقارب حتى التلاحم:"أموت فيه ويموت فيّا، هذا ليس حنانا أو حتى حبا، حتى لو شاع عنه أنه الغرام الذى ليس كمثله غرام.
استلهام ختامى حين كشفت عن مادة "حنَن"َ فى المعجم الوسيط، وجدت أن "الحنّان" يعنى الرحيم، ثم أضاف المعجم ما ذكّرنى أن الحنّان هو من أسماء الله الحسنى. وبرغم أننى لا أتوقف عند ما فى المعاجم كثيرا، إلى أنى فرحت بهذا الكشف حتى عدت أقرأ فى التنزيل الكريم الآية: "وحنانا من لدنّا وزكاة وكان تقيا" سورة مريم (13)، بوعى آخر. بل إننى عدت أقرأ البسلمة بشكل مختلف. اقتران الرحمن بالرحيم، ليس تكرارا، ولا ترادفا. إنه مع تذكر كيف أن الله يرانا حتى وإن لم نكن نراه، (الإحسان: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه، فإنه يراك) هو عين ما أردت توصيله من خلال هذه المراجعة لمعنى الحنان الذى يجمع بين الرؤية والحركة والمرونة والثقة والموضوعية. رجحت أن رؤية الرحمن الرحيم لنا، حتى لو لم نكن نراه، هى إقرار لما خلقنا به متميزين فطرة وأفرادا، هى دعوة أن نراه معا فينا، رؤيته لنا تعالى ليست فقط للمحاسبة فالثواب والعقاب، وإنما للرحمة والحنان والإقرار بحقنا أن نكون معا إليه سبحانه، ليس كمثله شىء.
منقول للفائدة
 

 




- رعشات للزوجة بدون جماع فعلي فقط مداعبة سطحية وذلك عن طريق التقبيل بطرق رومانسية جدا
- حدد أهدافك..ثم امض لها..كما مضى إليها هؤلاء
- نغمات لجووووووووالك
- القبح ليس قبح الجسد
- وقفات مع كتاب لا تحزن







   رد مع اقتباس

قديم August 24, 2008, 09:56 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
توته مصرية
مبتسم متميز





توته مصرية غير متصل

رد: هل نعرف ما هو الحنان؟


بكل حنيه مشكوره علي موضوعك الجميل
تسلم ايدك



- أقتراح هام
- شوفوا القمر (بيبوووو الخطيب)
- تستحي وهي في الكفن فما بال الأحياء لايستحون
- تعالوا نفتح قلبنا علي حوآر بين الانسان ومآضيه..!
- أقتراح للادارة وأرجوا الرد







   رد مع اقتباس

قديم November 18, 2008, 08:58 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فرح ضي
صديقة المجله






فرح ضي غير متصل

رد: هل نعرف ما هو الحنان؟


سلمت أناملك أختي : الله يعطيك العافيه موضوعك جدا رائع وأسلوبك أروع وتقبلي مروري.أختك فرح ضي.


- خط العودة .... والبوصلة ؟؟؟؟؟؟؟؟
- من أنت أيها الأمل .......................فرح ضي
- الدنيا متاع الغرور
- حروفي قطرات من دمي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- عبرتي؟







   رد مع اقتباس

إضافة رد

الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخر الصيحات لفاقدين الحنان نجوم الليل صورة و صور 4 October 26, 2009 01:11 PM
كلي ندم .. نشيد جديد بصوت نبع الحنان الوافي اناشيد و صوتيات الإسلامية 8 September 2, 2009 03:13 PM
سلام اهل الجنان الى اهل الجنان احبكم الرحمن صلي على محمد الترحيب بالاعضاء الجدد 3 July 21, 2008 04:18 AM
المشكله ذيك الجنان الي تحت اقدامها SKRO كلام من القلب للقلب 9 March 24, 2008 12:41 AM
صاحب الحنان الدافق كادي يوسف سيرة و قصص الانبياء و الصحابة 1 March 1, 2008 11:52 AM


الكلمات الدلالية (Tags)
الحنان؟, نعرف
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 01:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر