المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة الادبية > روايات و قصص

روايات و قصص روايات ادبية , روايات بوليسية , روايات عالمية , قصص رومانسية , خيالية , حب , واقعيه



قراءة في رواية موسم الهجرة الى الشمال

روايات و قصص



جديد مواضيع قسم روايات و قصص

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم August 26, 2008, 01:43 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ahmadalqasim
عضو مبتسم






ahmadalqasim غير متصل

قراءة في رواية موسم الهجرة الى الشمال


قراءة في رواية"موسم الهجرة إلى الشمال"
للكاتب السوداني الطيب صالح
بقلم الكاتب والباحث احمد محمود القاسم
تعتبر رواية (موسم الهجرة إلى الشمال) السودانية للأديب السوداني الطيب الصالح، من الروايات التي انتشرت واشتهرت كثيرا على المستوى العربي والدولي، فهذه الرواية، ترجمت إلى كثير من اللغات الأجنبية، كما اعتمد تدريسها في بعض الجامعات العربية، كذلك مُنعت من دخول بعض الدول العربية، لما فيها من بعض الإيحاءات الجنسية، وقد تناول كثير من النقاد هذه الرواية، فيما إذا كانت تعبر عن المجتمع السوداني بشكل أو بآخر.
تدور أحداث الرواية حول شخص سوداني يدعى (مصطفي سعيد)، إبان الاحتلال الإنجليزي للسودان، أظهر ذكاءً حادا خلال مراحله التعليمية، وفي إجادته لتعلم اللغة الإنجليزية، فتمكن بمساعدة الإنجليزية السيدة روبنسون، التي سبق وتعرف عليها، أن ترسله إلى مصر لمواصلة تعليمه الثانوي، ثم أرسلته الى إنجلترا لمواصلة تعليمه العالي، وحصوله على إجازة الدكتوراه في الاقتصاد، وخلال دراسته هذه، استوعب حضارة انجلترا والغرب بصفة عامة، فعاش في تلك الحضارة، وبعد تخرجه عمل على تدرِّيس مادة علم الاقتصاد في جامعات بريطانيا، وتعرف على نساء الغرب وتزوج العديد منهن، وانتحل الأسماء الكاذبة، ليوقع الأوروبيات في شباكه، وصار ينتقل من واحدة إلى أخرى، وبسببه انتحرت عدة فتيات بريطانيات، وفي النهاية عاد إلى السودان في قرية نائية من شمال السودان، بعد أن قضى سبع سنوات في السجن، بسبب قتله امرأة إنجليزية تدعى (جين موريس)، وانتهت حياته غرقاً في النيل بظروف غامضة، لم تعرف أسبابها بعد إعادته الى موطنه في السودان.
الرواية تتحدث عن شخصية بطل الرواية (مصطفى سعيد)، ومغامراته النسائية في انجلترا أثناء فترة دراسته الجامعية، ومن ثم عودته الى وطنه السودان. فهو قادم الى المملكة المتحدة، من بلد عربي إفريقي متخلف وفقير كالسودان، وبعيد كل البعد عن مظاهر الرفاهية والحضارة الأوروبية، وعاش في مجتمع آخر، مغاير للموطن الذي قدم منه، بكل ما في الكلمة من معنى، وشاهد بأم عينيه الاختلافات الشاسعة في العادات والتقاليد والانفتاح المبهر بين بلده، وهذا المجتمع الذي عايشه لفترة طويلة من الزمن، وتأقلم فيه، وتفاعل وتزوج من نسائه الحسناوات الشقراوات والبيضاوات اللون، والذي كان يعتبر كالحلم، لبعض من يحملون البشرة السوداء، خاصة بأن مصطفى سعيد ذو سنحة افريقية سوداء، وكونه يظفر بامرأة شقراء وبيضاء وأوروبية، يعتبر في مفهوم البعض في حينها، من المكاسب الكبيرة التي يصعب تحقيقها، وان كان هناك بالمقابل ميزة للأوروبيات، في حصولهم على زوج إفريقي اسود اللون، لما يشاع عن السود الأفارقة، بأنهم ذوو قوة جنسية فائقة ومميزة.
حقيقة يمكن القول أن القصة في معظمها، تعطي صورة حية، لشخص يود الانتقال من المجتمعات الإفريقية والعربية المتخلفة الى المجتمعات الأوروبية المنفتحة، من اجل الحصول على العلم أو العمل، وما يمكن أن يتعرض له من أحداث ومواقف، قد تكون مشجعة على الهجرة عند البعض، وقد تكون منفرة عند البعض الآخر.
المعتاد، في الكثير من الروايات والقصص المتداولة بين الناس، في الكثير من المجتمعات العربية وغيرها من الدول المتخلفة، الإشادة كثيرا من قبل البعض، الذين درسوا أو عملوا في مجتمعات الدول الأوروبية، وشاهدوا تقدمها وتحررها الاقتصادي والاجتماعي، وتقديرها للأفراد الوافدين، وتمتعهم بالحرية والديموقراطية والعدالة، وغيرها من الشعارات الدالة على الحقوق الإنسانية، والمساواة بين المواطنين وغيرهم من الوافدين، خاصة أن هذا ما يفتقده المواطن العربي في البلاد العربية، وكذلك في الدول المتخلفة الأخرى، وهذا من أسباب عدة، يدفع البعض للإشادة وكيل المديح بلا حدود للمجتمعات الأوروبية.
الانطباع في هذه الرواية، مختلف نسبيا عما اعتدنا على سماعه من أبناء بعض الدول، الذين سافروا وتعلموا في الغرب، وعادوا محملين بالاحتقار لثقافتهم ولأمتهم.
في هذه الرواية، فان بطلها مصطفى سعيد، يرجع الى موطنه بكل شوق وحنين، ومتلهف الى هذه العودة حيث يقول في الرواية:
(المهم، أني عدت، و بي شوق عظيم إلى أهلي في تلك القرية الصغيرة، عند منحني النهر، سبعة أعوام وأنا أحن إليهم وأحلم بهم، ولما جئتهم كانت لحظة عجيبة، أن وجدتني حقيقة قائماً بينهم، فرحوا بي، وضجوا حولي، ولم يمض وقت طويل حتى أحسست، كأن ثلجاً يذوب في دخيلتي، فكأنني مقرور طلعت عليه الشمس. ذاك دفء الحياة في العشيرة، فقدته زمناً في بلاد تموت من البرد حيتانها. تعودت أذناي أصواتهم، وألفت عيناي أشكالهم من كثرت ما فكرت فيهم في الغيبة........)
يتابع العائد من الغربة وصفه الدافيء للنخيل والرياح، وحقول القمح والطمأنينة التي يمنحها له موطنه ومسقط رأسه. فيقول:
(أحس بالطمأنينة. أحس أني لست ريشة في مهب الريح، ولكني مثل هذه النخلة، مخلوق له أصل، وله جذور وله هدف).
في موقع آخر من الرواية يصف جده قائلا:
(تمهلت عند باب الغرفة، وأنا استمريء ذلك الإحساس العذب، الذي يسبق لحظة لقائي مع جدي كلما عدت من السفر. إحساس صاف بالعجب، من أن ذلك الكيان العتيق، ما يزال موجوداً أصلاً على ظاهر الأرض، وحين أعانقه، أستنشق رائحته الفريدة، التي هي خليط من رائحة الضريح الكبير في المقبرة، ورائحة الطفل الرضيع...نحن بمقاييس العالم الصناعي الأوربي، فلاحون فقراء، ولكنني حين أعانق جدي، أحس بالغنى، كأنني نغمة من دقات قلب الكون نفسه.)
بطل الرواية (مصطفى سعيد)، يمكن فهمه من الرواية، بأنه أحد أبناء الطبقة الكومبرادورية التي اعتاد الاستعمار الأوروبي بناءها أثناء احتلاله للمستعمرات، في كافة أنحاء العالم، حيث يتمكن المستعمر من خلالهم، من التواصل مع البلد المحتل، حتى بعد زوال الاحتلال، كي يمكنه من خلالهم السيطرة على اقتصاديات البلد المحتل، وقد قدم هذا الشخص، خدمات كثيرة للمحتل البريطاني، كما غيره من الفئات المستفيدة من الاحتلال، من خلال ما كان يكلف به من أعمال خاصة، يقوم بها خدمة لمن عملوا على تعليمه وتوظيفه.
يبقى التنويه، الى ظاهرة الهجرة الى الدول الأوروبية، من الدول الأفريقية والعربية من شمال إفريقيا بشكل خاص، والتي يدفع الكثير منهم حياتهم ثمنا لها، حتى قبل أن تطأ أقدامهم تلك البلاد، فعليهم أن يتعرفوا بشكل جيد، على تلك المجتمعات، وعلى عاداتهم وتقاليدهم، وما سوف يؤول إليه مصيرهم من أجل هذه الهجرة، فالطريق ليست معبدة بالورود والرياحين، والصورة الوردية والانطباعات الحالمة، عن تلك المجتمعات، ليست كما يتصورها البعض أو كما صورت لهم، فهي حبلى كثيرا بالآلام والأحزان والمفاجآت والمآسي، فالكثير ممن هاجروا ورجعوا الى أوطانهم، عادوا بخفي حنين، وقتلتهم الغربة كثيرا، ومزقت نفوسهم، وتمنوا لو أنهم لم يتركوا أوطانهم، وعاشوا على الكفاف، بدل من عيشة الضياع وآلام الغربة، والمعاناة من العنصرية والبرد القارص والاضطهاد.
اتصف أسلوب الأديب الطيب صالح، بالوصف الدقيق والمشوق، لبعض الأماكن في الريف السوداني، ولبعض عاداته وتقاليده العربية-الإسلامية، وقد ادخل في روايته بعض فقرات، تتصف بالإيحاء الجنسي المحدود، كعنصر للتشويق، لروايته أثناء السرد، والمستغرب، أن الحديث الجنسي كان يدور بين مجموعة من الرجال، من كبار السن، وأيضا مع إحدى النساء المخضرمات في هذا المجال، وبأسلوب تهكمي أحيانا، وهذا حقيقة مستهجن في المجتمعات العربية عامة وفي السودان خاصة، وان كان موضوع الجنس، قد ظهر بأسلوب رومانسي لبعض الكتاب العرب أمثال نجيب محفوظ، مروراً بإحسان عبد القدوس وغيرهم في القرن الماضي.
يبقى أن ننوه أيضا، الى أن معظم المناطق الجنوبية في بعض دول العالم، تتصف بالتخلف، لهذا فان الكثير من سكان المناطق الجنوبية في شتى أنحاء العالم ترغب في الهجرة والانتقال الى المناطق الشمالية، اعتقادا منهم بأنها تتصف بالتقدم والرخاء، وتوفر ظروف أكثر ملائمة للعيش الكريم من المناطق الجنوبية.
شخصية مصطفى سعيد، يمكن اعتبارها واحدة من الشخصيات التي يعمد المحتل والمستعمر لتبنيها وبنائها كما يجب، كي تخدم مصالحه في مرحلة من المراحل، لذلك، فهو يختار الأفراد الذين يتمتعون بالذكاء ويملكون الشخصية القوية والجرأة والشجاعة، ويرسلهم للتعلم ورفع كفاءتهم ومستواهم، على الصعيد العلمي والعملي، ولا يبخل في الصرف عليهم وإغداقهم بالمال والامتيازات المادية وغيرها، كما يعمل في أحيان كثيرة، على مساعدتهم في تبوأ أعلى المناصب الحكومية، حتى تخدم مصالحه باستمرار فيما بعد، ويقال أن معظم رؤساء الدول الأفريقية وغيرهم من المناصب الرفيعة، وصلوا الى مراكزهم العالية عبر المخابرات الأوروبية وغيرها، وهم بمثابة عملاء مزروعين في دولهم، من اجل خدمة مصالح الاستعمار. يبقى أن نذكر أيضا أن أحداث الرواية حدثت في مرحلة العشرينات وحتى الخمسينات من القرن المنصرم، إبان سيطرة المحتل الإنجليزي على ربوع السودان.

 

 




- الأديبة صابرين الصباغ، والقدرة على تقمص الشخصيات
- صورة من صور ابداعات المرأة السعودية
- قصة سمراء تبحث عن الدفء
- هجرة الأدمغة الفلسطينية، الأسباب والحلول
- صور استغلال الرجل للمراة في الزواج







   رد مع اقتباس

إضافة رد

روايات و قصص

روايات و قصص



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسم الهجرة للشمال - الطيب صالح advocate كتب الروايات والقصص العربية 27 February 20, 2012 06:01 PM
عنب "اليونسكو" الحامض !! (قراءة مُغرضة في رواية دنسكو لغازي القصيبي ) بو راكان روايات و قصص 2 December 25, 2011 05:59 PM
صور منزل الامير بندر بن سلطان ثاني اغلى منزل في العالم( يخرب بيتوا ) سلة الفواكة صورة و صور 21 October 6, 2011 12:47 AM
قراءة في رواية (الاخرون) للكاتبة والأديبة ( صبا الحرز) ahmadalqasim روايات و قصص 0 June 26, 2008 12:13 PM
قراءة في رواية الكاتبة والأديبة زكية خيرهم: نهاية سري الخطير ahmadalqasim روايات و قصص 0 May 28, 2008 02:00 PM


الكلمات الدلالية (Tags)
منزل, السلام, الهجرة, رواية, قراءة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني بوابة المسافر منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 06:25 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر