المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > اقسام الحياة العامه > المواضيع العامه


قالوا عن الوطن

المواضيع العامه



جديد مواضيع قسم المواضيع العامه

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم October 27, 2008, 04:08 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الأمل القادم
❤مراقبة عامة╮◕‿◕❤






الأمل القادم غير متصل

Love قالوا عن الوطن





من أقوال الملك المؤسس ( جريدة الوطن )
* إني قد أسست هذه المملكة بقدرة الله وحده الذي عضدني وساعدني والذي كتب لي التوفيق.
* إني لا أريد علوا في الأرض ولا فساداً، ولكن أريد الرجوع بالمسلمين إلى عهدهم الأول، عهد السعادة والقوة، عهد الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان.
* إن خدمة الشعب واجبة علينا، لهذا فنحن نخدمه بعيوننا وقلوبنا، ونرى أن من لا يخدم الشعب ويخلص له فهو ناقص.
* الناس أحرار في مأكلهم ومشاربهم ومرازقهم ونزههم، ومن اعتدي عليه فليراجعني لأنصفه.
* أريد الصراحة في القول، لأن ثلاثة أكرههم ولا أقبلهم، رجل كذاب، يكذب علي عن عمد، ورجل ذو هوى، ورجل متملق، فهؤلاء أبغض الناس عندي.
* سنبقى مثابرين على هذه الخطة أنا وأسرتي إلى ما شاء الله، ولن نحيد عنها قيد شعرة بحول الله وقوته، ومن الله نسأل التوفيق والهداية.

الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله




مقتطفات من أقوال الملك فهد بن عبد العزيز ( جريدة الشرق الأوسط )



إن من فضلِ الله ونعمهِ علينا في وطنكم هذا، في المملكة العربية السعودية، أن خصنا بشرف خدمة الحرمين الشريفين، ومكننا بعونه وتوفيقه من بذل أقصى الجهود في حشد الطاقات وتجنيد الإمكانات من أجل توفير شتى الوسائل في خدمة وراحة الحجيج، بغية تمكينهم من أداء فريضتهم ونسكهم في راحة ويسر وأمن وطمأنينة، رائدنا في ذلك مرضاة الله، وهدفنا القيام بواجب المسؤولية الملقاة على عاتقنا تجاه كل ضيف من ضيوف بيته الحرام.. فاللهم لك الحمد ولك الفضل ولك الثناء الجميل.

دور المرأة السعودية في نظري دور كبير جدا ويجب أن يكون دوراً فعّالاً وبنّاء ولكن في حدود شريعتنا الإسلامية، نحن في هذا البلاد أنعم الله علينا وجعلنا في خدمة الحرمين الشريفين وفي منطلق الوحي والقاعدة الرئيسية العقيدة الإسلامية.

يأتي إلى البلاد المقدسة ما لا يقل عن مليوني نسمة من جميع أنحاء العالم، يأتون من أماكن بعيدة ويعودون والحمد لله وهم مقتنعون ان هذه البلاد حكومة وشعبا هي جديرة بأن تكون في خدمة الحرمين الشريفين، وعلى هذا الأساس يجب أن نكون دائما على هذا المستوى ونتطلع إلى المزيد وفي نفس الوقت نحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب، فبطبيعة الحال حساب البشر للبشر يمكن يكون بسيطاً ولكن حساب رب العزة والجلال على ما أنعم الله به علينا من نعمة وهي نعمة الإسلام وليس فينا واحد إلا ويدرك كيف كان مستوانا قبل ثلاثين سنة وكيف مستوانا الآن.




الملك فهد بن عبدالعزيز (رحمه الله )





ليعلم كل مواطن كريم على أرض هذا الوطن الغالي بأنني حملت أمانتي التاريخية تجاهكم واضعا نصب عيني همومكم وتطلعاتكم وامالكم فعزمت متوكلا على الله في كل أمر فيه مصلحة ديني ثم وطني وأهلي. مجتهدا في كل ما من شأنه خدمتكم. فان أصبت فمن الله وتوفيقه وسداده وان أخطأت فمن نفسي وشفيعي أمام الخالق جل جلاله ثم أمامكم اجتهاد المحب لاهله الحريص عليهم أكثر من حرصه على نفسه.
ان ما قمت به لا يعدو الا أن يكون تفهما لهمومنا المشتركة وتعبيرا عن امالنا الواحدة وتطلعاتنا جميعا لمستقبل زاهر بحول الله وقدرته نعبر فيه جميعا كشعب لمملكة التوحيد والوحدة والانسانية عن لحمة الجسد الواحد والروح الواحدة والارادة الصلبة الواعدة بعون من الله.
انني من مكاني هذا أعدكم بأن أسعى لخدمتكم في كل أمر فيه صلاح ديننا ودنيانا.. هذا وعلى الله توكلت وبه استعنت واليه أنيب.



الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله)


ارفع رأسك أنت سعودي ( جريدة الوطن السعودية)



وإذا كان من حق كل إنسان أن يفتخر بوطنه لسبب ما، فإن من حقنا نحن السعوديين أن تشمخ رؤوسنا فخراً دائباً بوطن لا أبالغ إذا قلت بأنه المثل والقدوة للمجتمع الإنساني في عالم مضطرب مزلزل بالخوف. ولا نقصد هنا برفع الرأس الاستعلاء والتكبر - لا سمح الله - فعقيدتنا تنهانا عن ذلك وإنما هو حق المواطنين في الاعتزاز بمنجزات وطنهم التي تحققت بتضافرهم مع قيادتهم، واعتزازهم كذلك بما أكرمهم به الله - سبحانه وتعالى - من خصائص وميزات لم تقدر لسواهم.


صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز


همم عالية خلف الإنجازات (جريدة الجزيرة)



لقد أنعم الله عز وجل على بلادنا بأن هيأ لها من أبنائها رجلا حمل راية التوحيد وانبرى يعمل على جمع الشتات ويدعو إلى التآخي والتلاحم ليمكن هذه البلاد المباركة من أخذ موقعها الريادي باعتبارها بلاد الحرمين الشريفين ومأوى أفئدة المسلمين في كل بقاع المعمورة، وبتوفيق الله تم لجلالة الملك عبدالعزيز ما أراد، واستطاع بقيادته وحنكته أن يجعل من المملكة العربية السعودية مثالا يحتذى في وحدتها السياسية وقدرتها على تخطي كل المعوقات من أجل النهوض والأخذ بأسباب الحضارة والمعاصرة، وإدراك خطوات التنمية معتمداً طيب الله ثراه في المقام الأول على بناء الإنسان كمرتكز تقوم عليه الحركة التنموية، وها هي الأجيال المتعاقبة تجني ثمار غرسه وتشهد التحولات الهائلة والتطور المذهل في شتى الجوانب.
وحين نستعرض تلك السنوات من عمر مملكتنا الغالية ننظر باعتزاز لتلك الجهود الجبارة والهمم العالية التي وقفت خلف كل ما تحقق من الانجازات في مختلف المجالات والميادين التنموية والحضارية عبر العهود الزاهية المتوالية لأبناء الملك عبدالعزيز البررة حتى العهد الميمون لحكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام يحفظهما الله.

الفريق أول ركن صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز*
(*)نائب رئيس الحرس الوطني المساعد للشؤون العسكرية.



"ملك القلوب" أحيا في أنفسنا حباً جديداً لهذا الوطن.. حباً انقسم بين القائد والرعية بالتضحية والفداء (جريدة الرياض)
لقد شهدت بلادنا بفضل الله عز وجل مشروعات عملاقة تسر الناظرين، واجمل هذه المشروعات توسعة المسجد الحرام والمسجد النبوي والتي لا تخفي عن عيون واذهان الكثيرين من زوار وحجاج ومعتمرين لهذه الدولة المعطاة، والتي يصرف عليها من التكاليف الباهظة في خدمة زوار بيوت الله وتقديم جميع الخدمات لهم بكل يسر وسهولة، اذ هي رسالة وامانة تحملها من الله عز وجل بداها الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، واورثها من بعده لمن هم صانوا الامانة جزاهم الله خيراً، بل انهم دعموا تلك الامانة بكل صدق واخلاص، وقد جاهدوا بالكثير من اجل الحفاظ على اصلاح المسلمين في بقاع الارض.

سيدة الاعمال السعودية نوال البيطار


أنترناشونال هيرالد تربيون- صحيفة أمريكية: (جريدة الوطن)
تتوجه المملكة العربية السعودية نحو مستقبل مشرق حيث يقودها الملك عبدالله المحبوب شعبياً بذهنيته الإصلاحية وحيث ارتفعت مداخيلها لأرقام غير مسبوقة نظراً لارتفاع أسعار النفط، إضافة إلى النجاحات التي حققتها المملكة في حربها ضد الإرهابيين في الداخل ، فضلا عن ازدهار القطاع الخاص في السعودية ودخولها منظمة التجارة العالمية. وباعتبارها مهداً للإسلام وللحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة ونظراً لثقلها الدولي في رابطة العالم الإسلامي، فإن السعودية هي القائد الطبيعي للعالم الإسلامي ككل. وفي الوقت الذي تقوم فيه المملكة بترتيب بيتها الداخلي، فإن الوقت قد حان للتحرك أيضاً لتشكيل عالم إسلامي أكثر اعتدالا وازدهاراً.
أنترناشونال هيرالد تربيون
 

 




- حكم
- الآن .. اتصل بإخوانك في غزه واشعرهم بأخوتك ... ( الأرقام بالداخل )
- ياشوق
- انفجار الرياض - صور انفجار الرياض - يوتيوب انفجار الرياض - فيديو انفجار الرياض ,
- الى متى نظل نقول ظروف الحياه صعبة







   رد مع اقتباس

قديم February 10, 2009, 11:18 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الأمل القادم
❤مراقبة عامة╮◕‿◕❤






الأمل القادم غير متصل

رد: قالوا عن الوطن


بارك الله فيك على مرورك

دمت بخير



- حكم
- حقيقة ماحدث في معرض الكتاب
- مجروح ياناس..
- يا غير مسجل فضلا تفضل
- فضائل يوم عرفة







   رد مع اقتباس

إضافة رد

المواضيع العامه

المواضيع العامه



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قالوا عن الصداقه waleedaly الترحيب بالاعضاء الجدد 9 May 16, 2013 11:10 PM
قديماً قالوا ~ أبو عبد العزيز ~ كلام من القلب للقلب 7 August 28, 2008 12:07 AM
قالوا عن الابتسامه مطر الربيع كلام من القلب للقلب 2 May 28, 2008 11:40 AM


الكلمات الدلالية (Tags)
الوطن, قالوا
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 10:25 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر