المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة الادبية > ديوان الاُدباء العرب

ديوان الاُدباء العرب مقتطفات من قصائد الادب العربي الفصيح, و دوواوين الشعراء في الجزيره العربيه,والمغرب العربي, العصر الاسلامي, الجاهلي , العباسي, الاندلسي, مصر, الشام, السودان,العراق


مفدي زكريا

ديوان الاُدباء العرب



جديد مواضيع قسم ديوان الاُدباء العرب

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم November 1, 2008, 08:12 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو






miloulach غير متصل

مفدي زكريا


السلام عليكم اخواني الاكارم اليوم اقدم شاعر جزائري وعربي كبير هو مفدي زكريا
مفدي زكريا






مفدي زكريا هو (زكريا بن سليمان بن يحيى بن الشيخ سليمان بن الحاج عيسى) من مواليد يوم الجمعة 12 جمادى الأولى 1326ه الموافق 12 يونيو- حزيران 1908م. في بني يزقن بولاية غرداية الجزائرية. لقبَّه زميل دراسته الفرقد سليمان بو جناح ب "مُفدي" فأصبح لقبه الأدبي الذي اشتهر به. تلقى تعليمه الأولي في بلدته، ثم التحق بالبعثة الميزابية بتونس، فواصل دراسته هناك، وبدأ يكتب الشعر، ونشر أول قصيدة له وهي "إلى الريفيين" في جريدة لسان الشعب التونسية بتاريخ 6/5/1925، ثم نُشرت في جريدة الصواب التونسية، فجريدتي اللواء والأخبار المصريتين.
وقد واكب مفدي زكريا الحركة الوطنية في شعره على مستوى المغرب العربي، واعتقل وسجن عدة مرات، وبعد الاستقلال أمضى حياته في التنقل بين أقطار المغرب العربي، وكان مستقره في المغرب، وبخاصة في سنوات حياته الأخيرة، وتوفي في تونس يوم الأربعاء 2 رمضان 1397ه الموافق 17 أغسطس 1977، ونُقل جثمانه إلى الجزائر ليدفن بمسقط رأسه بني يزقن.



فالنبدا بعون الله
اقدم لكم في البداية اهم قصائدة من كل ديوان

الياذة الجزائر

الالياذة التي تحتوي على الف بيت للشاعر مفدي زكريا شاعر الثورة الجزائرية وهي من اروع ماقدمه مفدي زكريا على الجزائر اقتطف لكم منها هذه الابيات:
جزائر يا لحكاية حبي *** ويا من حملت السلام لقلبي
و يا من سكبتي الجمال لروحي*** و يا من أشعلتي الضياء لدربي
فلولا جمالك ما صحّ ديني *** و ما أن عرفت الطريق لربّي
و لولا العقيدة تغمر قلبي *** لما كنت أومن إلا بشعبي
و إذا ذكرتك شعّ كياني *** و اما سمعت نداكِ ألبّي
و مهما بعدتي و مهما قربتي *** غرامك فوق ظنوني و لبي
ففي كل رب لنا لحمة *** مقدسة من وشاج و صلب
و في كل حي لنا صبوة *** مرنحة بين غوايات صبّ
و في كل شبر لنا قصة *** مجنحة من سلام و حرب
تنبأت فيها بإلياذتي *** فآمن بي و بها , المتنبي

شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا
بشعر نرتله كالصٌلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر

تأذن ربك ليلة قدر ***والقى الستار على الف شهر
وقال له الشعب ..امرك ربي*** وقال الرب ..امرك امري
ولعلع صوت الرصاص يدوي*** فعاف اليراع خرافة حبر
وتأبى المدافع صوغ الكلام ***اذا لم يكن من شواظ وجمر
وتأبى القنابل طبع الحروف*** اذا لم تكن من سبائك حمر
وتابى الصفائح نشر الصحائف*** مالم تكن بالقرارات تسري
ويأبى الحديد استماع الحديث*** اذا لم يكن من روائع شعري
نوفمبر غيرت فجر الحياة*** وكنت نوفمبر مطلع فجر
وذكرتنا في الجزائر بدرا*** فقمنا نضاهي صحابة بدر


شغلنا الورى وملئنا الدنى
بشعر نرتله كالصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر

جزائر انت عروس الدنا***و منك استمد الصباح السنا
و أنت الجنان الذي وعدوا ***و إن شغلونا بطيب المنى !!
و انت الحنان, و انت السماح ***و انت الطموح و انت الهنا
و انت السمو, و انت الضمير ***الصريح الذي لم يخن عهدنا
و منك استمد البناة البقاء ***فكان الخلود أساس البنا
و ألهمتي انسان هذا الزمان*** فكان بأخلاقنا مؤمنا
و علمتي آدم حب أخيه ***عساه يسير على هدينا!!!
صنعتي البطولات من صلب شعب ***سخي الدماء فرعت الدنا
و عبدتي درب النجاح ***لشعب ذبيح فلم ينصهر مثلنا!!!
و من لم يوحد شتات الصفوف ***يعجل به حمقه للفنا!!!!!

شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا
بشعر نرتله كالصٌلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر

أفي رؤية الله فكرك حائر ***و يذهل عن وجهه في الجزائر؟
سل البحر و الزورق المستهى*** مكان مجاذيفه قلب شاعر
و سل قبة الحور نم بها ***منار على حورها يتآمر
سل الورد يحمل أنفاسها*** لحيدر مثل الحظوظ البواكر
و أبيار تزهو بقديسها*** رفائيل يخفى انسلال الجآذر
تباركه أم افريقيا ***على صلوات العذارى السواحر
و يحتار بلكور في أمرها ***فتضحك منه العيون الفواتر
و في القصة امتد ليل السهارى ***و نهر المجرة نشوان ساهر
و في ساحة الشهداء تعالى ***مآذن تجلو عيون البصائر
و في كل حي غوالي المنى ***و في كل بيت: نشيد الجزائر


شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا
بشعر نرتله كالصٌلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر

بلادي وقفت لذكراك شعري*** فخلد مجدك في الكون ذكري
وألهمتِني فصدعت الدنا*** بإلياذتي باعتزاز وفخر
وكنت أوقع في الشاهقا*** تخطى الثائرين بألحان صدري
فخلد قدس اللهيب بياني*** وأذكى لهيب الجزائر فكري
وإن يجحدوني فحسبيَ أني*** وهبت الجزائر فكري وعمري
فآمن بي كل حرّ أصي ***لوأنكر شمس الضحى كل غَمر
وتقصر دون خطايَ خطاهم*** ويؤذيهم الورد من طيب عطري
تركت الخوالف تحسو الغبا ر ***وطرت أسابق مطلع فجر
ودست الصراصير بين الصخو ر ***فصعّر خدَّ الحجارة صخري
وألقيت في الساحرين عصا*** تلقّف ما يأفكون بسحري


شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا
بشعر نرتله كالصٌلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر

سل الأطلس الفرد عن جرجرا*** تعالى يشد السما بالثرا
فيختال كبرا تنافسه ***ثقجدا فلا يرجع القهقرى
تلون وجه السماء به*** فأصبح أزرقها أخضرا
و تجثو الثلوج على قدميه ***خشوعا فتسخر منها الذرى
هو الاطلس الأزلي الذي*** قضى العمر يصنع اسد الشرى
و تسمو بأوراس أمجاده ***فتصدع في الكون هذا الورى
فيأمن تردد في وحدة*** بمغربنا و ادعى و امترى
أما وحد الأطلس المغربي*** معاقلنا بوثيق العرى
أما طوقتنا سلاسله*** فطوق تاريخنا الأعصرا
و كم فوقه انتظمت قمم ***فهل كان يعقد مؤتمرا


شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا
بشعر نرتله كالصٌلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر

عرجنا ننافح باينام صبحا*** كأنا اغتصبنا لهامان صرحا
نسائل أشجاره الفارعا ***تحديث النجوم, فتبدع شرحا
و يلتف ساق بساق, فنصب*** وفيغمرنا ملتقى الفكر نصحا
كأن عمالق باينام جمع*** بباريس يبني لفيتنام صلحا
كأن الإله الجميل تجلى ***فأغرق باينام حسنا و أوحى
يتيه به النجم بين النجوم, دلالا*** فيكلع في الليل صبحا
تموج مع الشمس اسراره ***و سر الهوى ماثل ليس يمحى
فكم بات يبكي به موجع ***و يسفح دمعا, فيغمر سفحا
و كم من جريح الفؤاد اشتكى*** فأثخن باينام في الصب جرحا
و كم من صريع الغواني, تداوى*** بانسام باينام فازداد لفحا


شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا
بشعر نرتله كالصٌلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر

سجا الليل في القصبة الرابضة*** فأيقظ أسرارها الغامضة
و بين الدروب و بين الثنايا ***عفاريت مائجة راكضة
و ملئ سراديبها الكافرات*** تصاغ موجة عارضة
فيفجو بيجار إصرار شعب ***و تدمغه الحجة الناهضة
و يأبى علي رضوخ الجبان*** فتسمو به روحه الفائضة
كأن اشتباك السطوح جسور*** تمور به السفن الخائضة
و يلتف جار بجار كما ***تعانقت المهج النابضة
فكانت على خط حرب الخلاص*** و أعمار أعدائنا قابضة

شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا
بشعر نرتله كالصٌلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر


اللهب المقدس

الذبيح الصاعد
نضمت هذه القصيدة بسجن بربروس في القاعة التاسعة، في الهزيع الثاني من الليل، أثناء تنفيذ حكم الإعدام على أول شهيد دشّن المقصلة: المرحوم أحمد زبانا وذلك ليلة 18 جويلية (تموز) 1955.


قام يختال كالمسيح وئيدا يتهادى نشوانَ، يتلو النشيدا
باسمَ الثغر، كالملائك، أو كالطفل، يستقبل الصباح الجديدا
شامخاً أنفه، جلالاً وتيهاً رافعاً رأسَه، يناجي الخلودا
رافلاً في خلاخل، زغردت تملأ من لحنها الفضاء البعيدا!
حالماً، كالكليم، كلّمه المج د، فشد الحبال يبغي الصعودا
وتسامى، كالروح، في ليلة القد ر، سلاماً، يشِعُّ في الكون عيدا
وامتطى مذبح البطولة مع راجاً، ووافى السماءَ يرجو المزيدا
وتعالى، مثل المؤذن، يتلو… كلمات الهدى، ويدعو الرقودا
صرخة، ترجف العوالم منها ونداءٌ مضى يهز الوجودا:
((اشنقوني، فلست أخشى حبالا واصلبوني فلست أخشى حديدا))
.
((وامتثل سافراً محياك جلادي، ولا تلتثم، فلستُ حقودا))
((واقض يا موت فيّ ما أنت قاضٍ أنا راضٍ إن عاش شعبي سعيدا))
((أنا إن مت، فالجزائر تحيا، حرة، مستقلة، لن تبيدا))
قولةٌ ردَّد الزمان صداها قدُسِياً، فأحسنَ الترديدا
أحفظوها، زكيةً كالمثاني وانقُلوها، للجيل، ذكراً مجيدا
وأقيموا، من شرعها صلواتٍ، طيباتٍ، ولقنوها الوليدا
زعموا قتلَه…وما صلبوه، ليس في الخالدين، عيسى الوحيدا!
لفَّه جبرئيلُ تحت جناحي ه إلى المنتهى، رضياً شهيدا
وسرى في فم الزمان "زَبَانا"… مثلاً، في فم الزمان شرودا
يا"زبانا"، أبلغ رفاقَك عنا في السماوات، قد حفِظنا العهودا
.
واروِ عن ثورة الجزائر، للأفلاك، والكائنات، ذكراً مجيدا
ثورةٌ، لم تك لبغي، وظلم في بلاد، ثارت تفُكُّ القيودا
ثورةٌ، تملأ العوالمَ رعباً وجهادٌ، يذرو الطغاةَ حصيدا
كم أتينا من الخوارق فيها وبهرنا، بالمعجزات الوجودا
واندفعنا مثلَ الكواسر نرتادُ المنأيا، ونلتقي البارودا
من جبالٍ رهيبة، شامخات، قد رفعنا عن ذُراها البنودا
وشعاب، ممنَّعات براها مُبدعُ الكون، للوغى أُخدودا
وجيوشٍ، مضت، يد الله تُزْجيها، وتَحمي لواءَها المعقودا
من كهولٍ، يقودها الموت للن صر، فتفتكُّ نصرها الموعودا
وشبابٍ، مثل النسورِ، تَرامى لا يبالي بروحه، أن يجودا
.
وشيوخٍ، محنَّكين، كرام مُلِّئت حكمةً ورأياً سديدا
وصبأيا مخدَّراتٍ تبارى كاللَّبوءات، تستفز الجنودا
شاركتْ في الجهاد آدمَ حوا هُ ومدّت معاصما وزنودا
أعملت في الجراح، أنملَها اللّ دنَ، وفي الحرب غُصنَها الأُملودا
فمضى الشعب، بالجماجم يبني أمةً حرة، وعزاً وطيدا
من دماءٍ، زكية، صبَّها الأحرارُ في مصْرَفِ البقاء رصيدا
ونظامٍ تخطُّه ((ثورة التحرير)) كالوحي، مستقيماً رشيدا
وإذا الشعب داهمته الرزايا، هبَّ مستصرخاً، وعاف الركودا
وإذا الشعب غازلته الأماني، هام في نيْلها، يدُكُّ السدودا
دولة الظلم للزوال، إذا ما أصبح الحرّ للطَّغامِ مَسودا!
.
ليس في الأرض سادة وعبيد كيف نرضى بأن نعيش عبيدا؟!
أمن العدل، صاحب الدار يشقى ودخيل بها، يعيش سعيدا؟!
أمن العدل، صاحبَ الدار يَعرى، وغريبٌ يحتلُّ قصراً مشيدا؟
ويجوعُ ابنها، فيعْدمُ قوتاً وينالُ الدخيل عيشاً رغيداً؟؟
ويبيح المستعمرون حماها ويظل ابنُها، طريداً شريدا؟؟
يا ضَلال المستضعَفين، إذا هم ألفوا الذل، واستطابوا القعودا!!
ليس في الأرض، بقعة لذليل لعنته السما، فعاش طريدا…
يا سماء، اصعَقي الجبانَ، ويا أر ض ابلعي، القانع، الخنوعَ، البليدا
يا فرنسا، كفى خداعا فإنّا يا فرنسا، لقد مللنا الوعودا
صرخ الشعب منذراً، فتصامَمْتِ، وأبديت جَفوة وصدودا
.
سكت الناطقون، وانطلق الرشاش، يلقي إليكِ قولاً مفيدا:
((نحن ثرنا، فلات حين رجوعٍ أو ننالَ استقلالَنا المنشودا))
يا فرنسا امطري حديداً ونارا واملئي الأرض والسماء جنودا
واضرميها عرْض البلاد شعاليلَ، فتغدو لها الضعاف وقودا
واستشيطي على العروبة غيظاً واملئي الشرق والهلال وعيدا
سوف لا يعدَمُ الهلال صلاحَ الدين، فاستصرِخي الصليب الحقودا
واحشُري في غياهب السجن شعبا سِيمَ خسفاً، فعاد شعباً عنيدا
واجعلي "بربروس" مثوى الضحايا إن في بربروس مجداً تليدا!!
واربِطي، في خياشم الفلك الدوَّار حبلاً، وأوثقي منه جيدا
عطلى سنة الاله كما عط لتِ من قبلُ "هوشمينَ المريدا…
.
إن من يُهمل الدروس، وينسى ضرباتِ الزمان، لن يستفيدا…
نسيَت درسَها فرنسا، فلقنَّا فرنسا بالحرب، درساً جديداً!
وجعلنا لجندها "دار لقمَا نَ قبوراً، ملءَ الثرى ولحودا!
يا "زبانا" ويا رفاق "زبانا" عشتمُ كالوجود، دهراً مديدا
كل من في البلاد أضحى "زبانا" وتمنى بأن يموت "شهيدا"!!
أنتم يا رفاقُ، قربانُ شعب كنتم البعثَ فيه والتجديدا!!
فاقبلوها ابتهالةً، صنع الرشاشُ أوزانهَا، فصارت قصيدا!!
واستريحوا، إلى جوارِ كريمٍ واطمئنوا، فإننا لن نحيدا


اقرا كتابك
هذهالقصيدة مأخوذة من ديوان اللهب المقدس نظمها في قعر زنزانة رقم 375 بسجن البرواقية بمناسبة الذكرى الرابعة للثورة الجزائرية يوم الفاتح من نوفمبر تشرين الثاني 1958 وتقع في سبعين بيتا اخترت لكم مايلي :


هذا نفمبر قم وحي المدفعا واذكر جهادك والسنين الأربعا
واقرأ كتابك للأنام مفصلا تقرأ به الدنيا الحديث الأروعا
وقل الجزائر واصغ إن ذكر اسمها تجد الجبابر ساجدين وركعا
شعبٌ دعاه إلى الخلاص بناته فانصب مذ سمع الندا وتطوعا
واستقبل الأحداث منها ساخرا كالشامخات تمنعا وترفعا
وأراده المستعمرون عناصرا فأبى مع التاريخ أن يتصدعا
واستضعفوه فقرروا إذلاله فأبت كرامته له أن يخضعا
وهوت مراكش حوله وتألمت لبنان واستعدى جديسَ وتُبّعا
وتعمدوا قطع الطريق فلم ترد أسبابه بالعرب ان تتقطعا
فتماسكت بالشرق جمهورية عربية وجدت بمصر المرتعا
ولمصرُ دار للعروبة حرة تؤوي الكرام وتسند المتطلعا
الجيش طهر بالقتال قنالها و(جمال) أعمل في حشاها المبضعا
وتعلم (التاميز )عن ابنائها و(السين) درسا في السياسة مقنعا
وتعلم المستعمرون حقيقة تبقى لمن جهل السياسة مقنعا
دنيا العروبة لا ترجّح جانبا في الكتلتين ولا تفضل موضعا
للشرق في هذا الوجود رسالة علياء صدق وحيها فتجمعا
يا مصر يا أخت الجزائر في الهوى لك في الجزائر حرمة لن تقطعا
تلك الجزائر تصنع استقلالها تخذت له مهج الضحايا مصنعا
طاشت بها الطرقات فاختصرت لها نهج المنايا للسيادة مهيعا
وامتصها المتزعمون فأصبحت شلْواً بأنياب الذئاب مُمزعا
وإذا السياسة لم تفوض أمرها للنار كانت خدعة وتصنعا
إني رأيت الكون يسجد خاشعا للحق والرشاش إن نطقا معا


نشيد الشهداء
كتب مفدى زكريا هذا النشيد في زنزانة رقم 65 يوم 29 نوفمبر (تشرين الثاني) 1937م وفي سنة 1956 صدر الأمر من جبهة التحرير إلى المحكوم عليهم بالإعدام أن يرددوا هذا النشيد قبل الصعود إلى المقصل (اللهب المقدس)

اعصفي يا رياحْ واقصفي يا رعود
ْ واثخني يا جراح واحدقي يا قيود
نحن قوم أباة ليس فينا جبان
قد سئمنا الحياة في الشقا والهوان
لا نمل الكفاح لا نمل الجهاد
في سبيل البلاد
....
أدخولونا السجون جرعونا المنون
ليس فينا خؤون ينثني أو يهون
اجلدوا عذبوا واشنقوا واصلبوا
لا نمل الكفاح لا نمل الجهاد
في سبيل البلاد
...
كلنا للعلا كلنا للرهان
نحن نسل الألى شيدوا القيروا
نحن نفدي الجزائر بالنفوس والدما
شعبنا عش وفاخر وارفع العلما
لا نمل الكفاح لا نمل الجهاد
في سبيل البلاد
...
لبنان يا معجزة الصانع
قصيدة (معجزة الصانع) هي القصيدة قبل الأخيرة في ديوان اللهب المقدس، ويبدو أنه كتبها وهو في صحبة نزار قباني، إذ تكرر في القصيدة الاستشهاد بكلمات من شعر نزار.

لبنان يا معجزة الصانع يا لوحة من ريشة البارع
يا بصمة الرب على أرضه وخاتما من خطه الناصع
يا قصة يكتبها آدمٌ يحكي بها عن خلده الضائع
ومهجة تصخب في عمقها وساوس الشيطان بالوازع
وشاشة تصدَم في وجهها أسطورة الأحلام بالواقع
وجنة فيحاء في رحبها كنيسة تلتف بالجامع
يا جارة الوادي (ببردونها) طربت في فردوسك الماتع
وهمت في (زحلة) رغم النهى بظبيك المستنفر الفازع
ونهرك الباسط كف الرجا كالعابد المستغفر الخاشع
وشمسك الصفراء عند المسا في رعشة المستضعف الضارع
ذكرت (قباني) وفستانه والنهد في شاطئك الرائع
فاستلم الفستان عن خبرة بالفن لا بالدرهم الخادع
أشهدت (صنين) على توبتي أكرم به (صنين) من شافع
يحنو على العشاق في (حرشها) وفي دجى (زيتونها) الفاجع



ارجو ان يحوز هذا اعجابكم

انتظروا المزيد : تغزل مفدي بالجزائر ..الوفاء للوطن...قصيدة عن فلسطين...نشيد قسما ( النشيد الوطني الجزائر) ..والمزيد..
هذا وعد ووعد الحر دين عليه
.....يتبع
 

 




- كفى .. كفى .. كفى
- كتب مصطفى صادق الرافعي -فيلسوف القران وإمام البيان
- كتاب الأذكياء ل: ابن الجوزي
- كتاب فقه الزكاة للقرضاوي
- كفى .. كفى .. كفى







   رد مع اقتباس

قديم November 8, 2008, 06:47 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو






miloulach غير متصل

رد: مفدي زكريا


مفدي زكريا والتغزل بالوطن


ومن روائع تغزله بالوطن قوله في المقاطع الأولى من الإلياذة:


جزائر يا لحكاية حبي ويا من حملت السلام لقلبي


ويا من سكبت الجمال بروحي ويا من أشعت الضياء بدربي


فلولا جمالك ما صح ديني وما إن عرفت الطريق لربي


ولولا العقيدة تغمر قلبي لما كنت أومن إلا بشعبي


وإما ذكرتك شع كياني وإما سمعت نداك ألبي


ومهما بعدت، ومهما قربت غرامك فوق ظنوني ولبي



ويضيف



بلادي أحبك فوق الظنون وأشدو بحبك في كل نادي


عشقت لأجلك كل جميل وهمت لأجلك في كل واد


ومن هام فيك أحب الجمال وإن لامه الغشم قال: بلادي


لأجل بلادي عصرت النجوم وأترعت كأسي وصغت الشوادي


وأرسلت شعري يسوق الخطى بساح الفدا يوم نادى المنادي



وما أجمل هذه الأبيات في التغزل بالوطن



الحب أرقني واليأس أضناني والبين ضاعف آلامي وأحزاني


والروح في حب "ليلايَ" استحال إلى دمعٍ فأمطره شعري ووجداني


أساهر النجم والأكوان هامدة تصغي أنيني بأشواق وتحنان


كأنما وغراب الليل منحدر روحي وقلبي بجنبيه جناحان


نطوي معًا صهوات الليل في شغف ونرقب الطيف من آن إلى آن


لكِ الحياة وما في الجسم من رمق ومن دماء ومن روح وجثمان


لك الحياة فجودي بالوصال فما أحلى وصالك في قلبي ووجداني



مفدي زكريا والوفاء للوطن


رغم نجومية مفدي زكريا وشهرته في المشرق والمغرب وتجواله في المشارق والمغارب , فقد ظل مفدي زكريا وفيا لوطنه الأم و الأرض التي تربى فيها ويتجلى هذا في قصيدته التي يتغنى فيها بالصحراء :



ألا ما لهذا الحساب ومالي؟ وصحراؤنا نبع هذا الجمال


هنا مهبط الوحي للكائنات حيال النخيل وبين الرمال


ومهد الرسالات للعالمين ونور الهدى ومصب الكمال


هنا العبقريات والمعجزات وصرح الشموخ، وعرش الجلال


تبادلنا الشمس إشعاعها ويلهمنا الصفو نور الهلال


ونعدو فنسبق أحلامنا ونهزأ من وثبات الغزال


وجنّبنا الغدر ماء الغدير وحذرنا الظلُّ نهج الضلال


وعوَّدنا الصدق راعي المواشي وعلمنا الصبر صبرُ الجمال


وأخرجت الأرض أثقالها فطار بها العلم فوق الخيال


يوفر للشعب أقداره ويكفي الجزائر ذل السؤال




مفدي زكريا يتغنى بفلسطين


فمن القسم الأول وعدد أبياته 20 بيتا قوله:


فلسطين يا مهبط الأنبياء ويا قبلة العرب الثانيه


ويا حجة الله في أرضه ويا هبة الزل الساميه


ويا قدسا باعه آدم كما باع جنته العاليه


ويا لك من حرم آمن جياع ابن آوى بها عاويه



ومن القسم الثاني وهو على لسان فلسطين ويقع في 30 بيتاً قوله:



أيا شاعر العرب ذكرتني وهجت جراحاتي الداميه


لقد كان لي سبب للبقا فقطع قوميَ أسبابيه


ورحت أباع وأشرى كما تباع لجزارها الماشيه


فلو كان لي أمر تدبيرها لما احترتُ في أمرها ثانيه


وأهويت بالفأس أذرو الجذوع واسحق بالنعل ثعبانيه


وغسلت عارا على جبهتي وأعليت بالهامة الحانيه


فأقصف من لم يصن حرمتي وأخسف بالأرض أصناميه


ومن كان دلال أعجوبتي ومن قد تسبب في عاريه


ومن قد اعان على نكبتي ومن كان عينا لأعدائيه


هو الشعب لا السادة المترفون يحقق في النصر أحلاميه




نشيد قسما

كتبه مفدي زكرياء داخل السجون الفرنسية في سنة 1956، وقام بتلحين النشيد الملحّن المصري محمد فوزي





خير مااختم به هذا الموضوع هذه الابيات الثلاث واترك لكم التعليق عليها



وأوقفت ركب الزمان طويلا أسائله عن ثمود وعاد


وعن قصة المجد من عهد نوح وهل ارم هي ذات العماد


فاقسم هذا الزمان يمينا وقال الجزائر دون عناد


تم بعون الله وتوفيق منه, أخواني هذا اجتهاد شخصي فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمني ومن الشيطان. والسلام عليكم


- من قلبي إلى قلبكم -في أول مشاركة لي -
- مفدي زكريا
- كتاب الأذكياء ل: ابن الجوزي
- كتاب الأذكياء ل: ابن الجوزي
- كتاب فقه الزكاة للقرضاوي







   رد مع اقتباس

قديم January 3, 2009, 01:46 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
SNICKERS
عديمة الفائدة





SNICKERS غير متصل

رد: مفدي زكريا


×نشيد يا شباب الجيل ×

يَا شَبَابْ الجِيلْ، رَاهُو طَالْ اللِّيلْ، قُمْ واعْمَلْ تَاويلْ، رَانَا في حَالَه

ضَيعْنَا الاِيمانْ، وانهارْ البنيانْ واعْمَاتْ الأذهانْ، عَنِ الأصالَه

تَبَّعْنَا الاَحْقَادْ، وَانْكَرنا الامجادْ، بعدْ اَنْ كُنا اَسيادْ، صَرْنا حُثاله

بلْعَتْنَا الخمور، واتْفَشَّا الفجور، نيرانْ الشرورْ، فينا شعّاله

لا رَجْلَه لا نِيفْ، لا ضَمِيرْ انْظِيفْ، واعْمَالنا تَزْييفْ، سُودَا قَتَّاله

واحَدْ قَدْ الفيلْ، تَلْقَى شَعْرُو طْوِيلْ، زَيْ المَادْمُوزِيلْ، بَيْن الرجَّاله

ماشي يَتْرَهْوَجْ، مَايَلْ يَتْغَنَّجْ، سَرْوَالُو مْعَوَّجْ، عِينُ دَبَّالَه

وَافْكَارُو عَوْجَا، وَاخْلاقُو مرجا واقدامو عرْجا، فيها دماله

ما تسمع ياحبيب، غير كلام العيب وقَلَّةْ لَحْيَا، وسَبَّ الجلاله

والبَنْتْ تْقَلَّدْ، صَبْحَتْ زَيّْ القَرْدْ، عَرَّاتْ الساقِين، صَارَتْ بُوقَاله

تَمْشِي في الساحل، كَعِيشَة رَاجَلْ فِي الكَبَرِيَّاتْ، دِيمَا جَوَّالَه

والأمْ تْرَبِّي، تَسْتُرْ وَتْخَبِّي، وتْقُلْ يَا حِبِّي، مَاكِي هَجَّالَه

والأَبْ المَسْكِينْ يَخْزَرْ بَالعِينِينْ، عنْدُو قلبْ حْنِينْ، عِينُو هَمَّالَه

عصْرَ الازدهارْ، فِيه الْبَسْنَا العَار ضيَّعْنَا فيه الدَّارْ، وَاصْبَحْنَا عَاله

بَعْنَا فِلسطينْ، والهمَّة والدينْ واخْدَعْنَا اليمين، وَاصْبَحْنا آله

واشرَبنا النفاقْ، واشْرِينا الشقاقْ واذْبَحْنا الاَخْلاق، طَوْعَ الضَّلاَله

والفْنَا الاِسْرَاف، وَالخَطْفَة بَزَّافْ، جِيلَ الإِنْحِرَافْ، عَرْضُو نَخَّاله

يَارَبِّ والْطُف، بَالأُمَّة وارْحَمْ، وانقَذْ جِيل اليَوْمْ، مِنَ الجَهَالَه.

#



- تحذير المسلمين من بدعة الاحتفال بمولد سيد المرسلين
- +شاركنا [ما افضل مُتصَفِح جربته] ..
- يوسف الديك
- يحيى السماوي ..
- هجائيات ..







   رد مع اقتباس

إضافة رد

ديوان الاُدباء العرب

ديوان الاُدباء العرب



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفدي زكريا الذي هز الجبال بشعره......................* عبد القادر خليل شخصيات عربية 7 December 31, 2011 01:10 PM
زكريا تامر ، هل مر من هنا ؟؟؟؟ زكزك68 أرشيف طلبات الكتب 1 June 14, 2009 06:30 PM
أفاق الفلسفة - تأليف : فؤاد زكريا الملك الاول كتب فكرية وفلسفية 6 August 13, 2008 03:02 AM
زكريا الجعفري بدو ترحيب جامد زكريا الجعفري الترحيب بالاعضاء الجدد 3 June 12, 2008 12:24 PM
الكاتب الجزائري يحيى ابو زكريا يهزء الجنرالات العرب advocate ملفات الفيديو و الصوتيات 1 April 3, 2008 06:25 AM


الكلمات الدلالية (Tags)
مفيد, زكريا
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 01:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر