المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > تقنيات السعادة الشخصية و التفوق البشري > علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات

علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات Neuro-linguistic programming قسم يهتم بالعلم الحديث , علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات ونظره شمله حول العلاج بـ خط الزمن TLT و علم التنويم الإيحائي


***الحاسه السادسه(اسرار وخفايا)****

علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات



جديد مواضيع قسم علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم December 10, 2008, 09:33 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Sma Elislam
مبتسم VIP






Sma Elislam غير متصل

Secret ***الحاسه السادسه(اسرار وخفايا)****


أعجبنى هذا الموضوع فى احدى المواقع فقررت نقله الى افضل مجله
واحلى اعضاء
قد يكون الموضوع طويلاً وساكمله فى المشاركات ولكن ارجوا قراءته واخبارنى بآرائكم
لن اطيل عليكم واترككم مع الموضوع
*** الحاسة السادسة ***





لوحظ قديما وحديثا أن ثمة إعدادا متزايدة من البشر من مختلف الأعمار تبرز لديهم قدرات تمكنهم من القيام بأعمال يعجز عنها الآخرون وتتجاوز المدى الحسي المتعارف عليه‚ وتحدث من غير وسائط حسية



منها القدرة على التواصل مع الآخرين

تخاطريا ورؤية أحداث خارج المدى الحسي العادي

ومعرفة أمور تحدث في المستقبل‚

والتأثير في الناس والأشياء الأخرى

والاستشفاء

وتحريك الأشياء

وإلحاق الأذى بالآخرين

وتعطيل وتدمير الأشياء الأخرى.. الخ



يعرف كلا منا حواسه الخمسة الأساسية

(الإحساس، الرؤية، الشم، السمع والتذوق ) ،



ولكنه في خضم ظروف الحياة القاسية ينسى أو يتناسى الحاسة السادسة والتي تعتبر الخيط الرفيع الذي يربطه بالعالم الأخر الغير منظور ،

ويؤكد الباحثون على أن تلك الحاسة تعمل بدون الاعتماد على الحواس الفيزيائية الأخرى ، حيث يمكن الاتصال بين شخصين في مكانين منفصلين بواسطة الاتصال الروحي أو كما يطلق عليه البعض التخاطر.



والحقيقة أن الحاسّة السادسة هي

جزء منك سواء أردت أم لم ترد،

فهي جزء طبيعي من العقلية البشرية ،

وليست حكرا على الأشخاص الموهوبين ،




وقد زود كل إنسان منذ اللحظة الأولى التي يخرج فيها للحياة بما يمكنه من الاتصال بالعالم الروحي والذي يتخلص فيه من الجسم المادي ويسمو بروحه التي تحركه حيثما تشاء، وهى نفس النظرية التي استخدمت الإلكترون في نقل المعلومات عبر الأجهزة مثل التلفزيون والراديو.


وبما أن هناك شفافية في بعض الناس يكتشفون من خلالها حقائق كلغة العيون وعلم \"التلباثي\" ، وهو الشعور عن بعد بما يحدث لمن تحب ومبادلة من تحب نفس المشاعر والأحاسيس، ولذا نقول في المثل الشعبي: \" القلوب عند بعضها \" و\" من القلب للقلب رسول \" ولو عن بعد وهذا أمر خاضع لتلاقي الأرواح وصفاء النفوس .


طبعاً هناك جدل فطري بين الجنسين – الذكور والإناث – حول من هو الأقوى في هذه الحاسة بالذات .. فالرجال يقولون نحن أقوى لأننا أشد تركيزاً وأفتح أذهاناً من النساء ، والإناث يجادلهم بأنهن أقوى لأن عمل الروح لديهن أشد وطئاً ، ولكن الأمر يعود للشخص .. ولا يمكن أن يصنف بشكل عام ...

والموضوع له باقية ....

 

 




- مجلتنا للنقاش الراقى وليس ............
- H1 n1 الرعب والوهم والمؤامرة ..!!!
- فصيله دمك اهم بكثير مما تعتقد!!!
- ايهم ستختار؟؟؟!!!
- شخصيتك من عطرك المفضل ...







   رد مع اقتباس

قديم December 10, 2008, 09:38 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
Sma Elislam
مبتسم VIP






Sma Elislam غير متصل

رد: ***الحاسه السادسه(اسرار وخفايا)****


ما هي الحاسة السادسة ؟؟؟




الحاسة السادسة :



لفظ يطلق على بعض الظواهر الغريبة التي قد يعجز العلم عن تفسيرها .



ولكن ما هو التعريف العلمي لها.



تعرف بأنها إحساس فطري لا إرادي بعيد عن المنطق يمكن صاحبه من معرفة المجهول والتنبؤ بالمستقبل،

وأغلب الناس يمتلكون مثل هذه الحاسة وبدرجات متفاوتة ،

وبما أن الإنسان العادي ليس له وسيلة اتصال بالمستقبل فإنه من المرجح أن يعتمد على الروح لاكتشاف المستقبل المجهول فهي نفحة من الله ولها قدرات عظيمة لا تدركها العقول ،

وكان قديما يعتقد بأن تلك الحاسة خرافة وليس لها تفسير علمي ولكن، الدراسات العلمية الحديثة أثبت أن الحاسة السادسة لدى كل إنسان وتظهر بصورة واضحة عند الشعور بالخطر، وتوجد فعليا في جزء من المخ يتعامل مع حل الصراعات .



[
B]يقع موضوع الحاسة السادسة



في علم النفس الحديث

في مجال الباراسيكلوجيا أو علم نفس الخوارق

وتدرس أحيانا تحت مسمى علم نفس ما عبر الشخصية حيث يتألف مصطلح الباراسيكولوجي «ما وراء علم النفس» من شقين أحدهما البارا \"Para\" ويعني قرب أو جانب أو ما وراء‚ أما الشق الثاني فهو سيكولوجي \" Psychology\" ويعني علم النفس‚



وفي الوطن العربي



هناك من سماه الخارقية‚

ومن سماه علم القابليات الروحية‚

ومن سماه علم نفس الحاسة السادسة

ولكنه ظل محتفظا باسمه لعدم الاتفاق على تسمية عربية موحدة له‚
transpersonal psychology




وتجمع أيضا هذه الظواهر تحت مسمى الإدراك الخارج عن نطاق الحواس مختصرة في E.S.P وتنقسم هذه الظواهر التي يدرسها الباراسيكولوجي إلى نوعين :



والموضوع له باقية ....
[/B]



- تفاصيل مثيره حول مرض الطاعون وانتشاره!!!!
- شاب يسجد لله فى مكان لا يتوقعه احد!!!!!!!
- اجمل قصص الحب ((حب زينب بنت رسول الله))
- ارجوك لا تحاسبنى فدرجاتى ليست دليل قدراتى ...
- هل سمعت او علمت عن كل هذا الحب؟؟؟







   رد مع اقتباس

قديم December 10, 2008, 09:47 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
Sma Elislam
مبتسم VIP






Sma Elislam غير متصل

رد: ***الحاسه السادسه(اسرار وخفايا)****


وتنقسم هذه الظواهر التي يدرسها الباراسيكولوجي إلى نوعين :



أولا - الظواهر العقلية


الجلاء السمعي clair oudiance :



وهي سماع الأصوات خارج نطاق المدى السمعي بواسطة الحاسة السمعية .




الجلاء البصري: clair voyance



وتسمى أحيانا رؤية البصيرة وهي رؤية أحداث خارج المدى المعروف عن طريق الحاسة البصرية مثل رؤية التخاطر telepathy وهو انتقال فكرة من عقل إلى آخر دون الوسائط المادية المعروفة وتحت التخاطر يدخل الإلهام ورؤية المستقبل .




ثانيا- الظواهر الفيزيقية (المادية)




تحريك الأجسام بغير وسيلة مادية telekinesis



مثل الكتابة التلقائية (تحرك القلم دون أن تمسكه يد) أو ظهور أضواء مجهولة المصدر - مثل ما يعرف بالإكتوبلازم أو التجسدات وهو ما يعرف بظهور الروح متجسدة في شبح أو جسم مرئي - وقد كانت دراسة مثل هذه الظواهر حتى قبل عقد من الزمان من المواضيع الممنوعة البحث عنها \" tabo \" نسبة لإصطدام تفسيرها بالمفهوم الوضعي للعلم والتصور المادي للكون ولما تمردت تلك الوقائع على التفسيرات المادية التي فسرت بها حوصرت في هذه الدائرة المسماة ب\" الباراسيكولوجي \" وعزلت عن دائرة
\" السيكولوجي \" حتى لا تتعارض مع التفسيرات التي تسود هذه الدائرة .




وكان الفيلسوف الألماني ماكس ديسوار عام 1889م أول من استخدم هذا المصطلح



ليشير من خلاله إلى الدراسة العلمية للإدراك فوق الحسي والتحريك النفسي
\" الروحي\" والظواهر والقدرات الأخرى ذات الصلة، وتعددت التسميات حتى أصبح يطلق عليه في كثير من الأحيان \" الساي \" وللباراسيكولوجي موضوع يدرسه وهو القدرات فوق الحسية \" الخارقة \" كالتخاطر والتنبؤ والجلاء البصري والاستشفاء وتحريك الأشياء والتنويم الإيحائي \"المغناطيسي \" وخبرة الخروج من الجسد ... الخ



أما المنهج الذي يستخدمه هذا العلم



فهو المنهج العلمي الحديث مع شيء من التطوير الذي تقتضيه طبيعة الظاهرة المدروسة وهذا هو الرد على من يريد أن يعرف \" هل الباراسيكولوجي علم أم لا \" فهو قديم في ظواهره وقدراته، جديد بمنهجه ووسائله وأساليبه، ويبدأ بالفهم والتفسير ويمر بالتنبؤ حتى يصل إلى الضبط والتحكم بالقدرات التي يدرسها




العلماء يؤكدون وجود الحاسة السادسة



مصطلح يشمل الظواهر النفسية الخارقة كالإلهام والتخاطر والاستبصار والرؤية عن بعد .. وما يزيدها غموضاً هو عدم اكتشاف مكانها داخل الجسم أو علاقتها بأي عضو فيه - لدرجة تبدو دائما كفيض يرد من خارج الجسد المادي نلمس نتائجها من خلاله ! ولكن لم يتوقف العلماء حيث اجريت عدة دراسات وبحوث على يد العديد من الباحثين وعلماء نفس




سنتطرق بذكر بعض من هذه الدراسات والاستنتاجات :




محاولة تحديد العضو المسؤول عن الأحاسيس الخارقة يعود إلى


أيا
م أرسطو وأفلاطون - مروراً بابن سينا وابن رشد . وقبل وقت طويل من اختراع أجهزة المسح المغناطيسي رجح العلماء وجود الحاسة السادسة فيما يعرف بالجسم الصنوبري في الدماغ .. و\" الجسم الصنوبري \" غدة غامضة اختلف العلماء في تحديد وظيفتها رغم مسؤوليتها عن إفراز هرمون الميلاتونين .

ويعتقد ان هذه الغدة العريقة \" ذات الشكل الصنوبري \" مسؤولة عن الظواهر النفسية الخارقة وتلعب دورا مهما في توارد الخواطر، واستشفاف بالمستقبل، والإحساس عن بعد، والشعور المسبق بالكوارث
.


وقد وصفها الفلاسفة الهنود ب \" العين الثالثة \" ، وقال عنها الفيلسوف الفرنسي ديكارت إنها الجهاز المنسق بين الروح والجسد .



نجد أثناء التشريح تم الكشف عن


\
" تكوين مخى شديد الحساسيه للضوء يمثل عينا ثالثه خلافا للعينين الموجودتان فعلا للفقاريات \" وهى عباره عن تبرعم ينشأ عن المخ عند سقف الدماغ الأوسط واما يكون مغطى بجدار الجمجمه أولا ويبقى حساس للضوء مباشرة فى غير الثديات ..




أو على نحو غير مباشر فى الثديات ويطبق عليه الجسم الصنوبرى . ويلا حظ أن حجمه يكون كبيرا عند الأطفال .



ويبدأ بالتكلس والتقهقر عند الانسان عندما يدخل مرحلة الثلاثنيات من العمر حيث يتكون من مدخرات صغيره لكربونات وفوسفات الكالسيوم والماغنسيوم فيما يسمى بالرمل الصنوبرى ويمكن مشاهدته بأشعة \" X \" .



وأوضح فريق من الباحثين بجامعة واشنطن



أن منطقة المخ المعروفة بالقشرة الداخلية الطوقية تطلق بالفعل الإنذار بشأن الأخطار التي لا تستطيع الوصول للمخ الواعي وتقع قرب قمة الفصوص الأمامية وإلى جانب الفواصل التي تفصل بين قسمي المخ الأيسر والأيمن ،

وأن تلك القشرة الداخلية الطوقية مرتبطة بشدة مع مشاكل عقلية خطيرة من بينها الشيزوفرينيا أو انفصام الشخصية والاضطراب العدواني القهري .




وأضاف الباحثون أنه عند قياس نشاط أمخاخ مجموعة من الشباب الأصحاء

بواسطة برنامج كمبيوتر على فترات كل 2.5 ثانية بجهاز أشعة الرنين ،

وجد أن المخ يلتقط إشارات التحذير بشكل أفضل مما كان يعتقد في الماضي .



وأشار العلماء إلى



أن نفس هذه الناقل العصبي يرتبط بإدمان المخدرات ومرض الشلل الرعاش، ويبدو أن الدوبامين يلعب دورًا كبيرًا في تدريب القشرة الداخلية الطوقية في التعرف على التوقيت المناسب الذي يتعين عليها فيه إرسال إشارة تحذير مبكر .


وقد كان العالم الألماني \"رودلف تستشنر\" هو أول من تناول ظاهرة الإدراك الحسي الخارق بدراسة جادة أوائل العشرينات، وأطلق عليها مصطلح E.S.Pالمنسوب مجازاً إلى الحاسة السادسة،



صنفها إلى فروع:



الاستبصار، والتنبؤ، ونفاذ البصيرة إلى الأشياء والأشخاص والأحداث، وقراءة الأفكار والمشاعر، وإدراك لمحات من الماضي والمستقبل وتحت هذا العنوان قدم الباحث \"جي. بي. راين\" أول دراسة جادة تالية إلى جامعة \"ديوك\" عام 1934.




وأصدر \"رينيه سودر\" في عام 1960م كتاباً عنوانه:

\"بحث عن البارسيكولوجي\"




ذكر فيه أن المعلومات التي تلتقطها المدارك الخارقة التي لا تصدر بالضرورة عن نفاذ البصيرة، وإنما تتولد في العقل الباطن كالذكريات، وهي في نفس الوقت حاسة، لتكن السادسة، ما دامت لم تستخدم إحدى قنوات الحواس الخمس للتوصل إلى المعلومات، وفي كل الأحوال تنتقل المعلومات من اللاوعي إلى العقل الواعي.



جدير بالذكر أنه فى عام 1997 توصل العلماء إلى اكتشاف عضو غامض يسمى \"VNO\" او vomeronasal organ في أنف الإنسان

وهذا العضو مختص بالغريزة والانجذاب العاطفي، ولذا أطلق عليه عضو الحاسة السادسة ، وهذا العضو اكتشف لأول مرة في القرن ال 19

وقد سمى



بعضو جاكو بسون نسبة إلى العالم الدانمركي الذي اكتشفه لأول مرة في فم الثعبان



ويتكون من تجويفين في سقف فمه

كل منهما تغطيه مستقبلات كيماوية تكشف اضعف الروائح

ويقوم الثعبان بمد لسانه كاملا إلى الخارج ليكشف عن الروائح ثم يسحبه إلى الداخل حاملا الروائح إلى عضو جاكوبسون ليتعرف على رائحة الحيوانات القريبة منه ،

وقد قام العلماء بتغيير اسمه إلى اسم أخر
عاطفي جذاب وهو VNO ،



وذلك لأنه هذا الجزء من الأنف هو المسئول عن تتبع الرائحة الجنسية والتى تسمى الفيرمونات.



والموضوع له باقية ...



- لماذا الصلوات الخمس في مواعيدها التي نعرفها؟
- المعجزه الالهيه فى بئر زمزم
- لغه جديده
- سبحان الخالق المبدع جل في علاه
- الأيام الأخيره فى حياه سيد الخلق







   رد مع اقتباس

إضافة رد

علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات

علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسرار السعداء - مئة سر بسيط من اسرار السعداء - د. ديفيد نيفن advocate كتب العلوم الطبيعية 21 November 2, 2012 12:29 AM
طريقه وخفايا الماسنجر ......! امير الذووق ماسنجر لايف وادواته MSN Live Messenger tools 4 January 3, 2010 02:34 PM
صور بعدستي الخاصه Sendy_S صورة و صور 3 July 4, 2008 03:29 PM
بكامرتي الخاصه فومانشي صورة و صور 12 January 3, 2008 06:39 PM


الكلمات الدلالية (Tags)
الخاصه, السادسهاسرار, وخفايا
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 02:45 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر