المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > العلوم المتخصصة > التاريخ


بعض شهداء الثورة الجزائرية جمييييييييييييل

التاريخ



جديد مواضيع قسم التاريخ

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم December 14, 2008, 08:54 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كابا مايكي
عضو مبتسم





كابا مايكي غير متصل

Note بعض شهداء الثورة الجزائرية جمييييييييييييل


السلام عليكم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد رسول الله اقدم لكم نبذة عن الثورة الجزائرية التي هي اصطورة الجزائر


فاطمة نسومر اللبؤة الجزائريةتظل « لالا فاطمة نسومر » نموذجاً فذاًلكفاح المرأة الجزائرية بتمردها على الظلم والطغيان ، وأسطورة تروى جيلا بعد جيل،.فهذه المرأة استطاعت بكل ما تملك الأنثى من سلاح أن تقهر أعلى الرتب العسكرية فيالجيش الفرنسي الاستعماري الذي أراد أن يقتحم عرين اللبؤة ،ناهيك عما امتازت به منالأدب والتصوف والذكاء الخارق ، وما انفردت به من بطولة وشجاعة ودراية وحنكة فيإدارة المعارك ، وهي التي واجهت عشرة جنرالات من قادة الجيش الفرنسي فلقنتهم دروسالبطولة والفروسية . فهي قد نشأت في أسرة تنتمي في سلوكها الاجتماعي والديني إلىالطريقة الرحمانية ، فأبوها سيدي « محمد بن عيسى » مقدم الشيخ الطريقة الرحمانية ،وكانت له مكانة مرموقة بين أهله وكان يقصده العامة والخاصة لطلب المشورة وأمها هيلالا خديجة التي تسمى بها جبال جرجرة بالجزائر .
ولدت لالا فاطمة في 1246ه / 1830م ونشأت نشأة دينيةمقاومتها للا حتلال الفرنسيكسرت لالا فاطمةنسومر القاعدة بمقاومتها للاستعمار بعد أن كانت مقتصرة على الرجال فقط ، وقاومتزحْف الجيش الفرنسي في بلاد القبائل حيث كانت متابعة للأوضاع وللأحداث في المنطقةخاصة بعد معركة « ثادميت » التي قادها المجاهد « الحاج عمر بن زعموم » ضد قواتالجيش الفرنسي عام 1844، ورغم تصوفها وتبحرها في أمور الدين لم تكن غافلة على تمركزالفرنسيين في تيزي وزو بين 1845 و1846 وفي « دلس » ثم محاولة الجنرال « روندون » دخول « الأربعاء ناث ايراثن » عام 1850، والتي هزم فيها هزيمة منكرة ، وشاركت بجانببوبغلة في المقاومة والدفاع عن منطقة جرجرة وفي صد هجمات الاستعمار على الأربعاءناثايراثن وقطعت عليه المواصلات ، ولهذا انضم إليها عدد من قادة الأعراش وشيوخالزوايا والقرى .
أشهر معركة قادتها فاطمة نسومر هي تلك المعركة التي خاضتها الىجانب الشريف بوبغلة في مواجهة الجيوش الفرنسية الزاحفة بقيادة الجنرال روندونوماهون ، فكانت المواجهة الأولى بربوة « تمزقيدة » حيث أبديا مقاومة بالغة ، لكنعدم تكافؤ القوات عدداً وعدة اضطر الشريف بوبغلة للأخذ بنصيحة فاطمة نسومر للانسحابنحو « بني يني » ودعيا للجهاد المقدس ، فاستجاب لهما شيوخ الزوايا ووكلاء مقاماتأولياء الله ، فجندوا الطلبة والمؤيدين وأتباعهم واتجهوا نحو «واضية» لمواجهة زحفقوات الاستعمار بقيادة « راندون ويوسف التركي» ومعهما الباش آغا الخائن الجودي ،فاحتدمت المعركة ، وتلقت قوت العدو هزيمة نكراء ، وتمكنت فاطمة نسومر من قتل الخائنالجودي بيدها ، واستطاعت أن تنقذ من موت محقق رفيقها في السلاح الشريف بوبغلة ،حينما سقط جريحاً في المعركة .
وخشية من الثورة مجدداً ببلاد القبائل أبعِدَتْلالا فاطمة نسومر مع 30 شخصاً من رجال ونساء لبني سليمان بتابلاط وبقيت لمدة سبعسنوات إلى أن توفيت رحمة الله عليها وهي لم تتجاوز 33 سنة بعد مرض عضال تسبب فيشللها ، وتظل سيرة حياتها سيرة بطل وليست مجرد امرأة .








الشهيد عميروش آيت حمود ةولد العقيد عميروش آيت حمودة يوم 31 أكتوبر 1926 بقرية تاسافتأوقمون إحدى قرى جبال جرجرة حيث شب وترعرعفي أحضان الطبيعة، انضم إلىحركة انتصار الحرياتالديمقراطيةبمدينة غليزان أي كان يشتغل في إحدىالمتاجر إلى جانب النشاط السياسي المتمثل فيتوزيع المناشير وتبليغ التعليمات والدعايةللحركة وجمع الاشتراكات.كان نشاطه مكثفا وملحوظا مما جعل السلطات الفرنسية تعتقله مرتين الأولى سنة 1947 والثانيةسنة 1948فأذاقته شتى أنواع الإهانةوالتعذيب بعدما ضاقت به السبل سافر إلى فرنسا سنة 1950 لمزاولة نشاطه السياسي ، وقبلاندلاع الثورةالتحريريةبشهرين عادإلى أرض الوطن ليلتحق بإخوانه المجاهدين بناحية عين الحمام(ميشلي) سابقا ، مع بدايةتجنيده أبدى عميروش قدرة كبيرة في تنظيم الجهاد مما جعله يتدرج في المسؤوليات بدأ بمسؤول ناحيةعين الحمام بعد استشهاد قائدها الأول ثممسؤول ناحية القبائل الصغرى أين تمكن في ظرفوجيز من إرساء النظام الثوري وتكوين الخلايا في القرى والمداشر.
مع نهاية سنة 1955 ارتقى عميروش إلى رتبة ملازم ثاني ، وتمكن من مواجهة كل المخططات التي رسمها العدو ومن أشهرها عمليةالأمل والبندقية التي كانت من أولى العملياتالتي أنتجتها عبقرية روبير لاكوست. مرة أخرىبرزت شجاعة عميروش ومدى تحديه للمستعمر فرغم محاصرة المنطقة بأكثر من 60 ألف عسكري إلا أنه بذل مجهودات جبارة لعقدمؤتمر الصومام، فكثف من العمليات العسكرية في الأماكن المجاورة لتضليلالعدو ،كما أعد خمس كتائب وجهزها بالأسلحةلتشرف مباشرة على أمن المؤتمر ينإلى جانبالاستعانة بالمسبلين والمواطنين. في ربيع سنة 1957 قام بمهمة إلى تونس التقى خلالها بقادة الثورة هناك ، واتصلببعض المسؤول ينفي الولايات ( الأولى ،الثانية) كان من بينهم سي الحواس.
وفي صائفة سنة 1957 تم تعيينه قائد الولاية الثالثة بعد أن التحق كل منكريم بلقاسمومحمدي السعيدبلجنةالتنسيق والتنفيذ بتونس.
بعد إجتماع العقداء سنة 1958.وبعد مناقشة أمور الثورةكلف العقيد عميروش وزميلهسي الحواسبمهمة الاتصالبالقيادة بتونس ، وتنفيذا لتلك المهمة التقىعميروش سي الحواس و إتجها إلى نواحي بوسعادة وفي يوم 29 مارس 1959 وقع العقيدين في اشتباك عنيف مع قواتالعدو استشهدا فيه معا بجبلثامر.



زيغوت يوسف
زيغود يوسف بطل من أبطال حرب التحرير الوطنية ، ولد في 18 فيفري 1921 ، بقرية "سمندو" التي تحمل اليوم اسمه وتقع شمال قسنطينة ، انخرط وعمره 17 عاما في حزب الشعب الجزائري ، وأصبح سنة 1938 المسؤول الأول للحزب ب "سمندو". بعد انتخابه ممثلا للحركة من أجل الحريات الديمقراطية، ينتمي للمنظمة الخاصة التي أوكل إليها توفير الشروط الضرورية لاندلاع الكفاح المسلح. سنة 1950 تلقي الشرطة الاستعمارية القبض على زيغود يوسف بتهمة الإنتماء إلى المنظمة الخاصة إلى غاية 1954 تاريخ فراره من سجن عنابة ، في 1954 التحاق باللجنة الثورية للوحدة والعمل. في أول نوفمبر 54 كان إلى جانب ديدوش مراد ، مسؤول الشمال القسنطيني الذي أصبح يُسمَّى الولاية الثانية حسب تقسيم جيش التحرير الوطني. بعد استشهاد البطل ديدوش مراد يتولى زيغود يوسف خلافته ومن موقع هذه المسؤولية قام بتنظيم الهجوم الشهير ، هجوم 20 أوت 1955 الذي كان له أثر كبير في التجنيد الشعبي من أجل معركة التحرير ، بعد عام كامل وفي 20 أوت 56 انعقد مؤتمر الصومام الذي وضع الهياكل التنظيمية للثورة وعُيِّن زيغود يوسف عضوا بالمجلس الوطني للثورة الجزائرية مع ترقيته إلى رتبة عقيد في جيش التحرير وتأكيده قائدا للولاية الثانية... استشهاده : بعد عودته إلى الولاية الثانية وشروعه في تنفيذ قرارات المؤتمر ، وخلال إحدى جولاته لتنظيم الوحدات العسكرية سقط زيغود يوسف شهيدا في كمين وضعه العدو يوم 25 سبتمبر 1956 وعمره لم يتجاوز 35 سنة.
 

 




- محمد اخضر السائحي الشاعر الجزائري معلومات مرة حلوة فيها كل شيئ
- الواقع الزراعي معلومات مختصرةحلوة
- البيئة معلومات هامة جدا لمحبي المطالعة والاكتشاف
- الرياضيات علوم الهندسة
- بعض شهداء الثورة الجزائرية جمييييييييييييل







   رد مع اقتباس

قديم December 15, 2008, 08:34 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
براءة
Hlm Bent





براءة غير متصل

رد: بعض شهداء الثورة الجزائرية جمييييييييييييل


ينقل لقسم يناسبه


- السيلان عند الرجال والنساء ماهو ، أعراضه ، كيف ينتقل ، مخاطر إهمال علاجه ......
- النجاح مع ذاتك >> الجزء الأول
- تأملات في ذاتنا >> الجزء الأول
- لنبارك لمشرفينا !!!
- ملابس تخفيف الوزن







   رد مع اقتباس

إضافة رد

التاريخ

التاريخ



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة الثورة الجزائرية aljeria_revolution المقدام كتب التاريخ و الاجتماعيات 23 December 23, 2011 11:39 AM
شاعر الثورة الجزائرية*مفدي زكرياء* hind شعر و نثر 7 February 18, 2011 05:15 PM
ذكرى اندلاع الثورة الجزائرية أمينة سالم مناسبات الاعضاء 10 December 12, 2008 01:01 AM
عاااااااالم جمييييييييييييل .....لاااا بل هو جنه >> أنفاس الحنين << كلام من القلب للقلب 8 August 18, 2008 03:16 AM


الكلمات الدلالية (Tags)
الثورة, الجزائرية, بعض, جمييييييييييييل, شهداء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مجلة منتديات السوق الالكتروني المزيونة المسافر خياطة قصص الانبياء اقوال وحكم كلام من القلب تحميل كتب ثقافة عامة صور رمزيات اندرويد بلاك بيري ايفون تحميل برامج وصفات طبخ عالم حواء بحوث البرمجة اللغوية روايات مقالات طبية الطب البديل كلام حب عروض دورات
الساعة الآن 06:25 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر