المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > تحميل كتب مجانية > طلبات الكتب > أرشيف طلبات الكتب


طلب كتاب

أرشيف طلبات الكتب



جديد مواضيع قسم أرشيف طلبات الكتب
 
كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم March 27, 2009, 10:02 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
المقدام
عشق الكتاب ليس له حد






المقدام غير متصل

رد: طلب كتاب






القصة مع انها قديمة لا تتواجد الكترونيا مع الاسف ...

ربما يسعفنا الاخ والاستاذ / ابو عبدالله

وتكون متواجده في مكتبته الخاصة ...




في العدد الحادي عشر، تشرين الثاني 1962، من مجلة اتحاد الكتاب السوفيات الشهرية، "نوفي مير"، تجرأ رئيس التحرير، ألكسندر تفاردوفسكي وهو يومها أحد أعيان المناصب الثقافيين، على نشر قصة كاتب مغمور، ألكسندر سولجنتسين، في الرابعة والأربعين من العمر، يدرس الفيزياء في إحدى مدارس ريازان، الى الجنوب الشرقي من موسكو والى الشرق من تولا، في قلب روسيا وسهولها وسهوبها. ووسم الكاتب قصته، على ما سماها ـ ولم يسمها "رواية"، وأقام على الاسم في أعماله القصصية التالية ـ وسمها بـ "يوم (من أيام أو حياة) إيفان دينيسوفيتش"، وإيفان أو فانيا دينيسوفيتش (ابن دينيس)، وهو في القصة أو معظمها شوخوف وفي أحيان قليلة إيفان دينيسيتش، معتقل في معتقل أو معسكر كاراغاندا بسيبيريا، على ما كان سولجنتسين نفسه. وقبل كاراغندا كان في أوست ـ إيجما، وهو معسكر آخر، مختلط، لا يقتصر على السياسيين، وتمزج فيه الإدارة السياسيين بالمجرمين أو المدانين العاديين. وفي عام 1951 كان قضى في الاعتقال ثمانية أعوام تامة، وبقي عامان من مدة محكوميته، أو "تعرفته" على قول شوخوف، فيتم ثلاثة آلاف وستمئة وثلاثة وخمسين يوماً، على ما يحصي في الأسطر الأربعة والأخيرة من القصة الأولى. ويستدرك: "والثلاثة الزائدة مردها الى السنوات الكبيس".
اليقين والقبر
والكاتب، صاحب "يوم (من أيام) إيفان دينيسوفيتش"، قضى 8 أعوام في المعتقلات المتفرقة. وأخلي في 1953، عام وفاة جوزيف ستالين، الى عشرات الآلاف من زملائه وأقرانه. ولكن المعتقل العائد الى الحرية، شأن السياسيين من أمثاله أو المدانين بتهمة سياسية، نفي الى بلدة في كازاخستان، على ما هي حال افكينغ كوستوغلوتوف، أحد المصابين في "جناح السرطان" (1966ـ 1967، "قصة"سولجنتسين الطويلة والأخيرة قبل منفاه أو منافيه خارج روسيا والاتحاد السوفياتي في خاتمة العقد. فالسياسيون المدانون لا يردهم قضاؤهم مدة اعتقالهم كاملة الى الحياة المدنية العادية، ولا يرد إليهم أهليتهم المدنية و "كرامتهم". فهم إذا أدوا "تعرفتهم"، وهذا بعد أن كانت، الى 1948، عشرة أعوام، بلغت 25 عاماً بعد 1948.
وأصيب الكاتب، في بلدة المنفى الكازاخية، بالسرطان. ولكن سولجنتسين غالب المرض الخبيث وغلبه هو لم يبلغ الأربعين. وقدر له بعدها أن يعمر الى التسعين إلا شهوراً قليلة. فبقي من "انتصاره" على المرض، على قول قاله هو على نحو مقالة المرء لنفسه وردده رواة الأخبار و "الباباراتزي" (صحافيو النجوم والفضائح) وحملوه على التنبؤ والادعاء، بقي يقين متين بأن خلاصه من المرض إنما هو لأمر ندب إليه، ولا يملك هو أن يعود فيه أو يتخلى عنه. فلم يشك الرجل يوماً في عودته الى بلده الحر حراً. وهو قضى نحو ربع قرن في المنافي، وكانت الأعوام العشرة الأولى (1970ـ1980) أيام سَعْد الاتحاد السوفياتي وتوسعه بآسيا (فيتنام، 1972، وأفغانستان، 1978) وأفريقيا (أثيوبيا وأنغولا، 1976) ومده نفوذه في الشرق الأوسط وبعض أوروبا نفسها (البرتغال، 1974 ـ 1976). فلم تفل الانتصارات السوفياتية عزيمة الناجي من السرطان. فكتب الى مؤتمر اتحاد الكتّاب السوفيات الرابع، في أيار 1967، غداة مصادرة السلطات مخطوطة الجزء الأول من "جناح السرطان"، وامتناع ثلاث دوريات أدبية من نشره، خطاباً في الرقابة. ودعا السلطات والكتّاب جميعاً الى إلغاء الرقابة على الأدب والكتابة والرأي، على صور الرقابة ووجوهها كلها.
وكان للدعوة هذه، في موسكو والولايات السوفياتية الأخرى، معنى قد يفوت من لا يعلم أن الرقابة الحزبية والأيديولوجية والبوليسية لم تكن تقتصر على ما ينشر ويطبع ويقال اليوم، بل تتعدى اليوم، وشؤونه، الى الأمس القريب والبعيد، والى التراث الروسي والأوروبي كله. وتطلق يد الرقيب، وهو أجهزة عنكبوتية لا تحصى أذرعها ومقصاتها ومفاصلها، في أعمال الماضي، وفي أعمال الآتي التي تنتظر الولادة والنور. فتصدى الكاتب الروسي "الجديد" للرقابة وأجهزتها وفلسفتها أو فكرتها على نحو عُرف به من بعد، ولم توهنه الأعوام، ولا أوهنه تقادمها ومضيها: "يسعني القول، مطمئناً ورابط الجأش، أنني قائم بما يترتب على مهمة الكاتب وعمله في الأوقات والظروف كلها، لا أستثني منها القبر. ففعلي، إذ ذاك، يكون أقوى وأمضى من فعلي حياً. وليس في مستطاع أحد أن يعترض مسالك الحقيقة. وأنا أرضى الموت نفسه في سبيل ظهور الحقيقة. وقد تنبهنا أمثولات لا تحصى، أخيراً، الى ألا نطبق على قلم كاتب لا يزال على قيد الحياة".
والحق أن انقضاء نيف وأربعين عاماً على كتابة الكتاب هذا، أو الرسالة، وتغير الأحوال وتقضي الزمن، ومحوه الصروح والآيات "العظيمة" والباهرة (أين "القبور" من عهود بريجنيف وسوسلوف وبونوماريف وقادة الكي جي بي الذين تولى بعضهم مثل أندروبوف الأحكام؟)، لم تنزع من كلمات صاحب "يوم (من أيام) إيفان دينيسوفيتش" و "بيت ماتريونا" و "جناح السرطان" (وهي، يومها، الى "حادثة في محطة كريتشيتوفكا" و "في سبيل القضية"، أعمال سولجنتسين كلها وكانت ذريعة لجنة جائزة نوبل السويدية الى منح الكاتب الروسي جائزتها في 1970)، لم تنزع منها قوة الوعيد والنذير ولا سند الزمن المديد الذي يصدر الوعيد والنذير عنه. فصاحب الكلمات القوية والواثقة هذه لا يجهر رأياً أو ظناً، فيعود في هذا أو ذاك، و "يجري نقداً ذاتياً"، على ما كانت أجهزة الأحزاب الشيوعية المسفيته والمليننننة (من لينين وشروطه) تقول، ويعفو عما مضى وقال. فرأي أو ظن أو قول مثل هذا، يرجع فيه صاحبه ويصححه، لا سند له من صاحبه، ولا من "حياة" صاحبه، على قول شولوبين، الشيوعي القديم والموشك على الموت كمداً وإنكاراً وداعية "اشتراكية أخلاقية" في محاورته كوستو غلوتوف في الجزء الثاني من "جناح السرطان". وقد يصح في مقالة سولجنتسين ما قاله كيركيغارد في ديكارت، وفي دليل التفكر ("أنا أفكر") على الكون ("أنا موجود"): لو كان صاحب دعوى التفكر أو الفكر، والمتصدي للدعوى، غير ديكارت، وهو قوة حجته في نفسه ومن نفسه، لما كان للدعوى من القوة والرجحان ما لها. ولو لم تتردد في جنبات كلمات الكاتب الروسي الناجي من السرطان، والحقيقة من 8 أعوام في معتقلات الأشغال الشاقة، والمقاتل 4 سنوات (1941ـ 1945) جندياً ثم نقيب مدفعية على جبهات لينينغراد وأوريل وبيلاروسيا وبروسيا الشرقية ـ لو لم تتردد في كلماته أصداء "حياته" هذه ويقينها، و "حياة" من شاركوه اختباراته وشاركهم اختباراتهم ويقينهم، لذهبت الأصداء هذه هباء و "رجعاً"، على قول لوركا في حوافر الخيل الرائحة الى اشبيلية.
ورد معلقون وشراح كثيرون يقين سولجنتسين، وقوة مخاطبته وكلامه الحكام والطغاة و "أصنام الكهف" ـ على قول شولوبين إياه مستعيراً من فرنسيس بيكون وتعليله التصديق والإذعان بالخوف من الحرية والاختبار ـ الى إيمانه المسيحي الراسخ و "الأعمى"، إيمان "الموجيك: (الفلاح) الروسي المطبق. وقد يميل الرأي الى مثل التعليل هذا. فالكاتب حسب أن وضعه حياته ومماته، فرداً عاري اليدين وحاسر الرأس، في كفة ميزان واحد نظير كفة أخرى فيها "أبطال" الحرب العالمية الثانية، ووارثو انتصارات ستالينغراد وكورسك، وفاتحو شرق أوروبا الى نهري أودير ونايس، والمدججون بآلاف الرؤوس النووية والهيدروجينية والصواريخ العابرة للقارات، حسب الكاتب أن فعله هذا ليس عقيماً ولا أقطع من غير ذرية. ومن يصنع هذا، ويصدق صنيعه، لا بد أن يكون به مس من "شيطان" الإيمان الفلاحي. فكيف الحال وهو يزعم البحث عن "الصديقين". وعن البسطاء، ملح الأرض والأبدال ودعائم العرش الذين يمسك بهم الله الأرض والسماء أن تسوخا، على قول محدثي الإمامية من قراء الكتب القديمة وفيها كتب بني إسرائيل والنصارى والصابئة.
شعب "الأرخبيل"
ومن إيمان سولجنتسين الفلاحي الموجيكي، والغيبي والقومي الروسي والأرضي الطيني، خلص حرسيو اللجان المركزية، وشرطة "أجهزة الدولة الأيديولوجية"، والتقدميون في أرجاء الخراب النامي (والأرجاء "العربية" من ولايات في الصدارة)، الى رجعيته. وحملوا نبؤاته على أسربة الهذيان والهاذي. وماشى الحكواتي والمسخراتي العظيم، اللابس جلد المولود في روستو على نهر الدون والحال في إهابه، التهمة هذه. وبالغ في المماشاة والمحاكاة. وأسلمته حكايات المعتقلات والكولوخوزات والمصحات "الصغيرة" والمتواضعة الى جداريات أدبية وتاريخية "استقصائية" عريضة عرض التاريخ الروسي المحموم، وشقائه واضطراباته وفتنه. فكتب "أرخبيل الغولاغ" (إدارة المعتقلات المركزية، بحسب تعريف المترجم عابراً اللفظة في إحدى صفحات "يوم..." التي تصف رئيس رهط إيفان، تيورين، بـ "ابن الغولاغ الصريح") في 1974، في ألف وثلاثمئة صفحة.
وأدخل شوخوف، إيفان ابن دينيس، وتيورين، وأليوشكا المعمداني الأوكراني، وقيصر، والقطان، والمولدافي، واللاتفيين، والتتاري، و "الأعرج" اللئيم، و "الأصم" النبيه سينكا كليفشين، وفيتيوكوف الخاسر، وكوليا فدوفيشكين الممرض، وفولكوفوي الضابط الآمر، وكيلغاس وغوبتشيك، وغيرهم كثير من الرهط 104، أدخلهم سولجنتسين، وعشرات غيرهم ممن ملأ بهم سيرتي الكولخوز والمصح، في "شعب" الأرخبيل المترامي. وهو مثَّل على هذا "الشعب"، ومادته ورعاياه هم "لزيك" أي المعتقل العادي و "القاعدي"، بنحو ثلاثمئة معتقل آخر، من جزر الأرخبيل و "طبقاته" (بحسب الأوقات والخبرة)، تقصى الكاتب أخبارهم وسيرهم، وأدرجهم سواقي وروافد وأذرعاً في نهر الشقاء الروسي العظيم والعريض. فرفع من السير والأخبار والتراجم صرحاً عالياً أخرج الى الضوء الحاد والساطع أركان الكرملين، وديكتاتورية البروليتاريا، وقيادة الطبقة العاملة، و "علم" التاريخ المادي والديالكتيكي، والأممية.
فإذا بالأركان هذه تكاد تقتصر على مخفر اللوبيانكا، مقر الجهاز الأمني المركزي، ودماغ الأرخبيل. ولحمة اللوبيانكا وسداها هما (أو هي) ما لم ينفك سولجنتسين في أعماله كلها عن مسألته، والإلحاح فيها. وهو ـ على ما لاحظ كلود لوفور في أفضل تعليقة كتبت ربما على "تقصي" سولجنتسين "الأدبي" (على ما وسم "أرخبيله") ـ العلة في إرادة العبودية، والإذعان لسلطان واحد. فكتب الطود الروسي، في "الأرخبيل" وفي "عقد" "آب 14" ـ كناية عن الشهر الذي اندلعت فيه الحرب الأولى الكونية وأرهص بالحوادث التي أدت الى ثورة روسيا الأولى والديموقراطية في شباط 1917 وهي شاغل الكاتب المؤرخ _ كتب "نقضاً على الواحد"، على ما وسم الكاتب الفرنسي الشاب وصديق ميشال دو مونتاني، اتيين دولا بوويسي، رسالته في إرادة العبودية (1546 ـ 1554).
فاهتز صنم "الواحد" السوفياتي، أو اضطرب. وكان العام 1974، عام نشر "أرخبيل الغولاغ" بالروسية وبلغات كثيرة نقل إليها (ولم تدر به العربية الى اليوم)، معلماً في الطريق الى تآكل السلطان السوفياتي الشيوعي، من غير مبالغة ولا افتعال. واستبق سولجنتسين صنفاً من الرجال نسب الى الشقاق، أو "الانشقاق" (وهي لغة في الشقاق والمشاقة والتقوض والخروج)، وعرف بالمنشقين. ومن أعلامهم، فيما بعد، فاتسلاف هافل التشيكي، وساخاروف، العالم النووي الروسي، وليش فاليسا (ليخ فاونسا) البولندي على نحو آخر، وعشرات غيرهم. وهذا الصنف الذي ابتكره سولجنتسين، على وجه أو آخر، يجمع من غير جامع واحد (على قول شولوبين) أفراداً ينهضون من غير عشيرة ولا عصبية، على قول ابن خلدون ساخراً، ويخرجون على السلطان الفرعوني وليس بيدهم مقلاع داود.
وهم لا يخرجون طلباً لملك "يحاولونه" (امرؤ القيس المنحول)، بل مندوبين من تلقائهم الى كلمة حق و "حياة". وتوالى خروج مثل هؤلاء في روسيا نفسها، وفي أطرافها المجرية والبولندية والتشيكية والألمانية والرومانية والبلغارية. واتفق الخروج هذا مع مفاوضات هلسينكي على معاهدة أمن وتعاون بأوروبا وقعت في 1976، وآذنت بانحسار المهابة المعنوية والأخلاقية "الاشتراكية". فاقتصرت هذه، من بعد، على الدبابات وطواقمها. وفي الأثناء، خرجت من أنقاض الاستبداد وشقوقه أصوات كثيرة كانت اللوبيانكا السوفياتية، ووكالاتها في العواصم، تشد على أعناق أصحابها وحناجرهم وأقلامهم وتخنقها. ورفدت أصوات الكتاب والناشطين والمثقفين "البورجوازيين" (وهذه نظير "الأميركان" و"الصهاينة" في أدب حرسيينا) حركات نقابية، بعضها عمالي وبروليتاري صميم. و"التضامن" في غدانسك ببولندا المثال الأقوى والأوضح على الحركات هذه. وربما كان الخروج على هذه الصورة، أي خروج أفراد، من غير سلاح ولا لحمة ولا سند ولا تهيب، في طلب كلمة حق وحياة وروح، سولجنتسينياً، مهما كان رأي ألكسندر سولجنتسين في ليبرالية بعض الحركات هذه، أو في اقتفائها المثال الغربي السياسي "التعددي" والاقتصادي الاستهلاكي "الركيك".
وهو نعى على المثال هذا قصوره عن جبه عودة "لأصنام" وانبعاثها. ونعى عليه ميله الى مهادنة الاستبداد. فكان صاحب "بيت ماتريونا"، الوديعة، والنفس الزكية التي قتلها أهلها، حليف الرئيس الأميركي المحارب رونالد ريغان، خصم "امبراطورية الشر" السوفياتية. وكان حليف نيكسون، الرئيس الأميركي الآخر، على دعاة انسحاب مبكر من فيتنام، وعلى أنصار سياسة أميركية خارجية لا تأخذ الحركات القومية المسلحة بظنة الشيوعية وتهمتها وجريرتها. وحين تداعت الشيوعية في روسيا، وفتح تداعيها باب "سجن الشعوب"، على ما سميت السلطنة الحمراء، وخرجت شعوب جارة من السجن، وبعضها مثل الشعب الأوكراني كان توأم الروس منذ قرون طويلة ومصدر بعض أعظم رجالاتهم، أصاب سولجنتسين حزن عميق. ولم يعزه مآل الأمر الى يلتسين، وأوليغارشية "الحيتان"، وقراصنة القطاع العام، ورجال المال والتجار. فأيقظ هذا نعرة على بعض هؤلاء، وفيهم يهود. فكتب صاحب "يوم..." و "جناح السرطان" و "أرخبيل الغولاغ"، ومعتقلاته، وهي شأن مصحه، تعج باليهود الضحايا، كتاباً في جزئين، أرخ فيه لليهود بين ظهراني الروس، هو آخر كتبه الكبيرة أو من أواخرها. وعندما خلف بوتين يلتسين حيا الكاتب الخلف الملتبس.



 

 




- حتى تكون كاتبا متميزا .. إليك هذه النصائح
- كتب إحسان عبد القدوس
- التدريب الكلامي
- مواعيد التسجيل في الجامعات والكليات والمعاهد السعودية لعام 1431‏
- صور وثيمات اسلامية للموبايل







  

قديم March 27, 2009, 10:02 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
المقدام
عشق الكتاب ليس له حد






المقدام غير متصل

رد: طلب كتاب


كتب أمير طاهري


في هذا الكتاب، الذي يحمل عنوان «تواريخ الرقابة على الأدب العالمي» يقدم ثلاثة مؤلفين أميركيين الكتب ال 120 الأكثر شهرة من بين الكتب المحظورة، بل التي أحرقت في اطار مبررات مختلفة. ويعرض المؤلفون الكتب المحظورة في أربع فئات: سياسية ودينية وجنسية واجتماعية. وتتضمن كل فئة 30 كتابا تعرض في شكل خلاصة يعقبها تاريخ موجز عن الحظر أو التقييد أو فرض الرقابة عليها.

ما الذي يجمع بين ماركس وهتلر ومارتن لوثر كنج والماركيز دي ساد؟
ربما تقولون: ليس الكثير بقدر ما يتعلق الأمر بتواريخهم ومعتقداتهم الشخصية، غير أنهم يشتركون في شيء واحد: فالثلاثة منعت كتبهم في وقت معين أو آخر من جانب حكومات وسلطات تخشى تأثير الكلمة المطبوعة.
يصل عدد الكتب الممنوعة في التاريخ الى عشرات الألوف حيث يعود تاريخ الحظر الى بداية ظهور الأدب المطبوع. فطاغية سرقوسة، الرجل الذي شغل افلاطون ثم غضب منه فباعه كعبد، منع جميع كتابات سقراط قبل حوالي 2500 سنة. وفي القرن الرابع عندما تحول الامبراطور الروماني كونستانتين الى المسيحية، حظرت الكنيسة كل شيء ابدعه الشعراء والكتاب والفلاسفة الاغريق والرومان ما قبل المسيحية.
كتاب «تواريخ الرقابة على الأدب العالمي» يختار 120 كتاباً يعتبرها الأكثر شهرة من بين الكتب المحظورة. وليس من الواضح سبب اختيار هذه الكتب بالذات من بين عشرات الألوف من الكتب الأخرى التي واجهت المصير ذاته، كما أن حقيقة أن كل فئة محددة بثلاثين كتابا فقط تثير الاستغراب اذا ما اخذنا بالحسبان أن كثيرا من الكتب منعت لأسباب سياسية ودينية أكثر من تلك التي منعت لأسباب جنسية واجتماعية.
والأكثر اهمية أن هناك فرقا بين الرقابة في صيغها المختلفة والمنع الصريح لكتاب. فقد ظلت آلاف الكتب متداولة مع فقدان اجزاء منها نتيجة لمقص الرقيب. وفي جمهورية ايران الاسلامية، على سبيل المثال، هناك ما لا يقل عن أربعة آلاف كتاب متوفرة بصيغة محظورة، وبالتالي فان الحظر الفعلي لكتاب هو خطوة اضافية في الفساد الأخلاقي عندما يتعلق الأمر بمحاولات الهيمنة على الفكر من جانب الأنظمة الاستبدادية، غير انه في هذا الكتاب لا نجد تمييزا بين الحظر الكامل و"التحرير" الجزئي.
وتتمثل المشكلة الأخرى مع هذا الكتاب في أنه مهتم، في الواقع، بدرجة كبيرة بالولايات المتحدة حيث هناك القليل من الكتب التي حظرت فعلا من جانب السلطات. والكتب التي واجهت المشاكل في الولايات المتحدة كانت، غالبا، مستهدفة من جانب المؤسسات الدينية والسياسية وجماعات ضغط أخرى. وفي بعض الحالات أفلحت الجماعات في اقناع محكمة معينة بحظر كتاب معين أو ابعاده عن المكتبات العامة، غير أن الكتب المستهدفة أفلحت، في خاتمة المطاف، في العودة ثانية، وغالبا ما وجدت جمهورا أوسع نتيجة المحاولات التي بذلت لقمعها.
ويشير المؤلفون الى أن الانطباع القاضي بأن الحظر لأسباب سياسية ناجم فقط عن الحكومات، انطباع خاطىء. فأحد المصادر المعروفة للرقابة، في الولايات المتحدة على الأقل، هو نشاط مجالس ادارة المعاهد وجماعات المواطنين ممن يشعرون بالاهانة او الهجوم عليهم من جانب كتاب ويسعون الى ابعاده عن متناول الجمهور. عندما يتصفح القارئ خلاصات الكتب المحظورة فانه قد يندهش من الضجة المثارة بشأن فرض الرقابة عليها أو الحظر الكامل. فرواية غوته «آلام فيرتر»، على سبيل المثال، تبدو الان مثل رواية عن هذيان شاب قاصر تشتمل، بغض النظر عن كونها مأساوية، على امكانية كوميدية واضحة. ومع ذلك فان الكتاب حظر في زمنه لأنه، كما زعمت السلطات، يشجع الشباب الألمان على تقليد فيرتر وارتكاب الانتحار.
وبعد قرنين تقريبا جاء دور «الناقوس الزجاجي»، وهي رواية صغيرة كتبتها الشاعرة الأميركية سلفيا بلاث، لتمنع في اماكن كثيرة لأنها تشجع، افتراضا، الشابات على الانتحار. ومرة اخرى عندما يقرأ المرء الخلاصة قد يتساءل عن سر اعتقاد البعض بأن كتاب بلاث خطر.
وماذا عن المحاولات التي جرت عبر القرون لمنع كتب دينية أساسية مثل الانجيل والقرآن؟ ان كل من يعتقد أن الناس يمكن ان يتوقفوا أن يكونوا مسيحيين او مسلمين لأنهم لا يمتلكون سبيلا الى النصوص الأساسية، لا بد ان يكون قد اساء فهم الروح الانسانية. فقبل سنوات عندما زار كاتب هذا المقال الصين التقى بعدد من المسلمين الحافظين عن ظهر قلب السور المختلفة للقرآن، وهم بذلك يلحقون هزيمة بالحظر المفروض على الكتاب من جانب السلطات الشيوعية.
واثناء فترة محاكم التفتيش نظمت الكنيسة الكاثوليكية احتفالات علنية كثيرة لاحراق الكتب. وكانوا يسمون هذا «فعل ايمان!». وفي بعض الأحيان لم تكن محاكم التفتيش مقتنعة بإحراق الكتاب وحده بل ذهبت ابعد وأحرقت المؤلف ايضا. واصبحت ساحة كامبو دي فيوري (حقل الزهور) الشهيرة في روما مكانا للقاءات احراق المؤلفين التي تنظمها محاكم التفتيش. وكان احد اشهر من أحرقوا الفيلسوف غيوردانو برونو الذي يتحدث المؤلفون عن أحد كتبه في هذا الكتاب.
ويشخص المؤلفون الكنيسة الكاثوليكية باعتبارها المؤسسة الأكثر مسؤولية عن حظر الكتب خلال ال 1700 سنة الماضية. ولم يكن الحظر مقتصرا على نصوص الأديان الأخرى، بما في ذلك التلمود والقرآن، وانما يتسع ليشمل فعليا كل الادب الغربي الذي سبق المسيحية.
ولكن هل هذا التشخيص عادل؟ من الصعب قول ذلك. اذ انها كدين رسمي منذ القرن الرابع، غالبا ما استخدمت المسيحية كأداة للسلطة من جانب الدولة. وكلما اقام الدين تحالفا مع السياسة انتهى الى ان يكون الخاسر، وفي الوقت نفسه يواجه اللوم في تطرف السلطة السياسية.
نجد في الكتاب أعمالا لعدد من الكتاب المعاصرين المسلمين بالولادة. وأحدهم الكاتب البريطاني سلمان رشدي الذي اثار كتابه «آيات شيطانية» ضجة كبيرة في اوائل التسعينات. وهناك الروائية البنغلاديشية تسليمة نسرين التي اهدر دمها بسبب روايتها القصيرة «العار». ولكن ربما كان الأكثر اثارة للاهتمام قضية فاطمة المرنيسي، الأكاديمية المغربية والناشطة في مجال حقوق النساء، التي ما يزال كتابها «الحجاب ونخبة الرجال» محظورا في الكثير من الدول الاسلامية. وفي عام 2003 اعتقل مترجم ومحرر وناشر كتاب المرنيسي في ايران، وحوكم وحكم بالسجن لمدة ست سنوات، في وقت كان الرئيس محمد خاتمي يقدم مواعظه حول «حوار الحضارات».
وأولئك المهتمون بالجدل الذي اثاره نكران الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لوجود الهولوكوست سيهتمون بمعرفة انه اقام وجهة نظره اعتمادا على واحد من الكتب ال 120 المحظورة المشار اليها هنا. والكتاب المعني هو «خدعة القرن العشرين» للأكاديمي البريطاني آرثر بوتز. وهذا الكتاب المنشور في عام 1975 جرى حظره في كثير من الدول، وبينها بريطانيا والولايات المتحدة ولكنه متيسر في المانيا وكندا وجمهورية ايران الاسلامية.
في معظم الحالات تنتهي الكتب المحظورة الى اطلاق ضحكتها الساخرة ممن فرضوا عليها الرقابة. فقد قام ماوتسي تونغ، المستبد الشيوعي الصيني، بحظر «مختارات» كونفشيوس وأمر بمصادرة جميع النسخ واحراقها، غير ان «المختارات» عادت لتتوفر فعليا، في كل بيت صيني بينما استعادت الكونفشيوسية مكانتها كنموذج بالنسبة للشعب الصيني. غير ان ماو تلاشى وما من أحد تقريبا يقرأ كتابه الصغير عديم الأهمية «الكتاب الأحمر» في هذه الأيام.

ويقدم ألكساندر سولجنتسين، الكاتب الروسي الكبير الذي ما زال على قيد الحياة، حالة اخرى. ففي عام 1973 جرى حظر كتابه «أرخبيل الغولاغ» وطرد، هو نفسه، من الاتحاد السوفياتي. وفي تلك السنة ذاتها أحرز ليونيد بريجنيف، الدكتاتور العجوز، جائزة لينين للأدب، وهي ارفع وسام للكتاب في الاتحاد السوفياتي. وحتى في ذلك الحين كان الجميع يعرفون أن بريجنيف كان عاجزا عن كتابة حرف الى امه ناهيكم عن انتاج أدب. وما من أحد يقرأ بريجنيف اليوم، بينما ضمن سولجنتسين لنفسه مكانة في الأدب الكلاسيكي الروسي.


ان على اولئك الذين يقومون بقمع اعمال الأدب والدين والفلسفة ان يقرأوا هذا الكتاب الذي يحتوي على الكثير من المعلومات المفيدة. فربما يقنعهم بأن الرقابة لا يمكن أن تفعل فعلها.





- الملاحة وعلوم البحار عند العرب
- New حمل العدد ((( 15 ))) من مجلة " طور حياتك " ص 1 new
- طلب خاص جدا
- معرض الرياض الدولي للكتاب من 3 - 13 مارس 2009
- نهارك سعيد - احمد رجب







  

 

أرشيف طلبات الكتب

أرشيف طلبات الكتب



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طلب تحقق,كتاب كيفية التعامل مع الناس (حائز علي جائزة أفضل كتاب في المعاملات الانسانية) basala أرشيف طلبات الكتب 23 December 14, 2011 03:02 AM
مجلة أمريكية تنشر تقريراً عن كتاب (لا تحزن) كأكثر كتاب عربي مبيعاً في العالم آشجان قناة الاخبار اليومية 19 October 12, 2011 05:45 PM
كتاب كامل قبعات التفكير6 وخلاصة كتاب احدية العمل 6 ادوارد ديبونو بالعربية mostafa_111 كتب الادارة و تطوير الذات 6 May 22, 2009 12:48 PM
طلب كتاب لجلال يحيى و كتاب لرافت الشيخ ساعدوني junsu أرشيف طلبات الكتب 0 March 24, 2009 03:15 PM
مشروع كتاب تفسير العشر الاخير – كتاب قيم بأكثر من لغه – احصل على نسختك i love islam كتب اسلاميه 0 January 2, 2008 11:19 AM


الكلمات الدلالية (Tags)
طلب, كتاب
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 03:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر