المجلة الإلكترونية - مركز تحميل - القران الكريم - اتفاقية الاستخدام - تصفح الجوال - الاعلان - أضفنا في المفضلة

اشترك في مجموعة اصدقاء مجله الابتسامه البريديه الان
البريد الإلكتروني:

العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة الإسلامية > النصح و التوعيه

النصح و التوعيه مقالات , إرشادات , نصح , توعيه , فتاوي , احاديث , احكام فقهيه


»« ○● الناس سواسية كأسنان المشط ○● »«

النصح و التوعيه



جديد مواضيع قسم النصح و التوعيه

إضافة رد

كيفيه ارسال موضوع جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم April 1, 2009, 09:31 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فنون الابداع
سعادتي تنبع من ذاتي






فنون الابداع غير متصل

Icon3 »« ○● الناس سواسية كأسنان المشط ○● »«





الرجل الأسود في البيت الأبيض !

إن في فوز باراك أوباما برئاسة أمريكا لآية لأولي الألباب




إن في فوز باراك أوباما لعبرة لقوم يعقلون، ألا تعجب من رجل فقير بسيط مسكين سافر به أهله من بيت صغير في كينيا بأفريقيا يبحثون عن لقمة العيش فارين من الجوع والمرض والجهل؟ فيتعلّم ابنهم ويتزوج وينال منصباً ويُعطى جنسية أمريكية ويدخل الانتخابات ويفوز برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، بل بقيادة العالم. فهو المديرالإقليمي للدول جميعاً، وهو أقوى رجل في عالم الدنيا في القارات الست.

أما وقفت مع نفسك متأملاً في هذا المشهد العجيب الغريب؟ كيف يقفز رجل غريب فقير مهاجر مسكين من كوخ في كينيا إلى أن يتربّع على كرسي الرئاسة في البيت الأبيض، وقل لي بربك: لو أن الأستاذ باراك أوباما التجأ إلى بعض الدول العربية كيف يكون وضعه؟ إنه سوف يكون في الغالب في الترحيل لانتهاء مدة إقامته أو سوف يطرد من البلاد لمخالفة قانونية. وإذا كرم سمح له بأن يكون سائق تاكسي (ليموزين) أو حارس عمارة أو بائعاً في سوق الخضراوات أو الحراج.

هذا ما سوف يحصل للأستاذ باراك أوباما لو كان في بعض الدول العربية القوية الصامدة المتألقة النامية والنائمة في سبات عميق «وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ» سبحان الله! مرةً واحدة وبسرعة هائلة يصل العامل البسيط والشاب الفقير والمهاجر المسكين إلى رئاسة أكبر وأقوى دولة في العالم ليجلس أمامه رؤساء العالم وهم ينتفضون من حمّى الرهبة ويرتعدون من هول الموقف؛ لأنهم في مجلس رئيس الولايات المتحدة الأمريكية. سبحان الله! ينسى الأمريكان لونه الأسود وأصله الأفريقي وآباءه المسلمين ويقولون لهذا الشاب الذي ما سكن قصراً وليس في آبائه وزير ولاقائد ولا رئيس ولا ملك، وإنما فقير ابن فقير ومسكين ابن مسكين، يقولون له: تفضّل قُدِ البلاد واحكم الدولة والأمة، وبيده مفاتيح القوة النووية والاقتصاد العالمي والقرار الأول والأخير في عالم الدنيا الفانية.

دُفعةً واحدة يقفز هذا الشاب الأسمرالداكن من كوخ صغير فيه قطعة من حصير وأكواب من فخار وكيس من دقيق الشعير إلى أن يجلس أمام الكونغرس الأمريكي يأمر وينهى ويصدر المراسيم الرئاسية ويسقط حكومات ويعيّن رؤساء ويتحكم في الفضاء والثروة والطاقة.

وإذا غضب على دولة فلها الويل مما يصفون، ويا حسرة على رئيس لا يرضى عنه، وأحسن الله عزاء بلدٍ قرر محاربته ،فهل تفكرنا في هذا المنطق وهذا المستوى الراقي الذي وصل به باراك أوباما إلى رئاسة (أمريكا)؟ أما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (والله لو كان سالم مولى أبي حذيفة حياً لولّيته الخلافة بعدي)،وسالم هذا مولى أسود فقير مسكين لكنه مؤمن مهاجر حافظ لكتاب الله قائم بحدوده، ولما ولّى أمير مكة عليها بعده ابن أبزى وهو مولى أسود فقير مسكين أقره عمر وقال: سمعت نبيكم صلى الله عليه وسلم يقول:
«إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين»

الآن أصبحت أمريكا تطبق دون أن تشعربعض تعاليم الإسلام من احترام الإنسان وتقدير مواهبه وإعطائه الحق في المشاركة وإبداء الرأي وأخذ مكانه المناسب مهما عظم.


قال تعال : « يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ» وقال صلى الله عليه وسلم: «الناس سواسية كأسنان المشط» وقال عمر: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً). إن إخوان وزملاء باراك أوباما يعملون قهوجية وسفرجية وطباخين وكناسين في بعض البلاد العربية، ولو طلب أحدهم أن يكون مدير مدرسة ابتدائية لناله الويل والثبور، وعظائم الأمور، وقاصمة الظهور، وإن في فوز باراك أوباما برئاسة أمريكا لآية لأولي الألباب.


الداعية الشيخ عائض القرني/ عن الشرق الاوسط 6/11/2008
 

 




- ₪◘₪◘ ما أجمل لغتنا العربية !! ◘₪◘₪
- أحصل/ ي على شهادة Icdl بأيسر الطرق
- كتب رائعة لمنال العالم
- »« ○● الناس سواسية كأسنان المشط ○● »«
- ۩ كن مفتاح خير مغلاق شر ۩







آخر تعديل فنون الابداع يوم April 1, 2009 في 03:13 PM.
   رد مع اقتباس

قديم April 1, 2009, 11:40 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شموع الايمان
لاموتن والاسلام عزيز






شموع الايمان غير متصل

رد: »« ○● الناس سواسية كأسنان المشط ○● »«


جعله الله فى ميزان حسناتك الف شكررررررررررررررررررررر


- ياعيني على الرومانسيه (المعذره الصور جدا جريئه)
- لماذا يحرم النوم على البطن
- اختبار الحموات
- ادخلى وشوفى هل انتى من هولاء؟؟؟
- تعمل ايه لو قابلت الرخم دا فى الشارع !!!!







   رد مع اقتباس

قديم April 1, 2009, 11:47 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
طفولة مطر
............





طفولة مطر غير متصل

رد: »« ○● الناس سواسية كأسنان المشط ○● »«


جزاك الله خيرا أختي وشكرا ااااااااااااا كتير



- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- صلاة الفجر
- إيميل انبعت بالغلط***
- قصة جميلة وفيها عبرة**
- || ~ كهوفي الحائرة ..







   رد مع اقتباس

إضافة رد

النصح و التوعيه

النصح و التوعيه



مواقع النشر (المفضلة)
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تعرف أن فلان من الناس يفكر فيك في هذه اللحظة ؟؟ ●• ●• لغة الإحساس المواضيع المكرره والمخالفه 78 March 5, 2010 04:41 PM
● ● آحبك...آكثر من آللي بكى ليلة آلزفه (top!cs+p!c) ● ● }~ angel eyes ماسنجر لايف وادواته MSN Live Messenger tools 12 May 18, 2009 10:18 AM
●|‹← ●حي‘آآتي م‘درسَّة .. وَأنآ تِلم‘يذتُ‘هآ●← ›| ●‏ سحرالأنوثة المواضيع العامه 12 March 5, 2009 02:52 PM
○๑♥๑○ مشروع مثمر لليوم الواحد برمضان ○๑♥๑○ هدب الطائف شهر رمضان المبارك 4 September 13, 2008 06:54 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معلومات عن الحيوانات كلمات عن الحياة تحميل برنامج محول الصوتيات كيفية الوضوء علاج الاكتئاب تحميل برنامج الفوتوشوب قصص مضحكه كلام عن الحب مجلة لها فوائد العسل ملابس محجبات ديكورات حوائط تحميل كتب مجانية تحميل افلام ابل اندرويد بلاك بيري كتب طبخ حواء صور السوق الالكتروني العاب تلبيس منتديات اسماء بنات جديدة وكالة ناسا


الساعة الآن 10:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر